المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : بناء الجملة العربية ( الحلقة الأولى )



عودة للعربية
29-10-2009, 02:48 AM
الجملة باعتبار المعنى مسند ومسند إليه ، أو مخبر ومخبر عنه ، أو محكوم له ومحكوم به . وهي باعتبار النحو : فعل وفاعل ، أو مبتدأ وخبر ، أو ما كان بمنزلة ذلك كالفعل ونائب الفاعل ، والنواسخ وما دخلت عليه ، وكان ابن هشام أكثر القدماء عناية بالتفريق بين مصطلحي ( الكلام ) و( الجملة ) وقد عرّف الكلام بأنه القول المفيد بالقصد ، والمراد بالمفيد ما دلّ على معنى يحسن السكوت عليه ، نحو : ضُرب اللص ، ثم أتبع ذلك ببيان الاختلاف بين الكلام والجملة ، فقال : ( وبهذا يظهر لك أنهما ليس مترادفين كما يتوهمه كثير من الناس ، وهو ظاهر قول صاحب المفصّل ، وقد جرى النحاة على تقسيم الجملة ثلاثة أنواع من التقسيم : الأول : تقسيمها بحسب بنيتها اللفظية اسمية وفعلية والثاني : تقسيمها بحسب اكتنافها لغيرها واكتناف غيرها لها كبرى وصغرى ، والثالث : تقسيمها بحسب محلها الإعرابي جملاً لها محل من الإعراب وجملاً لا محل لها . وقد استند النحاة في تقسيماتهم هذه على معايير شكلية محضة لا تبين عن وظيفة الجملة ولا تتصل بدلالتها العامة .
ولم يعرض أهل المعاني إلا لتقسيم الكلام ، فقسموه وفق اعتبار دلالته العامة قسمين : كلاماً خبرياً وكلاماً إنشائياً . وسوف نتناول لدراسة الجملة تقسيم أصحاب المعاني ، مضافاً إليها جملة التركيب الشرطي ، فجاءت الجملة ثلاثة أقسام : الأولى الجملة الخبرية ، الثانية : الجملة الإنشائية ، الثالثة : جملة التركيب الشرطي .

السراج
29-10-2009, 12:43 PM
بارك الله فيك ..

مااهر
29-10-2009, 12:50 PM
بوركت ,,,,,