المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : يامن تغالبه الأماني باكيا .العمر ينقص والمدى لأفول



شيخه**
23-11-2009, 05:06 PM
بكيت بقلبي أمنيات رعيتها..
كبرنا وماشاب الزمان وقد شبنا
رأيتها وقد تدلت عذوقها من عيني ..في صورتي بعين أمي......ماعدت أغمض قد خاب حلم لايلم الأمنيات.... عرفته في داخلي طائرا كلما حلق وقع,فهدهدت أمنياتي تحت جناحيه ,وسرت....وفي طفولتي تعلمت بأن الأطفال هم حقا من يألمون عندما تتحطم أمنياتهم..حينما يحاولون أن يقفوا لوحدهم...حينما يديرون أعينهم تجاه مالايريدون خوفا من أن تخيب آمالهم...........وعندما كبرت لازال في القلب عقدة فما كنت أخطو في طريق أمنية إلا وأدفنها بقلبي حتى وإن أمسكتها خوفا من ألا أرضي طموحي...................وعندما سمعت برؤيته ,هرعت إليه لأتأمله,وارتقيت سلما ,وقلت :لقلبي معزية
أما رأيت البدر ينقص كلما ..ازداد الزمان والمنى ستطول
يامن تغالبه الأماني باكيا..العمر ينقص والمدى لأفول
ثم حاولت أن أغمض عيني لأنام ,ولكن مااستطعت والعين تملؤها الثمار اليانعة بلا قطاف............مااستطعت أن أتجاهل أمنية تكبر معي في كل شهر وأرجو من الله أن تكتمل بدرا في هذا الشهر الكريم.........
منذ سنوات طويلة ماتت في داخلي أمنيات كثيرة تجاهلتها فلم أرفع لها يدا,ولكن للأسف لم يكن ذلك حلا..........
أغمضت عيني عن مقاصد رغبتي
وتركت همي في الفؤاد حصيرا
ثم ارتحلت إلى الدروب أجوبها
جسد يسير على الدروب أسيرا
وفصلت عن قلبي الطموح دفنته
ماكنت أرضى أن أقاس قصيرا
ودفنت خلفي ماأريد بدفتري
لكن جرح الأمس زاد سعيرا
سيثور جرح لم أزعزع شمله
سلمته قلبي وكان صغيرا
ثار جرحي عندما سمعت عن هذه المسابقة <وأقصد بها مسابقة رمضانية عن الأمنية <فأبى إلا أن أشارك فيها,وأدلو بدلوي عسى أن تتحقق أمنية من أهم أمنيات ,وأرى لقلمي أثرا يتعدى حوائط دفتري ,وأنصر حرفا عاش في داخلي ملكا ليس له مملكة وأحقق أمنية باتت كظل يلاحقني في كل يوم وفي كل شهر