المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : الفرق بين التشبيب والنسيب والغزل



فاعل
25-11-2009, 11:45 PM
السلام عليكم

حين مطالعتي لكتب الأدب كنت أرى هذا الثالوث العشقي كنت أحس أن بينهم فرق لكنني لم أجد مبتغاي ونسيت الأمر

حتى وقع ناظري على كلام الشيخ محمود شاكر في شرحه لطبقات الشعراء لابن سلام قوله ( أن هناك فرق بين النسيب والتشبيب والغزل إلا أن التفريق بينهم يطول ) فتعجبت من قوله مع أنه هو الذي لا يترك شيء إلا وتكلم عنه ولو قليلا

بحثت عن الفرق في الانترنت فوجدت هذه الصفحه :
ط§ظ„ظ†ط³ظٹط¨ ظˆط§ظ„ط؛ط²ظ„ ظˆط§ظ„طھط´ط¨ظٹط¨ (ط*ظ„ظ‚ط© 2)
(http://www.elaphblog.com/posts.aspx?u=1414&A=12057)


حيث يعرف النسيب بقوله ( وإذا وجدت اقتصار موضوع القصيدة على الوصف لمحاسن المرأة ومفاتنها والسهر وعد النجوم ... إلخ دون تواجد للمحبوبة في مسرح القصيدة وبالتالي لاتشارك المحبوبة بردود افعال حاضرة إيجابية أمام شاعرها فهذا هو النسيب )

ولكن حين قراءتي لباب النسيب في حماسة أبي تمام لم أجد التعريف ينطبق على تلك الأشعار إلا عدم تواجد المحبوبة ولا وصف فكأنه يحاول أن يمد بنسب بينه وبينها

و لا أظن أن ذاك التعرف الذي أوردته من الموقع السابق ذكره هو صحيح فلو كان كذلك لذكره محمود شاكر رحمه الله وهو لا يبخل على القارئ ثم قوله ( التفريق يطول ) زاد شكي في أن في الأمر تفصيل و تبسيط

وردني مكلوما لسان العرب بقوله ( ونَسَبَ بالنساءِ، يَنْسُبُ، ويَنْسِبُ نَسَباً ونَسِـيباً، ومَنْسِـبة: شَبَّبَ )

فقد فسر الماء بالماء


فلا أعلم حقيقة الفرق


ولكني بانتظار فاروق يفرق بينهم أو يدلني على مصدر استزد منه


ودمتم

عامر مشيش
26-11-2009, 04:56 AM
مرحبا أخي فاعل
أزيدك من لسان العرب قوله:
وشَبَّبَ بالمرأَة: قال فيها الغَزَل والنَّسِـيبَ؛ وهو يُشَبِّبُ بها أَي يَنْسُبُ بها.
والتَّشْبِـيبُ: النَّسِـيبُ بالنساءِ.

فقد جمع الألفاظ الثلاثة كأنها مترادفة وأعتقد أن الغزل فيه توسع أكثر من النسيب والتشبيب والله أعلم.

فتون
26-11-2009, 06:17 AM
[ ص: 181 ] قال الإمام ابن هشام في صدر شرح بانت سعاد : التشبيب عند المحققين من أهل الأدب جنس يجمع أربعة أنواع :

أحدها : ذكر ما في المحبوب من الصفات الحسية والمعنوية كحمرة الخد ورشاقة القد وكالجلالة والخفر .

والثاني : ذكر ما في المحب من الصفات أيضا كالنحول والذبول والحزن والشغف .

والثالث : ذكر ما يتعلق بهما من هجر ووصل وشكوى واعتذار ووفاء وإخلاف .

( والرابع ) : ما يتعلق أمرهما بسببها كالوشاة والرقباء ويسمى النوع الأول من الأنواع الأربعة تشبيبا أيضا .

بحثت في معجم كثيرة ولم أجد فرقا،وكذلك لم أجد الفرق بين الغزل والنسيب والتشبيب في الفروق اللغوية.

موضوع مثير،بورك فيك أخي فاعل.

عامر مشيش
26-11-2009, 04:06 PM
بوركت أختنا الفاضلة فتون
وقد أفدتنا أن الإفحاش ليس من التشبيب ولهذا أعتقد أنه من الغزل ويؤيد هذا أنهم يضربون المثل بامرئ القيس فيقولون: أغزل من امرئ القيس ومعروف أن غزله فاحش.

النابغة الحضرمي
27-11-2009, 03:47 AM
سألتُ معلّمي قبل سنوات عن الفرق الغزل والنسيب.
فأجابني:
الغزل : هو وصف محاسن المرأة.
أمّا النسيب : فهو التعبير عن الحب والشوق والشغف بالمحبوب وما إلى ذلك.
ولطالما اجتمعا في القصيدة الواحدة , ومن النادر أن تجد أحدهما دون الآخر.

شكراً لكم..

فتون
28-11-2009, 04:36 PM
[ ص: 181 ] قال الإمام ابن هشام في صدر شرح بانت سعاد : التشبيب عند المحققين من أهل الأدب جنس يجمع أربعة أنواع :

أحدها : ذكر ما في المحبوب من الصفات الحسية والمعنوية كحمرة الخد ورشاقة القد وكالجلالة والخفر .

لم أجد فرقا بين لفظة الغزل ولفظة النسيب ولفظة التشبيب في المعاجم،لذلك فهي مترادفة لكن الترادف بين الألفاظ لايعني التشابه التام إنما أن يقام لفظ مكان لفظ لمعان متقاربة يجمعها معنى واحد.
ومن خلال قراءاتي أجد عندما يراد الفحش في الغزل فإنه يعبر عنه بالتشبيب
ولا يعبر عنه بالنسيب والأمثلة على هذا كثيرة.
{(حديث موقوف) حَدَّثَنِي حَدَّثَنِي عَمِّي ، عَنِ الْهَيْثَمِ ، عَنِ ابْنِ دَأْبٍ ، قَالَ : " أَنَّ عَبْدَ الرَّحْمَنِ بْنَ حَسَّانٍ كَانَ يُشَبِّبُ بِابْنَةِ مُعَاوِيَةَ ، وَيَذْكُرُهَا فِي شِعْرِهِ ، فَقَالَ النَّاسُ لِمُعَاوِيَةَ : لَوْ جَعَلْتَهُ نَكَالا ؟ ...الخ.}

{يروي صاحب " الشّعر والشّعراء" عن سحيم عبد بني الحسحاس أنّ عبد الله بن ربيعة المخزومي أبا الشاعر المعروف عمر بن أبي ربيعة اشتراه و كتب إلى عثمان بن عفّان "انّي قد اشتريت لك غلاما حبشياّ شاعرا فكتب إليه: " لا حاجة لنا فيه ، انّما حظّ أهل العبد الشّاعر منه إذا شبع أن يشبّب بنسائهم، و إذا جاع أن يهجوهم"}

أجتهدت وبحثت محاولة الوصول إلى نتيجة مرضية لكن لم أحصل إلا على ماسطرته لكم(وهو يحتمل الصواب والخطأ وقابل للأخذ والرد).