المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : المرجو إعراب جملتي



المجادل الصغير
17-11-2009, 10:50 PM
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ، لي جملة أريد إعرابها و هي
جعل الله مفتاح الصلاة الطهور
و جزيتم خيرا ان شاء الله

طالب عربي
18-11-2009, 12:48 AM
جعل: فعل ماضي مبني على الفتح
الله: لفظ الجلالة في محل رفع فاعل
مفتاح: مفعول به أول منصوب وعلامة نصبه الفتحة, وهو مضاف,
الصلاة: مضاف إليه مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة.
الطهور: مفعول به ثاني منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة.

والله تعالى أعلى وأعلم,,,,

أبو العباس المقدسي
18-11-2009, 11:48 AM
السلام عليكم
أرى أنّ الطهور هو المفعول الأوّل المؤخّر , ومفتاح الصلاة المفعول الثاني المقدّم
وأصل الجملة : جعل الله الطهور مفتاح الصلاة
وقبل دخول الناسخ عليها كانت مبتدأ وخبرا : الطهور مفتاح الصلاة
ولو قلنا : (مفتاح الصلاة الطهور) لكان المبتدا مؤخّرا والخبر مقدّما

الأحمر
18-11-2009, 12:05 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هل ( الله ) في محل رفع أو مرفوع ؟

حسب المعنى المراد ( المخبر عنه )

سعد حمدان الغامدي
18-11-2009, 12:23 PM
السلام عليكم
أرى أنّ الطهور هو المفعول الأوّل المؤخّر , ومفتاح الصلاة المفعول الثاني المقدّم
وأصل الجملة : جعل الله الطهور مفتاح الصلاة
وقبل دخول الناسخ عليها كانت مبتدأ وخبرا : الطهور مفتاح الصلاة
ولو قلنا : (مفتاح الصلاة الطهور) لكان المبتدا مؤخّرا والخبر مقدّما

إلى طالب العربي رعاه الله:
الله فاعل مرفوع، ولا يقال في محل رفع لأنه ليس من المبنيات.
إلى المقدسي رعاه الله:
رأي طيب لأن المعرف بأل أعرف من المعرف بالإضافة إلى ما فيه أل عند بعضهم ممن جعل للتعريف مراتب، فيكون الطهور أولى بالابتداء، وهكذا هو أولى بأن يكون المفعول الأول - على هذا النظر - ولكن هذا لا يمنع من أن نعدّهما مستويين في التعريف، وليس أحدهما نكرة، فيكون إعراب (طالب العربي) لا غبار عليه، ولا نحتاج إلى القول بالتقديم والتأخير.
دمتم موفقين، وكذلك (الأحمر) الذي انتبه إلى أن (الله) فاعل مرفوع، وليس في محل رفع.
:;allh

المجادل الصغير
19-11-2009, 12:13 AM
أظن أن إعراب الطهور في جملتي خبر مرفوع لمبتدأ محذوف تقديره هو أي جعل الله مفتاح الصلاة هو الطهور ، و الجملة في محل نصب مفعول به ثاني ... فنقرأ الطهور بالرفع لا بالنصب و الله أعلم

أبو العباس المقدسي
19-11-2009, 01:14 PM
أظن أن إعراب الطهور في جملتي خبر مرفوع لمبتدأ محذوف تقديره هو أي جعل الله مفتاح الصلاة هو الطهور ، و الجملة في محل نصب مفعول به ثاني ... فنقرأ الطهور بالرفع لا بالنصب و الله أعلم

بارك الله فيك
هذا وجه بعيد أخي وفيه تكلّف وتقدير من غير حاجة , وعدم التقدير أولى من التقدير
ف"الطهور مفتاح الجنّة" مفعولان للناسخ أصلهما مبتدا وخبر
دمت سالما