المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : خطـرات نفـس



معلمة أجيال @
25-01-2010, 07:15 PM
:::



اليوم أضع بين أيديكم أربع خواطر أرجو أن أستشف آراءكم أيها الأفاضل والفضليات





http://www.4nw.net/files-01/4dR50493.jpg





أجمل زهرة تركت


من أجمل الأزهار في البستان أبدع خلقها الرحمن



عبيرها يعطر الأركان



ألوانها حسان ولكن لم تبرح هذا المكان



فباءت بحزن وخسـران



غروب الأحبــــــــة


تغرب عن الحياة وجوه قد طبعت صفحتها على جدار القلب



وترددت أصواتها في أصداء العمر



ولم يبق منها إلا لواعج ذكرى أليمة توقظ أوجاعا قد غفت



سكن الدموع


سكنت الدموع محجـر عيني البائسة



لكنها لم تعد الآن عينا ثجاجة ينهمر غيثها كلما أرعدت الكوراث ولمعت الآلام في سماء قلبي



في هذا الزمن ذقنا صنوف القهر والغدر



وتوالت علينا دون انقطـاع



فمن اشترى الصبر سكن وظفر



ومن باعه انتكس وانكسر


هنيهات طفـولـة


أرهقتني اللوحات المعلقة على حائط واقعي فقد غزته الألوان الداكنة كثيرا هذه الأيام




فكرت بنزهة أترك فيها فضاء الواقع بعض الوقت





لا يمكن أن أظل متعقلة دائما وجادة





أحتاج للحظات جنون بريئة أمارس فيها طفولتي النائمة على وسادة قلبي وأسافر بعيدا إلى عالمها البريء





أخشى أن يشيخ عقلي في زحمة الأفكار المتوالدة والهموم المتزايدة




لذا سأمنح وقتي هنيهات طفولة أتمرد فيها على واقعي الأليم

وأحلق في فضاء أرحب أنعش فيه ذكرياتي المتوهجة في سماء عمري

ربا 198
25-01-2010, 07:54 PM
أجمل زهرة تركت

من أجمل الأزهار في البستان أبدع خلقها الرحمن


عبيرها يعطر الأركان


ألوانها حسان ولكن لم تبرح هذا المكان


فباءت بحزن وخسـران


لعل غيرها باء بحزن وخسران؛ فبقاؤها في بيئتها لا يضيرها.

ربا 198
25-01-2010, 08:01 PM
سكن الدموع

سكنت الدموع محجـر عيني البائسة


لكنها لم تعد الآن عينا ثجاجة ينهمر غيثها كلما أرعدت الكوراث ولمعت الآلام في سماء قلبي


في هذا الزمن ذقنا صنوف القهر والغدر


وتوالت علينا دون انقطـاع


فمن اشترى الصبر سكن وظفر


ومن باعه انتكس وانكسر

الدمع لم يسكن صبرا، بل جبرا؛ فكيف يُحَث عليه.

عاشق ولكن؟!
25-01-2010, 11:23 PM
كتابة لفها الإبداع واحتواها الصدق وسال منها حس مرهف أشعر بواقعٍ أليم ينبئ عن مستقبل مجهول...؟!

أتمنى أن يكون خيرا إن شاء الله

عاشق ولكن؟!
25-01-2010, 11:30 PM
الدمع لم يسكن صبرا، بل جبرا؛ فكيف يُحَث عليه.

لا أرى في ذلك ضير....؟!
فقد يكون مع الدمع صبر :
{إن العين لتدمع وإن القلب ليحزن وإنا على فراقك يا ابراهيم لمحزونون}

معلمة أجيال @
05-02-2010, 07:22 PM
أختي ربـا وأخي عاشق ولكن أشكر لكما المرور الكريم والمثمر
جزاكم الله خيرا يا أهل شبكة الفصيح على وقفاتكم الدائمة مع الصاعدين لسلم الكتابة