المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : الجسد الحرام



محمد السباعى
29-11-2009, 02:46 PM
لم تُخلق يدي للعبث ِ *** لم تُخلق قدمي للسير ِ

لم تُخلق عيني للنظر *** للسماء والشمس والقمرِ

بلا وعي أو بلا تدبر *** فأنـا مـُقدر للــبصـرِ

لم يُخلق قلبي للعشقِ *** فهو كموج البحر والصخر

صدري قـــــبرٌ للسر ِ *** وخُلقت أسراري للستر ِ

وخُلق عقلي للفكر *** تجول خواطره كالطير ِ

كتبت قبل نهاية العمر ِ ** قبل مفارقتي كفُ القدرِ

وقبل توديعي للبشر *** وتحول الأمن إلى ذعر

وسلواني عن الحلو والمر **سأرحل بلا سبب وعذر

باعدوا عني اللئام *** فأنا خُلقت للخير

لن أهوى جسداً حرام *** يهوى بي إلى القعر

وأنا من أهل الكرام *** لا يميلون إلى الشر

ولا يعترفون بالفقر *** خيرهم يسيل كالمطر ِ

************************************

أنا يوسف ألا تعرفني *** أنا النبي في القدر

رأيت رؤية ليلا *** فرماني أخوتي في البئر

وقالوا أكلني الذئبُ *** فأصيب أبي بالذعر

وهو من دمي برىءٌ *** الذنب لأخوتي الكُبرِ

وكان السجن أحب لي *** من القبيح القذر

وكان لي صاحبـــان *** أحدهما ساقي الخمر

راودتيني عن نفسي *** وسليتي عن البر

وربك ربي أكرم *** مثواي بكل حب وفخر

وربك لن أطيعك *** فأنا أمين بالفطر

لن أخون من أكرمني *** فليس في طباعي الغدر

سيدتي لست من *** يضعفه الهوى بالأمر

غلقتي الأبواب فإفتحيها *** فأنا رسول للبشر

شهد شاهد من أهلك *** أنه قُــد من دُبــرِ

أنا زارع للخير *** وحاصد له ورامي بالبذر

إجمعي نساء المدينة *** فأنا متسلح بالصبر

لي رب يحميني *** عن كل شنيع منكر

بقيت بضع سنين *** ونساني سابق الذكر

حتى رأى الملك *** وفسرت له ماذا يري ؟

وقال لي أنني *** مكين أمين بالخير

فإخترت خزائن الأرض *** فأنا عليم بالخبر

أنا أخشى جهنم *** ومشفقا من هذا الحر

جاء لي أخوتي عرفتهم *** وكانوا لي كالنكر

فلاعبتهم كما لاعبوني *** بقليل من المكر

فقطفت من بساتينهم *** أحلى الشجر والثمر

وقلت فُـقد صواع *** الملك بلا مقبول العذر

قالوا لم نكن مفسدين *** فنحن أمناء للبر

وبكوا بدموع تماسيح *** وكانت الدموعُ تنهمر

لن ترحلون عن أرضنا *** فأنتم طائعون لأمري

سرقه أخاكم هذا فهل *** في نسبكم من عكر ِ؟

قالوا إن سرق فقد سرق ***أخٌ له في سابق الدهر

قلت في نفسي إنكم أنتم *** أصحاب المكان الشر

قلت هل علمتم ماذا ***فعلتم بيوسف الخير ؟

قالوا إنك أنت يوسف *** فضلك الله عنا وأثر

قلت يغفر لكم ربي *** فهو للذنب مغتفر

إلقوا بقميصي على ***وجه أبي فيعود للبصر

وآتوا بأهلكم أجمعين *** ليعيشوا في أرض مصر

وسجد لي أهلي كما رأيت *** هذا ما كُتب في القدر

قص علينا الله في كتابه *** أحلى القصص والعبر

ما كنا لنعلمه سواه *** فهو في الغيب السر

هذه قصة نبي الله *** والحكم في سيرته كٌثر

أين نحن منه ؟ اكرمه *** الله ووهب له الصبر

فليرحمنا الله ويغفر *** فهو قابل التوب والعذر

محمد السباعي
24/7/2009

محمد السباعى
13-06-2015, 07:14 PM
عودة للفصيح

رامي النبال
13-06-2015, 07:58 PM
السلام عليكم ما كنت اتمنى أن أنقد لاذعا في هذه الأيام ولكن ولكن لابد ,,,لا حيلة أمامي :
طريقة القصيدة تضع القاريء أمام سؤالين:
-ان كنت تقصد أن تحكي قصة نبي الله يوسف عليه السلام فاسمح لي كان الأسلوب ضعيفا منك للغاية وتحتاج إلى كثير من الضبط والتصويب في اللغة والعروض والأسلوب .. هكذا بدون مجاملات واقبل مني قبل غيري لأن الموضوع لا يتحمل المجاملات..

-وان كنت تقصد أن تشبه حالك بحاله عليه السلام مثلا وربما كان هذا مقصدك وهو ما أميل إليه واستشعرته فلا أظن أنك استطعت أن تبين ذلك بل قلت صراحة :أنا يوسف وهذا لا ينبغي لك فأين أنت منه يا أخي ؟! كنت لتقول سجنت مثلا وقد سجن من هو خير مني ..

هذا عن المعنى ..!!!
اما عن الوزن فالقصيدة - إن جاز تسميتها قصيدة - غير موزونة بالمرة وتعددت قوافيها
ولو قلت مثلا : حالي في السجن شديد وقد عانى من هو خير مني في السجن مثلا لقبلنا ذلك طبعا . أو لو قلت أتعرض لفتنة النساء ولي في يوسف عليه السلام أسوة حسنة حيث قاوم وصبر وانتصر لكان جميلا
كما انني لاحظت اقتباسا مبالغا جدا جدا من القرآن الكريم وبأسلوب منك ضعيف ركيك بصراحة شديدة لا مجاملة فيها ولولا أن الموضوع يتعلق بهذه الناحية ما علقت أصلا صراحة ..
يا أخي سورة يوسف فيها مندوحة وقد رواها القرآن ببلاغة لا مثيل لها طبعا. فأرجو تنقيح القصيدة ومراجعتها وضبطها من كل النواحي وليتسع صدرك فما أردنا إلا خيرا ويعلم الله ..ولكني خشيت أن أسكت فيسألني ربي عز وجل لم سكت وكان عليك الكلام !!
فأنصح أخي أن يتقن قدر الجهد صنوف اللغة ليستطيع التعبير جيدا خاصة في مثل هذه المواقف التي يصعب على البلغاء أن يعبروا فيها..فالقصائد الدينية هي أصعب القصائد لأن الخطأ فيها ليس هينا كغيرها من القصائد
هذا وكل عام أنتم بخير ورمضان كريم ولا يكن في صدرك مني حرج إنما هو الرأي والنصيحة الخالصة
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

عبد الله عبد القادر
13-06-2015, 10:07 PM
لم تُخلق يدي للعبث ِ *** لم تُخلق قدمي للسير ِ

لم تُخلق عيني للنظر *** للسماء والشمس والقمرِ

بلا وعي أو بلا تدبر *** فأنـا مـُقدر للــبصـرِ

لم يُخلق قلبي للعشقِ *** فهو كموج البحر والصخر

صدري قـــــبرٌ للسر ِ *** وخُلقت أسراري للستر ِ

وخُلق عقلي للفكر *** تجول خواطره كالطير ِ

كتبت قبل نهاية العمر ِ ** قبل مفارقتي كفُ القدرِ

وقبل توديعي للبشر *** وتحول الأمن إلى ذعر

وسلواني عن الحلو والمر **سأرحل بلا سبب وعذر

باعدوا عني اللئام *** فأنا خُلقت للخير

لن أهوى جسداً حرام *** يهوى بي إلى القعر

وأنا من أهل الكرام *** لا يميلون إلى الشر

ولا يعترفون بالفقر *** خيرهم يسيل كالمطر ِ

************************************

أنا يوسف ألا تعرفني *** أنا النبي في القدر

رأيت رؤية ليلا *** فرماني أخوتي في البئر

وقالوا أكلني الذئبُ *** فأصيب أبي بالذعر

وهو من دمي برىءٌ *** الذنب لأخوتي الكُبرِ

وكان السجن أحب لي *** من القبيح القذر

وكان لي صاحبـــان *** أحدهما ساقي الخمر

راودتيني عن نفسي *** وسليتي عن البر

وربك ربي أكرم *** مثواي بكل حب وفخر

وربك لن أطيعك *** فأنا أمين بالفطر

لن أخون من أكرمني *** فليس في طباعي الغدر

سيدتي لست من *** يضعفه الهوى بالأمر

غلقتي الأبواب فإفتحيها *** فأنا رسول للبشر

شهد شاهد من أهلك *** أنه قُــد من دُبــرِ

أنا زارع للخير *** وحاصد له ورامي بالبذر

إجمعي نساء المدينة *** فأنا متسلح بالصبر

لي رب يحميني *** عن كل شنيع منكر

بقيت بضع سنين *** ونساني سابق الذكر

حتى رأى الملك *** وفسرت له ماذا يري ؟

وقال لي أنني *** مكين أمين بالخير

فإخترت خزائن الأرض *** فأنا عليم بالخبر

أنا أخشى جهنم *** ومشفقا من هذا الحر

جاء لي أخوتي عرفتهم *** وكانوا لي كالنكر

فلاعبتهم كما لاعبوني *** بقليل من المكر

فقطفت من بساتينهم *** أحلى الشجر والثمر

وقلت فُـقد صواع *** الملك بلا مقبول العذر

قالوا لم نكن مفسدين *** فنحن أمناء للبر

وبكوا بدموع تماسيح *** وكانت الدموعُ تنهمر

لن ترحلون عن أرضنا *** فأنتم طائعون لأمري

سرقه أخاكم هذا فهل *** في نسبكم من عكر ِ؟

قالوا إن سرق فقد سرق ***أخٌ له في سابق الدهر

قلت في نفسي إنكم أنتم *** أصحاب المكان الشر

قلت هل علمتم ماذا ***فعلتم بيوسف الخير ؟

قالوا إنك أنت يوسف *** فضلك الله عنا وأثر

قلت يغفر لكم ربي *** فهو للذنب مغتفر

إلقوا بقميصي على ***وجه أبي فيعود للبصر

وآتوا بأهلكم أجمعين *** ليعيشوا في أرض مصر

وسجد لي أهلي كما رأيت *** هذا ما كُتب في القدر

قص علينا الله في كتابه *** أحلى القصص والعبر

ما كنا لنعلمه سواه *** فهو في الغيب السر

هذه قصة نبي الله *** والحكم في سيرته كٌثر

أين نحن منه ؟ اكرمه *** الله ووهب له الصبر

فليرحمنا الله ويغفر *** فهو قابل التوب والعذر

محمد السباعي
24/7/2009

لن أناقش هذا ( الكلام الركيك ) بوصفه شعرا ولا أراك إلا حاطب ليل.كلام لا وزن له ولا معتنى ولا رابط بينه، قافية مرفوعة تارة ومجرورة تارة اخرى.
ما عجبت له هووجودهذا الكم من أخطاء الإملاء والنحو (أنظر ما لوِّن باللون الأحمر).
ويزداد العجب حين تصدر هذه الأخطاء عن مدرس لغة عربية منوط به تعليم أبنائنا لغتهم.
حتى قولك: شهد شاهد من أهلك *** أنه قُــد من دُبــرِ
الشاهد لم يشهد بأن القميص قدَّ من دبر، بل شهد بأنه إن كان قد من قٌبلٍ فقد صدقت المرأة، وإن كان قد من دبر فقد كذبت.
أنا يوسف ألا تعرفني *** أنا النبي في القدر
استغفر خالقك لهذا الذنب، عساه سبحانه يغفر لك.

رامي النبال
14-06-2015, 12:18 AM
الحمد لله
لا فض فوك عبد الله
احسنت اخي احسن الله اليك