المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : قال امراة



محمد التطواني المغربي
20-08-2009, 08:29 PM
هل يجوز أن نقول -قال امراة- بدليل قوله تعالى: "وقال نسوة في المدينة"، ولم يقل جل علاه.. "وقالت نسوة".
تحياتي

زهرة متفائلة
20-08-2009, 08:57 PM
هل يجوز أن نقول -قال امراة- بدليل قوله تعالى: "وقال نسوة في المدينة"، ولم يقل جل علاه.. "وقالت نسوة".
تحياتي

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله.....وبعد:ـ

جزاك الله خير....يمكنك....أن تلم بهذه المسأله ...في باب الفاعل ...من كتاب ضياء السالك أو شرح ابن عقيل ...لكلام ابن مالك...

فيما يوحد فعله مع تثنيته وجمعه....وخلاف بين البصريين والكوفيين

والله أعلم


إضافة بسيطة ولكنها قيمة ...اقتطعتها....من الشبكة العنكبوتية....


ما اللمسة البيانية في استخدام صيغة المذكر فى قوله تعالى(وَقَالَ نِسْوَةٌ فِي الْمَدِينَةِ )؟(د.فاضل السامرائى)

القاعدة النحوية هو أن الفعل يؤنّث ويذّكر فإذا كان الفعل مؤنثاً ووقع بين الفعل والفاعل فاصلاً .
فى سورة يوسف (وَقَالَ نِسْوَةٌ فِي الْمَدِينَةِ امْرَأَةُ الْعَزِيزِ تُرَاوِدُ فَتَاهَا عَن نَّفْسِهِ قَدْ شَغَفَهَا حُبّاً إِنَّا لَنَرَاهَا فِي ضَلاَلٍ مُّبِينٍ {30}) الجمع الذي ليس له مفرد من نوعه يمكن معاملته معاملة المذكر والمؤنث. والتذكير يدلّ على القلة (قال نسوة) لأن النسوة كانوا قِلّة والتأنيث يدل على الكثرة (قالت الأعراب آمنا) وهكذا في القرآن كله كما في قوله تعالى (جاءتهم رسلهم) المجتمعات أكثر من (جاءكم رسل منكم).
*هناك مؤنث مجازي ومؤنث حقيقي وكلمة نسوة مؤنث حقيقي فلماذا جاءت (وقال نسوة) في سورة يوسف على هذه الصيغة؟(د.حسام النعيمى)

جمع التكسير والجمع الذي ليس له واحد من لفظه هذا غير المجازي والحقيقي مثل كلمة رجال وجمع الجنس مثل كلمة عرب هذا يجوز في الفعل معه التأنيث والتذكير بإعتبار التقدير: إذا قدّرنا جمع( قال جمع الرجال) نقول قال الرجال، وإذا قدرنا (قال جماعة الرجال) نقول قالت الرجال. فهنا (قال نسوة) كان يمكن أن يقول قالت نسوة، لما قال (وقال نسوة) الفائدة حتى يكون شيء عام لغرض العموم..

زهرة متفائلة
20-08-2009, 09:31 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله....وبعد:ـ


وهذا الرابط.....يشرح هذه المسأله...بالتفصيل....في نقطة جواز تأنيث الفعل مع الفاعل أو عدمه



http://www.drmosad.com/index36.htm

رحمة
20-08-2009, 11:31 PM
جزاك الله خيرا أختي زهرة وفيت

فعلا امرأه هنا مؤنث حقيقي التأنيث لذلك يجب تأنيث الفعل معه

وجوب تأنيث الفعل مع الفاعل :

يجب تأنيث الفعل مع الفاعل في موضعين : ـ

1 ـ إذا كان الفاعل مؤنثا حقيقي التأنيث ظاهرا متصلا بفعله المتصرف ، وسواء أكان مفردا ، أم مثنى ، أم جمع مؤنث سالما .

119 ـ ومنه قوله تعالى : { إذ قالت امرأة عمران رب إني نذرت لك ما في بطني }1 .

لذلك لا يجوز القول قال امرأه اما في الايه الكريمه :قال نسوة في المدينة" فكما اسلفت أختي زهرة و تطرقت لهذا الموضوع في

جمع التكسير والجمع الذي ليس له واحد من لفظه هذا غير المجازي والحقيقي مثل كلمة رجال وجمع الجنس مثل كلمة عرب هذا يجوز في الفعل معه التأنيث والتذكير بإعتبار التقدير: إذا قدّرنا جمع( قال جمع الرجال) نقول قال الرجال، وإذا قدرنا (قال جماعة الرجال) نقول قالت الرجال. فهنا (قال نسوة) كان يمكن أن يقول قالت نسوة، لما قال (وقال نسوة) الفائدة حتى يكون شيء عام لغرض العموم..

و الله تعالي أعلم

محمد التطواني المغربي
27-08-2009, 09:00 PM
جزاكم الله خيرا على هذا الشرح و التفسير

هويشل
29-08-2009, 02:43 PM
شكرا للأخت زهرة وهذا فعلا الذي أفادنا فيه استاذانا السمرائي حيث إينما وجد التأنيت محل التذكير فهو دليل الكثرة (قالت الأعراب آمنَّا) .