المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : الـــــرجاء المساعـده في الإجابة للإهمية



شـــوق
16-01-2010, 08:54 PM
الســــــــلام عليكم ورحمة الله وبركـــاته...
أردت أن أعــرف مالفــرق بين أل التعريف وأل الموصولــــة بمعنــى الـذي؟؟؟وماموقعهاااا من الإعــــــــراب لأني بحثت ولم أجد شــــــــــيئاوافــي؟؟؟؟

أرجوووو المســـــــاعده في الحـــــال للضروره ;););)


جـــــــــــزاكم الله خـــــير....

زهرة متفائلة
16-01-2010, 09:33 PM
الســــــــلام عليكم ورحمة الله وبركـــاته...
أردت أن أعــرف مالفــرق بين أل التعريف وأل الموصولــــة بمعنــى الـذي؟؟؟وماموقعهاااا من الإعــــــــراب لأني بحثت ولم أجد شــــــــــيئاوافــي؟؟؟؟

أرجوووو المســـــــاعده في الحـــــال للضروره ;););)


جـــــــــــزاكم الله خـــــير....


الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....وبعد:

أختي الحبيبة ....شوق


أولا :

أهلا وسهلا بكِ في منتدى الفصيح ....نزلتِ أهلا ووطئتِ سهلا ....نتمنى لكِ طيب المقام والافادة ....فحياكِ الله وبياكِ وسط أسرتك.


ثانيا :

إليكِ الإجابة

(أل) هي التي تأتي في مبتدأ الاسم، نحو (الرجل)، فتفيد التعريف، ولكن لها معانٍ متعددة.

و(أل) ترد على ثلاثة أوجهٍ :

1 – موصولية.
2 – للتعريف.
3 – زائدة.


(أل) الموصولية

فتكون بمنـزلة (الذي) وفروعه، وذلك عندما تدخل على:

1 – اسم فاعلٍ، نحو (الضارب) أي : الذي ضَربَ.
2 – اسم مفعولٍ، نحو (المضروب) أي : الذي ضُرِبَ.
وإنَّما سُوِّغ دخولها على اسم الفاعل واسم المفعول لأنَّ الأسماء الموصولة تدل على الحدث (أي الحركة) ..
ولم تدخل على الصفة المشبهة لكون الصفة المشبهة تدل على ثبوت الصفة:
تقول : (هذا الرجل الطويلُ).
(أل) الطويل ليست موصولةً وإلا صار المعنى (الذي طال) وكأنَّه سينقص طوله أو يزيد وهذا ما لا يكون!!

ملاحظة1: قال بعض النحويين: [(أل) الضارب موصولٌ حرفيٌّ] يريد أنَّها بمنـزلة (أن) المصدرية الحرفية، وهذا وهمٌ لأنَّ الموصول الحرفي يتأوَّل مع ما بعده بالمصدر، و(أل) الموصولية لا تتأول بمصدر حرفيٍّ.

ملاحظة2 : توهم البعض أنَّ [(أل) الضارب والمضروب حرف تعريف] وهذا وهمٌ لأنَّها لو كانت حرف تعريف لمنعت عمل اسم الفاعل واسم المفعول عمل فعلهما، باعتبار التعريف من سمات الأسماء ، وهذه تدل على معنى الفعل، فكما قلنا (الضارب : تعني : الذي ضربَ).

ملاحظة3 : شذَّ عن العرب دخول (أل) الموصولية على :
1 – الجملة الاسمية: كقول الشاعر :
من القومِ الرسولُ اللهِ منهم *** لهم دانتْ رقابُ بني معدٍّ.
أي: الذين رسول الله منهم.

2 – الجملة الفعلية: كقول ذي الخرق الطهوي:
يقولً الخنَى وأبغضُ العجمِ ناطقاً *** إلى ربِّنا صوتُ الحمارِ اليُجدَّعُ
أي : الذي يُجدَّعُ.

3 – الظرف: كقولِ الراجز:
من لا يزالُ شاكراً على المعَهْ** فهوَ حرٍ بعيشةٍ ذاتِ سعةْ
أي : على الذي معه.


(أل) التعريف


وهي قسمان: جنسيَّـةٌ وعهديَّةٌ.

أولاً : (أل) التعريف العهديَّة:

ويُقصد بالتعريف العهدي : (تعريفُ الشيءِ بعينهِ).
وشرطه: أن يكونَ السامعُ أو المخاطبُ قد عرفَ بهذا الاسم من قبل.
وهي تبعاً لذلك ثلاثة أقسام:

1 – (أل) العهدية الذكريةُ: وهي التي يتقدَّمُ المعرَّف بأل نكرةً ثُمَّ يُعادُ ذكرهُ مُعرَّفاً بأل، كما في قوله تعالى :
(كما أرسلْنا إلى فرعونَ رسولاً فعصى فرعونُ الرسولُ) المزمل/15-16
(رسولاً) نكرة ثم ذكره مُعرفاً بأل (الرسول) ليُعرف أنَّه موسى عليه الصلاة والسلام.

2 - (أل) العهدية الذهنيةُ: وهي التي يكونُ معرَّفها معهوداً في الذهنِ، كما في قوله تعالى :
(إذْ هُمَا في الغَارِ) التوبة/40.
فأل (الغار) عهدية ذهنيةٌ لأنَّ الغار في أذهانِ المسلمين معهودٌ بأنه غار حراء الذي لجأ إليه الرسول صلَّى الله عليه وسلَّم، وأبو بكر الصديق في الغار، فكان ضمير التثنية الغائب المنفصل (هما) يعود عليهما.

3 - (أل) العهدية الحضوريَّةُ: وتدلُّ على حضور الشيء عياناً، وتكونُ بعدَ:
أ – أسماء الإشارة لدلالتها على الحضور، نحو (هذا الرجلُ).
ب – بعد (أيُّ) في النداء : نحو (يا أيُّها النبيُّ).
ج – بعد (إذا) الفجائية –وهي التي يأتي بعدها مبتدأ وتدلٌّ على المفاجأة لغير ما هو متوقع- نحو (خرجُتُ فإذا الفيلُ في الساحةِ).
حيث إنَّك لا تتوقع وجود فيلٍ فتفاجأتَ بهِ.
د – لفظة (الآن) لدلالتها على الحضور الوقتي.
هـ - وغير ذلك كأن تقول لشاتمٍ رجلاً في حضرتِكَ (لا تشتمِ الرجلَ).

ثانياً : (أل) التعريف الجنسية:

ويُقصد بالتعريف الجنسي: ما يختصُّ بجنس الأشياء .
وهي ثلاثة اقسام:

1 – (أل) التعريف الجنسية لاستغراق أفراد الجنس:كما في قوله تعالى :
(وخُلِقَ الإنسانُ ضعيفاً) النساء/28.
أي : كل أفراد جنس الإنسان خلقوا ضعفاء.

2 - (أل) التعريف الجنسية لاستغراق خصائص الأفراد: على سبيل المبالغة والكمال، وتخلفها (كل) مجازاً ، كما في قوله تعالى :
(ذلك الكتابُ لا ريبَ فيهِ) البقرة/2.
كأنَّه قال : كل الكتاب لا ريب فيهِ.

3 - (أل) التعريف الجنسية لتعريف الحقيقة أو الماهية: وتخلفها (كل) حقيقةً، كما في قوله تعالى :
(وجعلْنا من الماءِ كلَّ شيءٍ حيٍّ) الأنبياء/30.


منقول ....

وبالتوفيق والسداد .

زهرة متفائلة
16-01-2010, 09:42 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....وبعد:

وللفائدة :

وأل الزائدة

وهي قسمان: (أل) زائدةٌ لازمةٌ، و (أل) زائدةٌ غير لازمةٍ.

أولاً = (أل) الزائدة اللازمة:

وهي التي تُزاد في :

1 – الأسماء الموصولة (الذي وأخواتها)، فلا يمكن الاستغناء عنها.
2 – الأعلام غير المنقولة أو الجامدة : نحو (النَّضر).
3 – الداخلة على التمييز المضاف إلى الصفة المشبهة بدلاً من التنوين، نحو (هذا الحسنُ الوجهِ).
والأصل: (هذا حسنٌ وجهاً).

ثانياً = (أل) الزائدة غير اللازمة:

يمكن الاستغناء عنها وتدخل على :

1 – العلم المنقول من المشتقات نحو (الحارث، العبَّاس) وهو سماعيٌّ.
2 – منها ما يقع في الشعر كقول الرمَّاح بن ميَّادة :
رأيُتُ الوليدَ بنَ اليزيدَ مباركاً *** شديداً بأعباءِ الخلافةِ كاهلُهْ
فزادها في (الوليد) و (اليزيد) لأنَّهما اسما علمٍ –وايم العلم معرفة-، ولا حاجة لهما للتعريف بأل.
3 – وتقع في النثر شذوذاً، نحو (ادخلوا الأوَّلَ فالأوَّلَ) و (جاؤوا الجمذَاءَ الغفيرَ).
والأصل : (ادخلوا أولاً فأولاً) و (جاؤوا جمَّاءً غفيراً).

فائدة لطيفة

قالوا (ادخلوا الأوَّلَ فالأوَّلَ)، ولم يقولوا (ادخلوا الأوَّلَ فالثاني)، لأنَّ الثاني بعد دخول الأول سيصبح أولاً.

منقول ...

شـــوق
16-01-2010, 09:52 PM
أخـــــــــيتي العزيزه عافاك الله ورعاك وجعل الجنة سكناك جميعابـإذن واحدِِأحد..
أقسم بـ انكِ أثلجتي صــدري بـِ مســاعدتكِ
شاكرة لكِ من أعمـاق قلـــــبي...

زهرة متفائلة
16-01-2010, 09:54 PM
أخـــــــــيتي العزيزه عافاك الله ورعاك وجعل الجنة سكناك جميعابـإذن واحدِِأحد..
أقسم بـ انكِ أثلجتي صــدري بـِ مســاعدتكِ
شاكرة لكِ من أعمـاق قلـــــبي...

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....وبعد:

أختي الحبيبة ....شوق

جزاك الله خيرا ....على هذا الدعاء الجميل والطيب ولكِ بالمثل ....اللهم آمين

ودمتِ موفقة ومسددة