المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : ما المقصود بـ "فالدور مدفوع والإيراد ممنوع" ؟



محمد الغزالي
21-02-2010, 11:57 PM
السلام عليكم:
قال الشيخ الأزهري في التصريح: من علامات الفعل (تاء الفاعل) في المعنى, فالدور مدفوع والإيراد ممنوع, أما الدور, فلأنه أخذ الفاعل في علامات الفعل وأخذ الفعل في تعريف الفاعل, وأما الإيراد يصدق على أن من قولك: ما قام إلا أنت, أنها فعل لأنها منسوبة إلى الفاعل مع أنَّ (أنْ) هي الفاعل وهي اسم على الأصح...
السؤال بارك الله فيكم: ماذا يقصد الأزهري هنا بقوله: (الدور) وكيف هو مدفوع؟

دكتور
22-02-2010, 01:16 AM
أنا أنتظر معك

زهرة متفائلة
23-10-2015, 01:57 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله .....أما بعد :

محاولة للتعقيب!

الإجابة في مشاركة الأستاذ الفاضل : علي المعشي " جزاه الله خيرا " في رقم ( 6 ) هنــــا (http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=56048)


المراد بالدور في المصطلحات العلمية أن يكون هناك مصطلحان مختلفان يعتمد ضابط تعريف الأول على الثاني ويعتمد ضابط تعريف الثاني على الأول كأن أقول في تعريف الشمال: هو الجهة المقابلة لجهة الجنوب، وأقول في تعريف الجنوب: هو الجهة المقابلة لجهة الشمال. ويقع الدور أيضا في التعليل إذا عللنا حدوث الأول بحدوث الثاني وعللنا حدوث الثاني بحدوث الأول، ففي نحو ( زيد كامل العقل) إذا جعلنا علة جواز نقل اسم الفاعل إلى الصفة المشبهة هنا هي إضافته إلى فاعله، وجعلنا علة جواز إضافته إلى فاعله هي كونه صفة مشبهة فقد وقعنا في الدور.

وعلى ذلك يكون الدور في هذا الموضع عند ابن مالك رحمه الله ـ كما يدعي بعضهم ـ في أنه اعتمد على الفاعل في علامات الفعل، واعتمد على الفعل في تعريف الفاعل، وهذا الدور مدفوع (أي مردود) بأن ابن مالك حينما تكلم على التاء في علامات الفعل لم يُرِد الفاعل الاصطلاحي وإنما أراد (الضمير) التاء التي تتصل بالفعل بما في ذلك التاء المتصلة بكان وأخواتها وهي ليست فاعلا وبذلك يندفع الدور.

وأما الإيراد فالمراد به أن ينطبق الضابط على غير ما وضع له، وقد ادعى بعضهم الإيراد عند ابن مالك هنا في جعله اتصال التاء علامة للفعل فقالوا إن اتصال التاء بأنْ في (أنْتَ) من قولك (ما قام إلا أنت) يجعل (أنْ) فعلا على حد ابن مالك، وهي ليست فعلا، وهذا مردود أيضا لأن هذه التاء وحدها ليست ضميرا وإنما هي حرف للتكلم أو الخطاب أو أن (أنت) كلها ضمير، وبذلك يبرأ كلام ابن مالك من الإيراد والله أعلم.
تحياتي ومودتي.

والله الموفق