المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : إعراب (لا جرم)



محمد الغزالي
22-08-2009, 02:14 AM
السلام عليكم:
قال تعالى:[لَا جَرَمَ أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا يُسِرُّونَ وَمَا يُعْلِنُونَ إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُسْتَكْبِرِينَ]
نقل ابن مالك عن الفرَّاء أنَّ (لا جرم) بمعنى: حقًّا, فكيف نعرب (لا جرم) على رأيه؟ هل نجمعها كلمة واحدة ونقول: لا جرم: مفعول مطلق منصوب وعلامة نصبه الفتحة.

كريم المشاعر
22-08-2009, 01:46 PM
وعليكم السلام ، الذي أعرفه أن إعراب ( لا جرم )
لا : نافية للجنس تعمل عمل إن الناصبة
جرم : اسم لا النافية للجنس مبني على الفتح
والخبر محذوف تقديره : موجود
ولكن ما إعراب إنك ناجح في قولك : لا جرم إنك ناجح ؟ وشكرا

محمد الغزالي
25-08-2009, 01:54 AM
أريد إعراب الفراء أكرمكم الله

عطوان عويضة
25-08-2009, 03:18 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته؟
لا جرم من حيث المعنى المستفاد منها، إما أن تكون بمعنى لا ريب أو لا شك أو لا بد ونحو ذلك؛
وإعرابها على هذا المعنى كما ذكر كريم المشاعر: لا النافية للجنس وجرم اسمها وخبرها كون عام محذوف والمصدر المؤول بعدها في محل جر بفي مقدرة : أي لا جرم في .... ، والجار والمجرور متعلق بالخبر المحذوف.

وإما أن يكون معنى لا جرم حقا، وجرم هنا فعل ماض بمعنى وجب أو حق:
ويكون إعرابها على هذا المعنى: لا حرف نفي، لنفي كلام سابق، وجرم فعل ماض فاعله المصدر المؤول بعده.

والله أعلم

ابن القاضي
25-08-2009, 11:25 AM
أحبتي الكرام/ السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وشهر مبارك على الجميع.
ما قاله الأستاذ الفاضل أبوعبد القيوم ـ حفظه الله ورعاه ـ إنما هو تحريج على مذهب الزجاج أنّ "لا " نافيةٌ لكلامٍ متقدمٍ ، و "جرم" ابتداء لكلام جديد، بمعنى كسب ذلك الفعل لهم كذا وكذا. وهذا وجه من أوجه إعراب هذه الكلمة.
وأما مذهب الفراء والكسائي والكوفيين فالذي أعرفه أن "لا جرم" كلا بد ولا محالة ، فلا نافية للجنس ، و "جَرَم" اسمُها مبنيٌّ معها على الفتح وهي واسمُها في محلِّ رفعٍ بالابتداء وما بعدهما خبرُ " لا " النافية.
وأجيب عن الفعل باللام لإفادته معنى القسم.
والله أعلم وهو الموفق.

محمد الغزالي
25-08-2009, 01:57 PM
وإما أن يكون معنى لا جرم حقا، وجرم هنا فعل ماض بمعنى وجب أو حق:
ويكون إعرابها على هذا المعنى: لا حرف نفي، لنفي كلام سابق، وجرم فعل ماض فاعله المصدر المؤول بعده.

السؤال الأول: لو سمحت استاذي: كيف يكون معنى (لاجرم) حقا, وتعربها على غير معناها, وذلك بأن تفصلها عن بعض, فتقول: لا حرف نفي، وجرم فعل .....الخ!أليست (حقا) مفعول مطلق؟!
السؤال الثاني: في التصريح قال الأزهري: معنى (لا جرم) عند الفرَّاء لا بدّ, أو لا محالة.
ونقل ابن مالك في التسهيل عن الفراء بأنَّ (لا جرم) بمعنى: حقًّا, فكيف نجمع بين القولين, فأي الرأيين قال به الفراء؟ هل الذي قاله الأزهري أم ابن مالك؟

عطوان عويضة
25-08-2009, 03:44 PM
السؤال الأول: كيف يكون معنى (لاجرم) حقا, وتعربها على غير معناها, وذلك بأن تفصلها عن بعض, فتقول: لا حرف نفي، وجرم فعل .....الخ

ليس بالضرورة أن يكون المعنى المفهوم للفظة هو المعنى الحرفي والوظفي لها، فقولي معنى (إن) أؤكد لا يعني أن أعربها فعلا مضارعا في نحو: (إن محمدا كريم)، وكذلك هنا.

!أليست (حقا) مفعولا مطلقا؟!
الراجح أنها ظرف ( أو بنزع الخافض)

السؤال الثاني: في التصريح قال الأزهري: معنى (لا جرم) عند الفرَّاء لا بدّ, أو لا محالة.
ونقل ابن مالك في التسهيل عن الفراء بأنَّ (لا جرم) بمعنى: حقًّا, فكيف نجمع بين القولين, فأي الرأيين قال به الفراء؟ هل الذي قاله الأزهري أم ابن مالك؟

قال بهما جميعا على الإعراب، والمعنى،
قال ابن قتيبة في أدب الكاتب: (وقولهم " لا جَرَم " قال الفراء: هي بمنزلة " لا بدَّ " و " لا مَحالة " ثم كثرت في الكلام حتى صارت كقولك " حقاً ")
فإعرابها كإعراب لا بد ومعناها معنى حقا.

ولعل الكسائي هو من اعتبر جرم اسما قبل الفراء، أما مذهب البصريين تبعا لسيبويه والخليل فهو اعتبار جرم فعلا


هذا والله سبحانه وتعالى أعلم

سعد الماضي
30-08-2009, 05:10 PM
أبا عبد القيوم : بارك الله لكم في الشهر الفضيل

اقتباس من ردودكم ..
ليس بالضرورة أن يكون المعنى المفهوم للفظة هو المعنى الحرفي والوظفي لها، فقولي معنى (إن) أؤكد لا يعني أن أعربها فعلا مضارعا في نحو: (إن محمدا كريم)، وكذلك هنا.
بعيدا عن الإعراب استوقفتني كلمة " الوظَفي " وهي النسبة الصحيحة إلى " وظيفة " في الوقت الذي تكرر فيه وزارة تعليمنا وربما غيرها " سجل الأداء الوظيفي "
تحياتي