المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : لكِ روحي في فرحةِ العيد وهبٌ



حسين إبراهيم الشافعي
30-11-2009, 07:37 PM
أقبلَ العيدُ يا حبيبة قلبي
فافرشي الزهرَ في مسيرةِ دربي


واكحلي العين يا مثيرةَ عيني
واشعلي الشمعَ من قوادحِ قلبي


ودعي القلب في سمائك يسعى
إنَّ في سُحبك انسحابة كربي


وخذي الروح في نعيمك حتى
لا أرى مغربي وأنتِ بقربي


لكِ روحي في فرحةِ العيد وهبٌ
فاقبليها هديةً فوق حبي


إن أخذتِ الوداد منّي فقولي
إنَّ هذا المُنى فحسبيَ حسبي


فستلقينَ مالكون فيهِ
من نعيمٍ بهِ ومن صوبِ عذبِ


كيف أنساكِ ..مانسيتكِ حتى
هامَ قلبي بكِ فعاتبَ لُبّي


إنَّ لُبِّي بهِ وحيدةُ معنى
فمعانيكِ كلها سلامي وحربي


فاقبِلي ياسحابةَ الحبِّ نحوي
وامطري الغيث في جوانب تربي



الإبراهمي