المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : رحم الله من علم أخاه



محمد حسن عبد الناصر
26-10-2009, 12:10 AM
:::
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
1- اشترط الشيخ محمد محي الدين عبد الحميد -رحمه الله- في كتابه التحفة السنية لــــ(ذو) حتى تعرب إعراب الأسماء الخمسة أن تضاف إلى (اسم جنس ظاهر غير وصف).
(أ) فما معنى اسم جنس ظاهر؟
(ب) وما معنى غير وصف؟
(ج) وهل معنى ذلك أنه يوجد اسم جنس مضمر وما مثاله؟
(د) وهل معنى ذلك أنه يوجد اسم جنس ظاهر وصف وما مثاله؟
2- قال الشيخ محمد محي الدين عبد الحميد -رحمه الله- في تعريفه للاسم الذي لا ينصرف (هوالذي أشبه الفعل في وجود علتين فرعيتين إحداهما ترجع إلى اللفظ والأخرى ترجع إلى المعنى أو وجد فيه علة واحدة تقوم مقام العلتين)انتهى
أنا -الحمد لله- أعرف علل المنع من الصرف وأفهمها لكن الذي لا أفهمه قوله (الذي أشبه الفعل في وجود علتين فرعيتين ) فما معنى هذه الجملة وكيف يشبه الاسمُ الذي لا ينصرف الفعلَ في وجود علتين فرعيتين؟

طالب في النحو
26-10-2009, 11:04 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخي العزيز من باب ( والله في عون العبد مادام العبد في عون أخيه )

أرشدك أن ترجع إلى شرح ابن عقيل تحقيق محي الدين فستجد عندما ذكر البيت
واحده كلمة والقول عم وكلمة بها كلام قد يؤم
شرح اسم الجنس في الحاشية.

المستعين بربه
26-10-2009, 07:52 PM
الأستاذ الفاضل/محمدحسن عبدالناصر.
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
ليزول اللبس.ولتكون العبارةأكثروضوحًافإني أنقل لك صياغتها في كتاب النحوالوافي حيث قال عليه رحمة الله في حديثه عن ذو:[... إضافتهالاسم ظاهردال على الجنس]فصياغة الضابط بهذاالأسلوب تزيل عنك ماطرأعلى الذهن من وجود اسم جنس مضمر.وأرى أن تعودإلى تفصيلات عباس حسن رحمه الله في كتابه النحوالوافي.حول [ ذو]
أمّاالإشكال الثاني.
فإنّ الا سم الذي لاينصرف أشبه الفعل في علتين ,وبيان هذا:أنّ الفعل فيه علة لفظية وأخرى معنوية .فمايرجع إلى اللفظ هي أنّ ا لفعل مشتق من المصدر؛وأمّا العلة المعنوية فهي أنّ الفعل مفتقرإلى فاعل.وحيث إنّ الفعل لاينون [لايصرف]باتفاق فإنّ ا لاسم الموجودفيه علتان يـُلحق به في هذافلاينون.فمثلا:سليمان.فيه علتان إحداهما لفظية وهي زيادة الألف والنون ,والثانية معنوية وهي كون اللفظة علمًا.
حفظك الله مسددًا.