المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : من يعرب؟



أبو روان العراقي
13-11-2009, 11:19 PM
السلام عليك ورحمة الله وبركاته
قال النمر بن تولب
لا تجزعي إن منفساً اهلكته***** فاذا هلكتُ فعند ذلك فاجزعي
ما اعرب ما تحته خط

زهرة متفائلة
13-11-2009, 11:23 PM
السلام عليك ورحمة الله وبركاته
قال النمر بن تولب
لا تجزعي إن منفساً اهلكته***** فاذا هلكتُ فعند ذلك فاجزعي
ما اعرب ما تحته خط


الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....وبعد:

الإجابة :


قال النمر بن تولب، يردّ لوم امرأته له على إتلاف ماله:

لا تجزعي إن مُنفِساً أهلكته فإذا هلكتُ فعند ذلك فاجزعي

(المنفِس: هو النفيس، ويريد به المال الكثير)

في البيت اشتغال. إذ وقع الفعل: [أهلكتُ] بين الاسم المشتغَل عنه وضميره، فانتصب الاسم: [منفساً]. على أنه مفعول به مقدم. وأما الضمير [الهاء]، ففي محلّ نصب، لتوكيد وقوع الفعل على الاسم.

هذا، وللبيت رواية أخرى هي: [إنْ منفسٌ أهلكته] بالرفع، على أنّ الكلام مبتدأ وخبر(3). ومن ذلك، ومن مئات من مثل ذلك، تستيقن أن الاشتغال ليس فيه وجوبُ رفعٍ ولا وجوب نصب. بل فيه في كل حال جوازُ الرفع والنصب.

منقول

طالب عربي
14-11-2009, 04:41 AM
السلام عليكم
سوف أدلي بدلوي لعل فيه إفادة فأنا قد درست هذا البيت دراسة نحوية قبل نصف عام تقريباً-ولازالت الذاكرة _ولله الحمد_ تمدني بمعلومات مفيدة وإن كانت قليلة-.. وقد أخذنا له ثلاثة إعرابات: فـ (منفساً) بالنصب
1) مفعول به للفعل المتأخر (أهلكته).
2) مفعول به لفعل محذوف وجوبا يفسره مابعده, والتقدير إن أهلكت منفساً أهلكته..وبذلك تعتبر الجملة الفعلية التالية (أهلكته) تفسيرية لا محل لها من الإعراب.

-هذان على الوجه الذي ذكر فيه النصب-

3) وهذا الوجه على الرفع أنه مبتدأ والجملة الفعلية خبر له..


والله تعالى أعلى وأعلم,,

أبو روان العراقي
14-11-2009, 01:13 PM
جزاكم الله خيرا اخوتي في الله وجعله الله في موازين حسناتكم