المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : لا تخافي



مُسلم
17-02-2010, 12:41 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
تعتبر هذه أول قصيدة أضعها بين أيديكم طالبا النقد والرأي ، وبما أنها الأولى فإني نظمتها على الألف اللينة لما فيها من الحرية عن باقي القوافي ، هاكم القصيدة :


إذا ما أطلـَّتْ عليكِ عيوني = كضالٍّ رأى فيكِ شطَّ الهُدى
وفاضَ كلاميَ من فرطِ حبِّي = وترجمَ عمَّا بصدري طغى
ورمتُ ولو شبهَ وعدٍ بحبٍّ = لأحمدَ عندَ صباحي السرَى
لكيما فؤادي يخدِّرَ نفسي = فأغرقَ في جنةٍ من صِبَا
أراكِ اعْتراكِ وجومٌ وخوفٌ = وأغلقتِ دونيَ بابَ المُنى !
فمِمَّا أفسِّرُ لا ، لا تخافي = أنا لستُ ذئباً دنىءَ الطوى
أنا لا أرى فيكِ قدًَّاً، وخدَّاً، = وثغراً بعرشِ المُحيَّا اسْتوى
غداً كلُّ هذا يصيرُ تراباً = ويذهبُ من يشتهيهِ سُدى
ولكنَّ قلبي يراكِ بعينٍ = كعينِ نبيٍّ، ترى ما سَما
ترى فيكِ شِعري، ومنهلَ صبري، = وسحرَ الحياءِ، و وحْيَ الهُدى
وراحة قلبي كما في بُكائي، = وطُهرَ الجمالِ، ومعنى الهَوى

عامر مشيش
17-02-2010, 08:20 PM
أهلا وسهلا ومرحبا بالأخ الحبيب مسلم


إذا مـا أطلَّـتْ عليـكِ عيونـي... كضالٍّ رأى فيـكِ شـطَّ الهُـدى
لا أحس أن للفعل "اطلت" هنا معنى جميلا.
وقد تفاجأت في العجز بالوصف للشخص بكامله مع أن الأجمل أن يختص الوصف بـ "عيوني" وهذا قد أحدث شرخا كبيرا في المعنى بين الصدر والعجز.


وفاضَ كلاميَ من فـرطِ حبِّـي ... وترجمَ عمَّـا بصـدري طغـى
لدي اقتراح هنا:
أليس الأليق بالمحب أن يُخرس في حضرة المحبوب ولا يستطيع أن يترجم بكلامه عما في صدره.


لكيمـا فـؤادي يخـدِّرَ نفسـي
لابد أن يسكن الياء في فؤادي.



وثغراً بعـرشِ المُحيَّـا اسْتـوى
هذه الصورة جميلة بديعة ولو كان الذي استوى غير الثغر لكان أجمل وأجمل.

ولكـنَّ قلبـي يــراكِ بعـيـنٍ
وهذه العبارة شعرية رائعة الصورة والمعنى.

ترى فيكِ شِعري، ومنهلَ صبري،وسحرَ الحياءِ، و وحْـيَ الهُـدى
وراحة قلبي كمـا فـي بُكائـي،وطُهرَ الجمالِ، ومعنـى الهَـوى
بيتان رائعان رائعان.
وأقول أخيرا
نقدي يحتاج نقدا.

مُسلم
17-02-2010, 10:27 PM
أهلا وسهلا ومرحبا بالأخ الحبيب مسلم
أهلا بك أخي وأستاذي الحبيب.

لا أحس أن للفعل "اطلت" هنا معنى جميلا.
أيمكنك أن تقول لي لمَ ؟
وقد تفاجأت في العجز بالوصف للشخص بكامله مع أن الأجمل أن يختص الوصف بـ "عيوني" وهذا قد أحدث شرخا كبيرا في المعنى بين الصدر والعجز.
معك حق ، سأحاول تعديلها.

لدي اقتراح هنا:
أليس الأليق بالمحب أن يُخرس في حضرة المحبوب ولا يستطيع أن يترجم بكلامه عما في صدره.
أعلم ، ولكن أليس في هذه الإفاضة إيحاء بعظمة هذا الحب وعدم القدرة على إخفائه أو كتمانه ؟


لابد أن يسكن الياء في فؤادي.
وهل حركتـُها ؟

هذه الصورة جميلة بديعة ولو كان الذي استوى غير الثغر لكان أجمل وأجمل.
أنا اخترت الثغر هنا بدلا عما تقصده - العيون - لأنه الوحيد من مظاهرالفتنة الجسدية في الوجه إلى جانب الخد .

وهذه العبارة شعرية رائعة الصورة والمعنى.

بيتان رائعان رائعان.
أشكرك.
وأقول أخيرا
نقدي يحتاج نقدا.
شكرا لمرورك فأنت الوحيد الذي " اهتم " بنقد النص وإلقاء كلمته.

عامر مشيش
18-02-2010, 02:15 AM
أهلا وسهلا ومرحبا بالأخ الحبيب مسلم
أهلا بك أخي وأستاذي الحبيب.

لا أحس أن للفعل "اطلت" هنا معنى جميلا.
أيمكنك أن تقول لي لمَ ؟
دلالة الفعل "أطلت" توحي بالعلو والارتفاع وأعتقد أن هذا لا يناسب في هذا المقام وهو مجرد ذوق
وقد تفاجأت في العجز بالوصف للشخص بكامله مع أن الأجمل أن يختص الوصف بـ "عيوني" وهذا قد أحدث شرخا كبيرا في المعنى بين الصدر والعجز.
معك حق ، سأحاول تعديلها.

لدي اقتراح هنا:
أليس الأليق بالمحب أن يُخرس في حضرة المحبوب ولا يستطيع أن يترجم بكلامه عما في صدره.
أعلم ، ولكن أليس في هذه الإفاضة إيحاء بعظمة هذا الحب وعدم القدرة على إخفائه أو كتمانه ؟
بلى، قد يكون ذلك وأنا قد قلت اقتراحا وهو عائد إلى ذائقتي وأراها أجمل وتعلم أن كبار الشعراء العشاق يبهتون أمام المحبوبة حتى ما يجيبون

لابد أن يسكن الياء في فؤادي.
وهل حركتـُها ؟

لا، وأعلم أنك تعلم ذلك لكني فضلت أن تستغني عنها
هذه الصورة جميلة بديعة ولو كان الذي استوى غير الثغر لكان أجمل وأجمل.
أنا اخترت الثغر هنا بدلا عما تقصده - العيون - لأنه الوحيد من مظاهرالفتنة الجسدية في الوجه إلى جانب الخد .
حين أعجبتني الصورة وخاصة الفعل "استوى" فوق عرش المحيا وهو الوجه رفعت رأسي لأرى أعلى الوجه وعرش المحيا فإذا بك تخفضه إلى الثغر. وأرى أن العيون أخطر من الثغر وتستحق الاستواء على العرش لعلوها ولأنها تنظر غالبا إلى ما هو دونها
وهذه العبارة شعرية رائعة الصورة والمعنى.

بيتان رائعان رائعان.
أشكرك.
وأقول أخيرا
نقدي يحتاج نقدا.
شكرا لمرورك فأنت الوحيد الذي " اهتم " بنقد النص وإلقاء كلمته.

أرجو أن أكون مفيدا وسيحضر من هم خيــــــر مني

وتقبل تحياتي أخي الحبيب مسلم.

أبو سهيل
18-02-2010, 05:37 AM
فعلتَها يا هندسة :)

القصيدة كبداية مبشرة جدا جدا


وخلاصة نقدي
لا تدع المعنى يهرب منك

بطريقة هندسية الشعر معادلة صعبة
س + ص+ ع = قصيدة
مع العلم أن
س = ص =ع


س: اللفظ
ص: المعنى
ع: الوزن

:)

فالقصيدة معنى ولفظ ووزن
واللفظ يجب أن يكون على قدر المعنى والمعنى على قدر اللفظ ويجري هذا في داخل إطار موسيقي محدد يتناسب أيضا مع اللفظ والمعنى

مثلث متساوي الأضلاع كل زواياه 60 درجة :)

غالبا البدايات تهتم بالشكل الخارجي أو الإطار(الوزن) فتختاراللفظ على أساسه حتى ينتظم له الإيقاع فيأتي المعنى مهتزا أو مشوها أو مسخا وكل حسب موهبته
ومع المحاولات وإتقان البحر االشعري والتركيز على المعنى يستقيم الأمر قليلا
فيتضح المعنى غالبا وويستقيم الإيقاع (الوزن) لكن يكثر الحشو

وبعد طول الدربة والمران مع من يملك الموهبة تأتي الشجرة أكلها ويخرج من القمقم مارد شاعر عملاق ويحل المعادلة بسهولة يا هندسة :)

أما بيان درجاتك التفصيلية في هذه القصيدة فلعل أحد الأساتذة يخبرك بها قريبا

أحمد الصعيدي
18-02-2010, 10:47 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
تعتبر هذه أول قصيدة أضعها بين أيديكم طالبا النقد والرأي ، وبما أنها الأولى فإني نظمتها على الألف اللينة لما فيها من الحرية عن باقي القوافي ، هاكم القصيدة :


إذا ما أطلـَّتْ عليكِ عيوني = كضالٍّ رأى فيكِ شطَّ الهُدى
وفاضَ كلاميَ من فرطِ حبِّي = وترجمَ عمَّا بصدري طغى
ورمتُ ولو شبهَ وعدٍ بحبٍّ = لأحمدَ عندَ صباحي السرَى
لكيما فؤادي يخدِّرَ نفسي = فأغرقَ في جنةٍ من صِبَا
أراكِ اعْتراكِ وجومٌ وخوفٌ = وأغلقتِ دونيَ بابَ المُنى !
فمِمَّا أفسِّرُ لا ، لا تخافي = أنا لستُ ذئباً دنىءَ الطوى
أنا لا أرى فيكِ قدًَّاً، وخدَّاً، = وثغراً بعرشِ المُحيَّا اسْتوى
غداً كلُّ هذا يصيرُ تراباً = ويذهبُ من يشتهيهِ سُدى
ولكنَّ قلبي يراكِ بعينٍ = كعينِ نبيٍّ، ترى ما سَما
ترى فيكِ شِعري، ومنهلَ صبري، = وسحرَ الحياءِ، و وحْيَ الهُدى
وراحة قلبي كما في بُكائي، = وطُهرَ الجمالِ، ومعنى الهَوى

أخ مسلم القصيدة كبداية جميلة بديعة ولكن أرى فيها مايأتىك
بدأت القصيدة ببداية جميلة وهو قولك
إذا ما أطلت عليك عيونى-000رأى فيك شط الهدى
فهل هذا يتفق مع
أنا لا أرى فيك قداً وخداً000وثغراً0000
فإن كنت لاترى فيها هذا فما الذى تراه فيها؟وإن كانت هذه وجهة نظرك فيها هل تستطيع أن تصرّح بذلك لها؟
2-لم أفهم الفعل (ورمت)هل هو من الورم:)أم من الرمى وإن كان من الرمى(رميت)لما حذفت الياء ؟
3-أرى الأفضل استخدام الفعل (صرّح)بدل من (ترجم)فى البيت الثانى0

عامر مشيش
18-02-2010, 02:12 PM
ليهنك أخي مسلم أن أبا سهيل شهد لك أنها بداية مشجعة جدا جدا



2-لم أفهم الفعل (ورمت)هل هو من الورم:)أم من الرمى وإن كان من الرمى(رميت)لما حذفت الياء ؟


بعد إذن أخي مسلم
رمت أي طلبت من الروم والمرام.
وتقبل تحياتي أخي أحمد.

أحمد رامي
18-02-2010, 11:57 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
تعتبر هذه أول قصيدة أضعها بين أيديكم طالبا النقد والرأي ، وبما أنها الأولى فإني نظمتها على الألف اللينة لما فيها من الحرية عن باقي القوافي ، هاكم القصيدة :


إذا ما أطلـَّتْ عليكِ عيوني = كضالٍّ رأى فيكِ شطَّ الهُدى
وفاضَ كلاميَ من فرطِ حبِّي = وترجمَ عمَّا بصدري طغى
ورمتُ ولو شبهَ وعدٍ بحبٍّ = لأحمدَ عندَ صباحي السرَى
لكيما فؤادي يخدِّرَ نفسي = فأغرقَ في جنةٍ من صِبَا
أراكِ اعْتراكِ وجومٌ وخوفٌ = وأغلقتِ دونيَ بابَ المُنى !
فمِمَّا أفسِّرُ لا ، لا تخافي = أنا لستُ ذئباً دنىءَ الطوى
أنا لا أرى فيكِ قدًَّاً، وخدَّاً، = وثغراً بعرشِ المُحيَّا اسْتوى
غداً كلُّ هذا يصيرُ تراباً = ويذهبُ من يشتهيهِ سُدى
ولكنَّ قلبي يراكِ بعينٍ = كعينِ نبيٍّ، ترى ما سَما
ترى فيكِ شِعري، ومنهلَ صبري، = وسحرَ الحياءِ، و وحْيَ الهُدى
وراحة قلبي كما في بُكائي، = وطُهرَ الجمالِ، ومعنى الهَوى
أولا أنا مع الأستاذ عامر في أن الإطلالة تكون من علٍ وهذا ترفع وتعال على المحبوبة ( يعني من أولها شوفة حال )


وفاضَ كلاميَ من فرطِ حبِّي = وترجمَ عمَّا بصدري طغى

ومهما يكون الكلام فإنه لن يعبر عن المكنون ..فلو قلت
وفاض شعوري من فرط حبي = وباح بصمت شديد الجَوى ( اقتراح )

فمِمَّا أفسِّرُ لا ، لا تخافي = أنا لستُ ذئباً دنىءَ الطوى

كان الصدر ركيكا

والزم أخي الحبيب نصائح أستاذينا عامر وأبي سهيل ففيها الزبدة
وبجد إذا كانت البداية كذلك فالقمة ليست ببعيدة

تقبل مروري

مُسلم
21-02-2010, 03:52 PM
أرجو أن أكون مفيدا وسيحضر من هم خيــــــر مني

وتقبل تحياتي أخي الحبيب مسلم.

إن حضرتم وقلتم السلام عليكم أخي مسلم فقط فاعلم بأنكم قد أفدتموني كل الإفادة ،، جزاك الله خيرا أستاذي .

مُسلم
21-02-2010, 03:54 PM
فعلتَها يا هندسة :)

القصيدة كبداية مبشرة جدا جدا


وخلاصة نقدي
لا تدع المعنى يهرب منك

بطريقة هندسية الشعر معادلة صعبة
س + ص+ ع = قصيدة
مع العلم أن
س = ص =ع


س: اللفظ
ص: المعنى
ع: الوزن

:)

فالقصيدة معنى ولفظ ووزن
واللفظ يجب أن يكون على قدر المعنى والمعنى على قدر اللفظ ويجري هذا في داخل إطار موسيقي محدد يتناسب أيضا مع اللفظ والمعنى

مثلث متساوي الأضلاع كل زواياه 60 درجة :)

غالبا البدايات تهتم بالشكل الخارجي أو الإطار(الوزن) فتختاراللفظ على أساسه حتى ينتظم له الإيقاع فيأتي المعنى مهتزا أو مشوها أو مسخا وكل حسب موهبته
ومع المحاولات وإتقان البحر االشعري والتركيز على المعنى يستقيم الأمر قليلا
فيتضح المعنى غالبا وويستقيم الإيقاع (الوزن) لكن يكثر الحشو

وبعد طول الدربة والمران مع من يملك الموهبة تأتي الشجرة أكلها ويخرج من القمقم مارد شاعر عملاق ويحل المعادلة بسهولة يا هندسة :)

أما بيان درجاتك التفصيلية في هذه القصيدة فلعل أحد الأساتذة يخبرك بها قريبا

جزاكم الله خيرا على هذه المحاضرة الرائعة ،، كيف جمعت بين الشعر والهندسة يا أبا سهيل ؟؟ :)

مُسلم
21-02-2010, 03:55 PM
أخ مسلم القصيدة كبداية جميلة بديعة ولكن أرى فيها مايأتىك
بدأت القصيدة ببداية جميلة وهو قولك
إذا ما أطلت عليك عيونى-000رأى فيك شط الهدى
فهل هذا يتفق مع
أنا لا أرى فيك قداً وخداً000وثغراً0000
فإن كنت لاترى فيها هذا فما الذى تراه فيها؟وإن كانت هذه وجهة نظرك فيها هل تستطيع أن تصرّح بذلك لها؟
2-لم أفهم الفعل (ورمت)هل هو من الورم:)أم من الرمى وإن كان من الرمى(رميت)لما حذفت الياء ؟
3-أرى الأفضل استخدام الفعل (صرّح)بدل من (ترجم)فى البيت الثانى0


1- ما أراه فيها هو ما قلته بعد البيت الذي ذكرته يا أستاذ أحمد .
2- أجاب الاستاذ عامر عنها .
3- لكل رأيه.

شكرا

مُسلم
21-02-2010, 03:57 PM
أولا أنا مع الأستاذ عامر في أن الإطلالة تكون من علٍ وهذا ترفع وتعال على المحبوبة ( يعني من أولها شوفة حال )


وفاضَ كلاميَ من فرطِ حبِّي = وترجمَ عمَّا بصدري طغى

ومهما يكون الكلام فإنه لن يعبر عن المكنون ..فلو قلت
وفاض شعوري من فرط حبي = وباح بصمت شديد الجَوى ( اقتراح )

فمِمَّا أفسِّرُ لا ، لا تخافي = أنا لستُ ذئباً دنىءَ الطوى

كان الصدر ركيكا

والزم أخي الحبيب نصائح أستاذينا عامر وأبي سهيل ففيها الزبدة
وبجد إذا كانت البداية كذلك فالقمة ليست ببعيدة

تقبل مروري

شكرا على تعديل البيت ،، اقتراح مقبول.
وشكرا لمروركم ومرور الاستاذ عامر وأبي سهيل.