المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : من فضلكم سؤال ضروري



بالنجم اعثر
30-11-2009, 07:39 PM
يقول الطيبى فى اعراب قول الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم
""""من تعلم علما مما يبتغى به وجه الله لا يتعلمه """"
يقول "هو حال من فاعل تعلم أو من مفعوله لأنه تخصص بالوصف ويجوز أن يكون صفة أخرى ل علما "
أرجو منكم شرحها لأنى فى الحقيقة قد تعبت فى فهما خصوصا لم استطع أن أحدد على ماذا يعود الضمير هو فى قوله "هو حال "

علي حسين الغامدي
01-12-2009, 12:39 AM
يقول الطيبى فى اعراب قول الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم
""""من تعلم علما مما يبتغى به وجه الله لا يتعلمه """"
يقول "هو حال من فاعل تعلم أو من مفعوله لأنه تخصص بالوصف ويجوز أن يكون صفة أخرى ل علما "
أرجو منكم شرحها لأنى فى الحقيقة قد تعبت فى فهما خصوصا لم استطع أن أحدد على ماذا يعود الضمير هو فى قوله "هو حال "

الحمد لله رب العالمين .

أولاً : من المقرر في اللغة أن الضمير يعود على أقرب مذكور .

ونجد في هذه العبارة أن آخر مذكور هو جملة "لا يتعلمه" .

فقوله صلى الله عليه وسلم : "لا يتعلمه" : إما هو حال من فاعل "تَعَلَّم" ، أو هو حال من مفعوله وهو "علماً" .

ويوجد إشكال على الوجه الثاني ، وهو كيف يكون "علما" صاحب الحال وهو نكرة ، ومن المقرر في علم النحو أن الأصل في صاحب الحال أن يكون معرفة .

فأجاب عنه : أن صاحب الحال وإن كان نكرة إلا أنه تخصص بالوصف ، أي أنه اكتسب التخصيص بمجيء الصفة بعده .

والصفة هي (مما يبتغى به وجه الله) ، فالجار والمجرور في محل نصب صفة لـ"علماً" .

فالخلاصة : أن النكرة حتى تكون صاحب الحال لا بد أن تخصص إما بالوصف وإما بالإضافة .

وهناك وجه ثالث لإعراب "لا يتعلمه" ، وهو أن يكون صفة ثانية لـ "علماً" ، فالصفة الأولى هي : "الجار والمجرور" ، والصفة الثانية هي : "لا يتعلمه" ؛ فمن المقرر أن الجمل بعد النكرات صفات .

بالنجم اعثر
01-12-2009, 03:14 AM
شكرا لك أخى الكريم أثابك الله بهذا العمل الرزق فى الدنيا والستر فى الأخرة