المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : كيف أميز بينهما ؟



محمد السالم
08-08-2009, 02:06 AM
السلام عليك ورحمة الله وبركاته

أساتذتنا الفضلا

احتاج مساعدة للتمييز بين المفعول به والمضاف إليه
حيث أني أجد صعوبه في التفريق بينهما ؟..

بارك الله فيكم وجزاكم الله خير

أيمن الوزير
08-08-2009, 09:05 AM
المفعول به هو من وقع عليه فعل الفاعل ( أكرم محمد القط ) فـ ( القط ) هو الذي وقع عليه الكرم
أما حينما نقول :( أكرم محمد قط زيد ) فالكرم لم يقع علي زيد
كما أن المضاف يكون اسما اسند للمضاف إليه
كما أسند الثوب لمحمد فأقول : ثوب محمد
وأسند الباب للفصل ( باب الفصل ) وأسند الرسول لله ( رسول الله ) والفناء للمدرسة (فناء المدرسة )
وتعالي معي وقل من الذي وقع عليه الفعل في الأمثلة الآتية وسيكون مفعولا
طرقت باب الفصل .
قال رسول الله ........
أحب فناء المدرسة .

طارق يسن الطاهر
08-08-2009, 02:45 PM
السلام عليك ورحمة الله وبركاته

أساتذتنا الفضلا الفضلاء

احتاج أحتاج مساعدة للتمييز بين المفعول به والمضاف إليه
حيث أني إني أجد صعوبه في التفريق بينهما ؟..

بارك الله فيكم وجزاكم الله خير
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
لا إشكال أبدا بين المفعول به والمضاف إليه
وقد يلتبس عليك الأمر عند إضافة المفعول به إلى عامله من المشتقات، فيتحول المفعول به إلى مضاف إليه معنى وإعرابا، مثل :ما أنت قاطع رحمٍ/u]، ما هو صانع خيرٍ، ومثل قوله تعالى{ كل نفس ذائقة الموتِ}

الأخفش
08-08-2009, 04:05 PM
المفعول به منصوب دائمًا
أما المضاف إليه فمجرور لا غير .

محمد السالم
08-08-2009, 05:53 PM
المفعول به هو من وقع عليه فعل الفاعل ( أكرم محمد القط ) فـ ( القط ) هو الذي وقع عليه الكرم
أما حينما نقول :( أكرم محمد قط زيد ) فالكرم لم يقع علي زيد
كما أن المضاف يكون اسما اسند للمضاف إليه
كما أسند الثوب لمحمد فأقول : ثوب محمد
وأسند الباب للفصل ( باب الفصل ) وأسند الرسول لله ( رسول الله ) والفناء للمدرسة (فناء المدرسة )
وتعالي معي وقل من الذي وقع عليه الفعل في الأمثلة الآتية وسيكون مفعولا
طرقت باب الفصل .
قال رسول الله ........
أحب فناء المدرسة .

مرحبا بك سيدي الفاضل ولك وافر الشكر على مساعدتي

تقول هنا يا سيدي

------

أما حينما نقول :( أكرم محمد قط زيد ) فالكرم لم يقع علي زيد

---------
أكرم محمد قط زيد .

علمت بأن محمد قد أكرم القط
ولكن زيد هنا ما دوره ؟ هل هو مضاف إليه ؟

--------

وتقول هنا بارك الله فيك

--------
كما أن المضاف يكون اسما اسند للمضاف إليه
كما أسند الثوب لمحمد فأقول : ثوب محمد ----------

هنا يدخل اللبس عندي .

( أكرم محمد قط زيد )

هل زيد مضاف إليه القط ؟

------------
وهنا تقول

--------

طرقت باب الفصل .

--------
طرقت باب الفصل

علمت أن الباب مفعول بفعل الطارق ولكن الفصل ماهي علاقته بالباب؟

هل هو مضاف إليه الباب ؟

----------

هنا لم تتضح لي الصورة بما فيه الكفاية

---------
قال رسول الله ........

قال رسول الله .

---------
وكذلك هنا

--------

أحب فناء المدرسة

-------
علمت أن فعل الحب وقع على الفناء ولكن المدرسة ماهو دورها هنا هل هي مضاف إليه الفناء أو ماذا ؟

أبو عمار الكوفى
08-08-2009, 09:22 PM
نعم أخي محمدًا ، ما ذكرت صحيح ، ف ( قِطٌ ) مضاف إلى زيد ، وكأنك بالضبط تقول : قطٌّ لزيدٍ ، وباب مضاف للفصل ، كأنك تقول : باب للفصل ، ورسول أضيف إلى لفظ الجلالة ،، وهكذا .

والله تعالى أعلم

أمة الله الواحد
08-08-2009, 11:50 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بعد إذن أساتذتي سأكتب محاولة للأخ الكريم صاحب السؤال



قرأتُ كتابـًا
قرأتُ كتاب َ نحو ٍ أو قرأت ُ كتابَ النحو ِ


الكتاب في الجملة الأولى هو المفعول به والذي وقع عليه فعل الفاعل وقد جاء نكرة ليس بعده لفظة توضح نوعيته .
أما في الجملة الثانية فالكتاب لا يزال هو المفعول به ولكنه أ ُضيف إلى كلمة توضح نوعه وقد عرفنا أنه كتاب نحو أو لك أن تقول كتاب النحو فكلاهما صحيح ، وهذه الكلمة الموضحة لنوع الكتاب نسميها مضافا إليه .


ملاحظة :

* المضاف يكون نكرة ( كتاب ) والمضاف إليه إما أن يكون نكرة ( نحو ) أو يكون معرفة ( النحو ) فإذا حذفت المضاف إليه من الكلمة فحذفت ( نحو ) لم تقف على نوع المضاف ( كتاب ) و أصبح نكرة لا يفيد نوعا معينا .
إذا قلت : كتاب النحو ِ ( فحينئذ اكتسب المضاف التعريف )
إذا قلت : كتاب نحو ٍ ( فحينئذ اكتسب المضاف التخصيص )


* المفعول به قد يكون نكرة أو قد يكون معرفة
نقول : قرأت كتابا ( المفعول به هنا نكرة )
ونقول : قرأت كتاب النحو ( المفعول به هنا معرفة ، واكتسب التعريف من الإضافة والاسم الواقع بعده هو المضاف إليه ، وكذلك في قرأت كتاب نحو )


* المفعول به منصوب .

* المضاف يُعرب حسب موقعه في الجملة أما المضاف إليه فهو مجرور


أمثلة :

- علا صوت ُ الحق ِ
- رأيت مسلمي أمريكا

في الجملة الأولى : صوت فاعل وهو مضاف ، الحق مضاف إليه
في الجملة الثانية : مسلمي : مفعول به منصوب وعلامة نصبه الياء لأنه جمع مذكر سالم وحُذفت النون للإضافة فلم نقل مسلمين أوروبا ، أوروبا : مضاف إليه مجرور وعلامة جره الفتحة المُقدرة منع من ظهورها التعذر وهو ممنوع من الصرف للعلمية والعُجمة لهذا جاءت علامة جره الفتحة وليست الكسرة .

محمد السالم
09-08-2009, 06:31 PM
بارك الله فيكم أساتذتي الكرام

ولكم وافر الشكر والتقدير

وألف تحيّة لنور القمر