المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : هل يجوز أن نقول (الله أكبر) بفتح أكبرَ ؟



دكتور
28-01-2010, 03:09 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

إخواني :

هل يجوز أن نقول (الله أكبر) بفتح أكبرَ؟

وما إعرابها؟

ودمتم بخير.

سحر نعمة الله
28-01-2010, 07:00 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

إخواني هل يجوز أن نقول (الله أكبر) بفتح أكبرََََ ؟

وما هو إعرابها؟

ودمتم بخير.
هذه محاولة للإعراب
الله : لفظ الجلالة مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة
أكبر : خبر مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة

دكتور
28-01-2010, 11:43 AM
الأخت سحر جزاك الله خيراً ولكن هل يجوز أكبر بالفتح؟

أبو أسيد
28-01-2010, 01:37 PM
نعم هناك لغة تقول بفتحها إذا وصلتها بما بعدها بتكرار الله أكبرمراعاة للفتح بعدها
أي : الله أكبرَ الله أكبر

دكتور
28-01-2010, 07:05 PM
ما إعرابها؟

أبو أسيد
28-01-2010, 07:52 PM
ما إعرابها؟
أكبر : خبرمرفوع وعلامة رفعه ضمة وحرك بالفتح مراعاة للفظ على مذهب من قرأها بالفتح عند الوصل
والله أعلم

ابن القاضي
28-01-2010, 08:19 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

إخواني هل يجوز أن نقول (الله أكبر) بفتح أكبرََََ ؟

وما هو إعرابها؟

ودمتم بخير.
يقول الفقهاء ـ وهو المذهب عند الحنابلة ـ إن ألفاظ الأذان جزم، أي أن الجمل آخرها ساكن ، فالراء من أكبر ساكنة ، والتاء المربوطة والحاء من الصلاة والفلاح ساكنتان ...
والسنة الوقف على كل جملة . لكن إذا أردت أن تصل بالجملة التالية في نحو : الله أكبر الله أكبر ، فحينئذ سيلتقي ساكنان ، فتُحرَّك الراء بالفتحة للتخلص من التقاء ساكنان.
فيكون إعرابها : أكبرَ: خبر مرفوع بالضمة المقدرة، وحرك بالفتح لالتقاء الساكنين.
والله أعلم .

دكتور
29-01-2010, 03:42 AM
الأخ الأستاذ ابن القاضي والأخ الأستاذ ابو أسيد جزاكم الله كل خيرعلى التوضيح الكافي.

أبو أسيد
29-01-2010, 06:43 PM
بوركت ابن القاضي وجزيت خيرا
وبوركت دكتور وجزيت خيرا (رحم الله من فتح علينا بابا من أبواب العلم)

ابن جامع
30-01-2010, 11:44 PM
يقول الفقهاء ـ وهو المذهب عند الحنابلة ـ إن ألفاظ الأذان جزم، أي أن الجمل آخرها ساكن ، فالراء من أكبر ساكنة ، والتاء المربوطة والحاء من الصلاة والفلاح ساكنتان ...
والسنة الوقف على كل جملة . لكن إذا أردت أن تصل بالجملة التالية في نحو : الله أكبر الله أكبر ، فحينئذ سيلتقي ساكنان ، فتُحرَّك الراء بالفتحة للتخلص من التقاء ساكنان.
فيكون إعرابها : أكبرَ: خبر مرفوع بالضمة المقدرة، وحرك بالفتح لالتقاء الساكنين.
والله أعلم .

أيُّ ساكنينِ ؟

عهود زائفة
31-01-2010, 01:33 AM
أيُّ ساكنينِ ؟

عذراً على المداخلة
اعلم بأن السؤال لم يوجه لي
واستأذن استاذي ابن القاضي
بالرد عليك و هو ليس رداً ولكن توضيحاً
لما التبس عليك أخي بن جامع
الساكنان هما : الراء في أكبر والألف في الله
وذلك حسب مذهب الحنابلة وذلك بجزم ألفاظ الآذان

دكتور
31-01-2010, 02:23 AM
لماذا تقولون جزم ألفاظ الأذان , و أين هو عامل الجزم؟
أم المقصود هو الوقوف على ساكن!!!

ابن القاضي
31-01-2010, 06:14 AM
أيُّ ساكنينِ ؟

الراء من أكبر ، واللام من لفظ الجلالة .

ابن القاضي
31-01-2010, 06:15 AM
لماذا تقولون جزم ألفاظ الأذان , و أين هو عامل الجزم؟
أم المقصود هو الوقوف على ساكن!!!
المقصود قطع الحركة ، أي الوقف على ساكن .

عبد الله إسماعيل
31-01-2010, 09:52 AM
أرى أنّ الوقف عند النطق وليس المحلّ..
الله أكبرُ........مبتدأ وخبرمرفوعان.
أمّا عند الوصل...الله أكبرُ،الله أكبرُ....يوجد ضمّة ثمّ سكون....
حتى عندما ننطق-أكبرَ-بالفتح تكون ثقيلة وغيرمستساغة.

حاول أن تردّد الأذان ماذا تقول؟؟؟؟؟؟

ابن القاضي
31-01-2010, 10:41 AM
أرى أنّ الوقف عند النطق وليس المحلّ..
الله أكبرُ........مبتدأ وخبرمرفوعان.
أمّا عند الوصل...الله أكبرُ،الله أكبرُ....يوجد ضمّة ثمّ سكون....
حتى عندما ننطق-أكبرَ-بالفتح تكون ثقيلة وغيرمستساغة.

حاول أن تردّد الأذان ماذا تقول؟؟؟؟؟؟
الوصل مع نية الوقف يوجب التقاء ساكنين ، الراء واللام ، فللتخلص من التقائهما ، حُركت الراء بالفتح لأنها أخف من الضم .
وقولك أخي الكريم : "حتى عندما ننطق-أكبرَ-بالفتح تكون ثقيلة وغيرمستساغة" ليس صحيحا ، إذ إن الفتحة هي أخف الحركات.
أما إذا أردت أن تعرب عند الوصل ، فتضم الراء (الله أكبرُ،الله أكبرُ) فلا نقول إنه حرام أو مكروه ، لكن البحث هنا عن تخريج فعل كثير من المؤذنين قديما وحديثا ، وقول جماعة من الفقهاء ومن النحويين منهم المبرد ، أن حركة الراء فتحة .
وبالله التوفيق .

ابن جامع
31-01-2010, 05:11 PM
يقول الفقهاء ـ وهو المذهب عند الحنابلة ـ إن ألفاظ الأذان جزم، أي أن الجمل آخرها ساكن ، فالراء من أكبر ساكنة ، والتاء المربوطة والحاء من الصلاة والفلاح ساكنتان ...
والسنة الوقف على كل جملة . لكن إذا أردت أن تصل بالجملة التالية في نحو : الله أكبر الله أكبر ، فحينئذ سيلتقي ساكنان ، فتُحرَّك الراء بالفتحة للتخلص من التقاء ساكنان.
فيكون إعرابها : أكبرَ: خبر مرفوع بالضمة المقدرة، وحرك بالفتح لالتقاء الساكنين.
والله أعلم .


أين هيَ في كُتُبهم، - مشكورًا - ؟

ابن جامع
31-01-2010, 05:13 PM
الوصل مع نية الوقف يوجب التقاء ساكنين ، الراء واللام ، فللتخلص من التقائهما ، حُركت الراء بالفتح لأنها أخف من الضم .
وقولك أخي الكريم : "حتى عندما ننطق-أكبرَ-بالفتح تكون ثقيلة وغيرمستساغة" ليس صحيحا ، إذ إن الفتحة هي أخف الحركات.
أما إذا أردت أن تعرب عند الوصل ، فتضم الراء (الله أكبرُ،الله أكبرُ) فلا نقول إنه حرام أو مكروه ، لكن البحث هنا عن تخريج فعل كثير من المؤذنين قديما وحديثا ، وقول جماعة من الفقهاء ومن النحويين منهم المبرد ، أن حركة الراء فتحة .
وبالله التوفيق .


ألا مننْتَ عليّ بمَنْ حكى هذه الفائدة، أعني أنّه فعلُ كثيرٍ من المؤذنين قديمًا وحديثًا؟

ابن القاضي
31-01-2010, 06:10 PM
أين هيَ في كُتُبهم، - مشكورًا - ؟

لمذهب الحنفية انظر ( الفتاوى الهندية) و (بدائع الصنائع) و( ورد المحتار)
لمذهب المالكية انظر(مواهب الجليل)
لمذهب الشافعية انظر (مغني المحتاج)و(الحاوي للفتاوي)
لمذهب الحنابلة انظر(مطالب أول النهى) (المغني)

ألا مننْتَ عليّ بمَنْ حكى هذه الفائدة، أعني أنّه فعلُ كثيرٍ من المؤذنين قديمًا وحديثًا؟
في مغني المحتاج وفي الفتوحات الربانية أنّ الوقف بالسكون، والتحريك بالفتح، وأما الضم فهو خطأ، وهو من فعل العوام .ودليله الخبر الوارد في ذلك وهو أن التكبير جزم، ومن أعرب " الله أكبر " لزمه أن يعرب الصلاة والفلاح بالخفض، لأن الأذان هكذا سمع موقوفاً

دكتور
04-02-2010, 10:40 PM
جزى الله من شارك خير الجزاء .