المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : المجلس الحادي عشر- المثنى والجمع السالم



محمد التويجري
16-01-2010, 02:22 AM
ص والمثنى ك الزيدان فيرفع بالألف وجمع المذكر السالم ك الزيدون فيرفع بالواو ويجران وينصبان بالياء و كلا و كلتا مع الضمير كالمثنى وكذا اثنان واثنتان مطلقا وإن ركبا و أولو و عشرون وأخواته و عالمون و أهلون و وابلون و أرضون و سنون وبابه و بنون و عليان وشبهه كالجمع
ش الباب الثاني والباب الثالث مما خرج عن الأصل المثنى ك الزيدان و العمران وجمع المذكر السالم ك الزيدون و العمرون أما المثنى فإنه يرفع بالألف نيابة عن الضمة ويجر وينصب بالياء نيابة عن الكسرة والفتحة تقول جاءني الزيدان و رأيت الزيدين و مررت بالزيدين وحملوا عليه في ذلك أربعة ألفاظ لفظين بشرط ولفظين بغير شرط فاللفظان اللذان بشرط كلا و كلتا وشرطهما أن يكونا مضافين إلى الضمير تقول جاءني كلاهما و رأيت كليهما و مررت بكليهما فإن كانا مضافين إلى الظاهر كانا بالألف على كل حال تقول جاءني كلا أخويك و رأيت كلا أخويك و مررت بكلا أخويك فيكون إعرابهما حينئذ بحركات مقدرة في الألف لأنهما مقصوران كالفتى والعصا وكذا القول في كلتا تقول كلتاهما رفعا و كلتيهما حرا ونصبا و كلتا أختيك بالألف في الأحوال كلها واللفظان اللذان بغير شرط اثنان و اثنتان تقول جاءني اثنان واثنتان و رأيت اثنين واثنتين و مررت باثنين واثنتين فتعربهما إعراب المثنى وإن كانا غير مضافين وكذا تعربهما إعرابه إذا كانا مضافين للضمير نحو أثناهم أو للظاهر نحو أثنا أخويك أو كانا مركبين مع العشرة نحو جاءني أثنا عشر و رأيت أثني عشر و مررت باثنى عشر وأما جمع المذكر السالم فإنه يرفع بالواو ويجر وينصب بالياء تقول جاءني الزيدون و رأيت الزيدين و مررت بالزيدين وحملوا عليه في ذلك ألفاظا منها أولو قال الله تعالى ولا ياتل أولو الفضل منكم والسعة أن يؤتوا أولى القربى فأولوا فاعل وعلامة رفعه الواو وأولى مفعول وعلامة نصبه الياء وقال تعالى إن في ذلك لذكرى لاولى الألباب فهذا مجرور وعلامة جره الياء ومنها عشرون وأخواته إلى التسعين تقول جاءني عشرون و رأيت عشرين و مررت بعشرين وكذلك تقول في الباقي ومنها أهلون قال الله تعالى شغلتنا أموالنا وأهلونا من أوسط ما تطعمون أهليكم إلى أهليهم أبدا الأول فاعل والثاني مفعول والثالث مجرور ومنها وابلون وهو جمع لوابل وهو المطر الغزير ومنها أرضون بتحريك الراء ويجوز إسكانها في ضرورة الشعر ومنها سنون وبابه وهو كل اسم ثلاثي حذفت لامه وعوض عنها هاء التأنيث ولم يكسر وألا ترى أن سنة أصلها سنو أو سنة بدليل قولهم في الجمع بالألف والتاء سنوات أو سنهات فلما حذفوا من المفرد اللام وهي الواو أو الهاء وعوضوا عنها هاء التأنيث أرادوا في جمع التكسير أن يجعلوه على صورة جمع المذكر السالم أعني مختوما بالواو والنون رفعا وبالياء والنون جرا ونصبا ليكون ذلك جبرا لما فاته من حذف اللام وكذلك القول في نظائره وهي عضة وعضون وعزة وعزون وثبة وثبون وقلة وقلون ونحو ذلك قال الله تعالى الذين جعلوا القرآن عضين عن اليمين وعن الشمال عزين ومما حمل على جمع المذكر السالم في الإعراب بنون وكذلك عليون وما اشبهه مما سمى به من الجموع الا ترى ان عليين في الأصل جمع لعلي فنقل عن ذلك المعنى وسمي به أعلى الجنة وأعرب هذا الإعراب نظرا إلى أصله قال الله تعالى كلا إن كتاب الأبرار لفي عليين وما أدراك ما عليون فعلى ذلك إذا سميت رجلا ب زيدون قلت هذا زيدون و رأيت زيدين و مررت بزيدين فتعربه كما تعربه حين كان جمعا

ص و أولات وجمع بألف وتاء مزيدتين وما سمى به منهما فينصب بالكسرة نحو خلق الله السموات و اصطفى البنات
ش الباب الرابع مما خرج عن الأصل ما جمع بألف وتاء مزيدتين ك هندات و زينبات فإنه ينصب بالكسرة نيابة عن الفتحة تقول رأيت الهندات والزينبات قال الله تعالى خلق الله السموات و أصطفى البنات فأما في الرفع والجر فإنه على الأصل تقول جاءت الهندات فتجره بالكسرة ولا فرق بين أن يكون مسمى هذا الجمع مؤنثا بالمعنى ك هند وهندات أو بالتاء ك طلحة وطلحات أو بالتاء والمعنى جميعا ك فاطمة وفاطمات أو بالألف المقصورة ك حبلى وحبليات أو الممدودة ك صحرآء وصحراوات أو يكون مسماه مذكرا ك إصطبل وإصطبلات و حمام وحمامات وكذلك لا فرق بين أن يكون قد سلمت بنية واحده ك ضخمة وضخمات أو تغيرت ك سجدة وسجدات و حبلى وحبليات وصحراء وصحراوت ألا ترى أن الزول محرك وسطه والثاني قلبت ألفه ياء والثالث قلبت همزته واوا ولذلك عدلت عن قول أكثرهم جمع المؤنث السالم إلى أن قلت الجمع بالألف والتاء لأعم جمع المؤنث وجمع المذكر وما سلم فيه المفرد وما تغير وقيدت الألف والتاء بالزيادة ليخرج نحو بيت وأبيات و ميت وأموات فإن التاء فيهما أصلية فينصبان بالفتحة على الأصل تقول سكنت أبياتا و حضرت أمواتا قال الله تعالى وكنتم أمواتا فأحياكم وكذلك نحو قضاة و غزاة فإن التاء فيهما وإن كانت زائدة إلا أن الألف فيهما أصلية لأنها منقلبة عن أصل ألا ترى أن الأصل قضية وغزوة لأنها من قضيت وغزوت فلما تحركت الواو والياء والفتح ما قبلهما قلبتا ألفين فلذلك ينصبان بالفتحة على الأصل تقول رأيت قضاة وغزاة

الأبواب الثاني والثالث والرابع التي خرجت عن الأصل في الإعراب بالعلامات الأصلية وهي المثنى وجمع المذكر السالم وجمع المؤنث السالم.


أما المثنى فعلامة رفعه الألف وعلامة نصبه وجره الياء

نحو جاء الزيدانِ
رايت الزيدينِ
سلمت على الزيدينِ
ونلحظ أن نون المثنى مكسورة دائما

ويلحق بإعراب المثنى أربعة ألفاظ

- كلا وكلتا بشرط إضافتهما إلى الضمير

نحو جاء كلاهما وكلتاهما
رأيتهما كليهما وكلتيهما
سلمت عليهما كليهما وكلتيهما

فإن أضيفا لاسم ظاهر أعربا إعراب المقصور كالفتى والعصا
نحو
جاءني كلا أخويك
رأيت كلا أخويك
مررت بكلا أخويك

- واثنان واثنتان يعربان إعراب المثنى كذلك في كل حال حتى وإن ركبا مع عشر

جاءني اثنان واثنتان
واثنا عشر واثنتا عشر

رأيت اثنين واثنتين
واثني عشر واثنتي عشر

مررت باثنين واثنتين
و باثني عشر واثنتي عشر


وأما جمع المذكر السالم فعلامة رفعه الواو وعلامة نصبه وجره الياء

نحو
جاءني المسلمونَ
رأيت المسلميـنَ
مررت بالمسلميـنَ

ونلحظ أن نون الجمع مفتوحة دائما


ويلحق بإعراب جمع المذكر السالم عدة ألفاظ

- أولو

جاء أولو الألباب
رايت أولي الألباب
سلمت على أولي الألباب

- ألفاظ العقود من عشرين إلى تسعين
- أهلون
- وابلون جمع وابل وهو المطر الغزير
- أرضون
- سنون وبابه وهو كل اسم ثلاثي حذفت لامه وعوض عنها تاء التانيث
ومنها عضة وعضون وعزة وعزون وثبة وثبون وقلة وقلون.
- وما سمي بالجمع نحو عليون وعليين وكذلك لو سميت رجلا بزيدين فتعربه إعراب جمع المذكر السالم.


وأما جمع المؤنث السالم فعلامة نصبه الكسرة
وهو كل جمع زيد فيه ألف وتاء

نحو هندات وزينبات ومسلمات

ففي حالة النصب علامة نصبه الكسرة نيابة عن الفتحة
نحو رأيت الهنداتِ
خلق الله السمواتِ

أما في حالة الرفع والجر فهو باق على الأصل
نجو جاءت الهنداتُ
وسلمت على الهنداتِ


لا فرق بين أن يكون مسمى هذا الجمع مؤنثا بالمعنى فقط كهند وهندات
أو بالتاء فقط كطلحة وطلحات
أو بالتاء والمعنى جميعا كفاطمة وفاطمات
أو مؤنثا بالألف المقصورة كحبلى وحبليات
أو مؤنثا بالممدودة ك صحرآء وصحراوات
أو يكون مسماه مذكرا كإصطبل وإصطبلات وحمام وحمامات

وكذلك لا فرق بين أن يكون قد سلمت بنية واحده ك ضخمة وضخمات
أو تغيرت كسجدة وسجَدات فتحرك وسطه
و حبلى وحبليات فقلبت ألفه ياء
وصحراء وصحراوت فقلبت همزته واوا


يخرج من هذا الجمع ما كانت الألف أو التاء فيه أصلية

نحو ميت وأموات فالتاء أصلية
ونحوقاضٍ وقضاة فالألف فيه أصلية

فهذه تعرب على الأصل

أبا حسن
16-01-2010, 10:52 AM
وللمزيد من التعقيد:
جمع المؤنث السالم ينصب بالفتحة في بعض اللغات

عمر المعاضيدي
16-01-2010, 11:37 AM
هناك لغة في فتح نون المثنى بدل الكسرة

وهناك لغات أخرى في المثنى

زهرة متفائلة
16-01-2010, 12:47 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....وبعد:

جزاك الله خيرا ....الدرس واضح .

أبا حسن
24-01-2010, 09:42 PM
اللذون أيضًا

إيمان قاسم
25-01-2010, 03:19 PM
صحيح الدرس معقد.جزيت خيرا

مصطفى محمود عبد الرحمن
03-04-2010, 11:14 AM
ليس من التعقيد فى شئ وجزى الله العاملين فى هذا خير الجزاء ووفقكم الله الى ما يحبه ويرضاه **(مصرى )**