المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : لِمَ كانت : لا توجل ، و لم تكن : لا تجل؟



أبو الطيب النجدي
07-09-2009, 12:02 AM
قال تعالى على لسان ضيف إبراهيم من الملائكة :( قالوا لاتوجل إنا نبشرك بغلام عليم )
السؤال : لم كانت : لا توجل , و لم تكن : لا تجل
أليست هي على وزن وسع يسع , فتكون وجل يجل ؟

عبدالعزيز بن حمد العمار
07-09-2009, 02:38 AM
سلام عليكم ورحمة الله وبركاته ....
أهلا أبا الطيب ، ومرحبا .
القاعدة التي من أجلها حذفت الواو في ( يسع ) هي :
وقوع الواو بين ياء وكسرة ، أو كما يعبر بعض التصريفيين وقوع الواو بين عدوتيها ( الياء والكسرة ) :
يوعِد .
وأما يسع فإن أصلها ( يوسِع ) ، والفتح فيها عارض ، ولذلك قيل في الشافية :
و فتح عين عارض مستعمل ... في يسع المعلوم لا في يوجل )
( و شبها بالكسر في التجارب ... و في التجاري لعروض سارب )
قال ابن جني : ( وكان أصل "يسع: يوسِع", فلزم الواو الحذف كما لزمها في "يعد" فحُذفت، ثم فُتحت السين في "يسع" والطاء في "يطأ"؛ لأن العين والهمزة من حروف الحلق.
وحروف الحلق إذا كن لامات الفعل، فُتح لهن موضع العين، إذا كان "يفعل", فإذا كانت حروف الحلق عينات، فتحن أنفسهن أيضا. وربما جاء الفعل وهن فيه على الأصل ) .
أما توجل . فإن الجيم مفتوحة ،ولبست مكسورة ؛ فاختل شرط الحذف ، ولذلك بقيت الواو .

أبو الطيب النجدي
07-09-2009, 10:37 PM
القاعدة التي من أجلها حذفت الواو في ( يسع ) هي :
وقوع الواو بين ياء وكسرة ، أو كما يعبر بعض التصريفيين وقوع الواو بين عدوتيها ( الياء والكسرة )


بارك الله فيك أخي عبد العزيز و زادك إلى علمك علما
و لكن أخي هناك كلمات في العربية تقع فيها الواو بين الياء و الكسرة و لا تحذف
ك : يوقِن , فالواو هنا بين ياء و كسرة
بل في كلمة يسع قالوا أصلها يوسِع و حذفت الواو لوقوعها بينهما , إذن فلم لا تعود الواو إذا ما أبدلنا ب الياء ألف المتكلم فتكون : أوسِع لا أسَع و أوعِد لا أعِد ؟؟

عبدالعزيز بن حمد العمار
08-09-2009, 03:52 AM
سلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ماشاء الله تبارك الله !
أحسنت .سؤال وجيه .
لاحظ أخي ،
يوقن ماضيها أوقن ، وأصل مضارعها يؤوقن ، فحذفت الهمزة ،فصارت بين ياء مضمومة و واو ،ولكنهم لم يحذفوا الواو ؛ حتى لا يجمعوا على الكلمة حذفين ، وهذا لم يحصل إلا في كلمات يسيرة في العربية ، ومثل يوقن يوعد وغيرها من الكلمات .
وأما قولك : لم لم ترجع الواو إذا كانت بين ألف وواو ?
الجواب : علل العلماء بقاء الحذف في الألف والنون والتاء حتى تكون القاعدة على طريق واحد . وقالوا أيضا : لئلا يختل بناء الفعل حيث سيكون مرة بشكل ومرة أخرى بشكل آخر .
قال ابن جني : (
فإن قلت: فقد قالوا: "أوعد يُوعِد، وأوقد يوقد" وما أشبه ذلك, فهلا قالوا: "وعد يوعد" على قياس "أوعد يوعد", بل "يوعد" أثقل؛ لأن ياءه مضمومة، وياء "يوعد"2 مفتوحة؟
فالجواب: أن "يوعد" أصله "يُؤَوْعِد" مثل "يؤكرم", فلما حذفوا الهمزة, لم يجمعوا على الفعل حذف الفاء أيضا. و"يعد" لم يحذف منه شيء غير الواو، فجاز ذلك ) .
وقد أجبتك عن الفعل يسع مسبقا .
موفقا

عطوان عويضة
08-09-2009, 07:14 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
لا مزيد على ما تفضل به أستاذنا عبد العزيز جزاه الله خيرا، لكن لي استدراك على سهو واضح - وجل من لا يسهو - ، وسؤال قد يكون فيه مزيد فائدة.
أما الاستدراك: فقول أخي عبد العزيز: (يوقن ماضيها أوقن ، وأصل مضارعها يؤوقن ) وأظنه أدرك السهو الآن، والصحيح: ( يوقن ماضيها أيقن وأصل مضارعها يؤيقن) فحذفت الهمزة وإبدلت الياء الساكنة واوا لسبقها بضم في غير جمع.
وأما السؤال فهو: ما الأمر من وجل وكيف يكتب في نحو: يا زيد (فعل الأمر من وجل) من الله.؟

مع الود والتحية

عبدالعزيز بن حمد العمار
08-09-2009, 10:13 PM
سلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...
ازدانت النافذة بك أباعبد القيوم ، فمرحبا بك وأهلا وسهلا أخي الحبيب .
أما الأمر من ( وَجِلَ ) فالأصل أن يكون ( اِوْجل ) بثبات الواو ؛ لأن القاعدة في ذلك هي :
المثال اليائي والمثال الواوي المكسور العين في الماضي والمفتوحها في المضارع لا تحذف الواو من مضارعه ولا من أمره ، ولكنها تنقلب ياءً لوقوعها ساكنة ً بعد كسرة ، فيكون الأمر : اِيْجل ، وبها اللفظ ننطقه ونكتبه .
ومما يجب التنبه له أن ( ايجل ) قد تكون في درج الكلام ، ويكون ما قبلها مضموما مثل : يا فلانُ اِيجل ، فإنه في هذه الحالة تلفظ ( ايجل ) بالواو ، وتبقى كتابتها بالياء .
دعواتي وتقديري .

عطوان عويضة
09-09-2009, 03:00 AM
بارك الله فيك أخي عبد العزيز ونفع بك:
هذه الفائدة التي رميت إليها بسؤالي، وقد أحسنت الجواب.
الفعل وجل وما يشبهه مثل ولع وودَّ تبدل واوه ياء لسبقها بهمزة الوصل المكسورة في البدء، وفي درج الكلام لو سبقت بضم تعود الواو نطقا لزوال سبب الإبدال ويبقى الرسم بالياء لأن الرسم يراعي البدء بالكلمة والوقف عليها فما ثبت في البدء أو الوقف رسم ولو سقط في درج الكلام.
لذا يكتب: يا زيد ايجل من الله، ويلفظ: (يا زيد اوجل من الله)
ويا محمد ايلع بالعلم ويلفظ: ( يا محمد اولع بالعلم)
ويا بكر ايدد اصدقاءك ويلفظ (يا بكر اودد أصدقاءك)

وهذا قد يغيب على كثيرين.

والله أعلم

حسانين أبو عمرو
12-09-2009, 02:36 AM
السلام عليكم علماءنا الأجلاء
حوار طيب مبارك
لم يعُد هناك شئ أسجِّله هنا بعد هذه المداخلات المفيدة .
يمكن أن نخلص بخلاصة ونقول :
وطِئ يطَأ - وسِع يسَع .
حذفت الواو من مضارعهما لوقوعها بين ياء مفتوحة وكسرة مقدرة .
وإنما كانت الكسرة مقدَّرة لأجل حرفي الحلق : الهمزة في الأولى , والعين في الثانية .
ولا ثالث لهذين اللفظين كما قال الرضي .

قال سيبويه 4/ 55 :
وأما وطِئت ووطىء يطأ ووسع يسع فمثل ورم يرم وومق يمق ولكنهم فتحوا يفعل وأصله الكسر كما قالوا قلع يقلع وقرأ يقرأ فتحوا جميع الهمزة وعامة بنات العين
ومثله وضع يضع .
وقال : 4/ 111 – 112
وأما يسع ويطأ فإنما فتحوا لأنه فعِل يفعِل مثل حسِب يحسِب ففتحوا للهمزة والعين كما فتحوا للهمزة والعين حين قالوا يقرَأ ويفزَع فلما جاء على مثال ما فعل منه مفتوح لم يكسروا كما كسروا يأبى حيث جاء على مثال ما فعل منه مكسورٌ
ويدلك على أن الأصل في فعلت أن يفتح يفعل منه على لغة أهل الحجاز سلامتها في الياء وتركهم الضم في يفعل ولا يضم لضمة فعل فإنما هو عارضٌ
وأما وجِل يوجَل ونحوه فإن أهل الحجاز يقولون يوجَل فيجرونه مجرى علمت وغيرهم من العرب سوى أهل الحجاز يقولون في توجل هي تيجل وأنا إيجل ونحن نيجل وإذا قلت يفعل فبعض العرب يقولون ييجل كراهية الواو مع الياء شبهوا ذلك بأيام ونحوها وقال بعضهم ياجل فأبدلوا مكانها ألفاً كراهية الواو مع الياء كما يبدلونها من الهمزة الساكنة وقال بعضهم ييجل كأنه لما كره الياء مع الواو كسر الياء ليقلب الواو ياءً لأنه قد علم أن الواو الساكنة إذا كانت قبلها كسرة صارت ياءً ولم تكن عنده الواو التي تقلب مع الياء حيث كانت الياء التي قبلها متحركة فأرادوا أن يقلبوها إلى هذا الحد وكره أن يقلبها على ذلك الوجه الآخر اهـ
وذكر ابن منظور فيه لغة على الأصل المقدر حيث قال :
وقد وَسِعَه يَسَعُه ويَسِعُه سَعةً، وهي قلـيلة، أَعْنـي فَعِلَ يَفْعِلُ وإِنما فتـحها حرف الـحلق، ولو كانت يَفْعَلُ ثبتت الواو وصحَّت إِلاَّ بحسَب ياجَلُ .
فإتيانها على الأصل مع أنها قليلة فيه دليل على الكسرة المقدرة على السين من يسع

عبدالعزيز بن حمد العمار
12-09-2009, 03:10 AM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ...
جزاك الله خيرا أستاذنا الفاضل حسانين أبا عمرو . أما عن نفسي فلي الشرف بمداخلتك المثرية ومرورك العطر .
واسلم .

أبو الطيب النجدي
12-09-2009, 04:23 AM
جزاك الله خيرا أستاذنا الفاضل حسانين أبا عمرو . أما عن نفسي فلي الشرف بمداخلتك المثرية ومرورك العطر .
واسلم .

نِعْم ما قلت أخي عبد العزيز , و إنه لشرف لي أيضا أن أظفر بتعليق دكتورنا الحبيب حسانين أبو عمرو فهو في مسائل النحو من أهل الذكر الذين أُمِرنا بسؤالهم إن كنا لا نعلم , فلو لم يعقب أحد على المسألة بعد تعليقه لما لِيْمَ إذ لا عطر بعد عروس

حسانين أبو عمرو
12-09-2009, 04:24 PM
الأستاذان الجليلان
أ / عبدالعزيز بن حمد العمار
أ / أبو الطيب النجدي
بل أنا الذي شرُفْت بوجودي بينكم .
حفِظكما الله من كل سوء ومكروه , وسدَّد على طريق الخير خطاكما.