المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : ما إعراب كلمة القانون في هذه الجملة؟؟



الباز
24-10-2009, 01:17 AM
بسم الله الرحمن الرحيم


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


لا يهمني الإعراب بقدر ما يهمني الضبط بالشكل لكلمة القانون في هذه الجملة:
قال ابن سينا في كتابه "القانون في الطب" ؟؟


هل لها وجوه تشكيل مختلفة أم وجه واحد لا غير ؟؟



شكرا لكم

عزوز2
24-10-2009, 01:48 AM
القانونُ : خبر مرفوع وعلامة رفعه الضمة لمبتدأ محذوف تقديره
( هذا القانونُ في الطب )
أو (الكتابُ القانونُ في الطب)
أو (موضوعُ الكتابِ القانونُ في الطب)
وسبب الحذف أن المتَحدَث عنه (المبتدأ) وهو نفسه الكتاب يكون بين يدي القارئ عند قراءة العنوان فلا داع لذكره
والله أعلم

الباز
24-10-2009, 02:12 AM
بارك الله أخي الكريم عزوز2 وجزاك خيرا ..
لكن هل هذا هو الوجه الوحيد لتشكيلها ؟؟

شكرا لك

عهود زائفة
24-10-2009, 03:40 AM
أخي الباز
كلام أخي عزوز 2
صحيحاً فالقانون تكون خبر مرفوعاً لمبتدأ محذوف تقديره هذا
ولا اعتقد أن هناك وجهاً آخراً حسب علمي
ولكن انتظر اساتذتي الأفاضل

الباز
24-10-2009, 03:51 AM
القانونُ : خبر مرفوع وعلامة رفعه الضمة لمبتدأ محذوف تقديره
( هذا القانونُ في الطب )
أو (الكتابُ القانونُ في الطب)
أو (موضوعُ الكتابِ القانونُ في الطب)
وسبب الحذف أن المتَحدَث عنه (المبتدأ) وهو نفسه الكتاب يكون بين يدي القارئ عند قراءة العنوان فلا داع لذكره
والله أعلم

المعذرة
لكن الكتاب ليس بين يدي القارئ وإنما الحكاية والكتاب غير موجود
؟؟

الباز
24-10-2009, 03:57 AM
أخي الباز
كلام أخي عزوز 2
صحيح فالقانون تكون خبرا مرفوعاً لمبتدأ محذوف تقديره هذا
ولا أعتقد أن هناك وجهاً آخر حسب علمي
ولكن انتظر اساتذتي الأفاضل


شكرا لك أختي الفاضلة عهود
بارك الله فيك ..

نعم سأنتظر آراء أساتذتنا الكرام

لأني أظن -والظن أكذب الحديث- أنه :
يجوز فيها النصب بتقدير محذوفٍ
هو (المسمّى -أو- الذي سماه القانونَ في الطب)
ويجوز فيها الجر على أنها بدل من كتابه


لست ضليعا بالإعراب وقد أكون مخطئا في المصطلحات :)
بل و قد أكون مخطئا حتى في التقدير


شكرا جزيلا

بدر الخرعان
24-10-2009, 04:33 AM
أميل إلى الرأي بأنه يجوز فيه ثلاثة أوجه ... الجر بالبدلية أو عطف بيان، الرفع على الخبرية، النصب على الاختصاص والعناية إذا كان لديه أكثر من كتاب.. وهناك رأي وهو حكاية العنوان كما هو بحسب ما ورد إن كان مرفوعا فمرفوع... إلخ... وأنا أيضا بانتظار الإخوان للترجيح. والله الموفق

الباز
24-10-2009, 05:27 PM
أميل إلى الرأي بأنه يجوز فيه ثلاثة أوجه ... الجر بالبدلية أو عطف بيان، الرفع على الخبرية، النصب على الاختصاص والعناية إذا كان لديه أكثر من كتاب.. وهناك رأي وهو حكاية العنوان كما هو بحسب ما ورد إن كان مرفوعا فمرفوع... إلخ... وأنا أيضا بانتظار الإخوان للترجيح. والله الموفق


بارك الله فيك أخي الكريم
ذاك رأيي ..

ننتظر ترجيح الإخوة المختصين ليدلوا بدلوهم

شكرا جزيلا

عطوان عويضة
24-10-2009, 06:20 PM
حيا الله أخانا الباز، ولا أوحش منه.
يجيز بعض المعربين الرفع في العناوين على الخبرية أو البتداء، والنصب بفعل محذوف نحو اقرأ.
فـ (القاون في الطب) ترفع كلمة القانون على أنها خبر لمبتدأ محذوف، نحو (هذا القانون في الطب) أو (هذا كتاب القانون في الطب) حذف المضاف (كتاب) للعلم به، وأقيم المضاف إليه مقامه فارتفع، وحذف المبتدأ اختصارا، فأصبح العنوان (القانونُ في الطب). وهذا الرأي هو الراجح ، لقلة المحذوف ( لفظ أو لفظان).
ومن نصب فبتقدير فعل في قوة الجملة لأن الفعل يستلزم فاعلا، وتقدير اقرأ قول بلا دليل، فقد تجمع من أشعارك ديوانا وتضع له عنوانا وأنت لا تنوي أن يقرأه سواك.
أما تقدير الجر في أصل العنوان فغير وارد، لأن حذف الجار وبقاء عمله إن وجد فمحكوم بما لا يتوفر هنا.

الخلاصة أن الراجح في العناوين الرفع لفظا أو تقديرا.

الآن في جملتك (قال ابن سينا في كتابه "القانون في الطب" تبقى حركة الضم على كلمة القانون للحكاية كما تقول قرأت سورة الكافرون، وأما البدل من (كتاب) فمجموع العنوان أي عبارة (القانون في الطب) فالعبارة كلها في محل جر. ولو قلت ( (قال ابن سينا في "القانون في الطب" ) قوي أثر الجار لمباشرته لفظ القانون فيجوز الجر لمباشرة حرف الجر، والرفع للحكاية.

هذا مجرد رأي لأخيك يحتمل الخطأ، وقد يرى غيري غيره.
والله أعلم

الباز
24-10-2009, 07:46 PM
بارك الله فيك أخي الكريم أبا عبد القيوم..

أستخلص -وقلبي مطمئن- من خلال آرائكم المفيدة أن الأوجه الثلاثة صحيحة
وإن كان الرفع أرجحَها ...


بارك الله فيك و في كل الإخوة و الأخوات
استفدت من معلوماتكم القيمة ..
و مع هذا فإن طالب العلم منهوم لا يشبع :)
لو ارتأى أحد أساتذتنا الكرام أن يضيف شيئا فذاك من المنى..


شكرا لكم