المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : جهنم هل هي ممنوعة من الصرف ؟



محب العلم
13-09-2009, 09:55 AM
سؤال حول كلمة (جهنم) أعاذنا الله منها وإياكم , وأعتق رقابنا ورقاب والدينا منها ؟

هل كلمة (جهنم ) ممنوعة من الصرف ؟ وما هي العلة ؟

أبو العباس المقدسي
13-09-2009, 12:02 PM
سؤال حول كلمة (جهنم) أعاذنا الله منها وإياكم , وأعتق رقابنا ورقاب والدينا منها ؟

هل كلمة (جهنم ) ممنوعة من الصرف ؟ وما هي العلة ؟
آمين
وصرف الله وجوهنا عنها , وصرفها عنّا
يمنع الاسم"جهنّم" من الصرف لأنّه اسم علم أجنبيّ وللتأنيث

أبو الطيب النجدي
13-09-2009, 02:19 PM
لا تعقيب على جواب أبي العباس
فجهنم ليست مصروفة , و إني لأشهد أن عذابها ليس مصروفا عن القوم الكافرين

ابن القاضي
13-09-2009, 06:23 PM
آمين
وصرف الله وجوهنا عنها , وصرفها عنّا
يمنع الاسم"جهنّم" من الصرف لأنّه اسم علم أجنبيّ وللتأنيث
;) غريبة هذه في المصطلح ، فأنا لا أعلم أن الأجنبية تمنع من الصرف .

أبو العباس المقدسي
13-09-2009, 06:33 PM
;) غريبة هذه في المصطلح ، فأنا لا أعلم أن الأجنبية تمنع من الصرف .
غريب على مثلك أخي ابن القاضي أن يقول هذا الكلام
جا في كتاب النحو الوافي :

- يمنع الاسم من الصرف للعلمية مع العجمة بشرطين:
أولهما: أن يكون علما في أصله الأعجمي1 ثم ينتقل بعد ذلك إلى اللغة العربية علما2 فيها.
ثانيهما: أن يكون رباعيا فأكثر.
فمثال المستوفي للشرطين: يوسف، إبراهيم، إسماعيل...
أ- فإن لم يتحقق الشرط الأول بأن كان الاسم غير علم في أصله الأعجمي "أي: الأجنبي مطلقا"1. فإن نقله العرب إلى لغتهم، واستعملوه أول استعماله عندهم علما، فإنه يمنع من الصرف. وإن لم يستعملوه أول استعماله عندهم علما وإنما نقلوه إلى لغتهم نكرة أول الأمر. ثم جعلوه علما بعد ذلك -لم يمنع من الصرف. فمثال ما ليس علما في اللغة الأعجمية. ولكن نقله العرب إلى لغتهم علما أول الأمر الكلمة الفارسية: "بندار" "وهي اسم جنس لتاجر المعادن، وللتاجر الذي يخزن البضائع إلى زمن الغلاء". وكذلك الكلمة الرومية: "قالون" -"وهي اسم جنس للشيء الجيد". والكلمتان في اللغة الأجنبية اسما جنس؛ وليستا علمين. وقد نقلهما العرب إلى لغتهم علمين في أول استعمالهما العربي؛ ولهذا امتنع صرفهما -في الرأي الشائع.
ومثال ما ليس علما في اللغة الأعجمية ونقلة العرب إلى لغتهم نكرة أول الأمر -لا علما- "ديباج" و"لجام" و"فيروز" فكل منها في اللغة الأجنبية اسم جنس يدل على المعنى المعروف. وقد نقله العرب إلى لغتهم اسم جنس كذلك في أول الأمر، فلا يجوز منعه من الصرف، ويظل حكم الصرف باقيا بعد أن يصير علما.
بناء على الشرط السابق لا بد لمنع الاسم الأجنبي من الصرف للعلمية والعجمة أن يكون: إما علما في اللغة الأجنبية، ثم ينتقل منها علما في العربية. ليستعمل أول أمره علما فيها، دون أن يسبق له في لغة العرب استعمال آخر قبل هذه العلمية، وإما أن يكون غير علم في اللغة الأجنبية، ولكنه ينتقل إلى العربية، فيستعمل فيها أول استعمالاته علما.
ويرى فريق من النحاة أنه لا داعي لاشتراط علميته في لسان الأعاجم قبل نقله علما إلى لغتنا. وهذا الرأي أحق بالاتباع والتفضيل اليوم؛ لأنه علمي، فيه نفع وتيسير بغير إساءة للغتنا؛ فمن العسير الآن -بل من المستحيل واللغات الأجنبية تتجاوز المئات- أن نهتدي إلى أصل كل لفظ أجنبي نريد التسمية به. ونعرف: أهو علم في اللغة الأجنبية قبل انتقاله علما إلى لغتنا فنمنعه من الصرف، أم غير علم فلا تمنعه؟
هذا والأعلام الأجنبية التي انتقلت إلى العربية قد يكون الناقل لها هم العرب الفصحاء الأوائل؛ أخذوها عن الأجانب. ونقلوها إلى اللسان العربي بغير تغيير في الحروف وضبطها، أو بتغيير يسير1. وهذا حق لهم. ومن الواجب التقيد في كل علم أجنبي استعمله العرب بالطريقة التي استعملوها في نطقه، وضبط حروفه. وقد يكون الناقل لها من جاء بعد العرب الفصحاء من المحدثين. وهذا النقل جائز، وحق مستديم لهؤلاء. ولا يزالون حتى اليوم على نقلها واستعمالها أعلاما، وسيستمرون على هذا. ومن الأمثلة: "إبراهيم وإسماعيل"، وهما من الأعلام في لغة الأعاجم وقد نقلهما العرب علمين أيضا. من الأمثلة الأخرى التي نقولها واتخذوها أعلاما أول الأمر مع أنها لم تكن في اللغة الأجنبية أعلاما كلمة: "فرفج"... ومعناها الفارسي" عريض الجناح. وكلمة: "طسوج". ومعناها: الناحية. وكلمة: "فنزج"، ومعناها: رقص. وكلمة: "ساذج"، ومعناها: غض طري...
فهذه الكلمات ونظائرها ليست أعلاما في اللغة الفارسية ولكن العرب الأوائل نقلوها إلى لغتهم، واتخذوها أعلاما أول الأمر، ثم غير أعلام بعد ذلك. ومن الأعلام المنقولة حديثا إلى لغتنا: مرقص - جوزيف - فكتور... فكل ما سبق ممنوع من الصرف وجوبا1 للعلمية والعجمية."

ابن القاضي
13-09-2009, 08:16 PM
بارك الله فيك أستاذي/
وهل يصح استبدال الأعجمية بالأجنبية ؟
وهل هي مثلها أو تساويها لغة ، بل ما وجه الشبه بينهما لغة ؟
قال في اللسان : ورجل جانب وجنب : غريب ، والجمع أجناب . وفي حديث مجاهد في تفسير السيارة ، قال : هم أجناب الناس ، يعني الغرباء ، جمع جنب ، وهو الغريب ، وقد يفرد في الجميع ولا يؤنث . وكذلك الجانب والأجنبي والأجنب . أنشد ابن الأعرابي :
هل في القضية أن إذا استغنيتم وأمنتم فأنا البعيد الأجنب
ورجل أجنب وأجنبي وهو البعيد منك في القرابة .
فأين هذه المعاني من كلمة أعجمي ؟؟
فالكلام العجمي هو كلُّ ما ليس بعربي، ولو نقل إلى العربية‏.
وبالله التوفيق .‏

أحمد سالم الشنقيطي
17-09-2009, 04:56 AM
أضيف إلى ما قاله الإخوة من قبلي:
قد اجتمع في جهنم علتان هما العلمية والتأنيث.

ومن أمثلتها في القرآن(بالرفع والنصب والجر):
((هَذِهِ جَهَنَّمُ الَّتِي يُكَذِّبُ بِهَا الْمُجْرِمُونَ)) [الرحمن:43].
((إِنَّ جَهَنَّمَ كَانَتْ مِرْصَادًا)) [النبأ:21].
((أَلَيْسَ فِي جَهَنَّمَ مَثْوًى لِلْكَافِرِينَ)) [العنكبوت:68].

طارق يسن الطاهر
17-09-2009, 03:45 PM
أحسنت أخي الحامدي بإيراد الكلمة في المواقع الإعرابية الثلاثة، لأن بالمثال يتضح المقال

أبو عمار الكوفى
17-09-2009, 09:30 PM
أمر لا يتصل بالسؤال وإنما يتصل بالعجمة في القرآن ، و هـــنـــا (http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=17867)بحث أراه مفيد ًا .

محب العلم
21-09-2009, 08:29 PM
جزاكم الله خيراً على هذه الإفادة التي فهمت منها أن :كلمة جهنم ممنوعه من الصرف لعلتين هما : العجمة والتأنيث
فهل ما فهمته صحيحاً .
وكل عام أنتم بخير .

طالب الحق
25-09-2009, 03:38 AM
لكن السؤال كيف نقرر بأن هذا الاسم أعجمي أو جنبي لكي نمنعه من الصرف . ولمَ نحكم على اسم اسماعيل بأنه أعجمي ؟ على الرغم بأن هناك قول راجح عند أهل اللغة بأنه أول من تكلم العربية . فهل يعقل بأن أول من تكلم العربية اسمه غير عربي ؟!

أنتظر الإجابة بحرارة

صاحبة السر العنيد
25-09-2009, 08:36 AM
منكم نستفيد بارك المولي بالجهود .

عين الضاد
25-09-2009, 09:00 AM
لكن السؤال كيف نقرر بأن هذا الاسم أعجمي أو جنبي لكي نمنعه من الصرف .

إليك هذا الموضوع نقلته لك من كتاب " المزهر في علوم اللغة " للسيوطي .


وقال أبو حيَّان في الارتشاف‏:‏ الأسماء الأعجمية على ثلاثة أقسام‏:‏

قسمٌ غيَّرَتْه العربُ وألحَقْته بكلامها فحُكْمُ أبْنيَته في اعتبار الأصلي والزائد والوَزْن حُكْمُ أبنية الأسماء العربيةِ الوَضْع نحو درهم وبَهْرَج‏.‏

وقسمٌ غَيَّرته ولم تُلْحِقْه بأبنيةِ كلامِها فلا يُعْتَبَر فيه ما يُعْتَبَر في القسم الذي قبلَه نحو آجر وسِفْسِير‏.‏

وقسمٌ تركوه غيرَ مغيَّر فما لم يُلحِقوه بأبنية كلامهم لم يُعَدّ منها وما ألحقوه بها عُدّ منها مثال الأول‏:‏ خُرَاسان لا يثبت به فُعالان ومثال الثاني‏:‏ خُرَّم ألحق بسُلّم وكُركُم ألحق بقُمقُم‏.‏

فصل - قال أئمة العربية‏:‏ تُعْرف عُجْمَة الاسم بوجوه‏:‏

أحدها - النَّقْل بأن ينقُل ذلك أحد أئمة العربية‏.‏

الثاني - خروجُه عن أوزان الأسماء العربية نحو إبْرَيْسَم فإن مثل هذا الوزن مفقود في أبنية الأسماء في اللسان العربي‏.‏

الثالث - أن يكون أوَّله نون ثم راء نحو نرْجس فإنّ ذلك لا يكون في كلمة عربية‏.‏

الرابع - أن يكونَ آخرُه زاي بعد دال نحو مهندز فإن ذلك لا يكونُ في كلمة عربية‏.‏

الخامس - أن يجتمع فيها الصاد والجيم نحو الصَّوْلجان والجصّ‏.‏

السادس - أن يجتمع فيه الجيم والقاف نحو المنجنيق‏.‏

السابع - أن يكون خُماسياً ورُباعياً عارياً عن حروف الذّلاقة وهي الباء والراء والفاء واللام والميم والنون فإنه متى كان عربيّاً فلا بدَّ أن يكونَ فيه شيء منها نحو سَفَرْجَل وقُذَعْمِل وقِرْطَعْب وجَحْمَرش فهذا ما جمعه أبو حيّان في شرح التسهيل‏.‏

وقال الفارابي في ديوان الأدب‏:‏ القافُ والجيم لا يجتمعان في كلمةٍ واحدة في كلام العرب والجيم والتاء لا تجتمعُ في كلمة من غير حرف ذَوْلَقِيّ ولهذا ليس الجِبْت من مَحْض العربية والجيم والصاد لا يَأْتلفان في كلام العرب ولهذا ليس الجصّ ولا الإجّاص ولا الصَّوْلجان بعربيّ والجيم والطاء لا يجتمعان في كلمةٍ واحدة ولهذا كان الطَّاجِن والطَّيْجَن مولّدين لأن ذلك لا يكون في كلامهم الأصلي‏.‏

انتهى‏.‏

وفي الصحاح‏:‏ المُهَنْدِز‏:‏ الذي يقدّر مَجاري القُنيّ والأبنية معرّب وصيَّرُوا زايه سيناً فقالوا‏:‏ مهندس لأنه ليس في كلام العرب زايٌ قبلها دال‏.‏

وقال أيضاً‏:‏ الجيم والقاف لا يجتمعان في كلمة واحدة من كلام العرب إلا أن تكون مُعَرّبة أو حكاية صَوْت نحو الجَرْدَقَة وهو الرغيف والجُرْموق‏:‏ الذي يُلْبَس فوق الخُفِّ والجَرَامِقة‏:‏ قومٌ بالموْصِل أصلُهم من العجَم‏.‏

والجَوْسق‏:‏ القَصْر‏.‏

وجِلِّق‏:‏ موضع بالشأم‏.‏

والجُوالِقُ‏:‏ وعاء‏.‏

والجُلاهِق‏:‏ البُندق‏:‏ والمَنْجَنيق‏:‏ التي يُرمَى بها الحجارةُ ومعناها ما أجْوَدَني‏.‏

وجَلَنْبَلَقْ‏:‏ حكاية صوت باب ضَخمٍ في حالةِ فَتْحِه وإصْفاقه جَلَنْ على حدة وَبَلَقْ على حِدَة أنشد المازني‏:‏ فَتَفْتَحُه طَوْراً وطوْراً تُجِيفُه فتسمَعُ في الحالَيْن منه جَلَنْبَلَقْ وقال الأزهري في التهذيب متعقّباً على مَنْ قال‏:‏ الجيمُ والصادُ لا يجتمعان في كلمة من كلام العرب‏:‏ الصادُ والجيم مُستعمَلان ومنه جَصَّص الجِرْو وإذا فَتَحَ عينيه وجصَّصَ فلانٌ إنَاءَه إذا وقال البطليوسي في شرح الفصيح‏:‏ لا يوجدُ في كلام العرب دالٌ بعدها ذال إلا قليل ولذلك أَبى البصريون أن يقولوا بغداذ بإهمال الدال الأولى وإعجام الثانية فأما الدَّاذي ففارسي لا حجة فيه‏.‏

وقال ابنُ دُرَيد في الجمهرة‏:‏ لم تَجْمع العربُ الجيم والقاف في كلمة إلا في خمس كلمات أو ست‏.‏





ولمَ نحكم على اسم اسماعيل بأنه أعجمي ؟ على الرغم بأن هناك قول راجح عند أهل اللغة بأنه أول من تكلم العربية . فهل يعقل بأن أول من تكلم العربية اسمه غير عربي ؟! أنتظر الإجابة بحرارة

وهل يعني نطقه للعربية أن أصله عربي ؟ فاسماعيل عليه السلام من أصل عبراني آشوري ، نطق العربية وهوابن أربعة عشر عاما .

أبو الطيب النجدي
25-09-2009, 02:18 PM
. فهل يعقل بأن أول من تكلم العربية اسمه غير عربي ؟!

أنتظر الإجابة بحرارة
بل الذي لا يعقل هو أن يكون اسمه عربيا و هو أبو العرب , إذ لو كان عربيا اسمه لكان السؤال كيف يوجد اسم عربي قبل ولادة أبي العرب !!؟؟ ;)

طالب الحق
25-09-2009, 06:42 PM
أجدت أخي أبو الطيب وأحسنت وبارك الله فيكم جميعا .
لكن أودّ أن أضيف هذا السؤال
كيف نستطيع أن نعلل أعجمية الاسم إسماعيل وإبراهيم من ضمن العلل و الحالات التي سردتهم لنا أختنا عين الضاد ؟

معلم متوسطه
25-09-2009, 06:59 PM
اشكركم جميعا
دمتم في حفظ الرحمن

أحمد سالم الشنقيطي
26-09-2009, 02:24 PM
بل الذي لا يعقل هو أن يكون اسمه عربيا و هو أبو العرب , إذ لو كان عربيا اسمه لكان السؤال كيف يوجد اسم عربي قبل ولادة أبي العرب !!؟؟ ;)

أخي الفاضل، إسماعيل ليس عربيا بالأصالة، بل هو مستعرب أخذ العربية من جرهم.
ولعلك أخي الكريم قرأت عن تقسيم العرب إلى ثلاثة أقسام: (بائدة، وعاربة، ومستعربة).
ثم هو ليس أبا العرب بإطلاق، بل هو أبو العدنانيين فقط، دون القحطانيين.

لحن القوافي
27-09-2009, 04:33 AM
بارك الله في الجميع ..

أبو الطيب النجدي
27-09-2009, 06:30 AM
أخي الفاضل، إسماعيل ليس عربيا بالأصالة، بل هو مستعرب أخذ العربية من جرهم.
ولعلك أخي الكريم قرأت عن تقسيم العرب إلى ثلاثة أقسام: (بائدة، وعاربة، ومستعربة).
ثم هو ليس أبا العرب بإطلاق، بل هو أبو العدنانيين فقط، دون القحطانيين.

بارك الله فيك أخي الحامدي
و ما مثلي و مثل أخي طالب الحق و مثلك إلا كمثل مأموم خلف إمام سها , فسها معه فسبح آخر فلزمهم سجود السهو جميعا فتهيأ ثانيا ركبتيك للسجود بارك الله فيك

أحمد سالم الشنقيطي
27-09-2009, 10:39 AM
بارك الله أخي أبا الطيب النجدي.
تصوير جميل وطريف، يدل على ظرف وحسن بيان.

رنيم محمود
27-09-2009, 09:40 PM
إرم ذات العماد
لم ارم ممنوعة من الصرف