المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : ويلُ أمّه



أبو العباس المقدسي
26-09-2009, 01:20 PM
السلام عليكم

كيف نعرب قوله عليه الصلاة والسلام :

" ويلُ أمِّه مِسعرَ حربٍ "

محمد الجهالين
26-09-2009, 01:56 PM
السلام عليكم

كيف نعرب قوله عليه الصلاة والسلام :

" ويلُ أمِّه مِسعرَ حربٍ "

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
أستاذنا أبا العباس المقدسي


أنسخ لكم من الموسوعة الشاملة جزى الله مؤسسها المهندس نافعا كل الخير والأجر ، من فتح الباري لابن حجر
قَوْله : ( وَيْلُ اُمِّهِ )
بِضَمِّ اللَّام وَوَصْل الْهَمْزَة وَكَسْر الْمِيم الْمُشَدَّدَة ، وَهِيَ كَلِمَة ذَمّ تَقُولهَا الْعَرَب فِي الْمَدْح وَلَا يَقْصِدُونَ مَعْنَى مَا فِيهَا مِنْ الذَّمّ ، لِأَنَّ الْوَيْل الْهَلَاك فَهُوَ كَقَوْلِهِمْ " لِأُمِّهِ الْوَيْل " قَالَ بَدِيع الزَّمَان فِي رِسَالَة لَهُ : وَالْعَرَب تُطْلِق " تَرِبَتْ يَمِينه " فِي الْأَمْر إِذَا أَهَمَّ وَيَقُولُونَ " وَيْلُ اُمِّهِ " وَلَا يَقْصِدُونَ الذَّمّ . وَالْوَيْل يُطْلَق عَلَى الْعَذَاب وَالْحَرْب وَالزَّجْر وَقَدْ تَقَدَّمَ شَيْء مِنْ ذَلِكَ فِي الْحَجّ فِي قَوْله لِلْأَعْرَابِيِّ " وَيْلك " . وَقَالَ الْفَرَّاء : أَصْل قَوْلهمْ وَيْلُ فُلَان وَيْ لِفُلَانٍ أَيْ فَكَثُرَ الِاسْتِعْمَال فَأَلْحَقُوا بِهَا اللَّام فَصَارَتْ كَأَنَّهَا مِنْهَا وَأَعْرَبُوهَا ، وَتَبِعَهُ اِبْن مَالِك إِلَّا أَنَّهُ قَالَ تَبَعًا لِلْخَلِيلِ : إِنَّ وَيْ كَلِمَة تَعَجُّب ، وَهِيَ مِنْ أَسْمَاء الْأَفْعَال وَاللَّام بَعْدهَا مَكْسُورَة وَيَجُوز ضَمّهَا إِتْبَاعًا لِلْهَمْزَةِ وَحُذِفَتْ الْهَمْزَة تَخْفِيفًا ، وَاَللَّه أَعْلَم .
قَوْله : ( مِسْعَر حَرْب )
بِكَسْرِ الْمِيم وَسُكُون الْمُهْمَلَة وَفَتْح الْعَيْن الْمُهْمَلَة وَبِالنَّصْبِ عَلَى التَّمْيِيز ، وَأَصْله مِنْ مِسْعَر حَرْب ، أَيْ يُسْعِرهَا . قَالَ الْخَطَّابِيُّ : كَأَنَّهُ يَصِفهُ بِالْإِقْدَامِ فِي الْحَرْب وَالتَّسْعِير لِنَارِهَا ، وَوَقَعَ فِي رِوَايَة اِبْن إِسْحَاق " مِحَشّ " بِحَاءٍ مُهْمَلَة وَشِين مُعْجَمَة وَهُوَ بِمَعْنَى مِسْعَر ، وَهُوَ الْعُود الَّذِي يُحَرَّك بِهِ النَّار .


وجاء في الموسوعة الشاملة في عون المعبود
( وَيْل أُمّه )
: بِضَمِّ اللَّام وَوَصْل الْهَمْزَة وَكَسْر الْمِيم الْمُشَدَّدَة وَهِيَ كَلِمَة ذَمّ تَقُولهَا الْعَرَب فِي الْمَدْح وَلَا يَقْصِدُونَ مَعْنَى مَا فِيهَا مِنْ الذَّمّ ، لِأَنَّ الْوَيْل الْهَلَاك ، فَهُوَ كَقَوْلِهِمْ لِأُمِّهِ الْوَيْل . وَقَالَ فِي الْمِرْقَاة : قَوْله وَيْل أُمّه بِالنَّصْبِ عَلَى الْمَصْدَر وَبِالرَّفْعِ عَلَى الِابْتِدَاء وَالْخَبَر مَحْذُوف وَمَعْنَاهُ الْحُزْن وَالْمَشَقَّة وَالْهَلَاك ، وَقَدْ يَرِد بِمَعْنَى التَّعَجُّب وَهُوَ الْمُرَاد هُنَا عَلَى مَا فِي النِّهَايَة ، فَإِنَّهُ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ تَعَجَّبَ مِنْ حُسْن نَهْضَته لِلْحَرْبِ وَجَوْدَة مُعَالَجَته لَهَا مَعَ مَا فِيهِ خَلَاصه مِنْ أَيْدِي الْعَدُوّ اِنْتَهَى
( مِسْعَر حَرْب )
: بِكَسْرِ الْمِيم وَسُكُون الْمُهْمَلَة وَفَتْح الْعَيْن الْمُهْمَلَة هُوَ بِالنَّصْبِ عَلَى التَّمْيِيز وَأَصْله مِنْ مُسَعِّر حَرْب أَيْ يُسَعِّرهَا . قَالَ الْخَطَّابِيُّ : كَأَنَّهُ يَصِفهُ بِالْإِقْدَامِ فِي الْحَرْب وَالتَّسْعِير لِنَارِهَا . كَذَا فِي فَتْح الْبَارِي .
وَقَالَ الْقَارِيّ : وَيَرْفَع أَيْ هُوَ مَنْ يُحْمِي الْحَرْب وَيُهَيِّج الْقِتَال اِنْتَهَى . وَفِي الْمُنْتَقَى : مِسْعَر حَرْب أَيْ مَوْقِد حَرْب ، وَالْمِسْعَر وَالْمِسْعَار مَا يُحْمَى بِهِ النَّار مِنْ خَشَب وَنَحْوه اِنْتَهَى


وفي عمدة القاري شرح صحيح البخاري
قوله ويل أمه بضم اللام وقطع الهمزة وكسر الميم المشددة وهي كلمة أصلها دعاء عليه واستعمل هنا للتعجب من إقدامه في الحرب والإيقاد لنارها وسرعة النهوض لها يروى ويلمه بحذف الهمزة تخفيفا وهو منصوب على أنه مفعول مطلق أو هو مرفوع على أنه خبر مبتدأ محذوف أي هو ويل لأمه وقال الجوهري إذا أضفته فليس فيه إلا النصب والويل يطلق على العذاب والحرب والزجر وقال الفراء وأصل قولهم ويل فلان وي لفلان أي حزن له فكثر الإستعمال فألحقوا بها اللام فصارت كأنها منها وأعربوها وقال الخليل إن وي كلمة تعجب وهي من أسماء الأفعال واللام بعدها مكسورة ويجوز ضمها اتباعا للهمزة وحذفت الهمزة تخفيفا قوله مسعر حرب بكسر الميم على لفظ الآلة من الإسعار وانتصابه على التمييز وأصله من مسعر حرب
ليس لي من جهد إلا البحث والنسخ واللصق والتنسيق نقلا عن الموسوعة الشاملة

طاوي ثلاث
26-09-2009, 02:15 PM
أسأل الله لكما التوفيق في الدنيا و الآخرة

محمد الجهالين
26-09-2009, 02:42 PM
شكر الله لكم أخانا طاوي ثلاث

أتوقف عند نصبهم مسعر حرب على التمييز لأورد قول محمد الأنطامي في المحيط :
لا يكون التمييز إلا اسما صريحا فلا يكون جملة ولا شبه جملة ، والأصل فيه أن يكون نكرة ، وقد يأتي معرفة . ومنه قوله تعالى " وَمَنْ يَرْغَبُ عَنْ مِلَّةِ إِبْرَاهِيمَ إِلَّا مَنْ سَفِهَ نَفْسَهُ وَلَقَدِ اصْطَفَيْنَاهُ فِي الدُّنْيَا وَإِنَّهُ فِي الْآَخِرَةِ لَمِنَ الصَّالِحِينَ " البقرة(130)
وقوله تعالى " وَكَمْ أَهْلَكْنَا مِنْ قَرْيَةٍ بَطِرَتْ مَعِيشَتَهَا فَتِلْكَ مَسَاكِنُهُمْ لَمْ تُسْكَنْ مِنْ بَعْدِهِمْ إِلَّا قَلِيلًا وَكُنَّا نَحْنُ الْوَارِثِينَ " القصص(58)


جاء في اللباب في تفسير الكتاب نقلا عن الموسوعة الشاملة :
" وَمَنْ يَرْغَبُ عَنْ مِلَّةِ إِبْرَاهِيمَ إِلَّا مَنْ سَفِهَ نَفْسَهُ وَلَقَدِ اصْطَفَيْنَاهُ فِي الدُّنْيَا وَإِنَّهُ فِي الْآَخِرَةِ لَمِنَ الصَّالِحِينَ " البقرة(130)

« من » اسم استفهام بمعنى الإنكار ، فهو نفي في المعنى ، لذلك جاءت بعده « إلاَّ » التي للإيجاب ، ومحلّه رفع بالابتداء .
و « يرغب » خبره ، وفيه ضمير يعود عليه .
والرغبة أصلها الطلب ، فإن تعدت ب « في » كانت بمعنى الإيْثَار له ، والاختيار نحو : رغبت في كذا ، وإن تعدت ب « عن » كانت بمعنى الزّهَادة نحو : رغبت عنك .
قوله : { إِلاَّ مَن سَفِهَ نَفْسَهُ } في « مَنْ » وجهان .
أحدهما : أنها في محلّ رفع البدل من الضمير في « يرغب » ، وهو المختار؛ لأن الكلام غير موجب ، والكوفيون يجعلون هذا من باب العطف .
فإذا قلت : ما قام القوم إلاَّ زيد ، ف « إلاَّ » عندهم حرف عطف ، وزيد معطوف على القوم ، وتحقيق هذا مذكور في كتب النحو .
الثاني : أنها في محلّ نصب على الاستثناء ، و « من » يحتمل أن تكون موصولة ، وأن تكون نكرة موصوفة ، فالجملة بعدها لا محلّ لها على الأول ، ومحلها الرفع ، أو النصب على الثاني .
قوله : « نَفْسَهُ » في نصبه سبعة أوجه :
أحدها : وهو المختار أن يكون مفعولاً به؛ لأنه حكي أن « سَفِهَ » بكسر الفاء يتعدّى بنفسه كما يتعدى « سَفَّه » بفتح الفاء والتشديد ، وحكى عن أبي الخَطّاب أنها لغة ، وهو اختيار الزّمخشري [ فإنه قال ] : « سفه نفسه : امتهنها ، واستخف بها » ، ثم ذكر أوجهاً أخرى .
ثم قال الوجه الاول ، وكفى شاهداً له بما جاء في الحديث : « الكِبْرُ أَنْ تَسْفَهَ الحَقَّ وَتُغْمِضَ النَّاسَ » .
الثاني : أنه مفعول به ولكن على تضمين « سفه » معنى فعل يتعدى ، فقدره الزجاج وابن جني بمعنى « جهل » ، وقدره أبو عبيدة بمعنى « أهلك » .
قال القرطبي : وأمام سَفُهَ بالضم فلا يتعدى قاله ثعلب والمبرد ] .
الثالث : أنه منصوب على إسقاط حرف الجَرّ تقديره : سَفِهَ في نَفْسه .
الرابع : توكيد لمؤكد محذوف تقديره : سفه في نفسه ، فحذف المؤكد قياساً على النعت والمنعوت ، حكاه مكّي .
الخامس : أنه تمييز ، وهو قول الكوفيين .
قال الزمخشري : ويجز أن يكون في شذوذ تعريف المميِّز؛ نحو قوله : [ الوافر ]
792 . . . . . . . . . . . . . . . . . . . ... وَلاَ بِفزَارَةَ الشُّعْرِ الرِّقَابَا
[ الوافر ]
793 . . . . . . . . . . . . . . . . . . ... أَجَبَّ الظَّهْرَ لَيْسَ لَهُ سَنَامُ
فجعل « الرِّقَاب » و « الظَّهر » تمييزين ، وليس كذلكن بل هما مُشَبَّهان بالمفعول به؛ لأنهما معمولا صفة مشهبة ، وهي « الشُّعْر » جمع أَشْعَر ، و « أَجَبّ » وهو اسم .
السادس : أنه مشبه بالمفعول وهو قول بعض الكوفيين .
السابع : أنه توكيد لمن سفه؛ لأنه في محل نصب على الاستثناء في أحد القولين ، وهو تخريج غريب نقله صاحب « العَجَائب والغَرَائب » .

جاء في اللباب في تفسير الكتاب نقلا عن الموسوعة الشاملة
وَكَمْ أَهْلَكْنَا مِنْ قَرْيَةٍ بَطِرَتْ مَعِيشَتَهَا فَتِلْكَ مَسَاكِنُهُمْ لَمْ تُسْكَنْ مِنْ بَعْدِهِمْ إِلَّا قَلِيلًا وَكُنَّا نَحْنُ الْوَارِثِينَ " القصص(58) :
« بَطِرَتْ معيشتها » ، قال الزمخشري : البطر سوء احتمال الغنى ، وهو أن لا يحفظ حق الله تعالى ، وانتصب « مَعِيشَتهَا » إما بحذف الجار واتصال الفعل كقوله : { واختار موسى قَوْمَهُ } [ الأعراف : 155 ] ، أو بتقدير حذف ظرف الزمان ، أصله : بطرت أيَّام معيشتها ، وإما بتضمين « بَطِرَتْ » معنى كفرت أو خسرت أو على التمييز أو على التشبيه بالمفعول به ، وهو قريب من « سَفِهَ نَفْسَه » . قال عطاء : عاشوا في البطر فأكلوا رزق الله ، وعبدوا غيره .

بقي ضم اللام في ويلُ الذي عده الخليل إتباعا للضم في همزة أمه ، وعد وي اسم فعل مضارع بمعنى أعجب ، والجوهري لا يجيز إلا نصب ويل مفعولا مطلقا إن أضيفت.

أبو العباس المقدسي
26-09-2009, 06:35 PM
جزى الله الأستاذ أبا حسن على ما أتحفنا به فأغنى الموضوع وزاده جمالا ورونقا

إذن خلاصة ما تقدّم يكون لإعراب الحديث :

ويلُ : مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمّة , وهو مضاف
أمّه : مضاف إليه مجرور وعلامة جرّه الكسرة
والخبر محذوف "وَمَعْنَاهُ الْحُزْن وَالْمَشَقَّة وَالْهَلَاك "
مسعر : تمييز منصوب وعلامة نصبه الفتحة وهو مضاف
وانتصب على التمييز لما في ويل من معنى التعجّب
حرب :مضاف إليه مجرور وعلامة جرّه الكسرة

ويجوز أن يكون " ويل" منصوبا , فيكون مفعولا مطلقا لفعل محذوف
أو مناديا منصوبا محذوف الأداة أي يا ويل أمّه

زهرة متفائلة
26-09-2009, 10:21 PM
جزى الله الأستاذ أبا حسن على ما أتحفنا به فأغنى الموضوع وزاده جمالا ورونقا


ويجوز أن يكون " ويل" منصوبا , فيكون مفعولا مطلقا لفعل محذوف
أو منادى منصوب محذوف الأداة أي يا ويل أمّه


الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله....وبعد:ـ


فيكون مفعولا مطلقا لفعل محذوف تقديره ماذا ؟؟

وجزاكم الله خيرا

أبو العباس المقدسي
26-09-2009, 10:30 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله....وبعد:ـ


فيكون مفعولا مطلقا لفعل محذوف تقديره ماذا ؟؟

وجزاكم الله خيرا
وجزاك الله خيرا
ليس له فعل من جنسه
وقد قدّر العلماء فعلا آخر وهو قولهم :
ألزمه الله الويل "

زهرة متفائلة
26-09-2009, 10:33 PM
وجزاك الله خيرا
ليس له فعل من جنسه
وقد قدّر العلماء فعلا آخر وهو قولهم :
ألزمه الله الويل "

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله....وبعد:ـ

الأستاذ الفاضل : أبا العباس المقدسي

جزاك الله خيرا...وزادك الله علما...ونفع بك الأمة....اللهم آمين