المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : نداء لفظ الجلالة (( الله )) ؟؟



أحمد الفقيه
08-11-2009, 09:45 PM
السلام عليكم ورحمة الله

وبعد

فقد كنت أستمع قديما للشيخ الشعرواي رحمه الله في تفسير سورة طه في قوله تعالى ( وما أعجلك عن قومك يا موسى قال هم أولاء على أثري وعجلت إليك ربي لترضى )
فذكر في تفسيرها بعض النكات البلاغية وقال فيما معناه : إن موسى عليه السلام قال : ( أولاء ) ولم يقل ( هؤلاء ) لأن الهاء للتنبيه وربنا الخالق البارئ المصور ليس بغافل فينبّه سبحانه لا تأخذه سنة ولا نوم هو الحي القيوم ..

فبدا لي اجتهاد قياسا على استنتاج الشعرواي رحمه الله في مسألة نحوية اختلف فيها البصريون والكوفيون وهي نداء لفظ الجلالة ( الله ) بـــــ( يـــا ) ...
فقلتُ أنا العبد الفقير إلى ربي : لم ينادى لفظ الجلالة بــ( أيها ) لعلة عقدية لأن الهاء للتنبيه وربنا الله سبحانه ليس بغافل فينبّه !!!
ففتحتُ بابا عليّ من النقد من عمالقة الفصيح جعلني أخجل من اجتهادي (opsوهاكم النافذة القديمة :
- شَبَكةُ الفَصِيحِ لِعُلُومِ اللُّغةِ العَرَبِيّةِ (http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=17361)
ثم رأيتُ ابن الحاجب يقول : ((ويعلل أيضاً بأنّه لو قيل: ((يا أيُّها الله)) أو ياهذا، لأطلق لفظ لم يؤذن فيه ولم يستقم لهم في المعنى أن يشيروا الى ما يستحيل عليه الاِشارة في التحقيق، ولو قيل (يالاه) أو (يا اله) لغيّروا ولأزالوا ما قُصِدَ به التعظيم))

أرجو منكم التعليق للفائدة فقولي خطأ يحتمل الصواب ؟

الأخفش
08-11-2009, 11:55 PM
السلام عليك ورحمة الله وبركاته
كلامٌ جميلٌ جدًا

عمر المعاضيدي
09-11-2009, 12:10 PM
أخي أحمد الفقيه :طالما اثار موضوعك الذي طرحته تساؤلا لدى مجموعة من الباحثين ومنهم استاذ في كليتي التي ادرس فيها وكان قد وصل الى استنتاج وهو: ان لفظ الجلالة لا ينادى ابدا لدلائل عقلية ونقلية . اما العقلية فلو كان يجوز نداء (الله ) لأجاز نداء الطالب لاستاذه باسمه دون لفظة استاذ اي : يقول :( يا فلان ) او لاجاز نداء الابن لابيه باسمه دون لفظ ( ابي) . اما الدليل النقلي فلم يرد نداء باسمه جل وعلا بل باسمائه الحسنى وصفاته . فلو راجعت قوله تعالى في قصة موسى اذ دار بينه وبين اخيه كلام فإنك ترى موسى (ع ) ينادي اخاه هارون باسمه ثم ينادي هارون موسى ب ( يابن ام ) وذلك لان موسى مع انه اصغر سنا من هارون إلا انه اعلى قيمة ومرتبة منه هذا وارجو من المطلع على رأيي التحري الجيد والدقيق عن هذه الادلة ثم التعليق ولكم مني اطيب التحيات.

عطوان عويضة
09-11-2009, 03:55 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أما امتناع نداء لفظ الجلالة فالمقصود به النداء بأيها كنداء المحلى بأل نحو يا أيها النبي..
وأما نداؤه تعالى بيا فجائز ولكن بقطع همزة لفظ الجلالة فتقول يا ألله، أو اللهم بالميم عوضا عن يا.
وأما عدم تسويغ نداء الله لأدلة عقلية ونقلية، فالظاهر خلافه.
قال تعالى : " ولقد نادانا نوح فلنعم المجيبون" وقال " وأيوب إذ نادى ربه أني مسني الضر وأنت أرحم الراحمين" وغير هذا كثير.

أبو حازم
09-11-2009, 09:24 PM
سلام عليكم
قول ابن الحاجب

ويعلل أيضاً بأنّه لو قيل: ((يا أيُّها الله)) أو ياهذا، لأطلق لفظ لم يؤذن فيه ولم يستقم لهم في المعنى أن يشيروا الى ما يستحيل عليه الاِشارة في التحقيق
باطل مبني على باطل وهو قول الجهمية والاشعرية والمعتزلة ومضمون قولهم أن الله تعالى ليس في جهة بحيث يشار اليه لان ذلك يقتضي عندهم التجسيم
واهل السنة يقولون إن الله في جهة العلو مستو على عرشه وقد أشار إليه سيد الخلق في المجمع العظيم يوم الحج الأكبر وبحضور سادة الخلق اصحاب رسول الله ، فمال لهؤلاء المبطلين الضالين ينكرون ما دل العقل والشرع والحس والفطرة عليه
والمقصود الاشارة الى بطلان ما بنى عليه قوله ، والا فإن هذه المسألة أكبر من أن تتسع لها هذه الصفحات والله الموفق للصواب

أبو حازم
09-11-2009, 09:33 PM
اما مسالة نداء الله فقد فصل فيها الشرع من الجهة العقدية وبين جوازها كقول الله تعالى"وأيوب إذ نادى ربه"
وما ثبت في السنة من قوله صلى الله عليه وسلم " اللهم اكفني بحلالك عن حرامك: في احاديث من هذا القبيل
وكل ما يتلى في هذا الشان من ان ها للتنبيه ولا ينبه الله تعالى فباطل ، وكل ما يبنى على مجرد علة واهية ففاسد لا يعول عليه
وإنما العبرة بالدليل الشرعي او اللغوي المانع من هذا السياق

أحمد الفقيه
09-11-2009, 11:04 PM
اما مسالة نداء الله فقد فصل فيها الشرع من الجهة العقدية وبين جوازها كقول الله تعالى"وأيوب إذ نادى ربه"
وما ثبت في السنة من قوله صلى الله عليه وسلم " اللهم اكفني بحلالك عن حرامك: في احاديث من هذا القبيل
وكل ما يتلى في هذا الشان من ان ها للتنبيه ولا ينبه الله تعالى فباطل ، وكل ما يبنى على مجرد علة واهية ففاسد لا يعول عليه
وإنما العبرة بالدليل الشرعي او اللغوي المانع من هذا السياق
أشكرك أبا حاتم على مرورك وأتمنى أن تقرأ الموضوع بتروي دون تأويل للنصوص وتحميلها ما لا تحتمل وأنت الرجل البيلغ !!

أخي النص كما هو موجود في آخر تحقيق للإيضاح لابن الحاجب تحقيق الأستاذ الدكتور ( إبراهيم محمد عبد الله أستاذ النحو في جامعة دمشق الجزء الأول صفحة ( 241) يقول ابن الحاجب
فصل : ولا ينادى ما فيه الألف واللام إلا الله وحده
قال الشيخ : علل بعلتين كل واحدة منهما جزء ، وإحداهما : لزومها الكلمة ، والأخرى : كونها بدلا من المحذوف إذ أصلها إلإله ....
ويُعَلَّلُ أيضا بأنه لو قيل : ( يا أيها الله ) أو ( يا هذا ) لأطلق لفظ لم يؤذن شرعا فيه ، أو لم يستقم لهم في المعنى أن يشيروا إلى ما يستحيل عليه الإشارة في التحقيق ، ولو قيل : يا لاه أو يا إله لغيروا الاسم ولأوالوا ما قُصد به التعظيم )

أحمد الفقيه
10-11-2009, 12:19 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أما امتناع نداء لفظ الجلالة فالمقصود به النداء بأيها كنداء المحلى بأل نحو يا أيها النبي..
وأما نداؤه تعالى بيا فجائز ولكن بقطع همزة لفظ الجلالة فتقول يا ألله، أو اللهم بالميم عوضا عن يا.
وأما عدم تسويغ نداء الله لأدلة عقلية ونقلية، فالظاهر خلافه.
قال تعالى : " ولقد نادانا نوح فلنعم المجيبون" وقال " وأيوب إذ نادى ربه أني مسني الضر وأنت أرحم الراحمين" وغير هذا كثير.

أشكرك أبا عبد القيوم على ترويك في قراءة النافذة وتوضيحك لما أبهم على القراء ....

أبو حازم
10-11-2009, 06:39 PM
سلام عليك
اخي أحمد إنما كنت اعني قوله

أو لم يستقم لهم في المعنى أن يشيروا إلى ما يستحيل عليه الإشارة في التحقيق
وهي مسألة الخلاف فيها مشهور بين أهل السنة واهل البدعة
واما نداء الله تعالى بيا أيها فلم يرد في الشرع ولا في كلام العرب وقد بينت لك هذا في ما تولت عليك من قبل
وأزيدك الآن من البيان شيئا يهدم ما بنيت عليه رأيك وهو قوله تعالى "وقال الرسول يا رب إن قومي اتخذوا هذا القرآن مهجورا" وقول النبي صلى الله عليه وسلم"اللهم ان تهلك هذه العصابة لا تعبد"
فقد جاء خطاب الله تعالى باسم اشارة مقرون ب"ها" التي زعمتم أنها للتنبيه وتبين لكل ذي لب أن ما مذهب التعليل أوهى من بيت العنكبوت

أحمد الفقيه
10-11-2009, 07:27 PM
سلام عليك
اخي أحمد إنما كنت اعني قوله

وهي مسألة الخلاف فيها مشهور بين أهل السنة واهل البدعة
واما نداء الله تعالى بيا أيها فلم يرد في الشرع ولا في كلام العرب وقد بينت لك هذا في ما تولت عليك من قبل
وأزيدك الآن من البيان شيئا يهدم ما بنيت عليه رأيك وهو قوله تعالى "وقال الرسول يا رب إن قومي اتخذوا هذا القرآن مهجورا" وقول النبي صلى الله عليه وسلم"اللهم ان تهلك هذه العصابة لا تعبد"
فقد جاء خطاب الله تعالى باسم اشارة مقرون ب"ها" التي زعمتم أنها للتنبيه وتبين لكل ذي لب أن ما مذهب التعليل أوهى من بيت العنكبوت

أخي أبا حازم حفظك ربي كنت أظنك أبا حاتم البلاغي فأعتذر عن الخطأ في الاسم


أخي حينما ذكرت كلام الشيخ الشعراوي رحمه الله إنما ذكرته للإفادة منه في تعليل يخالف تعليل أكثر النحاة فرأيت لي سلفا من النحاة وهو ابن الحاجب قد علل بما يشبه تعليلي ..

ولكن هل سمع ( يا أيها الله ) ولك ما تريد ؟؟:)

د.بهاء الدين عبد الرحمن
12-11-2009, 03:24 AM
السلام عليكم
أخي الكريم أحمد حفظه الله
تعليل الشيخ الشعراوي رحمه الله غير صحيح، فقد وردت آيات في القرآن الكريم في خطاب الله تبارك وتعالى واستعمل اسم الإشارة مع ها التنبيهية، كقوله تعالى:
وَقِيلِهِ يَا رَبِّ إِنَّ هَؤُلَاءِ قَوْمٌ لَا يُؤْمِنُونَ
وقوله عز وجل:
فَدَعَا رَبَّهُ أَنَّ هَؤُلَاءِ قَوْمٌ مُجْرِمُونَ (22) فَأَسْرِ بِعِبَادِي لَيْلًا إِنَّكُمْ مُتَّبَعُونَ
وقوله سبحانه:
قَالَ الَّذِينَ حَقَّ عَلَيْهِمُ الْقَوْلُ رَبَّنَا هَؤُلَاءِ الَّذِينَ أَغْوَيْنَا أَغْوَيْنَاهُمْ كَمَا غَوَيْنَا تَبَرَّأْنَا إِلَيْكَ مَا كَانُوا إِيَّانَا يَعْبُدُونَ
وغير ذلك.
وإنما استعمل أولاء لأنها للبعيد، وهؤلاء للقريب.
ثم إن (يا) نفسها للتنبيه لأن النداء تنبيه ، ولكن نداء الله مختلف عن نداء البشر ، فنداء العبد ربه توجه إليه وتخصيص له بالخطاب، ولا يتصور فيه التنبيه الملازم لنداء البشر البشر.
أما أيها فإنها وصلة مبهمة توصف بما يزيل عنها الإبهام ، والذي يزيل إبهامها فرد معين من جنس أو وصف لفرد معين من جنس، مثل : يا أيها الرجل، أو يا أيها القائم، والأصل فيها ألا توصف بالأعلام فلا يقال: يا أيها زيد، فإذا كان العلم فيه أل، جاز أن يأتي وصفا لأيها إجراء له على أصله في الوصفية نحو: يا أيها الحارث، وبما أنها توصف بفرد من جنس فإنها تشي بأن المنادى بعدها واحد من متعدد، نحو: يا أيها الرجل، فهذا تخصيص لرجل معهود من جنس الرجال..وكذلك: يا أيها النبي، تخصيص لنبي معهود من بين الأنبياء، ومثل هذا مستحيل في علم الذات المقدسة سبحانه وتعالى، لذلك امتنع نداء لفظ الجلالة بـ(يا أيها)
أما نداؤه بأسمائه الحسنى التي تبين صفاته سبحانه فأرى أن ما كان منها لا يستعمل إلا في حقه فلا ينادى بـ(أيها) كاسم الرحمن، وما عدا ذلك فلا أرى مانعا من ندائه بـ(أيها) كأن تقول: يا أيها الرحيم الذي ليس لرحمته حدود ارحمني، كما جاز أن تقول: يا عظيما يرجى لكل عظيم ..
والله أعلم.

مع التحية الطيبة.

أحمد الفقيه
13-11-2009, 11:07 AM
ما تقول حفظك الله يا دكتور في كلام ابن الحاجب هذا :

ويُعَلَّلُ أيضا بأنه لو قيل : ( يا أيها الله ) أو ( يا هذا ) لأطلق لفظ لم يؤذن شرعا فيه ، أو لم يستقم لهم في المعنى أن يشيروا إلى ما يستحيل عليه الإشارة في التحقيق ، ولو قيل : يا لاه أو يا إله لغيروا الاسم ولأوالوا ما قُصد به التعظيم )