المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : ألف المندوب ما أصلها



أ.د. أبو أوس الشمسان
16-10-2009, 11:27 PM
المندوب منادى خاص؛ لأنه نداء لما لا يرجى إقباله أو هو نداء لما لا يكون منه الإقبال كالظهر من الإنسان، وغاية المنادي حين يندب أو يتوجع رفع صوته بما يدفع عن النفس شيئًا من الضيق بالمصاب، فالندب شكوى كما أنه بيان للتوجع، فأنت تقول (وا غلاماه) كما تقول (وا ظهراه)، ولذلك كانت الواو أنسب أدوات النداء لهذا الغرض. ويرى النحويون أن ألف المندوب مزيدة على اللفظ لهذا الغرض، كما هي مزيدة في التعجب في قولك (وا عجبا)، وأما الهاء فهي للسكت لا يؤتى بها إلا في حال الوقف، ومن الشذوذ أن تبقى في الدرج. وقول النحويين إن هذه الألف مزيدة متوقف فيه عندي، فالذي أراه أن المندوب ليس سوى حالة من حالات نداء المضاف إلى ياء المتكلم، وهي الحالة التي تحذف فيها ياء المتكلم وحركة الإعراب التي قبلها، ويعوض عنهما بمطل فتحة الياء (وا غلامِيَ> وا غلاما) وفي الوقف (وا غلاماه)، وقد يحتج بأننا نقول (وا زيداه)، وليس في ذلك حجة عندي؛ إذ لم أندب (زيدًا) إلا لمنزلته التي جعلته مضافًا إليّ، فليس من مندوب عندي سوى ما أضيف إلى ياء المتكلم أو أنزل منزلته (وا زيديَ> وا زيداه)، وكذلك ما يكون من شأن التوجع (وا ظهريَ> وا ظهراه) والتعجب (وا عجبيَ> وا عجبا). وإذا تقرر هذا كان بالإمكان أن نستغني عن احتراز النحويين الذي احترزوه، وهو قولهم بوجوب العدول عن الألف إلى الواو أو الياء إن خيف اللبس، فهم يزعمون أنك إن ندبت ما هو مضاف إلى ضمير الغائب (غلامَه) فإنك لو أضفت الألف (وا غلامهاه) صار مطابقًا لندب ما أضيف لضمير الغائبة (غلامها)، فوجب أن يقال (وا غلامهوه)، ومثله ندب ما أضيف إلى المخاطب والمخاطبة (غلامكَ/غلامكِ) فيوجبون أن يكون مع المخاطب (واغلامكاه) ومع المخاطبة (واغلامكيه). والقول كله مشتمل على مغالطات فإن كان ندب المضاف إلى ياء المتكلم بحذفها فكيف يُبقى على هذه الضمائر، وبغض الطرف عن أن إضافة الألف مع الضمير (ها) غير مفهومة ولا معلومة الكيفية، نقول إن هذا الاحتراز لا قيمة له لأنه لا محل له، فليس يندب سوى ما أضيف إلى ياء المتكلم. وليس لهذا العمل العقلي القياسي البحت الذي أقحم في نحو العربية من قيمة فهو من الفضول الذي لا يعتمد على استعمال. وبقيت مسألة أخرى معتمدة على افتراض زيادة الألف وهي إعراب المنادى معها، والنحويون يذهبون إلى تقدير الحركة، فإن كان المندوب مفردًا حسب تصورهم فالضمة التي هي حركة البناء مقدرة كما في ندب (وا زيداه)، وإن كان مضافًا فالفتحة كما في (وا غلاماه). والقول في هذا عندي أن المندوب الذي هو مضاف إلى ياء المتكلم ليست حركته مقدرة بل هي محذوفة كما بينت ذلك في مداخلة سابقة عند الكلام على إعراب المنادى المضاف إلى ياء المتكلم، وخلاصته أن علامة ما أضيف إلى ياء المتكلم تماثل ياء المتكلم فالفتحة والضمة تستحيلان كسرة معها انسجامًا صوتيًّا، (غلامِيَ)؛ ومن صور نداء هذا الاسم أن تحذف الياء وعلامة الإعراب ويعوض عنهما بمطل الفتحة فتكون الألف (يا غلاما)، وهكذا هو الأمر في المندوب، تقول: (واغلاماه).

زهرة متفائلة
16-10-2009, 11:31 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله....وبعد:

الأستاذ والدكتور الفاضل : أبا أوس الشمسان

أعتذر منكم ...ولكني أود من فضيلتكم لو تتكرمون وتتركون مسافة بين كل جملة حتى يتسنى لنا قراءتها ونستفيد ...

جزاكم الله خيرا...

زهرة متفائلة
17-10-2009, 12:15 AM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله....وبعد:

أخشى إنه ما كان ينبغي لي أن أبدّي رأيي هنا ...لكني بالفعل أردتُ الاستفادة ...وأجد القراءة صعبة هكذا ....نعتذر

جزاكم الله خيرا

رحمة
17-10-2009, 12:54 AM
معلومات قيمة و مجهود مبارك و لكن بالفعل أستاذي وجدت صعوبة في القراءة

جزاكم الله خيراً على مجهودكم

بدر الخرعان
17-10-2009, 02:51 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ... اشتقت كما اشتاق غيري إليكم وإلى مقالاتكم الثرة فعودا حميدا لكم ... فقد قرأت هذه المقالة في (المداخلات اللغوية) قبل واستمتعت بها ... وقد تبادر إلى ذهني سؤال في مثل قولي: (وا أبتاه) ما رأيكم في زيادة التاء أتخرج عن العوض إلى الزيادة؟ بارككم الله

أ.د. أبو أوس الشمسان
17-10-2009, 07:27 AM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله....وبعد:

أخشى إنه ما كان ينبغي لي أن أبدّي رأيي هنا ...لكني بالفعل أردتُ الاستفادة ...وأجد القراءة صعبة هكذا ....نعتذر

جزاكم الله خيرا

معلومات قيمة و مجهود مبارك و لكن بالفعل أستاذي وجدت صعوبة في القراءة

جزاكم الله خيراً على مجهودكم
أختي الكريمتين الزهرة والرحمة
اعذراني لجهلي بالحوسبة ولكن لعلكما تنسخان النص وتغيران من مسافاته وأبعاد سطوره بما يمكنكما من القراءة المريحة.

أ.د. أبو أوس الشمسان
17-10-2009, 07:41 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ... اشتقت كما اشتاق غيري إليكم وإلى مقالاتكم الثرة فعودا حميدا لكم ... فقد قرأت هذه المقالة في (المداخلات اللغوية) قبل واستمتعت بها ... وقد تبادر إلى ذهني سؤال في مثل قولي: (وا أبتاه) ما رأيكم في زيادة التاء أتخرج عن العوض إلى الزيادة؟ بارككم الله
أخي الحبيب الغالي بدر الخرعان
أكرمك الله وأعزك ونصرك، سعدت بقراءتك واهتمامك. وأما التاء في يا أبتِ ويا أمتِ في النداء فليست للعوض بل هي مقحمة بين الاسم وياء الإضافة التي تظهر على شكل كسرة وحين تفتح التاء (يا أبتَ) كما وردت في قراءة ابن عامر فهذا يعني أن الياء محذوفة والفتحة هي فتحة الياء حسب الأصل فيها، وقد تمطل الفتحة (يا أبتا).
وأما منع النحويين (يا أبتي) بحجة أنه لا يجمع بين العوض والمعوض فمردود؛ لأنه لا عوض ولا معوض.

ابن القاضي
17-10-2009, 10:02 AM
مرحبا بأستاذنا الكبير أبي أوس الشمسان . أرجو أن تكون بخير وعافية .
سُررت جدا بموضوعك ، ويسعد أهل الفصيح كلهم بوجودك ، فالكل بحاجة إلى علمك .
ولعلي أعود إلى رأيكم المذكور ، بشيء من الاستفسارات فيما بعد .
في رعاية الله .

زهرة متفائلة
17-10-2009, 12:36 PM
أختي الكريمتين الزهرة والرحمة
اعذراني لجهلي بالحوسبة ولكن لعلكما تنسخان النص وتغيران من مسافاته وأبعاد سطوره بما يمكنكما من القراءة المريحة.

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....وبعد:

الأستاذ والدكتور الفاضل : أبا أوس الشمسان

أولا: جزاك الله خيرا...على هذه المعلومات القيمة ...جعلها الله في موازين حسناتك ...اللهم آمين

ثانيا : سنفعل ـ إن شاء الله ـ بارك الله فيك

رحمة
17-10-2009, 12:51 PM
المندوب منادى خاص؛ لأنه نداء لما لا يرجى إقباله أو هو نداء لما لا يكون منه الإقبال كالظهر من الإنسان،

وغاية المنادي حين يندب أو يتوجع رفع صوته بما يدفع عن النفس شيئًا من الضيق بالمصاب، فالندب شكوى كما أنه بيان للتوجع،

فأنت تقول (وا غلاماه) كما تقول (وا ظهراه)،

ولذلك كانت الواو أنسب أدوات النداء لهذا الغرض.

ويرى النحويون أن ألف المندوب مزيدة على اللفظ لهذا الغرض، كما هي مزيدة في التعجب في قولك (وا عجبا)، وأما الهاء فهي للسكت لا يؤتى بها إلا في حال الوقف، ومن الشذوذ أن تبقى في الدرج.

وقول النحويين إن هذه الألف مزيدة متوقف فيه عندي، فالذي أراه أن المندوب ليس سوى حالة من حالات نداء المضاف إلى ياء المتكلم، وهي الحالة التي تحذف فيها ياء المتكلم وحركة الإعراب التي قبلها، ويعوض عنهما بمطل فتحة الياء (وا غلامِيَ> وا غلاما) وفي الوقف (وا غلاماه)،

وقد يحتج بأننا نقول (وا زيداه)، وليس في ذلك حجة عندي؛ إذ لم أندب (زيدًا) إلا لمنزلته التي جعلته مضافًا إليّ، فليس من مندوب عندي سوى ما أضيف إلى ياء المتكلم أو أنزل منزلته (وا زيديَ> وا زيداه)، وكذلك ما يكون من شأن التوجع (وا ظهريَ> وا ظهراه) والتعجب (وا عجبيَ> وا عجبا).

وإذا تقرر هذا كان بالإمكان أن نستغني عن احتراز النحويين الذي احترزوه، وهو قولهم بوجوب العدول عن الألف إلى الواو أو الياء إن خيف

اللبس، فهم يزعمون أنك إن ندبت ما هو مضاف إلى ضمير الغائب (غلامَه) فإنك لو أضفت الألف (وا غلامهاه) صار مطابقًا لندب ما أضيف لضمير الغائبة (غلامها)

، فوجب أن يقال (وا غلامهوه)، ومثله ندب ما أضيف إلى المخاطب والمخاطبة (غلامكَ/غلامكِ) فيوجبون أن يكون مع

المخاطب (واغلامكاه) ومع المخاطبة (واغلامكيه).

والقول كله مشتمل على مغالطات فإن كان ندب المضاف إلى ياء المتكلم بحذفها فكيف يُبقى على هذه الضمائر، وبغض الطرف عن أن إضافة

الألف مع الضمير (ها) غيرمفهومة ولا معلومة الكيفية، نقول إن هذا الاحتراز لا قيمة له لأنه لا محل له، فليس يندب سوى ما أضيف إلى ياء المتكلم.

وليس لهذا العمل العقلي القياسي البحت الذي أقحم في نحو العربية من قيمة فهو من الفضول الذي لا يعتمد على استعمال. وبقيت مسألة أخرى معتمدة على افتراض زيادة الألف وهي إعراب المنادى معها،

والنحويون يذهبون إلى تقدير الحركة، فإن كان المندوب مفردًا حسب تصورهم فالضمة التي هي حركة البناء مقدرة كما في ندب (وا زيداه)، وإن كان مضافًا فالفتحة كما في (وا غلاماه).

والقول في هذا عندي أن المندوب الذي هو مضاف إلى ياء المتكلم ليست حركته مقدرة بل هي محذوفة كما بينت ذلك في مداخلة سابقة عند الكلام

على إعراب المنادى المضاف إلى ياء المتكلم، وخلاصته أن علامة ما أضيف إلى ياء المتكلم تماثل ياء المتكلم فالفتحة والضمة تستحيلان كسرة

معها انسجامًا صوتيًّا، (غلامِيَ)؛ ومن صور نداء هذا الاسم أن تحذف الياء وعلامة الإعراب ويعوض

عنهما بمطل الفتحة فتكون الألف (يا غلاما)، وهكذا هو الأمر في المندوب تقول: (واغلاماه).

رحمة
17-10-2009, 12:56 PM
أختي الكريمتين الزهرة والرحمة
اعذراني لجهلي بالحوسبة ولكن لعلكما تنسخان النص وتغيران من مسافاته وأبعاد سطوره بما يمكنكما من القراءة المريحة.


جزاكم الله خيراً أستاذي دائماً ما نحتاج لعلمكم بارك الله فيكم و حاولت أن أفعل ذلك و بالله التوفيق

أ.د. أبو أوس الشمسان
17-10-2009, 02:03 PM
مرحبا يأستاذنا الكبير أبي أوس الشمسان . أرجو أن تكون بخير وعافية .
سُررت جدا بموضوعك ، ويسعد أهل الفصيح كلهم بوجودك ، فالكل بحاجة إلى علمك .
ولعلي أعود إلى رأيكم المذكور ، بشيء من الاستفسارات فيما بعد .
في رعاية الله .
ومرحبًا بك أيها الحبيب الغالي وإن كلماتك لشرف أعتز به فليست كأي كلمات، أعلم صدق لهجتك وغزارة معرفتك، وإني بشوق لمناقشاتك ومحاوراتك لما عهدته من أثرها في تسديد الرأي وتعميق الفكر. رعاك الله ووفقك.

أ.د. أبو أوس الشمسان
17-10-2009, 02:08 PM
جزاكم الله خيراً أستاذي دائماً ما نحتاج لعلمكم بارك الله فيكم و حاولت أن أفعل ذلك و بالله التوفيق

ما أروع ما صنعت وما أحسنه فجزاك الله خير الجزاء ولعلي أقتدي بك وأصنع صنيعك في قابل الأيام.

رحمة
17-10-2009, 02:34 PM
ما أروع ما صنعت وما أحسنه فجزاك الله خير الجزاء ولعلي أقتدي بك وأصنع صنيعك في قابل الأيام.


جزاكم الله خيراً أستاذي الكريم


كل ما فعلته حاولت المساعدة هذا ما أستطيع تقديمه فلست أملك علم أقدمه فقدمت المساعدة

بارك الله في عملكم و نفنا و نفعكم به

سيف أحمد
17-10-2009, 07:12 PM
جزاك الله خيرا أستاذنا القدير إبراهيم
دائما لا ترضى ولا تقنع بتجميع القديم وتقديمه في صورة مقربة , بل تملك الذهن الناقد دائما , محاولا الوصول إلى الحقيقة أيها اللغوي الفيلسوف بحق .

أ.د. أبو أوس الشمسان
18-10-2009, 01:36 AM
جزاك الله خيرا أستاذنا القدير إبراهيم
دائما لا ترضى ولا تقنع بتجميع القديم وتقديمه في صورة مقربة , بل تملك الذهن الناقد دائما , محاولا الوصول إلى الحقيقة أيها اللغوي الفيلسوف بحق .
أخي الحبيب سيف أحمد
ما أكرمك وما أجمل ما خطه قلمك، لقد أبهجت نفسي وشرحت صدري، وإنها لسعادة بالغة أن تلقى محاولاتي المتواضعة القبول من أمثالكم، وإني أحوج إلى التسديد وفتح آفاق التفكير في المسائل.
بارك الله بك ورعاك وتقبل شكري.

سليمان الأسطى
18-10-2009, 01:55 AM
المندوب منادى خاص؛
السلام عليكم ورحمة الله
جزاك الله خيرا على هذه التحقيقات..
أستاذنا الكريم ،، لماذا نقول عن المندوب إنه منادى،، هل الندبة نداء؟ أعلم أن النحاة قالوا ذلك ،، ولكن في نفسي من ذلك شيء ،، لأن النادب لا ينادي بل يتأوه ويتوجع ،، أليس كذلك؟

سليمان الأسطى
18-10-2009, 02:04 AM
وأما التاء في يا أبتِ ويا أمتِ في النداء فليست للعوض بل هي مقحمة بين الاسم وياء الإضافة التي تظهر على شكل كسرة وحين تفتح التاء (يا أبتَ) كما وردت في قراءة ابن عامر فهذا يعني أن الياء محذوفة والفتحة هي فتحة الياء حسب الأصل فيها، وقد تمطل الفتحة (يا أبتا).
وأما منع النحويين (يا أبتي) بحجة أنه لا يجمع بين العوض والمعوض فمردود؛ لأنه لا عوض ولا معوض.

جزاك الله خيرا
بقي سؤال: أ هذه التاء حرف أم اسم؟ وهل يجوز الفصل بين المتضاييفين بمقحم أحنبي ؟ وهل يوجد نص يثبت أن العرب قالت : يا أبتي؟
النحاة عندما اعتبروا التاء عوضا أهي عندهم حرف أم ضمير؟ فإن كانت حرفا فكيف جاز عوض الضمير بحرف ؟ وإن كانت ضميرا فكيف عوض ضمير النصب ضمير رفع؟ أشكركم..

أ.د. أبو أوس الشمسان
18-10-2009, 08:00 AM
السلام عليكم ورحمة الله
جزاك الله خيرا على هذه التحقيقات..
أستاذنا الكريم ،، لماذا نقول عن المندوب إنه منادى،، هل الندبة نداء؟ أعلم أن النحاة قالوا ذلك ،، ولكن في نفسي من ذلك شيء ،، لأن النادب لا ينادي بل يتأوه ويتوجع ،، أليس كذلك؟
أخي الحبيب
أشكرك لتفضلك بالقراءة والتعليق. والندبة نداء من حيث الشكل فالنادب لا ينادي المندوب بل كأنه يفعل لحرقته أو ألمه ذلك، والأساليب تخرج من بابها إلى أبواب أخرى كما تحول الجملة الخبرية بالتنغيم لتكون استفهامية.

أ.د. أبو أوس الشمسان
18-10-2009, 08:13 AM
جزاك الله خيرا
بقي سؤال: أ هذه التاء حرف أم اسم؟ وهل يجوز الفصل بين المتضاييفين بمقحم أحنبي ؟ وهل يوجد نص يثبت أن العرب قالت : يا أبتي؟
النحاة عندما اعتبروا التاء عوضا أهي عندهم حرف أم ضمير؟ فإن كانت حرفا فكيف جاز عوض الضمير بحرف ؟ وإن كانت ضميرا فكيف عوض ضمير النصب ضمير رفع؟ أشكركم..
وجزاك عني ألف خير
ملاحظة ذكية أراها تثري العمل وتؤكد توجهه، فالنحويون يصرحون بأن التاء حرف تأنيث ولعله لا يحسن جعل الحرف عوض الاسم وإن كان قد يجادل مجادل في أن التعويض على المستوى الصوتي تتساوى فيه الأسماء والحروف كما أن التنوين يكون عوض الجملة كاملة بأفعالها وأسمائها كما في (حينئذٍ).
هل هناك نص يثبت قول العرب يا أبتي
لا أعلم أنهم يقولون ذلك ولكني أرجحه وخاصة عند الوقف إذ لا يوقف على الباء.

ابن بريدة
18-10-2009, 03:45 PM
مبارك لنا وللفصيح عودتك المتميزة .
سجلت ترحيبي قبل القراءة ، فلعل لي عودة إن لزم الأمر لمناقشة مشاكساتك الجميلة الهادئة .
لعلك مقيم في الفصيح ما أقام عسيب .:)

أ.د. أبو أوس الشمسان
19-10-2009, 07:33 AM
أهلا بك أيها الحبيب
الفصيح بيتي ومنتدوه أهلي.

أميرالشعراء
19-10-2009, 08:10 PM
شكر الله لك دكتورنا الفاضل أبا أوس .

بدر الخرعان
20-10-2009, 05:35 AM
أخي الحبيب الغالي بدر الخرعان
أكرمك الله وأعزك ونصرك، سعدت بقراءتك واهتمامك. وأما التاء في يا أبتِ ويا أمتِ في النداء فليست للعوض بل هي مقحمة بين الاسم وياء الإضافة التي تظهر على شكل كسرة وحين تفتح التاء (يا أبتَ) كما وردت في قراءة ابن عامر فهذا يعني أن الياء محذوفة والفتحة هي فتحة الياء حسب الأصل فيها، وقد تمطل الفتحة (يا أبتا).
وأما منع النحويين (يا أبتي) بحجة أنه لا يجمع بين العوض والمعوض فمردود؛ لأنه لا عوض ولا معوض.



بوركتم أينما كنتم ... فعذرا على تأخري وسعدت بإجابتكم ...

أ.د. أبو أوس الشمسان
20-10-2009, 10:10 AM
شكر الله لك دكتورنا الفاضل أبا أوس .
الشكر لله وبارك الله فيك ورعاك.

أبو العباس المقدسي
20-10-2009, 11:11 AM
السلام عليكم
جزى الله دكتورنا الحبيب أبا أوس على ما أفادنا من علمه

لقد أجريت بعض التعديل على مشاركة أستاذنا وذلك بتكبير الخط , وتلوينه لتسهيل قراءة الموضوع

أ.د. أبو أوس الشمسان
20-10-2009, 01:20 PM
السلام عليكم
جزى الله دكتورنا الحبيب أبا أوس على ما أفادنا من علمه

لقد أجريت بعض التعديل على مشاركة أستاذنا وذلك بتكبير الخط , وتلوينه لتسهيل قراءة الموضوع
أخي الحبيب أبا العباس المقدسي
وجزاك الله عن العربية وطلابها خير الجزاء، الحق أنك صاحب مبادرات مفيدة فلا حرمنا الله منك.