المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : حَوَّاءُ بالنِّت :: شعر :: صبري الصبري



صبري الصبري
01-11-2009, 10:04 AM
حواء بالنِّت
**
شعر : صبري الصبري
***

سُئِلْتُ ما (النِّتُّ) ؟! قلت : (النِّتُّ) كالنَّارِ= تكون بالبيت في نفع .. وأضرارِ
فالنار بالدار حين البرد تدفؤنا = والنار في الحر كالبركان بالدارِ
فالنفع بالنار في إنضاج مطعمنا= والضُّرُّ بالنار في إحراقها الضَّاري
فهكذا (النِّتُّ) إن طابت مشاربه= يفيض بالخير من آفاق أخيارِ
ويحتوي الشَّرَّ في آثام طغمته= مخاطرُ البغي في إجرام أشرارِ
فـ(النِّتُّ) بالبيت في عصر نواكبه= ضرورة العلم قد جاءت بأخبارِ
عمادها الوعي والإدراك يمنحنا= تواصل الفهم في إدراره القاري
فالناس بـ(الهند) أو بـ(الصين) في صلةٍ = بالناس من (شيلي) مثل الجار بالجارِ
مراكز البحث في (اليابان) نقرؤها= ببحثنا السهل عن أرض وأقمارِ
منابع الفكر قد لاحت برمَّتها= للباحث الفذِّ في سحٍّ لأمطارِ
فالعلم بـ(النِّتِّ) في آفاق عالمنا= كالماء بالنهر في إغداقه الجاري
وهكذا (النِّتُّ) بالخيرات نعمره= إذا صفا القصد في أنوار أفكارِ
وإن عَمَى القلب في سوءات غفلتهِ= يعمه الفسقُ في جهر وإسرارِ
فواحش البغي في (نِّتٍ) يصورها= بلوثة العهر أوباشٌ بإصرارِ
مواقع الخبث قد لاحت بهم جمعا = بـ(النِّتِّ) بالبيت في عري بأوكارِ
فضائح الخزي قد لاحت يؤججها= إبليسٌ بالغرب في أعماق أغوارِ
حَوَّاءُ بـ(النِّتِّ) في الغابات ينهشها= ذئابها التهمت تكوينها العاري
زناهم الفج بالشاشات مُتَّخّذَاً= بلا حيا الغوص في زينات فُجَّارِ
وأصبح الناس مثل البهم مرتعهم = يسمم النفس بالقطرانِ والقارِ
يا أيها (النِّتُّ) كم زاغت هنا زمرٌ = قد لوثوا الفرج بالطاغوت والعارِ
وودعوا الطهر والأخلاق وامتشقوا= بشهوة (النِّتِّ) قاذورات أقذارِ
وإنما الدين في الأخطار عصمتنا= من فتنة العيش في زيغ وأخطارِ
بنوره العزُّ والمعروفُ تنقذنا= إذا دهى الخطب إشراقات أنوارِ
فكن مع الله يا هذا بشرعته = جوامعُ البِّرِّ قد لاحت لأبرارِ
وصاحب (النِّتِّ) بالأخلاق أحسنها= محاسن الحُسْنِ في طهر لأطهارِ
وحاذر النَّار في الدنيا إن اندلعت= في القلب يصلى بآخرة لظى النَّارِ
وَأَسألُ اللهَ ذا الإجلال يمنحنا= بفضله الحفظ من فسقٍ لكفارِ
وأبلغ الآلَ بعد النور سيدنا= (محمد) الخير كل الحب يا باري !!

خــــــــــود
01-11-2009, 03:40 PM
اللهم اجعله نافعا لنا ، و لا تذيقنا مكارهه


بوحٌ واقعي يا ( باش مهندس )

لا فُضّ فوك .

ربا 198
01-11-2009, 04:56 PM
مكاني مكانك أعنون قصيدي ب "يا أيها "النِّت""

أحمد بن علي
03-11-2009, 01:55 PM
قصيدة مفيدة تجسد الغيرة الإسلامية والحمية العربية ..

نسأل الله أن يقينا شر ما في النت ..

وفقك الله ..

صبري الصبري
10-11-2009, 01:52 PM
اللهم اجعله نافعا لنا ، و لا تذيقنا مكارهه


بوحٌ واقعي يا ( باش مهندس )

لا فُضّ فوك .
شكرا أختي الكريمة سرني مرورك الطيب
جزاكم الله خيرا
تقبلي تحياتي

صبري الصبري
10-11-2009, 01:55 PM
مكاني مكانك أعنون قصيدي ب "يا أيها "النِّت""

شكرا لك أخت ربا
بارك الله فيك
كان عنوان القصيدة (سُئلت ما النت)
وعندما جاء البيت حواء بالنت عنونت به القصيدة
اعتبري عنوانها كما تشائين
لك تقديري واحترامي

صبري الصبري
10-11-2009, 01:56 PM
قصيدة مفيدة تجسد الغيرة الإسلامية والحمية العربية ..

نسأل الله أن يقينا شر ما في النت ..

وفقك الله ..
شكرا أستاذ أحمد بن على
أسعدني مرورك وتواصلك
بارك الله فيكم
تقبل تحياتي

علي الميلبي
20-11-2009, 03:40 PM
قصيدة مواكبة لمجتمعنا ونحن بحاجة لمثل هذه المناقشات أليس الشعر الأندلسي صور لنا كثيراًمن المظاهر الاجتماعية أنذاك فنحن بحاجة لمن يصور حياتنا للآخرين فالشعر صفحة المجتمع سيموت الناس وتنتهى وتنسى كثيراً من الاختراعات مالم تدون

وفقت ولك تحياتي

نفين عزيز طينة
20-11-2009, 05:08 PM
حواء بالنِّت
**
شعر : صبري الصبري
***

سُئِلْتُ ما (النِّتُّ) ؟! قلت : (النِّتُّ) كالنَّارِ= تكون بالبيت في نفع .. وأضرارِ
فالنار بالدار حين البرد تدفؤنا = والنار في الحر كالبركان بالدارِ
فالنفع بالنار في إنضاج مطعمنا= والضُّرُّ بالنار في إحراقها الضَّاري
فهكذا (النِّتُّ) إن طابت مشاربه= يفيض بالخير من آفاق أخيارِ
ويحتوي الشَّرَّ في آثام طغمته= مخاطرُ البغي في إجرام أشرارِ
فـ(النِّتُّ) بالبيت في عصر نواكبه= ضرورة العلم قد جاءت بأخبارِ
عمادها الوعي والإدراك يمنحنا= تواصل الفهم في إدراره القاري
فالناس بـ(الهند) أو بـ(الصين) في صلةٍ = بالناس من (شيلي) مثل الجار بالجارِ
مراكز البحث في (اليابان) نقرؤها= ببحثنا السهل عن أرض وأقمارِ
منابع الفكر قد لاحت برمَّتها= للباحث الفذِّ في سحٍّ لأمطارِ
فالعلم بـ(النِّتِّ) في آفاق عالمنا= كالماء بالنهر في إغداقه الجاري
وهكذا (النِّتُّ) بالخيرات نعمره= إذا صفا القصد في أنوار أفكارِ
وإن عَمَى القلب في سوءات غفلتهِ= يعمه الفسقُ في جهر وإسرارِ
فواحش البغي في (نِّتٍ) يصورها= بلوثة العهر أوباشٌ بإصرارِ
مواقع الخبث قد لاحت بهم جمعا = بـ(النِّتِّ) بالبيت في عري بأوكارِ
فضائح الخزي قد لاحت يؤججها= إبليسٌ بالغرب في أعماق أغوارِ
حَوَّاءُ بـ(النِّتِّ) في الغابات ينهشها= ذئابها التهمت تكوينها العاري
زناهم الفج بالشاشات مُتَّخّذَاً= بلا حيا الغوص في زينات فُجَّارِ
وأصبح الناس مثل البهم مرتعهم = يسمم النفس بالقطرانِ والقارِ
يا أيها (النِّتُّ) كم زاغت هنا زمرٌ = قد لوثوا الفرج بالطاغوت والعارِ
وودعوا الطهر والأخلاق وامتشقوا= بشهوة (النِّتِّ) قاذورات أقذارِ
وإنما الدين في الأخطار عصمتنا= من فتنة العيش في زيغ وأخطارِ
بنوره العزُّ والمعروفُ تنقذنا= إذا دهى الخطب إشراقات أنوارِ
فكن مع الله يا هذا بشرعته = جوامعُ البِّرِّ قد لاحت لأبرارِ
وصاحب (النِّتِّ) بالأخلاق أحسنها= محاسن الحُسْنِ في طهر لأطهارِ
وحاذر النَّار في الدنيا إن اندلعت= في القلب يصلى بآخرة لظى النَّارِ
وَأَسألُ اللهَ ذا الإجلال يمنحنا= بفضله الحفظ من فسقٍ لكفارِ
وأبلغ الآلَ بعد النور سيدنا= (محمد) الخير كل الحب يا باري !!



قصيدتك تحتاج مرورا خاصا
أسطر إعجابي أولا
ثم أعود لأعطي القصيدة حقها

بالأزرق دوما
نفين طينة

صبري الصبري
20-11-2009, 10:10 PM
قصيدة مواكبة لمجتمعنا ونحن بحاجة لمثل هذه المناقشات أليس الشعر الأندلسي صور لنا كثيراًمن المظاهر الاجتماعية أنذاك فنحن بحاجة لمن يصور حياتنا للآخرين فالشعر صفحة المجتمع سيموت الناس وتنتهى وتنسى كثيراً من الاختراعات مالم تدون

وفقت ولك تحياتي

شكرا جزيلا أستاذ على
سرني مرورك الطيب
وأسعدني وعيك الصيِّب
نعم أخي
للشعر دوره في تسجيل الحياة بمفرداتها المختلفة عبر العصور والدهور
ألم نر في الشوقيات لأمير الشعراء جانبا من الحياة التي واكبها
وكذلك من سبقوه من الشعراء في الأزمنة الغابرة
تحياتي لكم أخي الفاضل

صبري الصبري
20-11-2009, 10:15 PM
قصيدتك تحتاج مرورا خاصا
أسطر إعجابي أولا
ثم أعود لأعطي القصيدة حقها

بالأزرق دوما
نفين طينة

شكرا لك أستاذة نفين طينة
سرني دوام تواصلك وطيب تفاعلك
جزاكم الله خيرا
يشرفني مرورك الجميل
تقبلي تحياتي