المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : وسط الظلام ...



أسمى الأماني
19-01-2010, 12:03 AM
واختفت وسط الظلام ..


http://up4.m5zn.com/9bjndthcm6y53q1w0kvpz47xgs82rf/2010/1/18/01/2yw0eh3r6.jpg (http://www.tobikat.com)


كنت ممسكة بيدها نمشي في المكان الذي رأيتها أول مرة فيه
..وفــ*.*ــــــجأة...،،
حل الظلام .. تشبثت بيدها .. لم أكن أرغب في الابتعاد عنها,ولكن يدها بدأت تنسحب
شيئا فشيئا حتى تمكن الظلام من انتشالها..مكثت الليالي التاليات لتلك الليلة دون نوم
لا أفعل شيئا سوى التفكير بها..وعندما تمكنت أخيرا من النوم رأيتها في منامي متوشحة
البياض،تمنيت أني نمت منذ مدة لأتمكن من مشاهدتها...،،
مع مرور الأيام ازداد شوقي لها؛ لاسيما أني أراها كل يوم في أحلامي..``
فكــرت في زيارة المكان الذي اجتمعنا وافترقنا فيه.._
هـــــــــــاهي! رأيتها من بعيد وميزتها بردائها الأبيض، لم أصدق ذلك،اقتربت منها..
>ولكنني<أحسست بفتور غريب اتجاهها..!!
إنها هي .. هي من كنت أحلم بها من كنت أتمنى رؤيتها هي نفــــــسها_ ولكني لا أعلم لم أحسست بذلك ..!! =/
أدرت لها ظهري وخرجت..وصلت عند نهاية الممر ووددت أن أراها .. ألقيت عليه نظرة لأرىاللون الأبيض الذي ترتديه قد اختلط بلون مخيف لا أعرف ماهو...,,
خرجت مسرعة ودمــــوعي تسابقني ....
وكانت تلك آخر ليلة أراها في الحقيقة والخيــــــــــــــاااال.....//...
/
\
/
,,

سيد الشهداء
19-01-2010, 02:32 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...
مبارك عليك هذا النص ... الذي أحسسته حقا من فؤاد لم أعلم كنهه بعد ... فيك أحاسيس عظيمة ... منسابة تلامس الجوى ... حقا ابدعت ... لا فض فوك .

لا أعلم اين مواطن الجمال فيه فكله لدي جميل ... لكن لم أفهم الموضوع بالضبط فقد وضعني بين خيارين لم اقدر ان احدد ايهما .
يا ويح الدراسة ما تصنع ... أبدعي وارينا من ابداعاتك القادمة ... وفقك الله ... وانالك عرش العلم والعلامات ... باذنه تعالى ... فمعه لا يخيب داعٍ ،دعك من حب الراحة .. وطول الأمل ... وركزي جل تفكيرك في مادتك .

اخوكم
قتيل القلم

محمد الجهالين
19-01-2010, 10:05 PM
كأن الكاتبة تقول: وداعا إلى الأبد أيتها المختفية المكفنة بالأبيض

أنوار
21-01-2010, 04:17 PM
جميلة كتاباتكِ أيتها الفاضلة ..
ولكن لا أظن القصة تنتهى حيثُ انتهيتِ .. إلا إن كانت نموذج لنصٍ مفتوح .
عموماً .. تشدني النصوص التي يكتنهها الغموض ، والتي تدفع القارئ للعودة للنص مراتٍ ومرات ..

أسمى الأماني
21-01-2010, 08:03 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...
مبارك عليك هذا النص ... الذي أحسسته حقا من فؤاد لم أعلم كنهه بعد ... فيك أحاسيس عظيمة ... منسابة تلامس الجوى ... حقا ابدعت ... لا فض فوك .

لا أعلم اين مواطن الجمال فيه فكله لدي جميل ... لكن لم أفهم الموضوع بالضبط فقد وضعني بين خيارين لم اقدر ان احدد ايهما .
يا ويح الدراسة ما تصنع ... أبدعي وارينا من ابداعاتك القادمة ... وفقك الله ... وانالك عرش العلم والعلامات ... باذنه تعالى ... فمعه لا يخيب داعٍ ،دعك من حب الراحة .. وطول الأمل ... وركزي جل تفكيرك في مادتك .

اخوكم
قتيل القلم


شكرا شكرا أخي بحق لا أستحق كل هذا الإطراء منك ..

أما بالنسبة للموضوع فكل من قرأه كون فكرة تناااسبه !!
ربما تكوون احتمالاتك كلها صحيحة ..../

دمت كما تحب.....()

أسمى الأماني
21-01-2010, 08:13 PM
كأن الكاتبة تقول: وداعا إلى الأبد أيتها المختفية المكفنة بالأبيض

نعم ربمآ ....!!

أشكر لك مرورك ...

دمت بود....()

أسمى الأماني
21-01-2010, 08:18 PM
جميلة كتاباتكِ أيتها الفاضلة ..
ولكن لا أظن القصة تنتهى حيثُ انتهيتِ .. إلا إن كانت نموذج لنصٍ مفتوح .

[/]
شكرا اخجلتي توآضعي...^^

بل انتهت .. وهل بعد الفرآق نهاية .......!!;)


عموماً .. تشدني النصوص التي يكتنهها الغموض ، والتي تدفع القارئ للعودة للنص مراتٍ ومرات ..

هذا هو المهم .

دمت سعيدة ...()