المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : النحو المبسط ، اللغة العربية في صفحتين



جمال عبد العظيم
16-10-2009, 03:35 PM
الدرس الأول : الكلام العربي
يتكون كلامنا العربي من ثلاثة أنواع لا يوجد لها رابع :
الاسم - الفعل - الحرف
ونميز الاسم بـ أل التعريف فنقول : العلم - المدرسة - الجبل
وكذلك التنوين ، فنقول : رجلٌ - ولدًا - طفلٍ
وأيضا النداء ، فنقول : يا أحمد - يا أيها الناس .
وهكذا نستطيع ببساطة أن نميز الاسم عن الفعل :
فالفعل لا يقبل أي شيء مما علامات الاسم ، ويتميز بخاصية الزمن ، فنقول : ذهبنا ، أي كان ذلك في الماضي ، ونقول : نأكل ، إذا كان ذلك حاليًا وقت التكلم ، ونقول : اذهب ، إذا كان ذلك طلبًا مني لأي شخص ، وينفذ بعد كلامي .
والاسم والفعل يشتركان في أن كلاًّ منهما يدل على معنى معين بنفسه .
أما الحرف وهو القسم الأخير من الكلام فلا يدل على معنى بنفسه إلا مع الاسم أو الفعل ، مثل : ( في ) ، لا يفهم إلى مع اسم يكمل بعض المعنى : في البيت .
وكذلك : ( لم ) ، لا تدل على معنى إلا مع فعل مضارع ، فنقول : لم يأكل ، فاكتمل المعنى عندنا .
هذه نبذة سريعة عن أقسام الكلام والفرق بينهما ببساطة بدون تفاصيل .
وكلامنا العربي يتكون من هذه الكلمات في إطار يسمى : ( جملة ) وهي كل كلمتان أو أكثر تعطي معنى مفيدًا يفهمه العقل .
فإذا قلنا : أحمد . وسكتنا فإن العقل ينتظر دائمًا ما يعطى الفائدة أو يكمل المعنى .
ولذلك لا بد أن تكون الكلمتان لهما فائدة ومعنى تامٌّ .
فنقول : العلم نور . أحمد مجتهد . الله معنا . جاء محمد . أجلس في البيت .
فإذا كانت الجملة بدأت باسم ، فتسمى الجملة حينئذ : اسمية . أي تسمى بأول كلمة جاءت فيها . وإذا كان الاسم قد جاء في بداية الكلام فيسمى : مبتدأ . ولا بد لأي مبتدأ من خبر يعطي الفائدة والمعنى التام .
حتى إنه إذا تكلمنا في الهاتف ، وانقطع الخط عند كلمة واحدة ، مثل : محمد .
سنسأل ببساطة : ماذا حدث له ؟ ما خبره ؟
فإذا أكملنا المكالمة ، وقال المتحدث : مريض . حينها نفهم معنى الكلام من هاتين الكلمتين : أحمد مريض .
وهذا ضروري جدًّا ، فقد يأتي كلام طويل وتكون الفائدة أو المعنى التام في آخر الكلام ، مثل : أحمدُ الذي تعرفت عليه في الجامعة العام الماضي مهذبٌ .
فكلمة أحمد هي المبتدأ الذي بدأنا به الجملة الاسمية عندنا ، فأين الخبر ؟
يعرف الخبر عندما نسير مع الكلمات فنجد أننا نظل نقرأ ونتخطى الكلمات الآتية : الذي ، تعرفت ، عليه ، في الجامعة ، العام ، الماضي . حتى نصل إلى كلمة : مهذب . حينها يتم المعنى ، وحينها تكون هذه الكلمة تسمى خبرًا .
إذن الجملة الاسمية تتكون من اسم يأتي في أولها يسمى : مبتدأ .
ويتم المعنى مع المبتدأ ما يسمى : الخبر .
لاحظ هذه الجمل :
أحمد مجتهد . أحمد يذاكر. أحمد خطه جميل
أحمد في المنزل. أحمد أمام المسجد .
أحمد في كل هذه الجمل مبتدأ ، ولا يكون إلا اسمًا .
ولكن نلاحظ أن ما يتم المعنى هو : مجتهد - يذاكر - خطه جميل - في المنزل - أمام المسجد . أنواع مختلفة من الخبر .
فإذا كان الخبر كلمة واحدة ( اسم ) يكون الخبر مفردًا .
وإذا كان ( فعلا ) يكون الخبر جملة فعلية .
وإذا كان اسما فيه ضمير يتصل بالمبتدأ ويحتاج لكلمة أخرى معه تتم المعنى يكون : جملة اسمية .
وإذا كان حرف جر مع اسم ، أو ظرف مكان أو زمان مع اسم ، يسمى شبه جملة .
وشبه الجملة : كلمتان لا يعطيان معنى كاملاً ، فلا نستطيع أن نسميهما كلمة ، ولا نستطيع أن نسميهما جملة . فتكون شبه جملة .
المبتدأ يكون مرفوعًا دائمًا ، وغالبًا بالضمة .
والخبر المفرد أيضًا يكون مرفوعًا دائمًا .
أما الخبر : الجملة الفعلية ، والجملة الاسمية ، وشبه الجملة ، فهم في محل رفع ؛ لأننا لا نستطيع وضع علامة الرفع على جملة كاملة أو شبه جملة ، فنضطر أن نقول : في محل رفع .
قد يطرأ تغيير على الجملة الاسمية ، فنجد بعض الكلمات تدخل عليها تُغيِّر من حالها ، مثل : كان وأخواتها وأشهرها : ليس ، صار ، لا زال ، أصبح .
فنقول : كان محمدٌ يذاكرُ . ليس الرجلُ نائمًا . صار الشابُّ أمام المسجد .
فهي أفعال تدخل على الجملة الاسمية تغير من معناها وتعطيها إعرابًا جديدًا ومعنى جديدًا .
فيسمى المبتدأ حينئذ : اسم كان ، والخبر : خبر كان .
وتسمى : الأفعال الناسخة ، وتعمل هذه الأفعال في الإعراب على الخبر فقط ، فتجعله منصوبًا إذا كان مفردًا ، وفي محل نصب إذا كان جملة فعلية أو اسمية أو شبه جملة ، كما كانت في محل رفع في الحالة العادية .
وهناك أدوات تدخل أيضا على الجملة الاسمية ، وتغير من معناها وإعرابها أيضًا .
مثل : إن وأخواتها : كأن ، لكن ، لعل ، ليت .
فنقول : إن اللهَ واحدٌ . لعل اللهَ يغفرُ لنا . ليت محمدًا يأتي .
حينئذ يصير المبتدأ اسم إن ، والخبر خبر إن .
وتسمى الحروف الناسخة ، وتعمل هذه الأدوات على المبتدأ فقط ، فيكون منصوبا ، ويكون الخبر كما هو .



هكذا ندخل إلى الجملة العربية ، وبدأنا بالاسمية ، وأنواع الخبر ، وما يدخل عليها من أفعال ناسخة ، أو أدوات ناسخة .
وأسأل الله أن يصلح لي من أخطائي إن أخطأت ، وأن ينفع به المسلمين
وسأواليكم بالجملة الفعلية بمشيئة الله تعالى



ونواصل الدرس الثاني
وإذا بدأ الكلام بفعل وهو ما لا يصلح دخول ال التعريف عليه وكذلك حروف الجر تكون الجملة جملة فعلية
وعندما نتأكد أن الجملة فعلية فيجب البحث عن شيئين أساسين
الفعل والفاعل
فلا توجد جملة فعلية لا تتكون من فعل وفاعل
والفاعل ما من صدر منه الفعل ، يعني أن الفعل مرتبط به مثال
شرب أحمد اللبن
فالمنطق يقول أن الفاعل هو أحمد الذي يستطيع أن يقوم بالشرب
حتى لو قلنا : شرب اللبن أحمد
فالفاعل هنا بالعقل وهو أحمد إينما كان
وكذلك : ابتلع البحر الرجل
فالرجل لا يستطيع ابتلاع البحر ، ولكن البحر يستطيع من باب التشبيه والبلاغة
والفاعل دائما مرفوع
ونعود للفعل ، فإذا وجدناه لا يقبل حرف السين ، مثل : ضرب ، لا يصلح معه : سضرب . إذن هو فعل ماض .
وإذا دخلت عليه السين كان فعلا مضارعا ، مثال : يضرب ، سيضرب .
وإذا دل على طلب اطلبه مثال : اضرب . فهو فعل أمر .
والماضي دائما مبني على الفتح في الحال العادية ، وعلى الضم مع الواو مثال : ضربوا . وعلى السكون مع تاء الفاعل مثال : ضربت . وكذلك نون النسوة مثال : ضربن .
والمضارع مرفوع بالضمة في الحال العادية ، والأمر مبني على السكون فى الحال العادية .
والفعل المضارع له حالات مختلفة عن باقي الأنواع ، فهو النوع الوحيد المعرب الذي يتغير آخره بعوامل مختلفة ، فهو مرفوع في المعتاد .
ولكن إذا وجدنا قبله ( أن - لن - حتى - كي - لام التعليل ) نجده منصوبا بالفتحة .
وإذا وجدنا قبله ( لم - لما - لام الأمر - لا الناهية ) نجده مجزوما بالسكون .
ما المفعول ؟
بعد وجود الفعل والفاعل وهما ركنا الجملة الفعلية اللذان لا غنى عنهما ، قد نجد اسما آخر وهو المفعول به ، فكيف نعرفه ؟
المفعول به هو من أثر فيه الفعل أو وقع عليه ، مثال : شرب أحمد اللبن . فأحمد الفاعل صاحب الفعل ، والعقل يقول إذا كان هناك شرب فهناك شارب ومشروب . أي من قام بالشرب ، وهناك الشيء المشروب .
وهذه قاعدة لأي فعل له مفعول به ، فالأفعال تكون بطبيعتها متعدية له مفعول أو لازمة لها فاعل فقط ، ونوضح الأمر أكثر :
قام محمد . هنا الفعل يحتاج لصاحبه فقط ، فالقيام لا يؤثر في شيء ، ولا يطلب العقل بعده كلام . أما :
ضرب محمد . فهنا الفعل يحتاج لصاحبه الذي قام به ، وكذلك من وقع عليه الضرب ، فالعقل هنا يطلب باقي الجملة .
فإذا قلنا : ضرب محمد صديقه . فهنا وجدنا من قام بالضرب ومن وقع عليه الضرب .
والمفعول به منصوب دائما ، وبالفتحة في الحال المعتادة .
وأكتفي بهذا ، وسأواصل إن شاء الله في القريب ، وأرجو إبداء الرأي .

زهرة متفائلة
17-10-2009, 12:54 AM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله....وبعد:

الأستاذ الفاضل : جمال عبدالعظيم

جزاك الله خيرا....الدرس الأول ...والدرس الثاني ...واضح ...ومفهوم ...

ونحن نتابع ....ونطلب منكم كذلك أن تطرحوا بعد كل درس أسئلة ...حتى نشارك

جعلها الله في موازين حسناتكم ...اللهم آمين

سحر نعمة الله
18-10-2009, 11:53 AM
جزاك الله خيرا على اهتمامك بشرح اسس النحو
والتبسط فى شرح الدروس

رحمة
18-10-2009, 03:12 PM
جزاكم الله خيراً أستاذي الكريم على الشرح البسيط بارك الله جهودكم

متابعون إن شاء الله

و أويد رأي أختي زهرة بوضع تمارين حتى نتفاعل و نطبق على الدروس إن شاء الله

جمال عبد العظيم
28-10-2009, 10:04 PM
نواصل :
الاسم ، يتعلق به عدة أمور :
التنكير والتعريف
الإفراد والتثنية والجمع
المبني والمعرب .

، ثم نتكلم عن علامات الإعراب .
الكلمة النكرة هي كلمة غير محددة ، فكلمة : رجل . لا نستطيع تحديد أي الرجال تقصده هذه الكلمة ، فهي تنطبق على كل جنس الرجال .
أما المعرفة فهي تعني شيئا محددا ، فكلمة : الرجل . نقصد به رجلا بعينه .
الاسم المعرفة سبعة أنواع :
1-العلم ، وهو اسم أي شخص أو دولة أو جبل أو مدينة وما شابه ، مثل : محمد ، مصر ، الفيوم ، جبل أحد ، نهر النيل .
2-المعرف بـ ( ال ) : مثل الرجل ، النهر .
3-الضمائر : مثل : أنا ، هو ، هي ، نحن ، ..... .
4-أسماء الإشارة : مثل : هذا ، هذه ، هؤلاء ، ...... .
5-الأسماء الموصولة : مثل : الذي ، التي ، اللذان ، اللتان ، الذين ، ..... .
6- المضاف إلى ما سبق : يعني كلمة نكرة تضاف إلى ما سبق ، مثل : رجل المدينة ، كتاب محمد ، ..... .
7 - المنادى المقصود . مثل : يا رجلُ .

والنكرة ما سوى ذلك .

والاسم قد يكون مفردا دالا على واحد فقط ، مثل : الكتاب .
وقد يكون دالا على اثنين ، مثل : الكتابان . وقد يكون دالا على ثلاث أو أكثر : مثل : الكتب .
ويسمى الأول مفردا ، والثاني مثنى ، والثاني جمع .
والمثنى يكون بزيادة ( ان ) أو ( ين ) في آخر الكلمة .
والجمع له ثلاث طرق :
جمع بزيادة ( ون ) أو ( ين ) على المفرد ، ويسمى جمع مذكر سالم .
جمع بزيادة ( ات ) على المفرد ، ويسمى جمع مزيد بالألف والتاء .
جمع تكسير ، وهو سماعي لا يقاس عليه غالبا ، مثل : أنهار ، عمال ، دول .

ويكون الاسم معربا أي يتغير آخره بتغير موقعه الإعرابي مثل : رجلٌ ، رجلاً ، رجلٍ .
ويكون مبنيا لا يتغير آخره بتغير موقعه الإعرابي ، مثل كلمة : هو . فهي مبنية على الفتح في جميع مواضع إعرابها .
والأسماء المبنية هي : الضمائر ، أسماء الإشارة ، الأسماء الموصولة ، أسماء الاستفهام ، أدوات الشرط ، ...... .

والضمة هي علامة الرفع الأصلية ، وينوب عنها الألف في المثنى والواو في جمع المذكر السالم .
والفتحة هي علامة النصب الأصلية ، وينوب عنها الياء في المثنى وجمع المذكر السالم ، والكسرة في الجمع المزيد بالألف والتاء .
والكسرة هي علامة النصب الأصلية ، وينوب عنها الياء في المثنى وجمع المذكر السالم .

ونواصل قريبا ، والتدريبات عندما أنتهي من الفعل والحرف إن شاء الله
نواصل :
الاسم ، يتعلق به عدة أمور :
التنكير والتعريف
الإفراد والتثنية والجمع
المبني والمعرب .

، ثم نتكلم عن علامات الإعراب .
الكلمة النكرة هي كلمة غير محددة ، فكلمة : رجل . لا نستطيع تحديد أي الرجال تقصده هذه الكلمة ، فهي تنطبق على كل جنس الرجال .
أما المعرفة فهي تعني شيئا محددا ، فكلمة : الرجل . نقصد به رجلا بعينه .
الاسم المعرفة سبعة أنواع :
1-العلم ، وهو اسم أي شخص أو دولة أو جبل أو مدينة وما شابه ، مثل : محمد ، مصر ، الفيوم ، جبل أحد ، نهر النيل .
2-المعرف بـ ( ال ) : مثل الرجل ، النهر .
3-الضمائر : مثل : أنا ، هو ، هي ، نحن ، ..... .
4-أسماء الإشارة : مثل : هذا ، هذه ، هؤلاء ، ...... .
5-الأسماء الموصولة : مثل : الذي ، التي ، اللذان ، اللتان ، الذين ، ..... .
6- المضاف إلى ما سبق : يعني كلمة نكرة تضاف إلى ما سبق ، مثل : رجل المدينة ، كتاب محمد ، ..... .
7 - المنادى المقصود . مثل : يا رجلُ .

والنكرة ما سوى ذلك .

والاسم قد يكون مفردا دالا على واحد فقط ، مثل : الكتاب .
وقد يكون دالا على اثنين ، مثل : الكتابان . وقد يكون دالا على ثلاث أو أكثر : مثل : الكتب .
ويسمى الأول مفردا ، والثاني مثنى ، والثاني جمع .
والمثنى يكون بزيادة ( ان ) أو ( ين ) في آخر الكلمة .
والجمع له ثلاث طرق :
جمع بزيادة ( ون ) أو ( ين ) على المفرد ، ويسمى جمع مذكر سالم .
جمع بزيادة ( ات ) على المفرد ، ويسمى جمع مزيد بالألف والتاء .
جمع تكسير ، وهو سماعي لا يقاس عليه غالبا ، مثل : أنهار ، عمال ، دول .

ويكون الاسم معربا أي يتغير آخره بتغير موقعه الإعرابي مثل : رجلٌ ، رجلاً ، رجلٍ .
ويكون مبنيا لا يتغير آخره بتغير موقعه الإعرابي ، مثل كلمة : هو . فهي مبنية على الفتح في جميع مواضع إعرابها .
والأسماء المبنية هي : الضمائر ، أسماء الإشارة ، الأسماء الموصولة ، أسماء الاستفهام ، أدوات الشرط ، ...... .

والضمة هي علامة الرفع الأصلية ، وينوب عنها الألف في المثنى والواو في جمع المذكر السالم .
والفتحة هي علامة النصب الأصلية ، وينوب عنها الياء في المثنى وجمع المذكر السالم ، والكسرة في الجمع المزيد بالألف والتاء .
والكسرة هي علامة النصب الأصلية ، وينوب عنها الياء في المثنى وجمع المذكر السالم .

ونواصل قريبا ، والتدريبات عندما أنتهي من الفعل والحرف إن شاء الله

اماني محمد البنا
29-10-2009, 12:56 AM
ببسم الله الرحمن الرحيم
جزاكم الله خيرا علي هذا الموضوع وهذا الموقع وارجوا ان تقبلوني معكم
اريد التعقيب علي موضوع في منتدي النحو القديم ان الدكتور محمد ابراهيم البنا رحمه الله
ارجو تصحيح الخطأ بأطال الله في عمره .علما بأنه والدي
و السلام عليك ورحمة الله وبركاته

جمال عبد العظيم
29-10-2009, 01:04 AM
مرحبا بك في منتدانا الجميل .
وأطال الله عمر أبيك وجعله لك فرحا وسرورا

زهرة متفائلة
29-10-2009, 01:10 AM
ببسم الله الرحمن الرحيم
جزاكم الله خيرا علي هذا الموضوع وهذا الموقع وارجوا ان تقبلوني معكم
اريد التعقيب علي موضوع في منتدي النحو القديم ان الدكتور محمد ابراهيم البنا رحمه الله
ارجو تصحيح الخطأ بأطال الله في عمره .علما بأنه والدي
و السلام عليك ورحمة الله وبركاته

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....وبعد:

أختي الحبيبة ...أماني محمد البنا

أهلا وسهلا بكِ في منتدى الفصيح نزلت أهلا وحللتِ سهلا ...نتمنى لكِ طيب

المقام والافادة .

أختي إذا كان لديك أي اقتراح أو ملحوظة فضعيه في منتدى الاقتراحات والتطوير....على هذا الرابط

مُنْتَدى الاقْتِراحاتِ والتَّطْوِيرِ - شَبَكةُ الفَصِيحِ لِعُلُومِ اللُّغةِ العَرَبِيّةِ (http://www.alfaseeh.com/vb/forumdisplay.php?f=32)

ودمت موفقة

زهرة متفائلة
29-10-2009, 01:12 AM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...وبعد:

الأستاذ الفاضل : جمال عبد العظيم

جزاك الله على ما تقدم من علم وجهد ...جعله الله في موازين حسناتكم ...ولنا عودة للقراءة

اماني محمد البنا
29-10-2009, 01:43 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
اشكركم كثيرا وبارك الله فيكم