المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : سؤال



لغتي العربية2
08-02-2010, 04:16 AM
السلام عليكم

في البيت التالي :

ورأيتك النفس الكبيرة لم تكن
حتى على من قاتلوك حقودا

كلمة ( حقودا ) عائدة على النفس أم الشخص الممدوح أم كليهما ؟

و في كل الحالات ما الإعراب لجملة ( لم تكن ) ؟

عمر المعاضيدي
08-02-2010, 11:12 AM
لم : حرف جزم

تكن : فعل مجزوم وصيح إثبات النون وحذفها

أختي الكريمة برأي المتواضع هي تعود على الشخص

والله أعلم

أبا حسن
08-02-2010, 11:41 AM
على المخاطب
تعود النفس وحقود على المخاطب

ثامر.
08-02-2010, 03:46 PM
تعود للممدوح والمتمثل بالكاف المتصلة بالفعل ( رأيتك ) .
ويجوز في إعراب جملة ( لم تكن حقودا ) :
1- النصب على الحالية من النفس .
2- استئنافية ، وحينئذ لا يكون لها محل من الإعراب .
3- النصب على النعت ؛ لأن ( النفس ) تحتمل أن تكون معرفة بــ (أل الجنسية ) ، ومعلوم أن أل الجنسية يجوز فيها الوجهان التعريف والتنكير ؛ لذلك جاز الحال والنعت .
واسلمي يا فصيحة .

ناصر الدين الخطيب
08-02-2010, 03:51 PM
السلام على الأحباب
حقودا : خبر كان
وهي تعود على المخاطب في كل الجملة والذي دلّت عليه كاف المخاطب في الفعل "رأيتك "
فهي إذاً خبرٌ عن اسم كان العائد على كاف المخاطب في الفعل المذكور
واسلموا يا كرام

عطوان عويضة
08-02-2010, 06:04 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
يجوز في حقود أن تكون وصفا لمذكر وأن تكون وصفا لمؤنث لأنها فعول بمعنى فاعل:
وقوله: ( ورأيتك النفس الكبيرة لم تكن *** حتى على من قاتلوك حقودا)
يجوز أن يكون اسم (تكن) ضميرا مستترا تقديره أنت يعود على ضمير المخاطب المفعول الأول لرأيتك، أي لم تكن (أنت ) حقودا ، وعليه تكون جملة (لم تكن ...) تفسيرية (أو استئنافية) لا محل لها.
ويجوز أن يكون اسم تكن ضميرا مستترا تقديره هي يعود على النفس أي لم تكن النفس حقودا، وعليه تكون الجملة حالية من النفس.
والله أعلم

لغتي العربية2
08-02-2010, 08:51 PM
شكرا جزيلا أيها الأساتذة