المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : أرجــــــــــو المساعــــــدة



الخميسي
22-08-2009, 02:01 PM
السلام عليك ورحمة الله وبركاته
أولا أحب أن أهنائكم أهنئكم بقدوم شهر رمضان المبارك
وثانيا أرجوا أرجو المساعدة في حل هذا السؤال ولكم جزيل الشكر...
يقول تعالى: ،، شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَن كَانَ مَرِيضاً أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلاَ يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُواْ الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُواْ اللّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ،،

( فمن شهد منكم الشهر فليصمه )، كلمة " الشهر " لها إعرابين إعرابان ، إذكرهما اذكرهما ..؟

الأخفش
22-08-2009, 03:01 PM
لها إعرابين
لها إعرابان
1) مفعول به .
2) لا أعلم غير ذلك .

طارق يسن الطاهر
22-08-2009, 03:09 PM
ظرف و مفعول به
يرى النحاس في إعرابه أنه ظرف

السلفي1
22-08-2009, 07:20 PM
ظرف و مفعول به
يرى النحاس في إعرابه أنه ظرف

بسم الله .

قلتُ ,وبالله تعالى التوفيق والسداد :

أحسنت أخي الكريم ,وأحسن الله تعالى إليك .

ما تأويل الآية على الإعرابين ؟

والله الموفق .

الخميسي
23-08-2009, 11:24 AM
أشكركم أخواني على الردود

د. خالد الشبل
23-08-2009, 12:10 PM
السلام عليك ورحمة الله وبركاته

أما على المفعولية فواضح، أي: من شهد منكم دخول الشهر، وقد ضُعّف بعدم لزوم الصوم على الجميع، والمعنى عليه يقتضيه، والذي يلزمه الصوم المقيم، لا المسافر ولا المريض.
قالوا: ولا يقدر المحذوف بـ: هلال الشهر، لأنه يقال: شاهد الهلال، ولا يقال فيه: شهد الهلال، لأن شهد بمعنى حضر.
وأما على الظرفية فالمعنى: فمن شهد منكم المصرَ في الشهر، ومن كان مسافرًا أو مريضًا فعدة من أيام أخر.
والله أعلم.

السلفي1
23-08-2009, 01:44 PM
السلام عليك ورحمة الله وبركاته

أما على المفعولية فواضح، أي: من شهد منكم دخول الشهر، وقد ضُعّف بعدم لزوم الصوم على الجميع، والمعنى عليه يقتضيه، والذي يلزمه الصوم المقيم، لا المسافر ولا المريض.
قالوا: ولا يقدر المحذوف بـ: هلال الشهر، لأنه يقال: شاهد الهلال، ولا يقال فيه: شهد الهلال، لأن شهد بمعنى حضر.
وأما على الظرفية فالمعنى: فمن شهد منكم المصرَ في الشهر، ومن كان مسافرًا أو مريضًا فعدة من أيام أخر.والله أعلم.

بسم الله .

قلتُ ,وبالله تعالى التوفيق والسداد :

أحسنتَ أستاذي الكريم ,وأحسن الله تعالى إليك ,وبارك فيك .

ما نقلتَ يحتاج إلى تحقيق ,

فما لون بالأزرق يحتاج إلى تحقيق فقهي , وأما الصبغة اللغوية فيه فهي هينة,

وما لون بالأحمر يحتاج إلى تحقيق لغوي ثم إلى تحقيق فقهي ,

فليتك أخي الكريم مشكورًا مأجورًا - إن شاء الله تعالى - تفيد إخوانك بهذا

التحقيق , ولا تبخلوا بما منّ الله عليكم به من العلم .

والله الموفق .

إخوانك في انتظارك .

حسانين أبو عمرو
23-08-2009, 03:01 PM
السلام عليك ورحمة الله وبركاته

أما
وأما على الظرفية فالمعنى: فمن شهد منكم المصرَ في الشهر ، ومن كان مسافرًا أو مريضًا فعدة من أيام أخر.
والله أعلم.


أكرمكم الله
كما تفضَّلت َ :
شهِد بمعنى حضر , والتقدير على هذا : فمن شهِد منكم المصر في الشهر عاقلا بالغا صحيحا مقيما فليَصُمْه .
وهنا أحكام شرعية تتعلق بالمسافر ذكرها الإمام البخاري رحِمه الله في باب إذا صام أياما من رمضان ثم سافر ., حيث قال : 1841 حدثنا عبد الله بن يوسف أخبرنا مالك عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة رضي الله عنها زوج النبي صلى الله عليه وسلم أن حمزة بن عمرو الأسلمي قال للنبي صلى الله عليه وسلم ثم أأصوم في السفر وكان كثير الصيام فقال إن شئت فصم وإن شئت فأفطر باب إذا صام أياما من رمضان ثم سافر 1842 حدثنا عبد الله بن يوسف أخبرنا مالك عن بن شهاب عن عبيد الله بن عبد الله بن عتبة عن بن عباس رضي الله عنهما ثم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خرج إلى مكة في رمضان فصام حتى بلغ الكديد أفطر فأفطر الناس قال أبو عبد الله والكديد ماء بين عسفان وقديد

قال ابن حجر في فتح الباري 4 / 180 : قوله باب إذا صام أياما من رمضان ثم سافر أي هل يباح له الفطر في السفر أو لا وكأنه أشار إلى تضعيف ما روى عن على وإلى رد ما روى عن غيره في ذلك قال بن المنذر روى على بإسناد ضعيف وقال به عبيدة بن عمرو وأبو مجلز وغيرهما ونقله النووي عن أبي مجلز وحده ووقع في بعض الشروح أبو عبيدة وهو وهم قالوا أن من استهل عليه رمضان في الحضر ثم سافر بعد ذلك فليس له أن يفطر لقوله تعالى فمن شهد منكم الشهر فليصمه قال وقال أكثر أهل العلم لا فرق بينه وبين من استهل رمضان في السفر ثم ساق بن المنذر بإسناد صحيح عن بن عمر قال قوله تعالى فمن شهد منكم الشهر فليصمه نسخها قوله تعالى ومن كان مريضا أو على سفر الآية ثم احتج للجمهور بحديث بن عباس المذكور في هذا الباب 1842 قوله خرج إلى مكة كان ذلك في غزوة الفتح كما سيأتي قوله فلما بلغ الكديد بفتح الكاف وكسر الدال المهملة مكان معروف وقع تفسيره في نفس الحديث بأنه بين عسفان وقديد يعني بضم القاف على التصغير ووقع في رواية المستملى وحده نسبة هذا التفسير العالمين لكن سيأتي في المغازي موصولا من وجه آخر في نفس الحديث وسيأتي قريبا عن بن عباس من وجه خر حتى بلغ عسفان بدل الكديد وفيه مجاز القريب لأن الكديد أقرب إلى المدينة من عسفان وبين الكديد ومكة مرحلتان قال البكري هو بين امج بفتحتين وجيم وعسفان وهو ماء عليه نخل كثير.

وقال القرطبي : وقد اختلف العلماء في تأويل هذا فقال علي ابن أبي طالب وابن عباس وسويد بن غفلة وعائشة أربعة من الصحابة وأبو مجلز لاحق بن حميد وعبيدة السلماني من شهد أي من حضر دخول الشهر وكان مقيما في أوله في بلده وأهله فليكمل صيامه سافر بعد ذلك أو أقام وإنما يفطر في السفر من دخل عليه رمضان وهو في سفر والمعنى عندهم من أدركه رمضان مسافرا أفطر وعليه عدة من أيام أخر ومن أدركه حاضرا فليصمه وقال جمهور الأمة من شهد أول الشهر وآخره فليصم ما دام مقيما فإن سافر أفطر وهذا هو الصحيح وعليه تدل الأخبار الثابتة وقد ترجم البخاري رحمه الله ردا على القول الأول باب إذا صام أياما من رمضان ثم سافر حدثنا عبدالله بن يوسف قال أنبأنا مالك عن ابن شهاب عن عبيدالله بن عبدالله بن عتبة عن ابن عباس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خرج الى مكة في رمضان فصام حتى بلغ الكديد أفطر فأفطر الناس قال أبو عبد الله والكديد ما بين عسفان وقديد قلت قد يحتمل أن يحمل قول علي رضي الله عنه ومن وافقه على السفر المندوب كزيارة الإخوان من الفضلاء والصالحين أو المباح في طلب الرزق الزائد على الكفاية وأما السفر الواجب في طلب القوت الضروري أو فتح بلد إذا تحقق ذلك أو دفع عدو فالمرء فيه مخير ولا يجب عليه الإمساك بل الفطر فيه أفضل للتقوى وإن كان شهد الشهر في بلده وصام بعضه فيه لحديث ابن عباس وغيره ولا يكون في هذا خلاف إن شاء الله والله أعلم.

حسانين أبو عمرو
23-08-2009, 03:35 PM
السلام عليك ورحمة الله وبركاته

والذي يلزمه الصوم المقيم، لا المسافر ولا المريض.
والله أعلم.

وعلى الوجهين فالفعل حضر متعد ٍّ للمفعول : فالأول كما ذكرت
وقال النحاس : وجواب آخر أن يكون التقدير فمن شهد منكم الشهر غير مسافر ولا مريض

والثاني المفعول محذوف تقديره المِصر .

أعتقد أن ّ ما ذكرته من تفصيل لآراء العلماء هنا فيه الكفاية .

السلفي1
23-08-2009, 07:38 PM
[QUOTE=حسانين أبو عمرو;365384][size="4"][center]أكرمكم الله
كما تفضَّلت َ :
شهِد بمعنى حضر , والتقدير على هذا : فمن شهِد منكم المصر في الشهر عاقلا بالغا صحيحا مقيما فليَصُمْه .

[COLOR="Teal"]بسم الله .

قلتُ ,وبالله تعالى التوفيق والسداد :

أحسنت أستاذي الكريم ,وأحسن الله تعالى إليك .

من أين جئتَ بالقيود : " عاقلا بالغا صحيحا مقيما " ,وهي لم تُذكر في الآية ؟

وما فائدة القيد : " مقيمًا " مع معنى شهود المصر ؟


[QUOTE=حسانين أبو عمرو;365398]وعلى الوجهين فالفعل حضر متعد ٍّ للمفعول : فالأول كما ذكرت
وقال النحاس : وجواب آخر أن يكون التقدير فمن شهد منكم الشهر غير مسافر ولا مريض

والثاني المفعول محذوف تقديره المِصر .

قلتُ : وعلى ما ذكرتَ من القيود السالفة , فهل يستقيم تضعيف الوجه الأول :

" من حضر دخول الشهر " , بما ضعفوه به ؟

والله الموفق .