المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : سؤال لأهل اللغة



محمد ابراهيم ش
09-08-2009, 05:46 AM
--------------------------------------------------------------------------------


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخواني وأساتذتي الفضلاء
أرجو منكم إعراب كلمة (طينا) من قول الله عز وجل
قال تعالى :"
قَالَ أَأَسْجُدُ لِمَنْ خَلَقْتَ طِينًا "
جزاكم الله خيرا

الأديب اللبيب
09-08-2009, 06:56 AM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
طينا : حال منصوبة .

المجيبل
09-08-2009, 07:14 AM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
طينا : حال منصوبة .



السلام عليك ورحمة الله وبركاته

ألا يجوز اعتبارها منصوبة على نزع الخافض ؟
على تقدير ( من طين)

الأديب اللبيب
09-08-2009, 07:48 AM
السلام عليك ورحمة الله وبركاته

ألا يجوز اعتبارها منصوبة على نزع الخافض ؟
على تقدير ( من طين)

وعليك السلام ورحمته وبركاته
أحسنتَ
جاء في الدر المصون :
" قوله تعالى: وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلاائِكَةِ اسْجُدُواْ لآدَمَ فَسَجَدُواْ إَلاَّ إِبْلِيسَ قَالَ أَأَسْجُدُ لِمَنْ خَلَقْتَ {طِيناً}: فيه أوجهُ، أحدُها: أنه حالٌ من "لِمَنْ" فالعاملُ فيها "أَاَسْجُدُ"، أو مِنْ عائد هذا الموصولِ، أي: خلقَته طِيْناً، فالعاملُ فيها "خَلَقْتَ"، وجاز وقوعُ طين حالاً، وإن كان جامداً، لدلالتِه على الأصالةِ كأنه قال: متأصِّلاً من طين. الثاني: أنه منصوبٌ على إسقاطِ الخافضِ، أي: مِنْ طين، كما صَرَّح به في الآية الأخرى:/ {وَخَلَقْتَهُ مِن طِينٍ} الثالث: أن منتصبٌ على التمييز، قاله الزجاج، وتبعه ابنُ عطية، ولا يظهرُ ذلك إذ لم يتقدَّم إيهامُ ذاتٍ ولا نسبةٍ. "