المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : سؤال جزاكم الله الجنة



محمد الغزالي
30-12-2009, 01:11 AM
لسلام عليكم:
منع جمهور النحاة مجيء الحال من المضاف إليه إلا إذا كان أحد مسائل ثلاثة منها: أن يكون المضاف جزءاً من المضاف إليه كقوله تعالى: (ونزعنا ما في صدورهم من غل إخوانا) أو يكون مثل الجزء من المضاف إليه كقوله: اتبع ملة إبراهيم حنيفا)
وإنما استثنوا هذه الأشياء من المضاف إليه ليكون عامل الحال وصاحبه واحد..
السؤال: هل عامل الحال وصاحبه واحد في الآيتين السابقتين؟ أرجو التوضيح إخوتي