المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : أنا في ورطة أرجوكم ساعدوني



ساره الهاجري
06-11-2009, 02:07 AM
السلام عليك ورحمة الله وبركاته

أرجوا من الاعضاء مساعدتي أريد منك شرح صور أئتلاف الكلام

لأني لم أفهمه من المعلمه ولدي أختبار يوم السبت في صور أئتلاف الكلام

وألاختبار سوره من سور القرأن نخرج منها صور أئتلاف الكلام

وطلبت المعلمه منا التدرب أن نستخرج من سورة البقره

أرجوكم ساعدوني أنا لم أنم يومين بسبب خوفي لاني حاولت أن استخرج ولم

يفيد أرجوكم ساعدوني

أختكم الحزينه::ساره

رحمة
06-11-2009, 01:10 PM
11- ائتلافُ اللفظِ مع المعنى: هو أن تكونَ الألفاظُ موافِقةً للمعاني، فتَختارَ الألفاظَ الجَزْلَةَ(245)،والعبارات ِ الشديدةَ(246)
للفخْرِ (247)والحماسةِ(248)، والكلماتِ الرقيقةَ والعباراتِ اللَّيِّنَةَ(249) للغزَلِ ونَحْوِه، كقولِه(250):

إذا ما غَضِبْنا غَضْبَةً مُضَرِيَّةً = هتَكْنَا حجابَ الشمسِ(251) أو قَطَرَتْ دمَا
إذا ما أعَرْنا سيِّدًا من قبيلةٍ = ذُرَى مِنبَرٍ صلَّى علينا وسلَّمَا
وقولِه: لم يَطُلْ لَيْلِي ولكنْ لم أنَمْ = ونَفَى عنِّي الكَرَى(252) طيفٌ أَلَمّ
______________________
(245) قولُه: (الألفاظَ الجَزْلَةَ)، أي: العظيمةَ الغيرَ الركيكةِ.
(246) وقوله: ( والعباراتِ الشديدةَ)، عطْفُ تفسيرٍ.
(247) وقوله: ( للفخْرِ)، أي: الافتخارِ وعَدِّ القديمِ كما في صِحاحِ الجوهريِّ.
(248) وقوله: ( والحماسةِ)، أي: الشجاعةِ.
(249) قولُه: (والعباراتِ اللَّيِّنَةَ)، عطْفٌ تفسيريٌّ لما قبلَه. وقولُه: (للغزَلِ)، هو ذكْرُ محاسِنِ الشابِّ الحسَنِ والشابَّةِ الحسَنَةِ، وقولُه: (ونحوِه)، أي: كالمدحِ.
(250) قولُه: (كقولِه إلخ)، أي: في الفخْرِ والحماسةِ، وقولُه: (وقولِه)، أي: في الغزَلِ، ففي تمثيلِه لفٌّ ونَشْرٌ مُرَتَّبٌ.
(251) قولُه: (الشمسِ)، أرادَ بها الحقَّ بجامعِ الوضوحِ في كلٍّ بقرينةِ السياقِ، وقولُه: (أو قَطَرَتْ دمًا)، يُريدُ إلى أنْ تُظهِرَ لونَ الدمِ وهو الحُمرةُ، فهو ترشيحٌ للاستعارةِ في الشمسِ، فافْهَمْ. وقولُه: (ذُرَى مِنْبَرٍ)، أي: صفةُ شرَفٍ، وذُرَى الشيءِ بالضمِّ أعاليهِ، الواحدةُ ذِروةٌ وذُروةٌ أيضًا بالضَّمِّ، وهي أعلى السنامِ، صِحاحٌ. وقولُه: (صلَّى علينا وسلَّمَ)، أي: دَعَا لنا ونَوَّهَ باسمِنا في جماعةٍ.
(252) قولُه: (الكَرَى)، أي: النُّعاسُ، وقولُه: (طَيْفٌ أَلَمَّ)، أي: طيفُ خيالِ المحبوبِ. أَلَمَّ، أي: نَزَلَ. قالَ في الصحاحِ: طيفُ الخيالِ مجيئُهُ في النومِ. قالَ أميَّةُ بنُ أبي عائذٍ:

ألا يا لِقومٍ لِطَيْفِ الخيا = لِ أَرَقُّ من نازحٍ ذي دَلالِ

كذلك من محسنات المعنى: ائتلاف اللفظ مع المعنى، والائتلاف انضمامه إليه واقترابه منه، وهو مشتق من الألفة، وهو: أن تكون الألفاظ موافقة للمعاني، فُتختار الألفاظ الجزلة والعبارات الشديدة للفخر والحماسة، وتختار الكلمات الرقيقة والعبارات اللينة للغزل، فهذا كثير في لغة العرب، ولذلك فهو طريقة كلام النبي صلى الله عليه وسلم في الخطب، إذا خطب في أمر الحرب ونحو ذلك أتى بالكلام الجزل القوي، وإذا خطب في أمور الآخرة والوعظ أتى بالكلمات المؤثرة في هذا المجال وهكذا.

وكذلك في القرآن، فأساليب القرآن متنوعة، إذا جيء بالأساليب في الثناء على أولياء الله وما أعد الله لهم في جناته كان الأسلوب مغايرا للكلام إذا ما جاء في وصف النار، نسأل الله السلامة والعافية، وما أعد الله فيها من العذاب لأعدائه، وكذلك إذا جاء الحديث في القرآن على القيامة، يأتي بعبارات مروعة، القارعة، الحاقة، والآزفة، يأتي بعبارات مروعة عن القيامة تناسب وصفها، فهذا المناسب أن يختار لكل أمر الألفاظ المناسبة له، ففي الحماسة والفخر كقول الشاعر:

إذا ما غضبنا غضبةً مُضَرِيَّة هتكنا = حجاب الشمس أو قطرت دما
إذا ما أعرنا سيداً من قبيلة = نُرى منبر صلى علينا وسلما

هنا قال:
(إذا ما غضبنا غضبة مضرية) فهذه الألفاظ ذات جزالة وقوة، (إذا ما غضبنا غضبة مضرية) نسبة إلى مضر وقريش منهم، والشاعر قرشي (غضبة مضرية هتكنا حجاب الشمس) لم تقتصر فقط الغضبة على أمور الأرض وما حولها، بل وصلت إلى الشمس، وهذا ادعاء، (هتكنا حجاب الشمس أو قطرت دما) حتى كأن الشمس قطرت دما لشدة هول هذه الغضبة، (إذا ما أعرنا سيدا من قبيلة نُرى منبر) أي: أعلى المنبر، (صلى علينا وسلما)؛ لأنه يصلي على النبي صلى الله عليه وسلم وآله، فهذا غاية في الفخر، واختيرت له الألفاظ الجزلة القوية.
ويذكر عن أحد، عن أبي دلامة، الشاعر المعروف الهجَّاء، في أيام بني العباس، أنه أساء إليه هاشمي، رجل من بني هاشم أساء إليه، فتكلم أبو دلامة فيه، فقال له الهاشمي: إنك لا تستطيع أن تهجوني؛ لأنك تصلي عليّ في صلاتك. فقال: إنما أصلي على آله الطيبين فقط. فأخرجه منهم، قال: ألست تصلي على آل النبي صلى الله عليه وسلم؟ قال: أصلي على آله الطيبين. فهذا الأسلوب هنا غاية في الجزالة.

ونظيره الخطب المروية عن الخلفاء في أوقات الأزمات، في أوقات الحماسة كقول علي: "يا أهل العراق لقد عصيتموني حتى قال الناس: ابن أبي طالب رجل شجاع، ولكن لا علم له بالحرب، فوالله إني لجُذيلها المحكك، وعُذيقها المرجل، ولكن لا رأي لمن لا يطاع، فأبدلني الله خيرا منكم وأبدلكم شرا مني".

وكذلك قول عمر رضي الله عنه في خطبته: ألا إن الأسيفع أسيفع جنية قد رضي من دينه وأمانته بأن يقال سابق حاد، فدان معرضا، فأصبح (كلام غير مسموع) فمن كان له عليه دين فليعد بالغداة فلنقسم ماله بينهم بالحصص.
وكذلك في خطاب العلماء لطلاب العلم، الكلام الذي يوجهونه إليهم يقصد منه الفائدة ورفع مستواهم، فليس كالكلام الذي يوجه إلى العامة، ولذلك قال علي رضي الله عنه لأبي الأسود حين اتخذه كاتباً وأمره أن يكتب، قال: "ألصق رونفك بالجبوب، وخذ المسطر بأباخصك، واجعل شحمتيك إلى قيهلي؛ حتى أنغي نغية إلا أوعيتها في (غير مسموع) رباطك .

فخاطبه بهذه الكلمات الغريبة ليعرف معانيها ويهتم بها. وقد سُئل محمد بن يعقوب الفيروز آبادي صاحب (القاموس) عن معنى هذا الكلام، فقال: (ألصق) معناه: ألزق. (روانفك) معناه: (غير مسموع). بالجبوب معناه: بالصَّلَّة. (وخذ المسطر) أي: المزبر. (بأباخصك) أي: بشناترك. (واجعل شحمتيك) أي: صندروتيك (إلى قيهلي): إلى أذعباني. (حتى لا أنغى نغية) أي: حتى لا ألبس لبسة. (إلا أوعيتها): إلا أودعتها. في لفظة رباطك في حباطة جلجلانك، فشرح الكلام بأغرب منه.
(ألصق روانفك بالجبوب) أي: تمكن في جلستك من الأرض، فاجعل مقعدتك على الأرض، (ألصق روانفك)، الروانف: المقعدة بالأرض، (بالجبوب)، الجبوب: الأرض، ومن ذلك قول امرئ القيس:

فيبتن ينهشن الجبوب بها = ويبيت مرتفقاً على رحل

ألصق روانفك بالجبوب وخذ المسطر، وهو القلم، يسمى المسطر والمزبر, (بأباخصك) أي: برؤوس أصابعك وتسمى الشناتر أيضاً، لكن الشناتر من لغة أهل اليمن بلغة حمير، ولهذا كان لدى الخليفة الرشيد رجل من أهل اليمن يزعم أن القرآن أنزل بلغة أهل اليمن، والرشيد يستمع إليه، فحضر مضري أي: رجل من مضر، فقال له الرشيد: ما رأيك فيما يقول هذا؟ فقال: ماذا يقول؟ قال: يزعم أن القرآن نزل بلغتهم، قال: ما أدري ما يقول غير أن الله تعالى يقول في كتابه: {جعلوا أصابعهم في آذانهم} ولم يقل: جعلوا شناترهم في صنَّاراتهم. الشناتر في لغة أهل اليمن الأصابع، الآذان: الصنَّارات في لغة أهل اليمن لغة حمير، قال: ما أدري ما يقول غير أن الله تعالى يقول في كتابه: {جعلوا أصابعهم في آذانهم} ولم يقل: جعلوا شناترهم في صنَّاراتهم.
فإذن هذه المزبر بأباخصك، واجعل شحمتيك أي عينيك، وهما أيضاً الحندورتان، الحندورتان العينين، إلى قيهلي أي إلى وجهي، والقيهل هو الأذعبان أيضا.

حتى إذا القيهل التاذت حديقته = به وهمَّت بإزهار فإزهاء

طلقتها من مثاق وثقت بها = والعجب أصل لما في النفس من داء
(القيهل) الوجه التاذت حديقته أي التمت واجتمعت حديقته وهي اللحية، أحاطت به كأنها حديقة تحيط

حتى إذا القيهل التاذت حديقته به = وهمَّت بإزهار فإزهاء

أي همت أن يبدأ فيها الشيب، طلقتها من مثاق وثقت بها، أي: النفس، والعجب أصل لما في النفس من داء.
فإلى قيهلي حتى لا ألبس لبسة، أي: حتى لا أنطق بلفظ، وهذا معنى حتى لا أنغي نغية، أي: لا أنطق بأي لفظ، إلا أودعتها، أي: تلك اللفظة ومعنى أودعتها حفظتها، وهذا معنى أوعيتها أيضا، في حماقة جلجلانك أو في (كلام غير مسموع) رباطك معناه في قرارة قلبك أو في سوداء قلبك، (ردا على كلام غير مسموع) يخاطب طلاب العلم يريد أن يزيد ملكاتهم في اللغة، ولذلك فكان بعض الفقهاء أيضا يستعمل غريب اللغة في نظم الفقه، ليتعلم الطالب الفقه واللغة في وقت واحد، كقول الشيخ محمد (غير مسموع) مؤلف كتاب (غير مسموع) هذا الكتاب ثلاثة آلاف وسبعمائة وخمسة وعشرين بيتا في الفقه، لكن أغلب أبياته فيها ألفاظ غريبة جداً من غريب اللغة، ينظم بها الفقه ليكون ذلك، ليكون دارسه يدرس اللغة والفقه معا، فمثلا يقول في الزكاة:

ومن عليه شنق قد ذاب = شحطها = فمشرت آرابا
على السباهل فيشفى فيه = إيزاؤه عن مالك يرويه

ومن عليه شنق أي: شاة، قد ذاب أي: وجب، شنقها: أي ذبحها، فمشرت أي: قطعت، آراباً أي: أعضاء، على السباهل أي: على الفقراء. معناه: من وجبت عليه شاة في الزكاة فذبحها ووزعها أعضاء على الفقراء فهل تجزئ أم لا؟ فهذه المسألة نظمها في هذه الألفاظ الغريبة.
وهذا كثير جداً كقوله: من أكبرت، من أكبرت أي: من حاضت، وقد فُسر به قول الله تعالى: {فلما رأينه أكبرنه} فسره بعض الناس أن معناه لما رأينه حِضْنَ، فتكون الهاء للسكت حينئذ وليست ضميراً، ليست ضميرا يعود على يوسف هذا تفسير غريب، والمعروف أن أكبرنه أي أكبرن يوسف عليه السلام أي كبرنه وأعجبن به فائتلاف اللفظ مع المعنى هو من هذا القبيل، هو أن تكون الألفاظ موافقة للمعاني فتُختار الألفاظ الجزلة.
وفي الغزل مثل قول الشاعر:

لم يُطل ليلي ولكن لم أنم = ونفى عني الكرى طيف ألم

فاختار هذه الألفاظ القليلة للتعبير في المعنى العاطفي، وانظر الفرق بين هذا، وبين الكلام السابق، ولذلك فإن بشار بن برد دخل عليه أحد الشعراء الناقدين فقال له: أتقول:

رباب ربة البيت = تخلط السمن بالزيت
لها خمس دجاجات = وديك حسن الصوت

وأنت الذي تقول:

إذا الملك الجبار سعَّر خده = خرجنا إليه بالسيوف نعاتبه

إلى أن يقول:

كأن مثار النقع فوق رؤوسنا = وأسيافنا ليل تهاوى كواكبه

في قصيدته المشهورة، فقال:
ويلك لذلك عندها، أي عند رباب هذه أحسن من (كلام غير مسموع) عندك، فكل إنسان يُخاطب على مستواه.
ولذلك يقول الحسين بن مطير وهو أحد شعراء اليمامة المشاهير، ويُزعم أن وأنا ما أدري أن قبيلة المطير المشهورة العربية تنسب إليه، أى الحسين بن مطير العربية هذا، يقول:

يمنيننا حتى ترف قلوبنا = رفيق الخزامى بات طل يجودها

فهذا غاية في الرقة، غاية في الرقة؛ لأنه في مقام الغزل، فأتى بهذه الألفاظ المناسبة له.

رحمة
06-11-2009, 01:11 PM
هل هذا ما تحتاجينه أختي حاولت البحث للإفادة هذا ما وجدت أتمنى أن يفيدك

و إليك هذا الرابط أختي علّه يفيدك

awu | إتحاد الكتاب العرب | awu-dam.org | (http://awu-dam.net/index.php?mode=journalview&catId=5&journalId=5&id=17958)

و حياك الله و بياك في منتداك و إن شاء الله تجدي ما تريدي هنا

و الأساتذة الأفاضل يفيدوكِ اكثر بإذن الله

لا تحزني أختي الكريمة إن شاء الله يكتب لكِ الخير

ساره الهاجري
06-11-2009, 02:35 PM
شكرا على مجهودك الرائع لكن سوف اكتب بعض مقتطفات من الدرس ولكن ليس هدا المطلوب

جزاك الله الف خير

ساره الهاجري
06-11-2009, 02:48 PM
صور أئتلاف الكلام:
1_ أن يتكون الكلام من أسمين:
أ_مبتدأ وخبر
ب_مبتدأ وفاعل
ج_مبتدأ ونائب فاعل
د_أسم فعل ونائب فاعل

2_انيتكون الكلام من فعل وأسم:
أ_فعل وفاعل
ب_فعل ونائب فاعل

3_أن يتكون الكلام من جملتين:
أ_جملة الشرط وجوابه
ب_حملة القسم وجوابه

4_أن يتكون الكلام من فعل واسمين

5_ان يتكون الكلام من فعل وثلاث أسماء

6_أن يتكون الكلام من فعل وأربع أسماء

المعلمه طالبه منا أن نستخرج من سورة البقره لكل صوره مثال راح يكون الاختبار

سوره ونستخرج منها

فياليت تساعدوني بما أني وضحت لكم الصور

تكفووون

مع السلامه

رحمة
06-11-2009, 07:20 PM
أعتذر أختي أن ما وضعته لكِ لم يكن ما تريديه كم كنت أريد إفادتك

و حاولت أن أحضر لكِ شرح إئتلاف الكلمة

و لكن أعذريني اختي لا يمكنني مساعدتك في واجبك المنزلي و ذلك لما بهذا الرابط

انتبه ! الفصيح ليس لحل الواجبات البيتيّة - شَبَكةُ الفَصِيحِ لِعُلُومِ اللُّغةِ العَرَبِيّةِ (http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=46874)

لذا أختي من الممكن للأساتذة هنا مساعدتك بالتوضيح فقط عن كيفيه العمل و لكن من الصعب أن نقوم بعمل الواجب لكِ لأنه من قوانين الفصيح عدم حل الواجبات المنزلية

أتمنى لك التوفيق أختي و حاولي ستصلي لما تريدي إن شاء الله

بارك الله فيكِ أختي و حياكِ الله و بياكِ معنا

ساره الهاجري
06-11-2009, 08:50 PM
هو ليس واجب هو تدريب على كيفية الاسئله الي في الاختبار
لان الاختبار السبت وراح يكون سوره من سور القران وهي طلبت منا التدرب على سورة البقره وهي ماراح تشووف الحل

ولكن شكرا لك وانا حاولت احل لكن لاادري صحيح حلي ام خطاء

ساره الهاجري
06-11-2009, 10:57 PM
صور أئتلاف الكلام:
1_ أن يتكون الكلام من أسمين:
أ_مبتدأ وخبر
مثال {أنت العليم} أيه 32 من سورة البقره

ب_مبتدأ وفاعل


ج_مبتدأ ونائب فاعل
د_أسم فعل ونائب فاعل

2_انيتكون الكلام من فعل وأسم:
أ_فعل وفاعل

{ فاءن لم تفعلوا ولن تفعلوا} ايه 24
لم تفعلوا
ب_فعل ونائب فاعل


3_أن يتكون الكلام من جملتين:
أ_جملة الشرط وجوابه

{فاءن لم تفعلوا ولن تفعلوا فاتقوا النار التى وقوها الناس والحجاره اعدت للكافرين} ايه 24

ب_حملة القسم وجوابه



4_أن يتكون الكلام من فعل واسمين

{واستعينوا بالصبر والصلاه } ايه 45
5_ان يتكون الكلام من فعل وثلاث أسماء

6_أن يتكون الكلام من فعل وأربع أسماء

والله الباقي ماعرفت راسي داخ وانا احاول والي حليته صححوها لي تكفون

ساره الهاجري
06-11-2009, 11:59 PM
يالله محد قادر يصحح لي الي حليته

النحو و الصرف
12-12-2009, 03:38 PM
كلمي الأساتذة أختي لعلهم يساعدونك