المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : راشـد وهيفـاء



معلمة أجيال @
06-11-2009, 01:41 AM
:::



راشد وهيفاء زوجان جد يدان على الحياة الزوجية ولم يمض على زواجهما سوى شهر واحد
يعود راشد من عمله ويتناول غداءه ثم يذهب مع أصدقائه ويبقى معهم وقتا طويلا وفي الإجازة الأسبوعية يتأخر حتى ساعات الفجر الأولى وإن اتصلت به هيفاء تضجر من اتصالها وأظهر امتعاضه من سؤالها
تظل تنتظره وقتا طويلا في ساعات الليل الأخيرة وإن عاد سألته : لم تأخرت ؟
فيجبها بنفور : مهما تأخرت لا تسألي ولا تشغلي بالك أعود وقتما أشاء
نامي ودعيني لشأني .
وإن بقي بالبيت فإنه لا يتحدث معها إلا نادرا
إن كان يشاهد مباراة في كرة القدم وجاءت تسأله أشار لها بيده بأن تصمت وإن أجابها فإجابة مقتضبة وكأنه يقول لها: لا تسألي
سألت هيفاء راشدا : لم لا تهتم بوجودي معك ولا تشاركني الحديث ؟
راشد : أرجو أن تفهمي الكلام الذي سأقوله لك جيدا : لا تظني أن الزواج سيفرض قيودا على حياتي وسيحرمني من أصدقائي وهواياتي أنا شاب أهوى الانطلاق في الحياة وقد ترددت قبل الزواج خوفا أن يكون زواجي سجن لي
شعرت هيفاء بملل من حياتها الباردة مع راشد الذي لا يعطي أي اهتمام بها فقررت أن تتجاهله هي أيضا
ذهب كعادته مع أصدقائه وعند خروجه من البيت لم تسأله هيفاء متى سيعود ؟
فاندهش
بل كانت تتابع التلفاز ولم تلقي بالا لخروجه
مر وقت طويل ولم تتصل هيفاء به ينظر إلى جواله ولا يرى رسالة ولا يسمع رنينا
فمازحه أصدقاؤه : " المدام " نسيتك الليلة "... ههههه
فانزعج راشد واستاء من كلامهم
وعند عودته للبيت في الساعة الثالثة فجرا وجدها نائمة فزادت دهشته
وفي اليوم التالي توقع أن تسأله عن أحواله وأين سيذهب ؟
فلم تفعل !!.. فزادت دهشته وسأل نفسه :
لم لم تعد تهتم لخروجي أو بقائي ... ما الذي غيرها ؟
وعند خروجه نادها : وقال هيفاء سأخرج الآن مع أصدقائي " قالها بصوت عال " كي تسمعه
هيفاء تتابع التلفاز ولم تهتم لما يقوله راشد
عاد للبيت باكرا ووجدها تقرأ مجلة .. جلس بجانبها وقال : هيفاء لقد عدت باكرا هذه الليلة
نظرت إليه ولم ترد فأعاد الجملة لها وهو يداعب خصلات شعرها
فقالت : لقد سمعتك لا تقطع علي القصة التي أقرأها
قال راشد : لم تسأليني ماذا أريد من طعام ؟
نظرت إليه هيفاء نظرة غير مهتمة وقالت : إن أنهيت قراءة المجلة سألتك .. مازال الوقت باكرا
انزعج راشد وذهب لغرفة نومه وهو يقول : لا أريد طعاما وأكملي ما لديك
تضحك هيفاء بصوت منخفض وتضع المجلة على وجهها
وفي اليوم التالي قال راشد : هيفاء : سأتأخر الليلة مع أصدقائي فلا تقلقي
قالت هيفاء ببرود شديد وأنا سأذهب لصديقتي وهي جارتنا نوال وسنجتمع ببعض الجارات ابق ما شئت لا تثريب عليك
فزاد غضب راشد وأغلق الباب بقوة تظهر مدى استيائه من لا مبالاتها
وعاد يوما للبيت ووجدها تتابع برنامجا تلفزيونيا باهتمام وجلس بالقرب منها يريد الحديث معها وهي تشير إليه بأن يصمت ...
راشد : هيفاء أريد الحديث معك
هيفاء : أرجوك لا تتحدث إني أتابع البرنامج بحماس شديد لا تقطع علي متابعتي
راشد : وهل البرنامج أهم مني ؟
هيفاء : لا, ولكن القضية المطروحة هامة والنقاش ساخن جدا ,, لقد فوت علي حديثا هاما اصمت أرجوك
نهض راشد وهو غضب جدا وقال : تابعي برنامجك كما تشائين .وتركها
ومرت أيام على هذا الحال وراشد مستغرب من برود هيفاء وعدم اهتمامها به
تارة تريد متابعة برنامج وتارة تقرأ كتابا أو مجلة وتارة تخرج مع صديقاتها ولا تعطيه أي اهتمام وكلما أراد الحديث معها طلبت منه الصمت
وفي يوم من الأيام طلب منها شايا وبعض المكسرات وأراد أن يتحدث إليها
أحضرت الشاي والمكسرات ووضعتها أمامه وأخذت كأسا لها وابتعدت عنه وعيناها تحملق في الشاشة
فقال لها : راشد هازئا .. انتبهي لنفسك ربما احترقت بالشاي وعيناك متسمرتان على الشاشة
أخذ يرتشف الشاي ويتأملها وهي تتابع البرنامج وسأل نفسه :
لماذا تغيرت طباعها .. لماذا لا تهتم بي ؟ ولا يهمها شأني
هل في حياتها رجل آخر ؟
لا أستغفر الله ما هذا الظن؟
كلما جئت للبيت وجدتها تتابع التلفاز أو تقرأ أو أنها عند الجارات
ولكن لم تعاملني بهذا البرود ؟ ما سر تغيرها ؟
ثم سألها عما يتحدث هذا البرنامج يا هيفاء ؟
نظرت إليه وهي تشير إليه بالسكوت لاندماجها مع الحوار
ثم قال لها : هيفاء .. هيفاء .. أنت مدمن،ة تلفاااز
ونهض من على الكرسي واقترب منها وبصوت تعلو نبرته : هيفاء أنت مدمنة تلفااااااااز
وذهب لغرفته وبعد إحكام البيت أخذت تضحك بصوت منخفض وهي تشعر بنشوة الفرح والانتصار لقد أغاضته حقا
وجعلته في حيرة من أمره
ويوم الخميس وأثناء تناولهما لوجبة الغداء قال راشد : حبيبتي هيفاء اليوم رتبت برنامج نزهـة رائع جدا لنا
بعد صلاة العصر سنذهب للبحر وبعدها سآخذك للمدينة الترفيهية سنلهوو نلعب و نأكل الآيس كريم
وبعد صلاة العشاء سنذهب للسوق وسأشتري لك كل ما تريدين
وبعدها سنكمل سهرتنا في أرقى وأجمل المطاعم
ها ما رأيك حبيبتي ؟
هيفاء : لا أستطيع يا راشد هناك برنامج جميل سأتابعه بعد العصر ثن سأغسل الملابس وفي الليل وعدت نوال بأن نسهر في بيتها الليلة أجلها ليوم آخر
استشاط راشد غضبا من ردها السيئ وقال : جدولك مليء بالرامج التلفزيونية الساخنة التي لا تنتهي وبزيارات جارتك التي لا تنقطع .. أما زوجك فلا مكان له على خارطة برنامجك اليومي
توقعت أن تفرحي وتلغي كل ما لديك لنسمتع سويا وإذا بك ترفضين لأمور تافهـة !!
هيفاء : راشد أرجوك لا تدع زواجي منك يحرمني من هواياتي وزياراتي أنت قلت أن الزواج ليس قيدا ..... هذا كلامك
وقد اقتنعت بكلامك . ألا تذكر ما قلته لي عقب زواجنا وألا تذكر أنك تنزعج من أسئلتي المتكررة ؟؟!
فرد راشد : نعم كنت في البدء أنزعج من أسئلتك
ولكني الآن منزعج أضعاف انزعاجي ذلك .. عندما كنت تسألين كنت تشعريني بحبك واهتمامك بي
والآن : عدم اكتراثك بي و ردودك الباهتة تقتلني أكثر وأكثر ربما في البداية كنت أستمتع بجلوسي الطويل مع أصدقائي ولكن أمل منهم أريد أن أتحدث معك ونعيش كغيرنا من الأزواج
هيفاء أنا أحبك كثيرا وأخشى ألا يكون لي مكان في قلبك !!
فردت هيفاء : لا يا راشد لك مكان كبير في قلبي وفي حياتي ولكن أنت من دفعتني لذلك بتجاهلك لي
راشد : لن أتجاهلك أبدا وسنبدأ صفحة جديدة وأنا محتاج إليك وأريد أن ترفرف أجنحة السعادة على حياتنا البائسة لا تنسي أنا زوجين حديثين
هيفاء تبتسم وترد عليه : بإذن الله سترفرف أجنحة السعادة وتغرد عصافير الحب دوما في بيتنا
راشد وهل ستقبلين دعوتي لك بالنزهة اليوم ؟ أم ستتابعين برنامجك وتزورين جاراتك
هيفاء بل سأرافقك ونستمع سويا بالرحلة
راشد يرد مازحا : وبرنامجك وسهرتك التي واعدت بها جاراتك ؟
هيفاء وهي تضحك : سأؤجلها
/
أنتظر ملاحظاتكم النقـدية بارك الله فيكم

سحر نعمة الله
06-11-2009, 07:25 PM
قصة جميلة رائعة
وحل جيد لصمت الازواج وتجاهلهم لزوجاتهم
ولكن ليس كل الازواج راشد ولا كل الزوجات هيفاء
احيانا الصمت والتجاهل لدى الطرفين ينتهى بالفشل والطلاق

خــــــــــود
07-11-2009, 02:16 AM
راشد وهل ستقبلين دعوتي لك بالنزهة اليوم ؟ أم ستتابعين برنامجك وتزورين جاراتك
هيفاء بل سأرافقك ونستمع سويا بالرحلة


ليتها قالت له : النزهة يمكن تأجيلها ، لكن البرنامج فليس لديّ أية حيلة على القناة (ops

ردعاً له و لأشكاله :p


*.*

طريقة هيفاء قد تخطر في بال أغلب النسوة
لكن الفرق يكمن في طريقة التنفيذ
و في الصبر على استكمال الخطة ..

فمن منا تستطيع رفض التسوق و النزهة و أكل الآيس كريم :mad:


..
قصـة جم ـيلة

معلمة أجيال @
10-11-2009, 09:34 PM
أختاي سحر نعمة الله
والخـود
حياكما الباري وجزاكما الله خيرا على تواجدكما وعلى ملاحظاتكم القيمة بورك فيكما

.::نسيم الأدب::.
15-11-2009, 08:50 PM
قصتك رائعة ومعبرة وهي فعلاً قد تكون حلاً للبعض وليس الكل ...

فلكلٍ طريقته وأسلوبه في التعامل ...

حفظك الله يا غالية ...

معلمة أجيال @
05-02-2010, 07:17 PM
أختي نسيم الأدب أشكر لك روعة مرورك حفظك الله تعقيباتكم سرتني