المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : لماذا قال ولم يقل؟؟



أبو إياس
30-01-2010, 06:25 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم:
هذا من باب الإعجاز البلاغي للقرآن الكريم، فمن لديه معلومة فليسرع بها لنا
يقول تعالى:[إنّ رحمت َ اللهِ قريبٌ من المحسنين]الأعراف56،

لماذا قال (قريب) بلفظ المذكر ولم يقل قريبة، مع أنّ الرحمة مؤنثة ؟!

وجزاكم الله خيراً

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين

أبو سهيل
30-01-2010, 06:39 PM
المسألة الرابعة : لقائل أن يقول مقتضى علم الأعراب أن يقال : إن رحمة الله قريبة من المحسنين فما السبب في حذف علامة التأنيث؟ وذكروا في الجواب عنه وجوهاً : الأول : أن الرحمة تأنيثها ليس بحقيقي وما كان كذلك فإنه يجوز فيه التذكير والتأنيث عند أهل اللغة . الثاني : قال الزجاج : إنما قال : { قَرِيبٌ } لأن الرحمة والغفران والعفو والإنعام بمعنى واحد فقوله : { إن رحمة الله قريب من المحسنين } بمعنى إنعام الله قريب وثواب الله قريب فأجرى حكم أحد اللفظين على الآخر . الثالث : قال النضر بن شميل : الرحمة مصدر ومن حق المصادر التذكير كقوله : { فَمَن جَاءهُ مَوْعِظَةٌ } [ البقرة : 275 ] فهذا راجع إلى قول الزجاج لأن الموعظة أريد بها الوعظ ، فلذلك ذكره قال الشاعر :

إن السَّماحة والمُروءة ضُمِّنا ... قبراً بمرو على الطَّريق الواضح


قيل : أراد بالسماحة السخاء وبالمروءة الكرم . والرابع : أن يكون التأويل إن رحمة الله ذات مكان قريب من المحسنين كما قالوا : حائض ولابن تامر أي ذات حيض ولبن وتمر . قال الواحدي : أخبرني العروضي عن الأزهري عن المنذري عن الحراني عن ابن السكيت قال : تقول العرب : هو قريب مني وهما قريب مني وهم قريب مني وهي قريب مني ، لأنه في تأويل هو في مكان قريب مني وقد يجوز أيضاً قريبة وبعيدة تنبيهاً على معنى قربت وبعدت بنفسها .
تفسير الرازي

الضَّيْغَمُ
30-01-2010, 09:04 PM
بارك الله فيك يا أبا سهيل ..
بالنسبة إلى رحمة يجوز بها التذكير والتأنيث لأن الرحمة اسم مؤنث لا يلد ولا يبيض

أبو إياس
30-01-2010, 10:56 PM
بوركت أخي أبا سهيل
وجزاك الله خيرا