المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : نداء عاجل لذوي الخبرة



ورد طائفي
28-10-2009, 11:05 PM
السلام عليكم ورحمة الله
لدي بحث عنوانه فساد المعنى بتغير حركات الإعراب-في القرآن-
أريد كتب تفيدني في أقرب وقت ضروري
من لديه الخبرة فلا يبخل علينا بها.

زهرة متفائلة
28-10-2009, 11:51 PM
السلام عليكم ورحمة الله
لدي بحث عنوانه فساد المعنى بتغير حركات الإعراب-في القرآن-
أريد كتب تفيدني في أقرب وقت ضروري
من لديه الخبرة فلا يبخل علينا بها.

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....وبعد:

أختي الحبيبة ....ورد طائفي

أسال الله الكريم أن ييسر لكِ أمرك ...وتجدين من يساعدك ...في إيجاد هذه الكتب ....اللهم آمين ....المشكلة ليست لديّ الخبرة ...ولكني سوف أبحث لكِ من الشبكة العنكبوتية ...وإذا وجدتُ وافيتك ...

وأتمنى من الأساتذة الأفاضل أن يساعدوا الأخت الفاضلة .

زهرة متفائلة
29-10-2009, 12:30 AM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....وبعد:

أختي الحبيبة ...وردة طائفي

أبشري وجدتُ كتاب واحد يناسب موضوع بحثك ...إليك اسم الكتاب

اسم الكتاب : مشكل إعراب القرآن الكريم

تأليف: عبد الله محمد ابْنُ ءَاجُرُّومِ‏

نبذة:

كتاب يوظف علم الإعراب في توضيح المعنى الذي تنشده الآيات القرآنية، وبيان ما تقصده من دلالات، وتوضيح معانيه وغريبه، وتركيز العناية على إجلاء معاني كتاب الله. والكتاب يعين في معرفة إعراب القرآن والوقوف على تصرُّف حركاته وسواكنه؛ ليكون بذلك سالما من اللحن فيه، مستعينًا على إحكام اللفظ به، مطلعًا على المعاني التي قد تختلف باختلاف الحركات، متفهمًا لما أراد الله تبارك وتعالى به من عباده؛ إذ بمعرفة حقائق الإعراب تُعرف أكثر المعاني وينجلي الإشكال، وتظهر الفوائد، ويُفْهَم الخطاب، وتصحُّ معرفة حقيقة المراد.


أتساءل هل يناسب موضوع بحثك هذا الكتاب !؟...أتمنى ذلك .

سأعاود البحث لكِ لعلني أجد شيئا آخر ....أنتظريني

ورد طائفي
29-10-2009, 03:04 AM
شكراً جزيلاً لشخصكِ الكريم
لا أعلم عن هذا الكتاب شيئ لكن سأقراءة لربما أجد فيه مرادي
وحتى يتضح عنوان البحث سأضرب مثلاً:
"لو قرئت "إنما يخشى اللهُ من عباده العلماءَ" أي برفع لفظ الجلالة ونصب العلماءَ لفسد المعنى تمامًا وأدى إلى خلل في العقيدة إذ كيف يخشى الله القوي العزيز الجبار عباده الضعاف الأذلاء؟ فالضبط الصحيح: نصب لفظ الجلالة بالفتح على أنه مفعول به مقدم، ورفع العلماء بالضم على أنه فاعل مؤخر ويكون المعنى الصحيح أن أشد العباد خشيةً لله تعالى هم العلماء العاملون حقاً"
هذا القول من كتاب ابن حيان الأندلسي البحر المحيط.
ولكن يصعب علي الرجوع إلى كتب التفاسير لكثرتها لذالك هل من كتاب تحدث عن ما أريد بالضبط؟
ويعجز لساني عن شكرك أختي أسال الله أن يفتح لكِ أبواب رحمته من حيث لا تحتسبين.

زهرة متفائلة
29-10-2009, 02:19 PM
شكراً جزيلاً لشخصكِ الكريم
لا أعلم عن هذا الكتاب شيئ لكن سأقراءة لربما أجد فيه مرادي
وحتى يتضح عنوان البحث سأضرب مثلاً:
"لو قرئت "إنما يخشى اللهُ من عباده العلماءَ" أي برفع لفظ الجلالة ونصب العلماءَ لفسد المعنى تمامًا وأدى إلى خلل في العقيدة إذ كيف يخشى الله القوي العزيز الجبار عباده الضعاف الأذلاء؟ فالضبط الصحيح: نصب لفظ الجلالة بالفتح على أنه مفعول به مقدم، ورفع العلماء بالضم على أنه فاعل مؤخر ويكون المعنى الصحيح أن أشد العباد خشيةً لله تعالى هم العلماء العاملون حقاً"
هذا القول من كتاب ابن حيان الأندلسي البحر المحيط.
ولكن يصعب علي الرجوع إلى كتب التفاسير لكثرتها لذالك هل من كتاب تحدث عن ما أريد بالضبط؟
ويعجز لساني عن شكرك أختي أسال الله أن يفتح لكِ أبواب رحمته من حيث لا تحتسبين.


الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....وبعد:

أختي الحبيبة ...ورد طائفي

لا حاجة للشكر ...فالمسلم عون لأخيه المسلم ...سأبحث لكِ ـ إن شاء الله ـ بعد أن اتضحت أكثر لي الصورة ...إن شاء الله أوفق في خدمتكِ

وجزاك الله خيرا ....على الدعاء.

أتمنى ممن لديه علم بما تحتاجه الأخت الفاضلة القيام بمساعدتها ...وجزاكم الله خيرا .

ورد طائفي
30-10-2009, 03:43 AM
الحمدُ لله
زهرة متفائلة أنت حقاً تبعثين الأمل ^_^

محمد التويجري
30-10-2009, 05:16 AM
لو بحثت في الموضوعات التي تتحدث عن أهمية علم النحو لربما وجدت بعض مرادك

زهرة متفائلة
30-10-2009, 01:52 PM
الحمدُ لله
زهرة متفائلة أنت حقاً تبعثين الأمل ^_^


الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....وبعد:

أختي الحبيبة ...ورد طائفي

جزاك الله خيرا ...على كلماتك الجميلة ...إذن سأحاول أن آتي لكِ بالأمل :)

أسال الله أن أوفق في خدمتكِ ...سأبحث لكِ ...ولكني الآن سأبدأ من حيث قال

الأستاذ الفاضل ( مؤسس الفصيح ) محمد التويجري ...جزاه الله خيرا ...وجعلها الله في موازين حسناته ...اللهم آمين

زهرة متفائلة
30-10-2009, 02:04 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...وبعد:

أختي الحبيبة ...ورد طائفي

أنصحك قبل البدء بكتابة بحثك أن تقرئي هذا الكلام ....أراه جميلا ويقترب من موضوع بحثك ...حتى تكون لديكِ خلفية كبيرة وأنتِ تكتبين ...ما رأيك ؟؟

إليك الرابط ....لكن لا أعلم ماذا به ...يظهر وكأن فيه لخبطة


ظ…ظˆظ‚ط¹ ط§ظ„ط£ظ„ظˆظƒط© - ط±ظˆط§ظپط¯ - ط£ظ‡ظ…ظٹط© طھط¹ظ„ظ… ط¹ظ„ظ… ط§ظ„ظ†ط*ظˆ
(http://www.alukah.net/articles/7/3307.aspx?cid=78)



سوف آتيك بما تريدين بإذن الله ...أنتظري

زهرة متفائلة
30-10-2009, 02:40 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....وبعد:

هنا في أرض الفصيح دكاترة وأساتذة فضلاء ....فأرجو ألا تبخلوا علينا في إخراج ما جعبتكم من علم ومعرفة ...أرجو مساعدة الأخت الفاضلة في طرح أسماء كتب ربما قد مرت عليكم ...في موضوع بحثها الموجود أعلاه ...

وجزاكم الله خيرا ....

ورد طائفي
30-10-2009, 04:38 PM
نصيحة طيبة سأعمل بها شكراً لكِ

زهرة متفائلة
01-11-2009, 07:10 PM
نصيحة طيبة سأعمل بها شكراً لكِ

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....وبعد:

أختي الحبيبة ....ورد طائفي


جزاك الله خيرا ....هذا ما وجدته لكِ ....لا أعرف هل سيفيدك في موضوع بحثك أم لا !!

لكن أجده له علاقة بموضوع بحثك ....وأتمنى أن تستفيدي منه .

إليك ِ هذه الروابط :


أهمية علم النّحو في التفسير - منتدى الأصلين (http://www.aslein.net/showthread.php?t=5755)


ط£ظ‡ظ…ظٹط© ط§ظ„ط´ط§ظ‡ط¯ ط§ظ„ظ†ط*ظˆظٹ ظپظٹ طھظپط³ظٹط± ط§ظ„ظ‚ط±ط¢ظ† ط§ظ„ظƒط±ظٹظ… - ط±ظˆط§ط، ط§ظ„ط£ط¯ط¨ (http://www.ruowaa.com/vb3/showthread.php?t=29753)


شريط مفاتيح طلب علم النحو للدكتور حسن حفظي - شَبَكةُ الفَصِيحِ لِعُلُومِ اللُّغةِ العَرَبِيّةِ (http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=40204)

ودمتِ موفقة .

وآسفة على ظهور الرابط الثاني هكذا ....لا أعرف ما بهم بعض الروابط !!

لكنه يعمل.

ورد طائفي
02-11-2009, 05:28 PM
أختي زهرة متفائلة ^_^
أغرقتيني بكرمك وطيب أخلاقك شكرأ لكِ من الأعماق
أستفدتُ كثيراً أسأل الله أن يفتح لكِ أبواب رحمته من حيث لا تحتسبين.

عطوان عويضة
02-11-2009, 06:18 PM
السلام عليكم ورحمة الله
لدي بحث عنوانه فساد المعنى بتغير حركات الإعراب-في القرآن-
أريد كتب تفيدني في أقرب وقت ضروري
من لديه الخبرة فلا يبخل علينا بها.

وعليك السلام ورحمة الله وبركاته.
أختي الكريمة، أعنوان بحثك هذا تكليف كُلِّفته أم اختيار من عندك؟
أرى أن لو كان العنوان ( تغير المعنى بتغير حركات الإعراب في القرآن الكريم) لكان أفضل، وذلك كيلا يجعل كلام الله مادة لإجراء الخلل عليه، ولو افتراضا، ولا أظنك تجدين كتابا في هذا الباب، لأن من تناولوا كتاب الله بالدراسة أورع من ذلك.
وما تفضلت بالتمثيل به لفساد المعنى بتغير الحركات في قوله: " إنما يخشى الله من عباده العلماء" تمثيل غير سديد، فقد قرأ برفع لفظ الجلالة ونصب العلماء من ضرب به المثل في الورع ولا يتصور فيه اللحن أو الجهل باللغة، وهو عمر بن عبد العزيز رحمه الله وكذلك أبو حنيفة إمام الفقه. وتصور الفساد جاء من قصر معنى الخشية على الخوف، لكنها على هذه القراءة بمعنى الإجلال والتكريم.
ولعل الكتب التي تناولت قراءات القرآن المختلفة تفيدك في هذا الباب، كالحجة للقراء السبعة لأبي علي الفارسي، والمحتسب في القراءات الشاذة لابن جني، والنشر في القراءات العشر لابن الجزري، وغيرها من كتب القراءات.

وفقنا الله وإياك لما فيه خيرا الدارين.

ورد طائفي
04-11-2009, 03:14 AM
مرحبا بك أخي
نعم كلامك صحيح سوف أعيد صياغة العنوان إلى ما تفضلت شاكرة لك أهتمامك
أما الأمر الأخر بكون ماضربت من مثال هو غير سديد فهذا معاكساً لما ذكرته برفسورة النحو التي بالجامعة وأيضاً في كتاب البحر المحيط لـ ابن حيان الأندلسي الذي نقلته منه بشأن هذه الآيه الكريمة !!!
لا أعلم فقد ألتبس علي الأمر
فكيف أنت تنفي ذلك؟؟؟
ما الكتاب الذي يذكر ماقلته أنت؟؟؟

عطوان عويضة
04-11-2009, 08:05 AM
مرحبا بك أخي
نعم كلامك صحيح سوف أعيد صياغة العنوان إلى ما تفضلت شاكرة لك أهتمامك
أما الأمر الأخر بكون ماضربت من مثال هو غير سديد فهذا معاكساً لما ذكرته برفسورة النحو التي بالجامعة وأيضاً في كتاب البحر المحيط لـ ابن حيان الأندلسي الذي نقلته منه بشأن هذه الآيه الكريمة !!!
لا أعلم فقد ألتبس علي الأمر
فكيف أنت تنفي ذلك؟؟؟
ما الكتاب الذي يذكر ماقلته أنت؟؟؟

حياك الله أختي الكريمة.
قال أبو حيان في البحر المحيط :( وقرأ الجمهور : بنصب الجلالة ورفع العلماء . وروي عن عمر بن عبد العزيز وأبي حنيفة عكس ذلك ، وتؤولت هذه القراءة على أن الخشية استعارة للتعظيم ، لأن من خشي وهاب أجلَّ وعّظَّمّ مَن خَشِيَهُ وَهَابَهُ ، ولعل ذلك لا يصح عنهما . وقد رأينا كتباً في الشواذ ، ولم يذكروا هذه القراءة ، وإنما ذكرها الزمخشري ، وذكرها عن أبي حيوة أبو القاسم يوسف بن جبارة في كتابه الكامل . )
ويفهم من كلامه أنه يشك في صحة الرواية، ولا يجزم ببطلانها، (لعل ذلك لا يصح)، ونفي العلم بالشيء ليس نفيا للشيء، ولو جزم ابن حيان بنفي الرواية ما كان في ذلك حجة، فالمثبت مقدم على النافي، ومن يحفظ حجة على من لا يحفظ.

قال الزمخشري في الكشاف : (فإن قلت : فما وجه قراءة من قرأ : «إِنَّمَا يَخْشَى الله مِنْ عِبَادِهِ العلماء» وهو عمر بن عبد العزيز ويحكى عن أبي حنيفة؟ قلت : الخشية في هذه القراءة استعارة ، والمعنى : إنما يجلهم ويعظمهم ، كما يجلّ المهيب المخشي من الرجال بين الناس)

وفي حاشية الخضري: (فائدة { سئل بعضهم عما قرىء شاذاً في قوله تعالى { إِنَّمَا يَخْشَى الله مِنْ عِبَادِهِ العُلَمَاءُ} { فاطر { 28}
برفع الجلالة ونصب العلماء ما معنى ذلك؟ فأجاب بهذا البيت أهابك الخ -
أَهابُكِ إِجلالاً وَما بِكِ قُدرَةٌ *** عَلَيَّ وَلَكِن مِلءُ عَينٍ حَبيبُها-
أي إن الخوف مستعمل في لازمه وهو الإجلال.)

ومقصودي من هذا الكلام ليس تصحيح الرواية الشاذة، وإنما قصدت التنبيه إلى أن ما يسبق إلى أذهاننا من فهم النصوص فنصحح المعنى أو نقول بفساده ليس بالضرورة صحيحا وإن كان ظاهره مخالفا لما نعهد، كهذه القراءة المنسوبة لعمر بن عبدالعزيز، أو قراءة ابن عباس رضي الله عنه :( وإذ ابتلى إبراهيم ربه بكلمات..) برفع إبراهيم ونصب (ربه).
فقد يكون للكلمة معان نجهلها ، وقد تكون مثلا من باب خرق الثوب المسمار لأمن اللبس، وهكذا.
هذا عما ورد في قراءات شاذة.

أما ما يخص فساد المعنى فبابه اللحون، ومجاله كتب الأدب والنوادر، وجلها بغرض الإضحاك والتفكه؛ كلحن من يقرأ (ولا تنكحوا المشركين حتى يؤمنوا...) من نكح الثلاثي لا أنكح الرباعي، وكذلك كتب التجويد والتنبيه إلى اللحن الجلي في القراءة كمن يقرأ (أنعمت) بضم التاء أو كسرها، وأمثال ذلك.

أسأل الله أن يوفقك في بحثك، وأن ينفع به.