المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : قل ولا تقل



سلاف محمود
23-09-2009, 12:42 AM
لماذا الأصح أن نقول كل عام أنتم بخير ومن الخطأ أن نقول كل عام وأنتم بخير بالعطف؟:):)

محمد الجهالين
23-09-2009, 01:39 AM
هذا ما جاء في كتاب المعجم المفصل للغة والأدب للدكتورين ميشال عاصي وإميل بديع يعقوب :
كلُّ عام وأنتم بخير

كل : مبتدأ مرفوع والخبر محذوف تقديره قادم
عام : مضاف إليه مجرور
وأنتم : الواو حالية ، أنتم ضمير مبني في محل رفع مبتدأ
بخير : جار ومجرور والجار متعلق بخبر محذوف تقديره موجودون
جملة أنتم بخير : في محل نصب حال

ويجوز القول : كلَّ عام وأنتم بخير ، فتكون كل نائب ظرف منصوبا بالفتحة الظاهرة ، وجملة وأنتم بخير استئنافية.

وجاء في الفصيح


مشاركة خالد الشبل
العبارة المشهورة : كلُّ عام وأنتم بخير ، برفع ( كل ) . وهذا جائز على معنى بعيد ، وهو أن يكون كل عام بخير وأنتم كذلك . فيكون ( كل ) مبتدأً
والواو عاطفة ، و ( أنتم ) معطوفاً على ( كل ) وشبه الجملة خبر أو متعلقها .
والذين يحذفون الواو ينصبون ( كل ) على الظرفية ، فتكون الجملة : كلَّ عام أنتم بخير ، والمعنى : أنتم بخير في كل عام ، كقوله تعالى :

( كلَّ يومٍ هو في شأن ) ، والذي أرى أن الكلام ما دام فيه وجه صحيح ، ولو من بعيد ، جاز الأخذ به واستعماله ، وهذا ما جرى في كلام العرب ، بل في التنزيل بقراءاته ، ربما ورد ما له وجه بعيد ، مع صحته لكن الأشهر والأشيع غيره ، فالتوسيع في هذا أحسن . والله أعلم

وجاء في الفصيح

مشاركة د. محمد الرحيلي
يُخَطِّئُ بعض النقاد ما يشيع من قول الناس في أعيادهم:

كل عام وأنتم بخير

بناء على أنه لا موضع للواو هنا، والصحيح عندهم أن يقال: كل عام أنتم بخير.

وقد درست لجنة الألفاظ والأساليب بالمجمع اللغوي بالقاهرة هذا التعبير

وانتهت إلى أنه جائز على أن يكون كل عام مبتدأ حذف خبره، والتقدير:

كل عام مقبل وأنتم بخير، والواو حالية، والجملة بعدها حال.



مزيد من التفصيل هنا (http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=808&highlight=%DA%C7%E3+%C3%E4%CA%E3+%C8%CE%ED%D1)

صاحبة السر العنيد
23-09-2009, 05:31 AM
محمد الجهالين أشكر إضافتك المفيدة .

المستعين بربه
23-09-2009, 09:36 AM
ماأراه في إعراب هذه الجملة [ كل عام أنتم بخير] هوإجراؤها مجرى

إعراب قوله تعالى: { كُلَّ يَوْمٍ هُوَ فِي شَأْنٍ} (29) سورة الرحمن. حيث

تعرب كل نائب ظرف. هوفي شأن مبتدأوخبر.

وحذف الواوأبلغ من وجودها قياسًا على هذه الآية.

ابن القاضي
23-09-2009, 01:11 PM
ويتوجه أن تكون الواو زائدة ، فائدتها تحسين الكلام ، وهذه الواو أثبتها الأخفش والكوفيون وحُمل عليها قوله تعالى:{ فلما أسلما وتله للجبين }
وقول الشاعر :
ولقد رمقتك في المجالس كلها *** فإذا وأنت تعين من يبغيني
والزيادة هنا ظاهرة، لأن جملة الفعل المضارع المثبت لا تربط بالواو إذا وقعت حالا .
وبالله التوفيق .

محمد الجهالين
23-09-2009, 02:41 PM
ولقد رمقتك في المجالس كلها *** فإذا وأنت تعين من يبغيني
هذا بيت على الجرح

بَحْرُ الرَّمَل
23-09-2009, 03:12 PM
ولقد رمقتك في المجالس كلها *** فإذا وأنت تعين من يبغيني
هذا بيت على الجرح

دعني أسمي هذه الواو واو العروض ...!!
لا يخفى عليك أستاذي أن الوزن هو الذي فرض هذه الواو

وزيادتها بين إذا الفجائية وأنت تكلف ظاهر.

ابوعلي الفارسي
23-09-2009, 03:19 PM
هذا البيت في الأغاني لأبي الفرج وإليك بعض ماقاله أبو الفرج:
قصيدة بدر بن عامر
قال الأصمعي وأبو عمرو
وكان أبو العيال وبدر بن عامر وهما جميعا من بني خناعة بن سعد بن هذيل يسكنان مصر وكانا خرجا إليها في خلافة عمر بن الخطاب رضوان الله عليه وأبو العيال معه ابن أخ له فبينا ابن أخي أبي العيال قائم عند قوم ينتضلون إذ أصابه سهم فقتله فكان فيه بعض الهيج فخاصم في ذلك أبو العيال(كذا) واتهم بدر بن عامر وخشي أن يكون ضلعه مع خصمائه فاجتمعا في ذلك في مجلس فتناثا فقال بدر بن عامر
( بَخِلتِ فُطَيْمةُ بالذي تُولِيني ... إلا الكلامَ وقلّ ما يُجدِيني )
( ولقدْ تَناهى القلبُ حين نهيتُه ... عنها وقد يَغوِي إذا يَعصِيني )
( أَفُطَيْمُ هل تدْرِين كم من مَتلفٍ ... جاوزتِ لا مرعًى ولا مسكون ؟ )
يقول فيها
( وأبُو العِيال أخِي وَمَنْ يَعْرِضْ له ... منكم بسُوءٍ يؤْذِني ويَسُوني )
( إنّي وجدتُ أبا العِيَال ورهْطَه ... كالحِصْنِ شُدَّ بجَنْدَلٍ مَوْضُون )
( أعْيَا الغَرانيقَ الدّواهيَ دونه ... فتركْنَهُ وأبَرّ بالتّحْصِين )
( أسدٌ تفِرُّ الأُسْدُ من وثباتِه ... بِعوارض الرُّجّاز أو بِعُيون )
( ولِصَوْتِه زَجَلٌ إذا آنستَه ... جَرّ الرّحى بشَعيرِه الْمطحُونِ )
( وإذا عَددْتَ ذوي الثِّقات وجدتَه ... ممَّنْ يَصُول به إليَّ يمِيني )
فأجابه أبو العيال فقال
( إن البَلاء لدى المَقَاوس مُعرِضٌ ... ما كان من غَيْبٍ ورجْم ظُنُونِ )
في الديوان لدى المقاوس مخرج والمقوس الحبل الذي يمد به على صدور الخيل أي فما كان عنده من خير أو شر فسيخرج عند الرهان والعدو
( وإذا الجوادُ وَنَى وأخلف مِنْسَراً ... ضُمُراً فلا تُوقنْ له بيقين )
( لو كان عِنْدَك ما تقُولُ جعلتَني ... كنزاً لريْبِ الدَّهْر غيرَ ضَنين )
( وَلقد رَمقْتُك في المَجالس كلِّها ... فإذا وأنت تُعِينُ مَنْ يَبغِيني )
( هَلاّ درأَت الخَصْم حين رأَيتَهم ... جَنَفاً عليَّ بألسُنٍ وعُيونِ )...إلخ
أما الحديث عن (الواو)فقد وقعت منذ زمن ليس باليسير على رسالة للدكتورة هيفاء عثمان عباس فدا عنوانها:زيادة الحروف بين التأييد والمنع وأسرارها البلاغية في القرآن الكريم،دار القاهرة2000- 1421فعليكم بها فإني أحسبها شافية كافية وهي تقع في839صفحة ...والله العالم

محمد الجهالين
23-09-2009, 03:58 PM
أخي أبا علي الفارسي

شكرا موصولا على هذه الإضافة التي جاءت في وقتها

صارت أبياتا على الجرح


لو كان عِنْدَك ما تقُولُ جعلتَني = كنزاً لريْبِ الدَّهْر غيرَ ضَنين
وَلقد رَمقْتُك في المَجالس كلِّها = فإذا وأنت تُعِينُ مَنْ يَبغِيني
هَلاّ درأَت الخَصْم حين رأَيتَهم = جَنَفاً عليَّ بألسُنٍ وعُيونِ

وتظل الواو موضع الحوار

المستعين بربه
23-09-2009, 05:45 PM
السلام عليكم.

وللمزيد عن استعمالات الواو يحسن الرجوع إلى كتاب [ الأزهية في علم الحروف] للهروي.تحقيق عبدالمعين الملوحي. فقد ذكرلها الهروي اثني عشرموضعًا.على الجميع رحمة الله.

محمد التويجري
24-09-2009, 02:12 AM
أخي أبا علي الفارسي

شكرا موصولا على هذه الإضافة التي جاءت في وقتها

صارت أبياتا على الجرح



لو كان عِنْدَك ما تقُولُ جعلتَني = كنزاً لريْبِ الدَّهْر غيرَ ضَنين
وَلقد رَمقْتُك في المَجالس كلِّها = فإذا وأنت تُعِينُ مَنْ يَبغِيني
هَلاّ درأَت الخَصْم حين رأَيتَهم = جَنَفاً عليَّ بألسُنٍ وعُيونِ

وتظل الواو موضع الحوار

كنت سألت شيخي عن قولنا كل عام وأنت بخير أيجوز
فقال نعم والواو حالية

السراج
24-09-2009, 09:52 PM
كنت قديمــاً أحاول أحلل هذه العبارة إلى :

كل عــام ( يمرّ ) أنت ( فيه ) بخير ..

سلاف محمود
27-09-2009, 09:48 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هل يصح لغويا ان نقول ان الله سبحانه وتعالى موجود مع انه لايصح ان نصف الله سبحانه وتعالى باسم المفعول لان الله سبحانه وتعالى فاعل وليس مفعولا به؟

ابن القاضي
27-09-2009, 01:06 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هل يصح لغويا ان نقول ان الله سبحانه وتعالى موجود مع انه لايصح ان نصف الله سبحانه وتعالى باسم المفعول لان الله سبحانه وتعالى فاعل وليس مفعولا به؟
أجمع المسلمون من أهل السنة وغيرهم من الفرق على أن الوجود صفة ثابتة واجبة لله تعالى ، ووجوده سبحانه ذاتي ، لا يلزم منه أن يكون له موجد سبحانه.
فقولنا الله موجود ، أي وجوده ثابت شرعا وعقلا .
وبالله التوفيق .

عطوان عويضة
27-09-2009, 02:03 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هل يصح لغويا ان نقول ان الله سبحانه وتعالى موجود مع انه لايصح ان نصف الله سبحانه وتعالى باسم المفعول لان الله سبحانه وتعالى فاعل وليس مفعولا به؟

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
يصح والله أعلم لغويا أن يقال ذلك، وليس كل مفعول ينزه تعالى عنه، فالله معبود، والله مستعان، والله مسئول، والله مستغفَر، والله مدعو ومرجو ... وغير ذلك مما يكون فاعله العبد ومقصوده المعبود جل وعلا.
واللبس في كلمة موجود ينشأ من الخلط بين الوجد والإيجاد أي بين الفعل وجد والفعل أوجد.
فالفعل أوجد فاعله الله تعالى فهو الذي أوجد الموجَدَات (ولعلها صارت الموجودات عند أهل الكلام كما صارت المحسات محسوسات).
فالله تعالى الموجِد بكسر الجيم من أوجد ونحن الموجدون بفتح الجيم.
والله تعالى الموجود من وجد الثلاثي ونحن الواجدون، ففاعل وجد واجد لا موجد.
والدليل من معنى نحو قوله تعالى:
" حتى إذا جاءه لم يجده شيئا ووجد الله عنده فوفاه حسابه..."
" ولو أنهم إذ ظلموا أنفسهم جاءوك فاستغفروا الله واستغفر لهم الرسول لوجدوا الله توابا رحيما"
فلفظ الجلالة جاء مفعولا للفعل وجد، والمفعول من وجد موجود، وأما الفاعل فهو العبد والفاعل من وجد واجد لا موجد.
هذا والله تعالى أعلم.

أحمد سالم الشنقيطي
28-09-2009, 08:45 AM
عود لموضوع "كل عام وأنتم بخير".

أنقل لكم ردًّا كتبته جوابا عن هذه المسألة، هذا نصه:



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

تحريًا للصحة اللغوية، واقتداءً بأساليب العرب، بل بالأسلوب القرآني نفسه أرى أنه لا داعي للواو المقحمة هنا، مهما تأول لها المتأولون.

فالجملة بدون الواو (مع نصب "كل") لا تحتاج تأويلا أو تقديرا، ومعناها واضح، فهي جملة خبرية، لكنها إنشائية معنى؛ لأنها تفيد الدعاء للمخاطب.

أما مع الواو، فتحتاج إلى التقدير والتأويل، مع ما في ذلك من اختلاف بين المجيزين لها، أعني في نوع التقدير وتوجيهه. وقد يكون في كثير من التقديرات المذكورة تكلف بيِّن، نحن في غنى عنه، لو عدنا إلى التركيب الصحيح أو الأصح (على افتراض صحة العبارة مع الواو).

فالتركيب الصحيح إذن هو: (كلَّ عام أنتم بخير)، بنصب "كلَّ" على الظرفية، والاستغناء عن الواو المقحمة، التي هي السبب في اضطراب الجملة وضعف صياغتها، والجدل الدائر حول صحتها.

والجملة الاسمية "أنتم بخير" مبتدأ، وجار ومجرور متعلقان بالخبر المحذوف وجوبا.

وتكون "كلَّ" المنصوبة على الظرفية متعلقةً بهذا الخبر المحذوف.

وفي التركيب على هذه الصورة تقديم وتأخير، والتقدير على الأصل: ((أنتم بخير كلَّ عام)).

ومما يعضد هذه الصياغة أو هذا الأسلوب مشابهته للأسلوب القرآني في قوله تعالى في سورة الرحمن: "كلَّ يَوْمٍ هُوَ فِي شَأنٍ". فتأمل التشابهَ التام بين التركيبين من حيث الصياغة والوظيفة النحوية:

("كل" مضافة إلى ظرف زمان+ ضمير مبتدأ + جار ومجرور متعلقان بالخبر المحذوف وجوبا).

إلا أن المعنى مختلف بين الجملتين، فالأولى خبرية تركيبا إنشائية معنى، والجملة القرآنية خبرية تركيبا ومعنى.

وعقدُ المقارنة هنا إنما قصدتُ به بيانَ التشابه من الناحية التركيبية، لا الناحية البلاغية. وإلا فلا مقارنة بين التركيبين. إلا أن هذا التشابه التركيبي يشفع لهذه العبارة بصورتها التي أوردناها. ويبين أن هذه الصورة المعدلة هي الملائمة للصياغة الصحيحة، والأسلوب العربي السليم.

يتبين مما سبق أن تسويغ العبارة الأخرى بكون الواو حالية، وكون "كلَّ" فاعلا لفعل محذوف، أومبتدأً خبره محذوف أو غير ذلك من التقديرات، فيه فرار من السهولة والوضوح إلى التكلف، على فرض صحة هذه التقديرات التي هي موضع جدل واختلاف، ونحن في غنى عن ذلك كله بالركون إلى التركيب السليم الذي لا جدال في صحته وفصاحته.

وهذا رابط الصفحة:
http://www.atida.org/forums/showthread.php?t=6416

المستعين بربه
28-09-2009, 09:27 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هل يصح لغويا ان نقول ان الله سبحانه وتعالى موجود مع انه لايصح ان نصف الله سبحانه وتعالى باسم المفعول لان الله سبحانه وتعالى فاعل وليس مفعولا به؟
ألأخوة الأكارم/السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
الاستفاضة في نقاش هذه المسألة أمرٌله مابعده.فحبذا لوتجنبنا الخوض في صفات ذات الله سبحانه.فاللسان في منطقة بلل ويسهل انزلاقه.

راجي مغفرة ربه
28-09-2009, 10:06 AM
عود لموضوع "كل عام وأنتم بخير".

أنقل لكم ردًّا كتبته جوابا عن هذه المسألة، هذا نصه:



وهذا رابط الصفحة:
http://www.atida.org/forums/showthread.php?t=6416

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:
هذا الكلام يكاد يكون نقلا بتصرف لكلام أسبق يحمل نفس الفحوى لشيخنا أبي عبد القيوم .
هذا نصه:


أرى رأي أخينا الأحمر،
أي بنصب كل على الظرفية، وحذف الواو المقحمة، منعا للتكلف والتعسف في التقدير، وتكون الجملة بسيطة كالآية الكريمة التي استشهد بها أخونا وهي قوله تعالى : "كل يوم هو في شان"
الفارق الوحيد بين الآية والعبارة معنوي، وهو أن الآية خبرية، وعبارة ( كل عام أنتم بخير) إنشائية غرضها الدعاء.
هذا والله تعالى أعلم.

أما العامل في كل فهو الخبر المحذوف الذي تعلق به الجار والمجرور (بخير)، والتقدير أنت (كائن) بخير كل عام.



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
لا أرى إلا النصب وحذف الواو،
ورفع كل على الابتداء ضعيف على كل حال، صناعة ومعنى:
أما ما ذهب إليه شيخنا أبو أوس حفظه الله، فلو صح لكان أقوى أوجه الرفع، ولكن يبدو أن فضيلته سها عن أن الحال السادة مسد الخبر يشترط في مبتدئها أن يكون مصدرا أو اسم تفضيل مضاف لمصدر، ولا يتحقق هذا في كل عام،

وكون كل فاعلا لفعل محذوف لا مبرر له ولا دليل عليه، ولم يقولوا ذلك إلا في الاسم المرفوع بعد أداة الشرط لاختصاصها بالدخول على الفعل، وربما في جواب السائل عن الفاعل كمن يسأل: من فعل هذا؟ فيجاب: زيد؛ أي فعله زيد.
كذلك تقدير كل مبتدأ والخبر محذوفا نحو: كل عام مقبل وأنتم بخير، أو كل عام يمر وأنتم بخير فيه تكلف من جهة التقدير، والأصل عدم التقدير بلا داع، وفيه تعسف من جهة المعنى، لأن جعل المسند إليه كل عام والمسند الخبر المقدر يصرف الكلام عن معناه المراد بخلاف جعل جملة أنتم بخير هي مضمون الكلام المشتمل على المسند والمسند إليه، لا جملة حالية فضلة منتقلة،
فدعائي في الأولى بأن يمر كل عام، أما في الثانية فبأن تكونوا بخير. والفرق واضح في القصد.

ووجود شاهد لنحو كل عام أنتم بخير في أفصح الكلام وهو قوله تعالى :" كل يوم هو في شأن" يجعل حمل العبارة عليه أولى من الحمل على ما لا شاهد له، أو الترقيع بما يمكن الاستغناء عنه.
هذا وبالله التوفيق. وكلَّ عام أنتم بخير.

أحمد سالم الشنقيطي
28-09-2009, 10:30 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:
هذا الكلام يكاد يكون نقلا بتصرف لكلام أسبق منه يحمل الفحوى نفسه لشيخنا أبي عبد القيوم .

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
أخي الفاضل عطية الرسلان.
أراك تلمح بل تصرح أني نقلتُ كلامي السابق من ردود سابقة لبعض الإخوة في هذه المسألة، ولو على وجه التصرف، دون الإشارة إليها.
وهذا اتهام خطير لن أسكت عليه أبدا، ولتعلم أنه لم يسبق لي الاطلاع على المشاركات التي أشرت إليها وزعمت أنني نقلت مضمونها بتصرف.
ثم ما المانع أن تلتقي أقوالنا أو تتحد آراءنا في بعض المسائل، وخصوصا في مسألة أُشبعتْ بحثًا ودرسًا؟
ولو فتشت في كلامي وكلامه لوجدت فرقا واضحا بين الكلامين من حيث تفصيلُ القول في المسألة والاحتجاجُ لها.
أخي الفاضل عطية، ليكنْ في علمك أني أجل أخي أبا عبد القيوم وأقدر علمه وفضله، ولكن لا يعني هذا أني آخذ كلامه أو كلام غيره وأسلخه فلست في حاجة إلى ذلك.
لا أقبل منك أقل من الاعتذار؛ لأنك جرحتني في الصميم!!.

ابن القاضي
28-09-2009, 11:01 PM
لا أقبل منك أقل من الاعتذار؛ لأنك جرحتني في الصميم!!.
أخي عطية /
اعتذر للأستاذ الحامدي ، فهذا حق عليك له .

راجي مغفرة ربه
29-09-2009, 10:01 AM
بسم الله الرحمن الرحيم.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أولا: أعتذر إليك أخي الكريم الحامدي، وأرجو أن تقبل اعتذاري.
ثانيا: ما أردت قوله أن رأيك يعضده رأي شيخي أبي عبد القيوم، فهو يوافقه حتى يكاد يكون نقلا، و(يكاد) كما تعلم إثباتها نفي. ولا أظن هذا اتهاما.
ثالثا: وعلى افتراض النقل - مجرد افتراض - لم الغضب؟ وهل العلم إلا النقل من زيد إلى عبيد ومن عبيد إلى زيد، ورب مبلغ أوعى من سامع، ورب حامل فقه إلى من هو أفقه، ولا أظن أبا عبد القيوم ولا أظنك لو نقل كلامك إلا تسعدان بذلك، وإلا فلم طرحه كنزا مشاعا لكل طالب علم؟
أخي الحبيب إنما يغضب من مثل ذلك طالبو الدنيا من أهل ( المصنفات الفنية)، أما طلاب العلم (الشرعي) فيفرح ناقلا ومنقولا عنه.
وعلى كل حال: (عطني أحب راسك) (وراس ابن القاضي).

ابن القاضي
29-09-2009, 10:31 AM
شكر الله لك أخي الفاضل عطية الرسلان ، وزادك الله علما ورفعة وقدرا .

أحمد سالم الشنقيطي
30-09-2009, 01:36 AM
أخي الفاضل عطية الرسلان.
قد قبلتُ عذرَك، بل لو كنتَ اقتصرتَ على جملة واحدة فيها طلبُ اعتذار، لكنتُ فعلتُ.
فكيف بك وقد حشدتَ كل هذ الرجاء والاعتذار!.
لكن عليك ان تعلم أولا أنني لم أغضب منك، بل أحسست بالأسى والحزن من تلك الكلمة.
وقد عذرتُك أكثر حين أبنتَ مقصدَك منها بتسويغك جواز النقل بحجة الأخذ والتعلم ثم الإفادة، فأدركت أنك ما قصدتَ بكلمتك تلك معنى سيئا، وكان علي أن ألتمسَ لك مخرجا حسنا.
وما قصدتُه -على ضوء فهمي للكلمة المذكورة- أن النقلَ دون عزو أو توثيق يوهم القارئ أن الكاتب هو صاحب النص، ويُعدُّ هذا النقل نوعا من السرقة الفكرية، وبخاصة في النصوص الإبداعية أو التحليلية.
ومن ينقلُ نصا عاديا دون عزوه إلى مصدره يستطيع أن ينقل نصا إبداعيا وينسبه إلى نفسه.
لكن هناك موضوعات ومسائل علمية ولغوية كثر البحث والنقاش فيها سواء على الشابكة أو في صفحات المطبوعات والتقتْ فيها الآراء واختلفتْ. ويستطيع كل كاتب عرضها أو نشرها بأسلوبه وطريقته، ولا يعني اتفاق اثنين أو أكثر في الرأي وطريقة العرض أن واحدا منهم ناقل من الآخر، ولكن قد يكون بعضهم متأثرا بالآخر.
هكذا فهمتُ المسألة، وأجريتُ عليها معنى عبارتك، مما جعلها تحمل زخما سيئا.
وكان علي أن ألتمسَ لك مخرجا حسنا، كالذي أبنتَ عنه في اعتذارك، فلا أحوجَك إلى الاعتذار.
فاعذرني أخي الفاضل.

هشام محب العربية
30-09-2009, 03:15 AM
بارك الله في الجمع، أنتم أساتذة في اللغة وفي الأدب فيما بينكم، مشاركاتكم وحسن معشركم تسعد وتسر النفس.

الغريب في هذه المداخلة أنها جمعت عدد من الأساتذة الأكارم قل أن نراهم مجتمعين في مشاركة واحدة، لا تحرمونا منكم أساتذتنا.

عطوان عويضة
01-10-2009, 05:57 PM
جزى الله الجميع خيرا، وبارك في الجميع.