المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : كذلك



أبو العباس المقدسي
26-09-2009, 12:45 AM
كيف نعرب هذا التركيب ؟
الكاف : اسم بمعنى مثل , صفة لمفعول مطلق محذوف , وهو مضاف
ذا : اسم إشارة ( يكنى به عن المصدر ) في محل جر مضاف إليه
اللام للبعد , والكاف للخطاب : حرفان لا محل لهما من الإعراب
والتقدير في مثل قول الله تعالى :
" كذلك نجزي المحسنين "
جزاءً مثلَ ذلك الجزاء نجزي المحسنين
جاء في توضيح المقاصد والمسالك بشرح ألفية ابن مالك للمرادي , شرح وتحقيق عبد الرحمن علي سليمان , في تعليقه على الشاهد :
كذاك أُدبت حتى صار من خلقي ... أني رأيت ملاك الشيمة الأدب
قال : "لشرح: "كذاك" الكاف اسم بمعنى مثل وهو الأحسن في مثل هذا التعبير واسم الإشارة يراد به مصدر الفعل المذكور، وتقدير الكلام: تأديبا مثل ذلك التأديب أدبت "
وفي شرح ابن عقيل :
"الاعراب: " كذاك " الكاف اسم بمعنى مثل نعت لمحذوف، واسم الاشارة مضاف إليه، أو الكاف جارة لمحل اسم الاشارة، والجار والمجرور متعلق بمحذوف يقع نعتا لمصدر محذوف يقع مفعولا مطلقا لادبت، والتقدير على كل حال: تأديبا مثل هذا التأديب أدبت " أدبت "

بنت الحجاز
26-09-2009, 01:11 AM
باارك الله فيك أخوي

طالب الحق
26-09-2009, 01:58 AM
بوركت أستاذي معلومة ممتازة

أبو سلمان
26-09-2009, 01:20 PM
الكاف : اسم بمعنى مثل , صفة لمفعول مطلق محذوف

ماتقدير الفعل المطلق المحذوف؟

أبو العباس المقدسي
26-09-2009, 01:24 PM
ماتقدير الفعل المطلق المحذوف؟

مرحبا أبا سلمان
ذكرت سابقا :

والتقدير في مثل قول الله تعالى :
" كذلك نجزي المحسنين "
جزاءً مثلَ ذلك الجزاء نجزي المحسنين
ف" جزاء " هو المفعول المطلق المحذوف المقدّر
وقس على ذلك كل مثال

بَحْرُ الرَّمَل
26-09-2009, 05:48 PM
أليس غريبا أن توصف النكرة بمعرفة ؟!

أبو العباس المقدسي
26-09-2009, 06:26 PM
أليس غريبا أن توصف النكرة بمعرفة ؟!
أفصح يا بحر الرمل ؟ :)

بَحْرُ الرَّمَل
26-09-2009, 06:30 PM
المفعول المطلق المحذوف مصدر نكرة
والكاف اسم معرَّف بالإضافة إلى اسم الإشارة , فكيف تصف الكاف المصدر المحذوف؟

أبو العباس المقدسي
26-09-2009, 06:37 PM
المفعول المطلق المحذوف مصدر نكرة
والكاف اسم معرَّف بالإضافة إلى اسم الإشارة , فكيف تصف الكاف المصدر المحذوف؟
وهذه المسألة مثل : جاء رجل ماشيا
فقد جاء صاحب الحال نكرة

لحن القوافي
27-09-2009, 03:28 AM
بارك الله فيك ..
معلومة قيمة ..

ابن جامع
27-09-2009, 07:08 AM
لمفعول المطلق المحذوف مصدر نكرة
والكاف اسم معرَّف بالإضافة إلى اسم الإشارة , فكيف تصف الكاف المصدر المحذوف؟

أستاذي أبا العباس ،

أليسَ إذا قلنا أن الكافَ بمعنى مثل ، فلِمَ لا نقولُ : أنها لم تستفدْ التعريفَ ؟
أظنّكَ قد فهمتَ ما أرمي إليه .

أحمد سالم الشنقيطي
27-09-2009, 09:34 AM
المفعول المطلق المحذوف مصدر نكرة
والكاف اسم معرَّف بالإضافة إلى اسم الإشارة , فكيف تصف الكاف المصدر المحذوف؟
الكاف هنا اسم بمعنى "مثل".
و"مثل" من الألفاظ التي لا تتعرف بالإضافة؛ لأنها موغلة في الإبهام.

أبو العباس المقدسي
28-09-2009, 05:38 PM
أستاذي أبا العباس ،

أليسَ إذا قلنا أن الكافَ بمعنى مثل ، فلِمَ لا نقولُ : أنها لم تستفدْ التعريفَ ؟
أظنّكَ قد فهمتَ ما أرمي إليه .
السلام عليكم
ما ذكره أستاذنا الحامدي صحيح
جاء في كتاب "نزع الخافض في الدرس النحوي"لحسين بن علوي بن سالم الحبشي :
"يقوم المضاف إليه المعرفة مقام المضاف النكرة إن كان المضافُ المحذوف لفظَ ( مثل ) واقعاً موقع الحال أو النعت أو اسم لا النافية للجنس .
فمن قيامه مقام الحال والمضاف المحذوف لفظ ( مثل ) قولك : هذا زيدٌ زهيراً شعراً والأصل : مثلَ زهيرٍ ، فالمضاف ( مثل ) نكرة موغلة في الإبهام لم تتعرف بإضافتها إلى ( زهير ) المعرفة ، وقد وقع موقع الحال المشتق ، والأصل : مشبِهاً زهيراً ، فلما نزع المضاف ( مثل ) وأقيم المضاف إليه مقامه في موضع الحال أخذ حكمه الإعرابي وهو النصب بعد أن كان مجروراً وحكمه المعنوي وهو التنكير بعد أن كان معرفةً إذ الغالب في الحال أن تكون نكرة .
ومن ذلك قولهم : ذهبوا أيادي سبأ ، أي : مثل أيادي سبأ فجاء ( أيادي سبأ ) حالاً وهو معرفة لنيابته عن ( مثل ) النكرة في إعرابها وتنكيرها .
ومن قيام المضاف إليه المعرفة مقام المضاف النكرة ( مثل ) في موقع النعت قولك : مررت برجلٍ زهيرٍ شعراً ، والأصل: مثلِ زهيرٍ ، فالمضاف ( مثل ) نكرة موغلة في الإبهام فلم يستفد بإضافته إلى المعرفة ( زهير ) التعريف ، لذلك وُصِفَتْ به النكرةُ ( رجل ) فلما نزع المضاف ( مثل ) وأقيم المضاف إليه المعرفة ( زهير ) مقامه ، أعرب بإعرابه وأخذ حكمَه من حيثُ التنكيرُ فصحَّ وصْفُ النكرة به ."
وفي أوضح المسالك :
"والإضافة على ثلاثة أنْوَاعٍ :
نوع يفيد تَعَرُّفَ المضاف بالمضاف إليه إن كان معرفة ك ( ( غُلاَم زَيْدٍ ) ) وتَخَصُّصَهُ به إن كان نكرة ( ( غُلاَم امْرَأَةٍ ) ) وهذا النوع هو الغالب
ونوعٍ يفيد تَخَصُّصَ المضاف دون تعرفه وضابطه : أن يكون المضاف مُتَوَغِّلاً في الإبهام كغَيْر ومِثْل إذا أُرِيد بهما مُطْلَق المماثلة والمغايرة لا كَمَالُهُمَا ولذلك صَحَّ وصف النكرة بهما في نحو ( ( مَرَرْتُ بِرَجُلٍ مِثْلِكَ ) ) أو ( ( غَيْرِكَ ) وتسمى الإضافة في هذين النوعين مَعْنَوِيّة لأنها أفادت أمراً معنويا ومَحْضَة أى خالصة من تقدير الانفصال
ونوع لا يفيد شيئاً من ذلك وضابطه : أن يكون المضاف صفة .."
تُشْبه المضارعَ في كونها مُرَاداً بها الحالُ أو الاستقبالُ وهذه الصفة ثلاثة أنْوَاعٍ : اسم فاعل ك ( ( ضَارِب زَيْدٍ ) ) و ( ( رَاجِينَا ) ) واسم المفعول ك ( ( مَضْرُوب الْعَبْدِ ) ) و ( ( مُرَوَّع القَلْبِ ) ) والصفة المشبهة ك ( ( حَسَن الْوَجْهِ ) ) و ( ( عَظِيم الأمَلِ ) ) و ( ( قَلِيل الحِيَلِ ) )
والدليلُ على أن هذه الإضافة لا تفيد المضاف تعريفاً وَصْفُ النكرة به في نحو ( هَدْياً بَالِغَ الكَعْبَةِ ) وَوُقُوعُهُ حالا في نحو ( ثَانِىَ عِطْفِهِ ) وقوله -
( فَأَتَتْ بِهِ حُوشَ الْفُؤَادِ مُبَطَّناً ... ) "

بَحْرُ الرَّمَل
28-09-2009, 06:12 PM
نقطة أخرى ،

أليست صفة المصدر تنوب عنه في حال حذفه ؟

أرى والله أعلم أن إعراب الكاف هنا :
اسم بمعنى مثل في محل نصب نائب مفعول مطلق.

أبو العباس المقدسي
29-09-2009, 11:55 PM
نقطة أخرى ،

أليست صفة المصدر تنوب عنه في حال حذفه ؟

أرى والله أعلم أن إعراب الكاف هنا :
اسم بمعنى مثل في محل نصب نائب مفعول مطلق.
بارك الله فيك
صحيح ما تقوله لأنّه مّما ينوب عن المفعول المطلق صفته

علي المعشي
30-09-2009, 07:32 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شكرا أخي أبا العباس على هذه الفائدة، والشكر موصول للمشاركين في الموضوع جميعهم.
ولا إضافة عندي سوى الإشارة إلى أن نيابة الكاف في (كذلك) عن المصدر حال اسميتها، أو تعلقها بنعت محذوف لمصدر حال حرفيتها إنما يكون ذلك إذا فهم من السياق أن اسم الإشارة (ذا) قد أشير به إلى مصدر مذكور أو مفهوم ضمنا كما في الآية والبيت، ويغلب إعراب (كذلك) على هذا النحو إذا وليها فعل.
أما إذا لم تكن الإشارة بـ (ذا) إلى مصدر مذكور أو مفهوم ضمنا فالإعراب يختلف ، ففي مثل قولك: الحديدُ معدنٌ والنحاس كذلك. تعرب الكاف خبرا حال اسميتها أو متعلقة بالخبر المحذوف حال حرفيتها.
تحياتي ومودتي.

معلم متوسطه
30-09-2009, 08:03 PM
باارك الله فيك أخوي