المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : عقدة المكابرة ..النصرة النصرة!



شويعرة
06-10-2009, 02:22 PM
السلام عليكم أساتذتي الأعزاء
لك يا فصيح في قلبي حنينا**واشتياقا كوى مني الضلوعا
أو يقوى محـــــب لك هجرا؟!**إن حبك في القلوب وديعة
ها أنا عدت وقد أتيتكم بجديد غريب فأن تكتب شويعرة بلسان حال رجل قد يستهجن لكن أملي فيكم كبير فالنصرة النصرة!
وكانت هذه الأشطر تعبيرا عن قصة تليت على مسامعي

بادري أو غادري
لا تقتلي بصمتك
شيئا نما بخواطري
لا تقهري حرفا سما
و توشج بدفاتري
لا تبخلي بتحلم
بل بادري بتبسم
إني أنا الطفل الشقي
أرأيت أني أعترف
فتعلمي مني البراءة
واقبلي تجاهلي
رغما علي غادتي
أسقيك كأس القهر
لعلك تُشفين
من دائك العضال
لعلك تتواضعي
فالثمر فيك باسقا
فتواضعي بالله إني
لم أعد أقوى على
شن الحروب الخاسرة
فلترفعي راياتك
واستسلمي وبادري
فأبسط ما يقهرك
يا غادتي القاهرة
عقدة المكابرة
فإما تبادري
وإلا حتما غادتي
خذي حروفك..وسافري!
فالحرب قد تُشن
مع غادة مجاهرة
لا تعرفُ التكتم
تهوى التنازل..
وإلا فالمنازلة
تقوى على الصمود
لكنها ياغادتي
مثلك ستعاني
من عقدة المكابرة
فكل الجنود
في ثكنة حواء
يهوَون التستر
عن حقائق ظاهرة
لاتدٌعي ياغادتي
بأنك إن فعلت
ستبقي أنت الطاهرة
فسلاحك العناد
دنس في العيون
ماء الصفاء بذر الرماد
يا للنساء! أولئك الجنود
من عقدة المكابرة