المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : هل يجوز القول "مسموحة" عوضا عن "مسموح بها"؟



كاتزم
02-09-2009, 11:55 PM
هل يجوز القول "مسموحة" عوضا عن "مسموح بها"؟
أو "مسكوتة" عوضا عن "مسكوت عنها"؟
وهكذا؟

شكر الله لكم.

ضاد
02-09-2009, 11:59 PM
هذان الفعلان لا يتعدان إلا بحرف, فلا يسقط في هذه الصيغ.

عاشق النحو و الإعراب
03-09-2009, 12:04 AM
لا,لأنها أفعال ثلاثية غير متعدية قس على الأفعال الثلاثية المتعدية و سوف تتناسب

المجيبل
03-09-2009, 01:13 AM
هذان الفعلان لا يتعديان إلا بحرف, فلا يسقط في هذه الصيغ.


أي ( فعلان) قصدت ؟ أم تقصد أنها تعمل عمل فعلها بواسطة حرف الجر ؟ يرجى منك التكرم بالتوضيح, و شكرا سلفا .

ضاد
03-09-2009, 01:24 AM
أشكرك على إصلاح ما سقط في الإملاء.
عنيت بالفعلين "سكت" و"سمح" فهما لا يتعديان إلا بحرف, وعند البناء إلى المجهول لا يسقط هذا الحرف.
أما العمل, فالمتعلق عندي مفعول به حرفي يطلبه الفعل ولا يستقيم الكلام والتركيب إلا به, ولو استطعت لأضفته إلى النحو العربي.

كاتزم
03-09-2009, 01:56 AM
جزاكم الله كل خير.
أفهم من هذا أن عبارة مثل "السباحة مسموحة" أو "التوقف مسموح" غير صحيحة.
الله المستعان على كثرة الأخطاء!

ماذا عن مدرسة مختلطة؟ إذا يجب أن نقول مدرسة مختلط فيها؟!

عذرا، كنت أطالع إعلانا لإحدى المدارس الخاصة، فبرزت هذه الأسئلة في ذهني.

شكرا.

ضاد
03-09-2009, 02:06 AM
لا أظن أن "اختلط" يقبل اسم المفعول لأنه لازم.

المجيبل
03-09-2009, 11:31 PM
أشكرك على إصلاح ما سقط في الإملاء.
عنيت بالفعلين "سكت" و"سمح" فهما لا يتعديان إلا بحرف, وعند البناء إلى المجهول لا يسقط هذا الحرف.
أما العمل, فالمتعلق عندي مفعول به حرفي يطلبه الفعل ولا يستقيم الكلام والتركيب إلا به, ولو استطعت لأضفته إلى النحو العربي.

بارك الله فيك أخي الكريم , لم أفهم الجملة الأخيرة , هل تقصد (مفعول به غير صريح ) مكون من جار ومجرور ؟
جزاك الله خيرا .

ضاد
04-09-2009, 12:01 AM
نعم, مفعول يتطلبه الفعل ولكنه لا يتعدى إليه إلا عن طريق واسطة, وهي حرف الجر. فالتركيب من دونه ناقص (إلا في حالة الأفعال اللازمة والمتعدية في آن مثل "فكّر"), وبما أنه في محل ما يفعله الفاعل, فإنه مفعول به, غير أنه غير منصوب لأنه يحتاج إلى حرف للتعدية يكسره, ولذلك سميته "مفعولا به حرفيا". مثل: سمَح بـ, استعان بـ, فكّر في ...

أ.د. أبو أوس الشمسان
05-09-2009, 12:07 PM
أخي الحبيب الأستاذ ضاد
أنقل لك ما كتبته منذ أعوام في رسالة الدكتوراه الفعل في القرآن الكريم



نظرة عامة
بعد الاستعراض لجانبي علاقة الفعل والحرف: نعني علاقة الفعل بحروف جر مختلفة، وعلاقة حرف الجر بأفعال مختلفة، يمكن القول إن السياق هو سيد الموقف، ذلك أن الذي يحدث في السياق هو إنشاء إمكانات غير متناهية من عناصر متناهية، ويكاد المعنى عند النظر إليه بصدق شديد لا يتكرر، فهو دائمًا يأتي مشحونًا بظلال من المعاني وبملابسات مختلفة تلون الدلالة.
ولكن رغم هذا كله نود أن نسجل هنا ما يمكن أن نسميه اتجاهات عامة:
1) أول هذه الاتجاهات أن اللغة تستخدم حروف جر مختلفة لأداء علاقات مختلفة.
2) تتأثر الضمائم بمتغيرات مختلفة، منها معنى الفعل الأساسي، ومعناه السياقي – أي الذي اكتسبه نتيجة دخوله في سياق محدد – معنى الحرف التلازمي: أي المعنى الذي اكتسبه نتيجة لتلازمه مع أفعال معينة وتتاثر بنوع مدخول الحرف إذا كان شخصًا أو غير شخص، إذا كان زمانًا أو مكانًا أو معنى (غير ذات).
3) تستخدم "إلى" في الغالب لبيان اتجاه حركة الفعل، وغالبًا تأتي مع الأفعال ذات الصفة الانتقالية.
4) تستخدم "الباء" في الغالب للإلصاق أي أن مدخولها هو "موضع" أو "موضوع" الفعل.
5) تستخدم " عن " في الغالب للتعبير عن ابتعاد الفاعل عن مدخولها.
6) تستخدم "على" في الغالب للتعبير عن استعلاء الفاعل على مدخولها.
7) تستخدم "في" في الغالب مع الأفعال المعبرة عن الدخول والاختفاء وتعبر عن اجتياز الفاعل إلى مكان يحتويه.
8) تستخدم "اللام" في الغالب لبيان أن مدخولها هو المفعول لأجله ولذا يكثر كون مدخولها شخصًا.
9) تستخدم "من" في الغالب لبيان مصدر الفعل وتتضح حينما يأتي مع الأفعال ذات الصفة الانتقالية والأفعال الدالة على "الخروج والظهور".
10) تستخدم "مع" لبيان مشاركة الفاعل لفاعل آخر في إجراء الفعل.
11) تستخدم اللغة حرفاً مركبة من الحرف "من" وأسماء أخرى مثل " من بعد، من بين، من حول، من خلال، من عند، من قبل" أو مجردة من "من" مثل "بعد، بين، خلال، عند، قبل، حول".
12) يمكن أن تطلق على مدخولات الحروف التسميات الآتية:
مدخول "إلى" المفعول إليه.
مدخول "الباء" المفعول به
مدخول "عن" المفعول عنه.
مدخول"على" المفعول عليه.
مدخول "في" المفعول فيه.
مدخول "اللام" المفعول له.
مدخول "من" المفعول منه.
مدخول "مع" المفعول معه.

ابوعلي الفارسي
05-09-2009, 12:36 PM
أحسنت ،وبورك فيك .
وللدكتور /محمد محمد داود كتاب اسمه:القرآن الكريم وتفاعل المعاني ،دراسة دلالية لتعلق حرف الجر بالفعل وأثره في المعنى في القرآن الكريم .
يقع الكتاب في جزءين كبيرين ،طبعته دار غريب 1423

كاتزم
06-09-2009, 02:43 AM
لا أظن أن "اختلط" يقبل اسم المفعول لأنه لازم.

1. إذا ماذا نقول عن المدارس التي يختلط فيها الطلبة؟
مدرسة مختلط فيها مثلا؟

2. وماذا عن الشركات المساهمة؟ (والفعل ساهم بهذا المعنى أيضا لازم)
هل نقول شركة مساهَم فيها؟

لأن الشاع القول شركة مساهِمة وهذا خطأ شنيع، فهو اسم فاعل، والشركة لا تساهم، بل الناس يساهمون فيها.

أ.د. أبو أوس الشمسان
06-09-2009, 05:26 AM
1. إذا ماذا نقول عن المدارس التي يختلط فيها الطلبة؟
مدرسة مختلط فيها مثلا؟

2. وماذا عن الشركات المساهمة؟ (والفعل ساهم بهذا المعنى أيضا لازم)
هل نقول شركة مساهَم فيها؟

لأن الشاع القول شركة مساهِمة وهذا خطأ شنيع، فهو اسم فاعل، والشركة لا تساهم، بل الناس يساهمون فيها.
نعم ما قاله الأستاذ ضاد حق.
ولك أن تقول مدرسة مختلِطة بكسر اللام وكذا تقول شركة مساهِمة لأن المقصود بالمدرسة طلابها وبالشركة أعضاؤها.

أ.د. أبو أوس الشمسان
06-09-2009, 05:28 AM
أحسنت ،وبورك فيك .
وللدكتور /محمد محمد داود كتاب اسمه:القرآن الكريم وتفاعل المعاني ،دراسة دلالية لتعلق حرف الجر بالفعل وأثره في المعنى في القرآن الكريم .
يقع الكتاب في جزءين كبيرين ،طبعته دار غريب 1423
بوركت أيامك أبا علي وأحسنت بهذه الفائدة الجليلة إذ لا علم لي بهذا الكتاب ولعلي أسعى له.

ابوعلي الفارسي
06-09-2009, 12:39 PM
حياك الله يا أستاذي الجليل يا أبا أوس،ولتأذن لي بمسألة لا زالت تلح علي كما يلح ذو دنف على دوائه.
منذ أن سرحت عيني في منتجع العربية وأنا أجد أسماء الأعلام لا تخلو من لفظ (ابن)إذا ذكر اسم إنسان واسم أبيه ،كأن يقال:أحمد بن محمد ،ولم أقع على اسم يخلو من لفظ ابن وقد ذكر اسم الأب معه ،فقلت حينها:فعلى هذا فإنه من الخطأ أن يقال مثلا:أحمد محمد ،ويكون محمد أبا لأحمد ،وقد وجدت ترك لفظ الابن بين العلمين فاشيا في العربية المعاصرة حتى عند علماء اللغة !!!أترى له وجها صحيحا ؟أم أن ما قلته هو الصحيح ؟والظاهر لي أن هذا الخطأ-إن ثبت-قد ولج علينا غير مأذون له ممن ترجم اللغات الأخرى ولم يكن في العربية فحلا فجاء بها شوهاء خرقاء ،فاللغة الإنجليزية فيما أعلم لا تركب الأعلام كما تركبها العربية ودونك من هو من فقهائها-أعني فقهاء اللغات الأخرى- فاسأله ولعلك منهم ،فما قولك يا أستاذنا الجليل ؟

أ.د. أبو أوس الشمسان
07-09-2009, 06:43 AM
حياك الله يا أستاذي الجليل يا أبا أوس،ولتأذن لي بمسألة لا زالت تلح علي كما يلح ذو دنف على دوائه.
منذ أن سرحت عيني في منتجع العربية وأنا أجد أسماء الأعلام لا تخلو من لفظ (ابن)إذا ذكر اسم إنسان واسم أبيه ،كأن يقال:أحمد بن محمد ،ولم أقع على اسم يخلو من لفظ ابن وقد ذكر اسم الأب معه ،فقلت حينها:فعلى هذا فإنه من الخطأ أن يقال مثلا:أحمد محمد ،ويكون محمد أبا لأحمد ،وقد وجدت ترك لفظ الابن بين العلمين فاشيا في العربية المعاصرة حتى عند علماء اللغة !!!أترى له وجها صحيحا ؟أم أن ما قلته هو الصحيح ؟والظاهر لي أن هذا الخطأ-إن ثبت-قد ولج علينا غير مأذون له ممن ترجم اللغات الأخرى ولم يكن في العربية فحلا فجاء بها شوهاء خرقاء ،فاللغة الإنجليزية فيما أعلم لا تركب الأعلام كما تركبها العربية ودونك من هو من فقهائها-أعني فقهاء اللغات الأخرى- فاسأله ولعلك منهم ،فما قولك يا أستاذنا الجليل ؟
أخي الحبيب أبا علي الفارسي
أما أنا فمن صغار طلاب العربية ولست من الفقهاء ولكن هذا لا يمنعني من إبدء الرأي فالاجتهاد مكفول لمن يريد. وأول شيء يقال هو أن اللغة استعمال واصطلاح بين أهلها وصنيع المحدثين اليوم هو تخفف من سلسلة النسب الطويلة ومعاملة الاسم معاملة الجملة المحكية وأذكر أن من قررات المجمع ما سمي (محمد حسن علي) وفيها جواز نطق الاسم الثلاثي مسكنًا. ولذلك لا أرى بأسًا في صنيعهم فهو لن يحدث لبسًا ولن يغير معنى.

ابوعلي الفارسي
07-09-2009, 12:15 PM
أحسنت .
هل صدرت جميع قرارات مجمع اللغة في كتاب ؟وأنا بعد أحب أن أطلع عليها بأدلتها !

أ.د. أبو أوس الشمسان
07-09-2009, 05:57 PM
صدرت بعض القرارات في كتابين قديما ومجلة المجمع توالي نشر القرارات والبحوث، وهناك دراسات علمية حول القرارات منها ما كتبه د.خالد الربيعان
وهنا كتاب القرارات المجمعية في الأساليب (http://al-mostafa.info/data/arabic/depot2/gap.php?file=009009.pdf)

كاتزم
19-09-2009, 02:19 AM
نعم ما قاله الأستاذ ضاد حق.
ولك أن تقول مدرسة مختلِطة بكسر اللام وكذا تقول شركة مساهِمة لأن المقصود بالمدرسة طلابها وبالشركة أعضاؤها.


إذا الوجهان جائزان، لكن ما هو الأدق والأصح والأفصح؟
ألا تتقف معي أستاذي أن الأدق هو قلنا مدرسة مختلَطة (أي مختلط فيها)؟

وإذا جوزنا أن نقول عن المدرسة مختلِطة نسبة إلى إعضائها وكذلك الشركة، إذا ما عاد هناك داع إلى اسم المفعول.
لا أعرف، لقد تشوشت بعض الشيء.
أظنني سأعيد التفكير في الأمر بعد رمضان إن شاء الله.

شكرا جزيلا على العموم على جهودكم، بارك الله فيكم.