المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : طعم الحب



الكاتبة المبدعة
29-11-2009, 05:19 PM
http://www13.0zz0.com/2009/11/29/14/372385825.jpg (http://www.0zz0.com)

في بحور النثر هلمّي يا مفرداتي

هلمّي وقبّلي جبين لساني ومن ثم أبدي السلام لمن أمامي

أن كنت أعجز عن النطق فلن يعجز قلمي عن ذكر إنسجامي
لقراءة مجنون ليلى وكيف كان إنكساري
فأي فتاة تقرأ كيف كان حب قيس لجنونه ولا تدفعها الغيرة لحب تملك ذالك الشاب الأصيل !!!
فلا يهم مظهره بقدر ما يهم محتواه
عندما رأيت ما آل إليه وما آلت إليه محبوبته بكيت رغم مضي زمن على حكايتهم
ولكن لا أستطيع إخفاء الشعور الذي إنتابني
تمنيت لو أنني أتذوق طعم الحب ذات يوم
تمنيت رؤية فارسي يمتطي صهوة جواده
وأنا واقفة بجواره
حينما أستمع للمحبّات أقول ياليت قلبي يسكنه شخصا وفيا
ويا ليتني أكون له مملكة متى ما ضاقت به دنياه أوى إلي ليسكنني وأستشعر من فيض حنانه ما لم تستشعره ليلى

يا ستارة الحجب غادرينا و أغربي
غادري من أمام أعين الورى و أعلني الرحيل
ولا تعودي و أحذري نحونا أن تشقي السبيل
فكيف تجرأين الرجوع بعدما غشيت عين كسرت قلبي المحبين
ألم تكفيك دموعهم ومرضهم وكهول جلودهم رغم شبابهم ثمنا لكي ترحلي
أم أن الموت هو ثمن رحيلكِ --- فعلا ما أبشعك !!
أعلم أنني في ضياع الحديث مع من لا تستجيب غارقةً
ولكنني أريد إطفاء ما بي من غيض وغبن وضغينة من عديم الإحساس فكيف سولت له النفس أن يرى الحب قد وصل أسمى غاياته فيهيم بالاسترسال في روح كبر النفس وطغيان الواقع ودسّ العكر في مشروب إبنته وإبن أخيه مما جعلها متوسطة بين نارين نار جنون حبيبها بها وجنونها به و نار طغيان أبيها ورفضه لحقيقة ما يجري في الواقع تخوفا وما علم أن تخوفه من أناس يحيطونه لا شيء أمام حبٍ إن باعد بينه في المكان فلا يستطيع تفريغ ما في القلوب لأنه مقيدٌ بجبروت من قوته لم تكتفي سيرة حبهم لزمنهم بل لزمن أزمان خلفتهم وها أنا أقرأ رافعة يدي قائلةً يعيش كل من رأى ما يريد وتمسك به مهما لعقته الحياة شيبة من بعد الشباب

*** تحياتي***

الكاتبة المبدعة
02-12-2009, 03:51 AM
ولا أحد منكم قال رايه بلي كتبته

وين ايامنا
02-12-2009, 11:17 AM
كتاباتك جميلة اخية
قلمك ساحر يغدق من صدق احساسك على هذه الاحرف النقية
رسمتها بشكل يشعر الجميع معه انك صادقة مع نفسك وتحبين الصدق
بارك الله فيك ورزقك خير ما في الدارين

محمد أبو النصر
02-12-2009, 08:28 PM
http://www13.0zz0.com/2009/11/29/14/372385825.jpg (http://www.0zz0.com)

[color="red"]في
فلا يهم مظهره بقدر ما يهم محتواه
عندما رأيت ما آل إليه وما آلت إليه محبوبته بكيت رغم مضي زمن على حكايتهم
ولكن لا أستطيع إخفاء الشعور الذي إنتابني
تمنيت لو أنني أتذوق طعم الحب ذات يوم
تمنيت رؤية فارسي يمتطي صهوة جواده
وأنا واقفة بجواره
حينما أستمع للمحبّات أقول ياليت قلبي يسكنه شخصا وفيا
ويا ليتني أكون له مملكة متى ما ضاقت به دنياه أوى إلي ليسكنني وأستشعر من فيض حنانه ما لم تستشعره ليلى


color]

لماذا كل هذا العناء ؟!!!
الحب لعنة إذا أمسكت بصاحبها تملكت منه وامتلكنه إنه العذاب بعينه لكن لاعيش بدون الحب

ربا 198
02-12-2009, 08:45 PM
الحب لعنة إذا أمسكت بصاحبها تملكت منه وامتلكنه إنه العذاب بعينه لكن لاعيش بدون الحب

لا؛ ليس كله كذلك
بعض الحب يجعل المرء يحلق بروحه في الآفاق فيشعر بلذة وسعادة لو علم بها الملوك لجالدوه عليها.
والله سبحانه وتعالى أعلم بما نخفي وما نعلن

الكاتبة المبدعة
03-12-2009, 12:22 AM
أشكرك غاليتي وين أيامنا لأنك مابخلتي بالرد وفعلا أنا أحب الصدق مع نفسي قبل ليكون مع غيري

الكاتبة المبدعة
03-12-2009, 12:23 AM
محمد أبو النصر أصابع يدك ماهي سوا وهذا أنت قلتها لا عيش بدون الحب يعني القلب الي مايحب صدقني مريض صاحبه

الكاتبة المبدعة
03-12-2009, 12:30 AM
لا؛ ليس كله كذلك
بعض الحب يجعل المرء يحلق بروحه في الآفاق فيشعر بلذة وسعادة لو علم بها الملوك لجالدوه عليها.
والله سبحانه وتعالى أعلم بما نخفي وما نعلن

صدقتي

علي الميلبي
03-12-2009, 02:01 AM
رأي في الموضوع حينما تكلم القرآن الكريم عن العلاقة الحميمة الصادقة بين الجنسين ( وجعلنا بينكم مودة ورحمة ) فالحب
في نظري سلوك يدعى ويختلق يصدق ويكذب الحب الصادق في نظري المتواضع أثر للمودة والرحمة بين المتحابين بينما الحب المزيف والحب المخادع لن تجدي في عروقه مودة ولا رحمة مزيفة . المودة والمحبة شعور فطري نابع من القلب لا يتغير تجاه الطرف الأخر مهما تغيرت الظروف تجد الود والرحمة متبادلة مع المرض مع الفقر مع الكبر
بينما لفظة الحب أثر لذا ماأروع الحب المبني على المودة والرحمة وما أبشع الحب منزوع المودة والرحمة

لقد جعلت حب قيس لليلى أنموذجاً رائعاً وجسدتيه مثالا يحتذى به وصورت لنا دموعك الحارقة حينما رأيت النهاية ( قبران متجاوران)
ربما خدعتك المشاعروتأثرت كثيراً بهذه الرواية التي من يقول بمصداقيتها ومنها يري أنها مختلقه على أي شيء حكمت بتمام الحب في هذه الرواية ، ولماذا ذرفت عيناك ؟ هل على ترنيمات قصائد قيس وردود ليلى أم على وفاء الحب المتبادل بينهما أجزم تمام الجزم لم يؤثر بك سوى مقاطع المودة والرحمة التي دارت أحداثها أم أن كان مجرد الشاعرية المتقدة والألفاظ المنسقة وتوظيف الصور والخيال ( فنصيحتي ألاّ تنخدعي بذلك ) فهو أشبه مايكون بتنسيق الكلمات ورصف الجمل وإعادة الصور واختلاق الحركات والتموجات في المسلسلات لغرض ولأخر ،

فأولاً أسندت مرجعية الحب لقراءة قصة قيس ثم لسماع كلام المحبات
فهل تعتقدين أن هذه المرجعية تصنع حباً وبيتاً


من خلال كتابتك تعترفين بأن الحب أثر وإنما تبحثين عن صفات أخرى ( قلبي يسكنه شخصاً وفياً ) وأنا أزيد (ودوداً رحيماً )

تمتلكين أسلوبا قويا ورائعاً يتضح في بعض التراكيب والجمل
( مملكة ..... ليسكنني ) ( يمتطي صهوة جواده .... وأنا واقفة )
حب للتراث والعراقة تريدين أن تسجلي التفاصيل من البدء من لحظة
اللقاء الأول على طريقة المسلسلات البدوية .

انتقلت لفلاش جديد مخاطبة ستارة الحجب وأردت بذلك العادات والتقاليد والتأثيرات الاجتماعية والتسلط والتدخل وعدم تقدير الحب والمشاعر (أسلوب رائع ورمزية مغلقة طرحت بها هذا الجانب يبدو خوفاً من النقدالاجتماعي والذي ربما لمرورنا بمرحلة الطفولة بنماذج من تلك الممارسات من عدم تعويد أطفالنا على فن المصارحة والتعبير جاء برمزية مغلقة ولكن الكاتبة لجأت على محاربة هذا الكابوس وفك العقدة بذكر قصة وأحداث مرت بها شخصياً أو مر بها قلب تعزه وتقدره قائلة ( أنا أكتب من حرقة فأمامي أنموذج لا يعرف الحب بينما حينما أنطرح على فراشي أقرأ أنموذجاً رائعاً للحب من خلال كتابته تريد أن تصرخ بوجه المجتمع من بعض الممارسات الاجتماعية الخاطئة ( كيف لا يقدرون الحب )

الكاتبة المبدعة كتبت فأبدعت صورتي وخلقت جوءاً للنص يبعد عن المعالجة الاجتماعية وفي النهاية اتضح المقصد وأن ماأردت هي المعالجة الاجتماعية

ولي رأي : حينما نسمح بالحب أو نمنع لابد من بيان السبب وعلينا أن نقدر ونستمع وجهات نظر وأهلنا ومن هم أكبر منا ، وعليهم أن يقدرونا مشاعرنا ويحترمون وجهات النظر ولاتبقى مشكلاتنا معلقة بين الكبر والتعجرف لا تتكي على الإقناع والدليل

بوركت وبورك قلمك فلقد أبدعت ووفقت

الكاتبة المبدعة
03-12-2009, 04:53 AM
رأي في الموضوع حينما تكلم القرآن الكريم عن العلاقة الحميمة الصادقة بين الجنسين ( وجعلنا بينكم مودة ورحمة ) فالحب
في نظري سلوك يدعى ويختلق يصدق ويكذب الحب الصادق في نظري المتواضع أثر للمودة والرحمة بين المتحابين بينما الحب المزيف والحب المخادع لن تجدي في عروقه مودة ولا رحمة مزيفة . المودة والمحبة شعور فطري نابع من القلب لا يتغير تجاه الطرف الأخر مهما تغيرت الظروف تجد الود والرحمة متبادلة مع المرض مع الفقر مع الكبر
بينما لفظة الحب أثر لذا ماأروع الحب المبني على المودة والرحمة وما أبشع الحب منزوع المودة والرحمة

لقد جعلت حب قيس لليلى أنموذجاً رائعاً وجسدتيه مثالا يحتذى به وصورت لنا دموعك الحارقة حينما رأيت النهاية ( قبران متجاوران)
ربما خدعتك المشاعروتأثرت كثيراً بهذه الرواية التي من يقول بمصداقيتها ومنها يري أنها مختلقه على أي شيء حكمت بتمام الحب في هذه الرواية ، ولماذا ذرفت عيناك ؟ هل على ترنيمات قصائد قيس وردود ليلى أم على وفاء الحب المتبادل بينهما أجزم تمام الجزم لم يؤثر بك سوى مقاطع المودة والرحمة التي دارت أحداثها أم أن كان مجرد الشاعرية المتقدة والألفاظ المنسقة وتوظيف الصور والخيال ( فنصيحتي ألاّ تنخدعي بذلك ) فهو أشبه مايكون بتنسيق الكلمات ورصف الجمل وإعادة الصور واختلاق الحركات والتموجات في المسلسلات لغرض ولأخر ،

فأولاً أسندت مرجعية الحب لقراءة قصة قيس ثم لسماع كلام المحبات
فهل تعتقدين أن هذه المرجعية تصنع حباً وبيتاً


من خلال كتابتك تعترفين بأن الحب أثر وإنما تبحثين عن صفات أخرى ( قلبي يسكنه شخصاً وفياً ) وأنا أزيد (ودوداً رحيماً )

تمتلكين أسلوبا قويا ورائعاً يتضح في بعض التراكيب والجمل
( مملكة ..... ليسكنني ) ( يمتطي صهوة جواده .... وأنا واقفة )
حب للتراث والعراقة تريدين أن تسجلي التفاصيل من البدء من لحظة
اللقاء الأول على طريقة المسلسلات البدوية .

انتقلت لفلاش جديد مخاطبة ستارة الحجب وأردت بذلك العادات والتقاليد والتأثيرات الاجتماعية والتسلط والتدخل وعدم تقدير الحب والمشاعر (أسلوب رائع ورمزية مغلقة طرحت بها هذا الجانب يبدو خوفاً من النقدالاجتماعي والذي ربما لمرورنا بمرحلة الطفولة بنماذج من تلك الممارسات من عدم تعويد أطفالنا على فن المصارحة والتعبير جاء برمزية مغلقة ولكن الكاتبة لجأت على محاربة هذا الكابوس وفك العقدة بذكر قصة وأحداث مرت بها شخصياً أو مر بها قلب تعزه وتقدره قائلة ( أنا أكتب من حرقة فأمامي أنموذج لا يعرف الحب بينما حينما أنطرح على فراشي أقرأ أنموذجاً رائعاً للحب من خلال كتابته تريد أن تصرخ بوجه المجتمع من بعض الممارسات الاجتماعية الخاطئة ( كيف لا يقدرون الحب )

الكاتبة المبدعة كتبت فأبدعت صورتي وخلقت جوءاً للنص يبعد عن المعالجة الاجتماعية وفي النهاية اتضح المقصد وأن ماأردت هي المعالجة الاجتماعية

ولي رأي : حينما نسمح بالحب أو نمنع لابد من بيان السبب وعلينا أن نقدر ونستمع وجهات نظر وأهلنا ومن هم أكبر منا ، وعليهم أن يقدرونا مشاعرنا ويحترمون وجهات النظر ولاتبقى مشكلاتنا معلقة بين الكبر والتعجرف لا تتكي على الإقناع والدليل

بوركت وبورك قلمك فلقد أبدعت ووفقت


بارك الله لك فيما قلته
أعجز عن شكرك منذ متى وأنا أبحث عمن يحلل ما أقوله
ليس لأجل أن خاطرتي نالت إعجابك بل لأجل أنك أرضيت ما بداخلي من شعور نحو البحث عمن يرا الكلام ويقدره ويحلله هنا أحترم صاحب هذا الفكر وصاحب هذا المبدء
لا أعلم مالذي أود كتابته فردّك على موضوعي هو هدفي وغايتي من وجودي بينكم فوالله يا أخي لاتعجب إن قلت لك أنني قمت بنسخ ماكتبته لي ووضعته في برنامج الوورد وحفظته لأجل أن يكون لي دافع متى ما شعرت بالإحباط
كلامك زادني ثقة بنفسي زادني تمسكا بقلمي أشكرك أخي والشكر لا يفيك حق كتابتك ونقدك لما طرحت وفعلا حتى عندما طرحت هذه الخاطره طرحتها وكنت متخوفة من أمر المجتمع لأنه يسيء لصاحب الفكر اللذي يحث على الحب أو يرغب بالحب
وكثيرا من الناس لا يرغب القراءة عن الحب لأنه يرمي أصحابها بالجرأة والوقاحه وأصابع اليد ليست سواء
فمن منا لا يود أن يكون محبوبا
وكلامك يدل على نضج عقلك فكلامك جدا منطقي وطريقتك جدا مشوقة للقراءة فأنا أعتبرتها محفزة لي محفزة لأن أكون في المستقبل كاتبة تكتب بحرية أتمنى أخي أن تتابع كل جديدي فرأيك جدا يهمني لأنني أرى مدى قيمة مالديك من قدرة على النظر والتحليل والأهم التعمق في ما يعنيه الكاتب

نبراس المعالي
04-12-2009, 02:30 PM
كــان الأجدر بك أن تقولي : " الحمد لله الذي عافنا ممـا أبتلى به بعض عباده "

ومن أدرك أسرار المحبة لا يجد أحد جدير بالمحبة سوى الله تعالى ، ثم والديك .

كلن يريدك لنفسه إلا الله يريدك لنفسك
:;allh

علي الميلبي
04-12-2009, 05:28 PM
أخي العزيز : الأخت تريد معنى الحب السامي الحب ذلك الفارس الذي تريده زوج المستقبل ( ألم تقل أوي إليه ليسكنني ) وقد صور لنا القرآن الكريم هذا الحب وهذا اللقاء ( هن لباس لكم ) ألم يكن الرسول صلى الله عليه وسلم مدرسة حب ووئام وعدل مع زوجاتها رضي الله عنهن
ياأخي العزيز : حبنا لله تعالي أعلى المنازل وفي قلوبنا والسعيد ممن استقر حب الله وحده في قلبه ، ولكن مشاعر الحب بدرجات متفاوتة وموجودة ولا تنافي بإذن الله العقيدة أنت تنفي وجود الحب بين الناس وبين المسلمين لأنهم ينظرون لمصالحهم ، الحب والنقاء والود من تمام الأخلاق ( حديث أحاسنكم أخلاقاً ) مع الأهل والزوجة ( استوصوا بالنساء خيراً )
المعادلة ذات طرفين إن لم يكن حباً فسنجد كراهية وبغضاً
أنت تمارس الحب مع والديك ومع أولادك ومع زوجتك ومع أقاربك
حب الرحمة والمودة حب الإلفة الذي يجمعكم في جنت النعيم قل أمين

كانت لي ملاحظات ذكرتها سابقاً حول ممن نستقى الحب المثالي في تعاملنا ولي ملاحظة تتجدد حول لفظة ( إنكسار )
ولكن إذا لم نستمع للمواهب ننقد ونوجه فحتماً سوف يجدونا من يحتضن أفكارهم ويوجهها كيفما يريد
....... كيف تصف الحب بالبلاء على إطلاقه كان لك أن تقيد تمنيت أن تعلل وتفصل وتحاور
أتمنى أن تستمع لشريط ( بحر الحب ) للشيخ ( العريفي أظنه )

نداء : مواهب أدبنا بحاجة إلى تحفيز ورعاية وتوجيه وتدريب


وأقول ما قال الشاعر
الحب في الأرض شيء من تخيلنا
لو لم نجده عليه لأخترعناه

أعيد القول : أيتها الكاتبة لقد أبدعتي وصورتي في كتابتك أنت تعالجين موضوعاً اجتماعياً ( حواجز في طريق الحب والزواج )
بورك قلمك وإلى الأمام .............. اكتبي وصارحي وحاوري
ولاعليك مادام تحملين سلامة المبدأ ووضوح الهدف وصدق النية

نبراس المعالي
04-12-2009, 09:46 PM
ألـقاه في اليم مكـتوفا وقال إياك إياك أن تبتل بالماء

إستقراء
05-12-2009, 03:03 AM
اقرئي كثيراً أيتها المبدعة و سيزيد إبداعك بإذن الله

الكاتبة المبدعة
05-12-2009, 05:10 AM
أن لا أبالي لأنني واثقة مما أقول ومما أفكر وما ذكرته لي أخي نبراس صحيح ولكن الأصح لا مانع من أن أحب زوج المستقبل فلا عيب ولا حرج ولا حرمة في ذلك تماما كما ذكر أخي علي
أخي علي أحترم ردودك فردودك تدل على نضج فكرك وتدل على أنك شخص تجيد الحوار بالمنطق لذا للمرة الثانية أنسخ ردك وأحفظه لدي في برنامج الوورد ليكون لي فخرا وسندا بإذن الله

الكاتبة المبدعة
05-12-2009, 05:16 AM
إستقراء لك مني تحية ولك مني وعدا أنني سأبذل كل مجهودي لأجل صقل موهبتي لأنني أحب الكتابة والتعبير عن كل شيء يخصني ويخص من حولي ويعنيلي ولأجل موهبتي ولأجل لغتنا الأم سأكون أفضل بكثير في المستقبل بإذن الله

الكاتبة المبدعة
05-12-2009, 05:23 AM
أخي علي
لا يهمك رأي غيرك وأشكر لك دفاعك عن مقصدي لطالما رايتي شريفة و مقصدي شريف
وأخي نبراس إن كنت لا تحب زوجتك فهذه مشكله لا بد من الحب وتأكد ليس هناك أجمل من الحب الشريف وهذا ماقصدته أما الحب الحرام المزيف فمن المحال أن أجرأ التفكير به عنيت الحب الحلال ... تحياتي

العِقْدُ الفريْد
05-12-2009, 10:10 AM
أخيتي : أي حبٍ تبحثين عنه !
لن تجدي في هذه الدنيا من يُحبُّكِ لأجلِكِ أنتِ .. إلا "والديكِ" .. وأخص "الأم" !
فانعمي بهذا الحب .. ولا تبحثي عن سواه !
قولي دائمًا : " اللهمّ اجعل حُبّي لك كله، وسعيي كلّه في مرضاتِك " ..

اوخلو
05-12-2009, 01:59 PM
كلمات جميلة.لكن انصحك اختي الا تبحثي عن الحب لانك لن تستطيعي ايجاده بل اتركيه يبحث عنك حينها سيجدك و ستنعمين به طوال حياتك.اما ان كنت مصرة على البحث عنه فلادلك عللى اجمل حب يمكن ان يفني الانسان حياته في البحث عنه الا و هوحب الله

عاشق ولكن؟!
05-12-2009, 11:53 PM
تحية طيبة وابتسامة نقية وبتواضع يليق بموضوع وضع بعيدا عن أخطائه الإملائية والنحوية أقول لك أيتها الكاتبة المبدعة:
مشكلتنا أننا أمة ضاعت بين الإفراط والتفريط وبين القمع والحرية فما قمنا ولا استقمنا ولا كنّا ولا سكنّا وكأنك نكأت جرحا ووقفت على جرف وليس لما قلت واقع يشهد وإنما الواقع شاهد على خلاف ماقلت وما اعتقدت فالحب أضحى استعارة لمطالب سيئة ونوايا خبيثة عكست صورا فاضحة وقصصا صامتة لارحمة فيها ولاحشمة؟؟
عفوا : لايفهم عني أني ضد الحب الزوجي ولكن ضد من أحبّ ليكون حبّا زوجيا،،

الكاتبة المبدعة
07-12-2009, 02:35 AM
أخيتي : أي حبٍ تبحثين عنه !
لن تجدي في هذه الدنيا من يُحبُّكِ لأجلِكِ أنتِ .. إلا "والديكِ" .. وأخص "الأم" !
فانعمي بهذا الحب .. ولا تبحثي عن سواه !
قولي دائمًا : " اللهمّ اجعل حُبّي لك كله، وسعيي كلّه في مرضاتِك " ..

شكرا لما ذكرت .... تحياتي

الكاتبة المبدعة
07-12-2009, 02:38 AM
كلمات جميلة.لكن انصحك اختي الا تبحثي عن الحب لانك لن تستطيعي ايجاده بل اتركيه يبحث عنك حينها سيجدك و ستنعمين به طوال حياتك.اما ان كنت مصرة على البحث عنه فلادلك عللى اجمل حب يمكن ان يفني الانسان حياته في البحث عنه الا و هوحب الله

كلامك جداا رائع أعجبني والله أنني عنه لست باحثة ولن أبحث وكلامك أعجبني وأعدك أن أفعل بما قلت وكلامك سأحفظه لدي في برنامج الوورد لانه رائع

الكاتبة المبدعة
07-12-2009, 02:43 AM
تحية طيبة وابتسامة نقية وبتواضع يليق بموضوع وضع بعيدا عن أخطائه الإملائية والنحوية أقول لك أيتها الكاتبة المبدعة:
مشكلتنا أننا أمة ضاعت بين الإفراط والتفريط وبين القمع والحرية فما قمنا ولا استقمنا ولا كنّا ولا سكنّا وكأنك نكأت جرحا ووقفت على جرف وليس لما قلت واقع يشهد وإنما الواقع شاهد على خلاف ماقلت وما اعتقدت فالحب أضحى استعارة لمطالب سيئة ونوايا خبيثة عكست صورا فاضحة وقصصا صامتة لارحمة فيها ولاحشمة؟؟
عفوا : لايفهم عني أني ضد الحب الزوجي ولكن ضد من أحبّ ليكون حبّا زوجيا،،

كلام رائع
لا تخشى علي فأنا فتاة لاتستخدم عواطفها أبدا مع الرجال
سوا محارمي
ولا أخوض في علاقات حب لأجل الزواج
فربي فوقي وأنا أخشاه ... كلامك رائع كلام رجل بمعنى الكلمة

سحر نعمة الله
09-12-2009, 11:10 PM
هذا احساس دفين يتملك من له رقة ومشاعر مثالية تجاه الاخرين
فالاخت الكاتبة المبدعة لم تكتب شى يثار عليه بهذا الشكل
انها مجرد شعور واحاسيس تقود الانسان وخاصة فى مرحلة الشباب فيما يهدف له فى حياته
ما ذكرته ليس بمعنى الحب الذى يتخوف منه الاخرين
لقد تأثرت بأحاسيس فأرادت أن تسطرها على الاوراق
فاحيانا يعيش الانسان حلمه فى خياله ويرسمه على الورق ولا يخرجه من هذه الدائرة الا بعد ان تحين له الفرصة بذلك

الكاتبة المبدعة
10-12-2009, 08:56 PM
وهو كذلك أخي فعلا كثير ما نتخيل
أشكرك أخي

شيخه**
11-12-2009, 02:07 AM
أختي الكاتبة ......بعيدا عن فحوى الموضوع وإن كان لي تحفظ عليه ولكن لن أخوض فيه ...فقد أسهم الأخوة في ذلك...فإليك ماأود أن أهمس لك به ...حقيقة قرأت موضوعك بسرعة ولكن استوقفني مارأيت به من الأخطاء الإملائية الكثيرة...فأود منك أن تراجعيه مرة أخرى لتعديلها إملائيا وعندها ربما كانت لك نظرة أخرى في بعض الأساليب البيانية والتراكيب التصويرية...ودمت كاتبة متميزة

الكاتبة المبدعة
11-12-2009, 04:08 AM
لست متميزة بل لست كاتبة فاي كاتبة تكتب وكتاباتها مليئة بالاخطاء