المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : تقريري عن علم العروض ^^



آكلة الكتب
29-11-2009, 04:14 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلِّ على رسولنا محمد و على آله وصحبه أجمعين
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

كيف حالكم أحبتي ؟ أسأل الله سبحانه و تعالى أن تكونوا بخير و صحة و عافية ^^

سأريكم اليوم تقريري عن علم العروض ، لكن قبل ذلك سأخبركم عن منهج اللغة العربية في دولة الإمارات ، و أعتقد أنه يختلف عن الدول العربية الأخرى

درجة اللغة العربية من مئة ، 40 للإمتحان ، 20 للتقرير ، 20 للندوة ، 20 للملاحظات << أعتقد أن هذا هو توزيع الدرجات ^^

سلمت تقريري للمعلمة و بقي أن تناقشنا المعلمة حول التقرير ^^ ، سأطرحه لأعرف رأيكم فيه ^^

آكلة الكتب
29-11-2009, 04:18 PM
[ علم العروض ]

( المقدمة )

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم إني أحمدك حمد الشاكرين ، و أشكرك شكر الحامدين ، و أصلي و أسلم على خير خلقك ، و حامل هديك ، و قبس نورك ، محمد بن عبد الله و آله و صحبه ، و من سلك نهجه و سار على دربه .
اللغة العربية التي تميزت باسم ( لغة الضاد ) احتوت على الكثير من العلوم و البحور و الأفرع ، و إن تغلغلنا عبر كل علم نجد مكانة هذه اللغة و أهميتها بالإضافة إلى روعتها و رقيها و تميزها عن بقية لغات العالم ، فقد كُتب القرآن بلغتنا ، و نشر الإسلام بلغتنا ، و يكفينا أننا عرب و نتتلمذ أصول هذه اللغة الرائعة .
كما ذكرت أن علوم اللغة العربية كثيرة ، منها علم البلاغة ، علم العروض ، علم الصرف ، علم مفردات اللغة العربية ، علم الإنشاء ، علم الشعر ، و علم النحو .
اخترت علم العروض لأكتب عنه في تقريري ، سأذكر نبذة عن علم العروض و عن مُنشئه ، حاجتنا إلى علم العروض ، الصلة بين العروض و الموسيقى ، أساس الكتابة العروضية ، أوزان الشعر الفارسي وعلاقتها بالشعر العربي ، و بحور الشعر .
و عسى أن يجد القارئ في هذا الجهد البسيط و المتواضع عوناً له على إدراك الشيء القليل من علم العروض .

( الموضوع )

العروض هو علم يُبحث فيه عن أحوال الأوزان المعتبرة ، أو هو ميزان الشعر به يعرف مكسوره عن موزونه ، ويُرجع رجال التراجم الفضل في نشأة علم العروض إلى الخليل بن أحمد ، و هو أحد أئمة اللغة و الأدب في القرن الثاني الهجري ، و ذكر ابن خلكان أن الخليل كان إماما في علم النحو ، و أنه هو الذي استنبط علم العروض و أخرجه إلى الوجود و حصره في خمسة عشر بحراً ، ثم زاد الأخفش بحراً واحد فأصبح بذلك عدد بحور الشعر ستة عشر بحرا . و يحدثنا ياقوت أن الخليل بن أحمد هو أول من استخرج العروض و حصر أشعار العرب و أن معرفته بالإيقاع هي التي أحدثت له علم العروض . و الرواة مختلفون بشأن الباعث الذي دعا الخليل إلى التفكير في علم العروض فبعضهم يقول أن الخليل دعا بمكة أن يرزقه الله علما لم يسبقه إليه أحد و لا يؤخذ إلا عنه ، فرجع من حجه ، ففتح عليه بعلم العروض .
قد يستطيع الشاعر الموهوب بما له من أذن موسيقية و حس مرهف أن يقول الشعر دون علم بالعروض ، و لكنه مع ذلك يظل بحاجة إلى دراسة علم العروض ، فأذن الشاعر الموسيقية مهما كانت درجة رهافتها قد تخذل صاحبها في التمييز بين الأوزان المتقاربة أو بين قافية سليمة و أخرى معيبة ، و جهل الشاعر الموهوب بأوزان الشعر و بحوره المختلفة قد يحصر شعره في بعض أوزان خاصة ، وبذلك يحرم نفسه من العزف على أوتار شتى تجعل شعره منوع الأنغام و الألحان ، و هنا تتجلى أهمية دراسة الشاعر للعروض و معروفة أصوله .
هناك صلة تجمع بين العروض و الموسيقى ، و هذه الصلة تتمثل في الجانب الصوتي ، فالموسيقى تقوم على تقسيم الجمل إلى مقاطع صوتية أو وحدات صوتية ، وكذلك العروض فالبيت من الشعر يقسم إلى وحدات صوتية معينة أو إلى مقاطع صوتية تعرف بالتفاعيل . إن كان للموسيقى عند كتاباتها رموز خاصة تدل على الأنغام المختلفة ، فإن للعروض كذلك رموزا خاصة تخالف الكتابة الإملائية و هي تقوم على أمرين أساسين : ما يُنطق يُكتب ، و ما لا يُنطق لا يُكتب .
إن اللغة العربية و الفارسية تشتركان في بحور الشعر ، لكنهما تختلفان في الأغلب في تراكيب الأوزان و نمط استخدامها ، فبعض بحور الشعر العربي لم تستخدم في اللغة الفارسية ، أما البحور المشتركة فلكل منهما نمطه الخاص به في لغته .
ذكرت في البداية أن عدد بحور الشعر ستة عشر بحرا ، و هم البحر الطويل ، المديد ، البسيط ، الوافر ، الكامل ، الهزج ، الرمل ، الرجز ، السريع ، المنسرح ، الخفيف ، المضارع ، المقتضب ، المجتث ، المتقارب ، و المحدث ، و قد جُمعت البحور في بيتين .

طويل يمد البسط بالوفر كاملُ ///// ويهزج في رجز ويرمل مسرعا
فسرح خفيفا ضارعا يقتضب لنا ///// من اجتث من قرب لندرك مطمعا

( الخاتمة )

أود أن أخبركم أن الجانب النظري من هذا العلم لا يتم إلا إذا كان معززا بالجانب التطبيقي ، و علم العروض بالنسبة لي من العلوم التي أود معرفة المزيد عنها ، و قد استفدت كثيرا بعد أن قمت بكتابة تقريري ، و الكاتب أو الشاعر لا يستطيع أن يرتقي بشعره إلا إذا تعلم أصول علم العروض و القافية ، و إن أراد الشاعر معرفة سلامة شعره و إتقانه لعلم العروض عليه أن يعرض شعره على كبار الشعراء و النقاد الذين سيستفيد منهم و سيرتقي بنصائحهم ، و في ختام تقريري لا يسعني سوى أن أذكر لكم قول الشاعر ابن الحداد الأندلسي :
يا سَائِلِي عمَّا زَكِنْتُ من الوَر والسِّرُّ قد يُفْضِي إلى الإِعْلانِ
إيْها سَقَطْتَ على الخَبِيْرِ بِحَالِهِمْ عند العَرُوْضِ حَقَائِقُ الأَوْزَانِ
هُمْ كالقَرِيْضِ وَكَسْرُهُ من وَزْنِهِ يَبْدو من التَّحْرِيْـكِ والإِسْكـانِ

و قول المعري :

تَوَلّى الخَليلُ إِلى رَبِّـهِ وَخَلّى العَروضَ لِأَربابِها

( المصادر و المراجع )

1- كتاب علم العروض و القافية للدكتور عبد العزيز عتيق .
2- عروض الخليل بن أحمد للدكتور يوسف بكار .
3- شبكة الفصيح لعلوم اللغة العربية .
4- موسوعة ويكيبيديا .

عمر المعاضيدي
29-11-2009, 04:30 PM
[ علم العروض ]

( المقدمة )

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم إني أحمدك حمد الشاكرين ، و أشكرك شكر الحامدين ، و أصلي و أسلم على خير خلقك ، و حامل هديك ، و قبس نورك ، محمد بن عبد الله و آله و صحبه ، و من سلك نهجه و سار على دربه .
اللغة العربية التي تميزت باسم ( لغة الضاد ) احتوت على الكثير من العلوم و البحور و الأفرع ، و إن تغلغلنا عبر كل علم نجد مكانة هذه اللغة و أهميتها بالإضافة إلى روعتها و رقيها و تميزها عن بقية لغات العالم ، فقد كُتب القرآن بلغتنا ، و نشر الإسلام بلغتنا ، و يكفينا أننا عرب و نتتلمذ أصول هذه اللغة الرائعة .
كما ذكرت أن علوم اللغة العربية كثيرة ، منها علم البلاغة ، علم العروض ، علم الصرف ، علم مفردات اللغة العربية ، علم الإنشاء ، علم الشعر ، و علم النحو .
اخترت علم العروض لأكتب عنه في تقريري ، سأذكر نبذة عن علم العروض و عن مُنشئه ، حاجتنا إلى علم العروض ، الصلة بين العروض و الموسيقى ، أساس الكتابة العروضية ، أوزان الشعر الفارسي وعلاقتها بالشعر العربي ، و بحور الشعر .
و عسى أن يجد القارئ في هذا الجهد البسيط و المتواضع عوناً له على إدراك الشيء القليل من علم العروض .

( الموضوع )

العروض هو علم يُبحث فيه عن أحوال الأوزان المعتبرة ، أو هو ميزان الشعر به يعرف مكسوره عن موزونه ، ويُرجع رجال التراجم الفضل في نشأة علم العروض إلى الخليل بن أحمد ، و هو أحد أئمة اللغة و الأدب في القرن الثاني الهجري ، و ذكر ابن خلكان أن الخليل كان إماما في علم النحو ، و أنه هو الذي استنبط علم العروض و أخرجه إلى الوجود و حصره في خمسة عشر بحراً ، ثم زاد الأخفش بحراً واحد فأصبح بذلك عدد بحور الشعر ستة عشر بحرا . و يحدثنا ياقوت أن الخليل بن أحمد هو أول من استخرج العروض و حصر أشعار العرب و أن معرفته بالإيقاع هي التي أحدثت له علم العروض . و الرواة مختلفون بشأن الباعث الذي دعا الخليل إلى التفكير في علم العروض فبعضهم يقول أن الخليل دعا بمكة أن يرزقه الله علما لم يسبقه إليه أحد و لا يؤخذ إلا عنه ، فرجع من حجه ، ففتح عليه بعلم العروض .
قد يستطيع الشاعر الموهوب بما له من أذن موسيقية و حس مرهف أن يقول الشعر دون علم بالعروض ، و لكنه مع ذلك يظل بحاجة إلى دراسة علم العروض ، فأذن الشاعر الموسيقية مهما كانت درجة رهافتها قد تخذل صاحبها في التمييز بين الأوزان المتقاربة أو بين قافية سليمة و أخرى معيبة ، و جهل الشاعر الموهوب بأوزان الشعر و بحوره المختلفة قد يحصر شعره في بعض أوزان خاصة ، وبذلك يحرم نفسه من العزف على أوتار شتى تجعل شعره منوع الأنغام و الألحان ، و هنا تتجلى أهمية دراسة الشاعر للعروض و معروفة أصوله .
هناك صلة تجمع بين العروض و الموسيقى ، و هذه الصلة تتمثل في الجانب الصوتي ، فالموسيقى تقوم على تقسيم الجمل إلى مقاطع صوتية أو وحدات صوتية ، وكذلك العروض فالبيت من الشعر يقسم إلى وحدات صوتية معينة أو إلى مقاطع صوتية تعرف بالتفاعيل . إن كان للموسيقى عند كتاباتها رموز خاصة تدل على الأنغام المختلفة ، فإن للعروض كذلك رموزا خاصة تخالف الكتابة الإملائية و هي تقوم على أمرين أساسين : ما يُنطق يُكتب ، و ما لا يُنطق لا يُكتب .
إن اللغة العربية و الفارسية تشتركان في بحور الشعر ، لكنهما تختلفان في الأغلب في تراكيب الأوزان و نمط استخدامها ، فبعض بحور الشعر العربي لم تستخدم في اللغة الفارسية ، أما البحور المشتركة فلكل منهما نمطه الخاص به في لغته .
ذكرت في البداية أن عدد بحور الشعر ستة عشر بحرا ، و هم البحر الطويل ، المديد ، البسيط ، الوافر ، الكامل ، الهزج ، الرمل ، الرجز ، السريع ، المنسرح ، الخفيف ، المضارع ، المقتضب ، المجتث ، المتقارب ، و المحدث ، و قد جُمعت البحور في بيتين .

طويل يمد البسط بالوفر كاملُ ///// ويهزج في رجز ويرمل مسرعا
فسرح خفيفا ضارعا يقتضب لنا ///// من اجتث من قرب لندرك مطمعا

( الخاتمة )

أود أن أخبركم أن الجانب النظري من هذا العلم لا يتم إلا إذا كان معززا بالجانب التطبيقي ، و علم العروض بالنسبة لي من العلوم التي أود معرفة المزيد عنها ، و قد استفدت كثيرا بعد أن قمت بكتابة تقريري ، و الكاتب أو الشاعر لا يستطيع أن يرتقي بشعره إلا إذا تعلم أصول علم العروض و القافية ، و إن أراد الشاعر معرفة سلامة شعره و إتقانه لعلم العروض عليه أن يعرض شعره على كبار الشعراء و النقاد الذين سيستفيد منهم و سيرتقي بنصائحهم ، و في ختام تقريري لا يسعني سوى أن أذكر لكم قول الشاعر ابن الحداد الأندلسي :
يا سَائِلِي عمَّا زَكِنْتُ من الوَر والسِّرُّ قد يُفْضِي إلى الإِعْلانِ
إيْها سَقَطْتَ على الخَبِيْرِ بِحَالِهِمْ عند العَرُوْضِ حَقَائِقُ الأَوْزَانِ
هُمْ كالقَرِيْضِ وَكَسْرُهُ من وَزْنِهِ يَبْدو من التَّحْرِيْـكِ والإِسْكـانِ

و قول المعري :

تَوَلّى الخَليلُ إِلى رَبِّـهِ وَخَلّى العَروضَ لِأَربابِها

( المصادر و المراجع )

1- كتاب علم العروض و القافية للدكتور عبد العزيز عتيق .
2- عروض الخليل بن أحمد للدكتور يوسف بكار .
3- شبكة الفصيح لعلوم اللغة العربية .
4- موسوعة ويكيبيديا .

الاصح ان نقول في كل علم وليس (عبر ) والله أعلم

ومن قال أن السبب الذي دعى إلى الخليل إلى وضع علم العروض هو إته سماع احد المعلمين يعلم بعض الصبيان على معرفة موسيقى الشعر

على العموم التقرير رائع ومرتب ويأخذ جميع الجوانب

لكنني انصحك إضافة سبب تسيمته بعلم العروض
وكذلك يجدر بك الإشارة غلى ان العرب قد عرفت التنعيم وهو وضع تحت البيت نعم لا نعم لا لا لمعرفة صحيح الشعر

وقد عُرف عنهم إنهم كانوا يقارنون بيت الشعر ببيت شاعر مشهور وهكذ.. وهذا قبل الخليل وعروضه
وكذلك كتابة جميع اوزان جميع البحور وخصائص كل بحر منها

ولااظن أختي الكريمة أنه يجوز الأستعانة بمواقع الإنترنت كمصدر لتقرير

وفقك الله

آكلة الكتب
29-11-2009, 04:43 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلِّ على رسولنا محمد و على آله و صحبه أجمعين
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

شكرا على التصحيح ، لم أكن أعلم ^^


ومن قال أن السبب الذي دعى إلى الخليل إلى وضع علم العروض هو إته سماع احد المعلمين يعلم بعض الصبيان على معرفة موسيقى الشعر

أنا لم أذكر ذلك في تقريري ، امم في الكتاب الذي استعنت به كان هناك العديد من الأسباب لكني فقط ذكرت [ أنه ذهب إلى مكة ودعا ربه .. إلخ ] و ذكرت أيضا بأن الرواة مختلفون في هذا الأمر ^^

كنت سأكتب جميع الأوزان و إلخ ، لكن المعلمة قالت يجب أن يكون موضوع التقرير في صفحة واحدة ، و طلبت منا أن نكتبه في ورقة بخط اليد ، فلم أكتب بعض الأشياء التي ذكرتها في تقريري مثل [ أوزان الشعر الفارسي و علاقتها بالشعر العربي ] و اختصرت المقدمة كذلك .

في مدرستنا يُسمح لنا بذلك ، سواء في مادة اللغة العربية أو التربية الإسلامية أو اللغة الإنجليزية أو [ مواد القسم الأدبي التي يُطلب فيها التقرير مثل التاريخ و الجغرافيا .. إلخ ]
لكن بشرط ، أن تكون هناك ثلاثة مصادر ، اثنان منها من الكتب التي في مكتبة المدرسة أو مكتبة الجامعة .. إلخ ، و واحد من الإنترنت .

على العموم ، أخبرتنا معلمتنا بعد أن كتبنا التقرير ، أن التوجيه طلب مصدر واحد فقط و بالتأكيد يجب أن يكون كتاباً لا موقع من الإنترنت ^^

شكرا على مرورك أخي عمر ، وفقك الله سبحانه و تعالى و يسر لك أمورك

^^

عمر المعاضيدي
29-11-2009, 04:51 PM
كنت اقصد اختي الكريمة انه ومنهم من قال أن السبب الذي دعى إلى الخليل إلى وضع علم العروض هو إته سماع احد المعلمين يعلم بعض الصبيان على معرفة موسيقى الشعر

وارى تقريرك قد وفى شروط المعلمة

ففي كليتنا يطلبون منا عشرات الصفحات واقله اربعة مصادر لكتب مختلفة ولا يسمح لنا بالإنترنت

وفقك الله اختي الكريمة

آكلة الكتب
29-11-2009, 05:04 PM
أها ^^ ، في مدرستنا لدينا ما يسمى بالتقرير و البحث و المشروع

بالنسبة للمشروع يكون للمواد العلمية [ الفيزياء و الجيولوجيا و الكيمياء .. إلخ ]

أما البحث فيكون للقسم الأدبي [ ويتكون من عشرات الصفحات ] << بعض المواد بحث و بعض المواد تقرير

أما بالنسبة لنا [ القسم العلمي ] لدينا التقرير

و يتكون من الصفحة الرئيسية [ اسم التقرير و اسم المدرسة و اسم الطالبة .. إلخ ]

و صفحة للمقدمة ، ثلاث صفحات للموضوع ، صفحة للخاتمة ، صفحة للمراجع و المصادر ، و صفحة للفهرس ^^ هذا بالنسبة لتقرير التربية الإسلامية و تقرير اللغة الإنجليزية و تقارير القسم الأدبي

لكن للغة العربية كان هناك شروط مختلفة عن التقرير المعتاد ^^

شكرا مرة أخرى على المرور :) .. حفظك الله سبحانه و تعالى و رعاك

أنوار
29-11-2009, 05:24 PM
تقرير رائع .. أيتها الفاضلة آكلة الكتب ..
تناولك للموضوع أكثر من جيد ، إذ استوفيتي معلومات منوعة وموجزة وشاملة .. وهذا ما يتطلبه طبيعة التقرير الإيجاز والشمول ..

موفقة مسددة أخية

آكلة الكتب
29-11-2009, 07:28 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلِّ على رسولنا محمد و على آله و صحبه أجمعين
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

غاليتي أنوار ، شكراً على مروركِ و على حروفكِ الرائعة ^^

حزاكِ الله سبحانه و تعالى خيرا و وفقكِ في حياتكِ و أنار دربكِ

^^