المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : الوظائف المعنوية لجملة الحال



مقدادا
17-01-2010, 12:00 AM
:::
وظيفة الحال في الجملة
للحال وظائف معنوية منها:
آ- قد تأتي للتبيين نحو: [جاء زهيرٌ ماشياً]. ويسمّونها: [الحال المؤسسة].
ب- أو تأتي لتوكيد عاملها، نحو: [فتبسّم ضاحكاً]. أو توكيد مضمون الجملة قبلها نحو: [هو الحقّ واضحاً]. ويسمّونها: [المؤكدة].
ج- وقد تأتي توطئةً لصفةٍ بعدها نحو: [إنّا أنزلناه قرآناً عربياً]. ويسمّونها [الموطّئة].
د- وقد تأتي لتبيين هيئةِ ما يتعلّق بصاحبها، نحو: [جاء سعيدٌ ممزّقاً قميصه]. ويسمّونها [السببية].


والذي أريد أن أسأله هنا

هل في قولنا: (جاء محمد والسماء ممطرة) تعد جملة والسماء ممطرة حالاً؟ وإذا صح ذلك فما الوظيفة المعنوية التي تقوم بها هنا ؟ أرجو الإفادة من السادة أهل الفصاحة والبلاغة فقد أوقعتني هذه الجملة في إشكال ذاتي كلما هممت بشرح هذا الدرس لطلابي..;););););););)

عهود زائفة
17-01-2010, 01:03 AM
اعتقد مما استنتجته مما ذكرت من الوظائف اللغوية للحال
أنها تكون للتبين أي مؤسسة وذلك لأنك بيت في أي وقت أتى محمد

مقدادا
17-01-2010, 10:10 PM
الحال :وصف فضله تبين هئية صاحبه عندد صدور الفعل.
فالبيان هنا بيان هيئة وشكل صاحبه عند حدوث الفعل ومنه سمي الحال حالاً.
أما ما رددت به - جزاك الله خيرًا - فلا علاقة له بصاحب الحال أصلاً وإنما هو متعلق بزمن حدوث الفعل، وهذه وظيفة لم أقرأها عن الحال، مع كونها هي المعنى المفهوم من الجملة، فمن كان عنده زاد من قول النحاة في هذه الجملة ونحوه؟

أبو أسيد
17-01-2010, 11:23 PM
تنقسم الحال باعتبار فائدتها إلى مؤسسة ومؤكدة
الحال المؤسسة : هي المبيِّنة وهي التي لايُستفاد معناها بدونها نحو : جاء زيد راكبا فلو حذفنا راكبا لم نعرف كيف جاء زيد أماشيا أم راكبا أم غير ذلك
الحال المؤكدة: هي التي يستفاد معناها بدونها نحو فتبسم ضاحكا فلو حذفنا ضاحكا لفهمنا أنه ضحك لأن التبسم من معنى الضحك
وعلى هذا تكون الجملة (جاء محمد والسماء ممطرة)على هذا التقسيم أي من حيث الفائدة الحال مؤسسة

لكن هناك تقسيم للحال باعتبار صاحبها إلى (حقيقية) و(سببية) وأرى حسب هذا التقسيم أن تكون سببية لأن الحال لم تبيِّن هيئة زيد وإن أعربناها "حال" (نحويا) وجعلنا صاحبها زيدا فهو شبيه بالنعت السببي عندما نقول حضر زيد الفاضل أبوه فإننا نعرب الفاضل نعتا لزيد( نحويا) وفي الحقيقة هو نعت لأبي زيد