المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : هل هناك مسوّغ لإعراب ( مكره ) في قولهم (( مكره أخاك لا بطل )) مبتدأ ؟



موسى 125
17-02-2005, 08:26 PM
الأساتذة الكرام...السلام عليكم
رأيت في أحد مواضيع المنتدى من يعرب ( مكره ) في قول العرب ( مكره أخاك لا بطل ) مبتدأ ..فهل هناك مسوغ لهذا الإعراب ؟ علماً بأن ( مكره ) نكرة لم أر لها مسوغاً للابتداء بها ...فما رأي الأساتذة الكرام ؟ ولكم الشكر .

حازم
17-02-2005, 08:33 PM
الأسـتاذ الفاضل / " موسى "

ما تقول في قول ابن مالكٍ – رحمه الله -:

وقد يجوزُ نحو فائزٌ أولو الرشـد

أديب ولكن
17-02-2005, 08:38 PM
السلام عليكم ...


http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?s=&postid=11890#post11890

موسى 125
18-02-2005, 12:29 PM
الأستاذ ( حازم ) ...السلام عليكم
رأي في قول ابن مالك أنها يمكن حملها على أنها خبر لمبتدأ محذوف تقديره ( هذا ) أو أنها خبر مقدم وما بعده مبتدأ مؤخر...فأنا والله أريد أن أسمع رأيكم الكريم حتى نستزيد منه علماً وفقكم الله للخير .

الأستاذ ( أديب ولكن ) ...ما فهمته من الرابط الذي أوردته هوجواز الابتداء به فقط عند الكوفيين ومنعه عند البصريين ....فهل يمكننا أن نجوز ذلك اعتماداً على قول الكوفيين ؟ ولك الشكر .

حازم
20-02-2005, 10:51 PM
مَغاني الشِّعبِ طِيبًا في الْمَغاني * بِمَنزِلَةِ الرَّبيـعِ مِنَ الزَّمـانِ
ولَكنَّ الفتَـى العرَبِـيَّ فيهـا * غَريبُ الْوَجهِ والْيَـدِ واللسانِ
مَلاعِبُ جِنَّـةٍ لَوْ سـارَ فيهـا * سُـلَيمانٌ لَســارَ بِتَرْجُمـانِ
طَبَتْ فُرسـانُنا والخيـلُ حتَّى * خَشيتُ وإنْ كَرُمْنَ مِنَ الْحِرانِ
غَـدَوْنا تَنْفُضُ الأغصانُ فيها * علَى أعرافِهـا مِثلَ الْجُمـانِ
فَسِرْتُ وقَدْ حَجَبْنَ الشَّمسَ عَنِّي * وجِبْنَ مِنَ الضِّيـاءِ بِما كَفاني
وألْقَى الشَّرْقُ مِنها في ثِيـابي * دَنانـيرًا تَفِـرُّ مِنَ الْبَنـانِ
لها ثَمَـرٌ تُشـيرُ إليـكَ مِنهُ * بِأشْـرِبةٍ وَقَفْـنَ بِلا أوانِ
تَحِـلُّ بِهِ علَـى قَلبٍ شُـجاعٍ * وتَرْحَـلُ مِنهُ عَنْ قَلبٍ جَبانِ
مَنـازِلُ لم يَزَلْ مِنها خَيـالٌ * يُشَـيِّعُنـي إلى النَّوْبنْذَجـانِ
إذا غَنَّى الْحَمـامُ الْوُرْقُ فيها * أجابَتْــهُ أغـانِيُّ الْقِيـانِ
ومَنْ بِالشِّعبِ أحْوَجُ مِنْ حَمامٍ * إذا غَنَّـى ونـاحَ إلى الْبيـانِ
وقدْ يَتقـارَبُ الْوَصْفـانِ جدًّا * ومِوْصوفاهُمـا مُتَبـاعِـدانِ
يَقولُ بِشِـعْبِ بُوَّانٍ حِصاني * أعَنْ هـذا يُسـارُ إلى الطِّعانِ؟

الأسـتاذ الفاضل / " موسى "
أشـكرك على تسـاؤلاتك المفيـدة، والتي تدلُّ على دقَّـة تفكـير، وصِحَّة تعبـير، زادك الله علمًا.
قال ابنُ مالكٍ – رحمه الله – في " الكافيـة ":
المبتـدا مَرفوعُ مَعنًى ذو خَـبَرْ * أوْ وَصْفٌ اسْـتَغنَى بِمَرْفوعٍ ظَهَـرْ

يعني أنَّ المبتدأ الظاهر قسمان:

مبتدأ له خبر، نحو: " اللهُ ربُّنـا "، " محمَّـدٌ نَبيُّنـا "، والذي بمنزلته، نحو قوله تعالى: { وأن تَصوموا خَـيرٌ لَكُم } البقرة.

ومبتدأ لا خبر له، بل له مرفوع، فاعلا كان أو نائبه، سـدَّ مسـدَّ الخبر، أي اسـتُغنيَ به عن ذكر الخبر، لا بمعنى أن الخبر حُذِف فسـدَّ هذا مسـدَّه، وهو كلُّ وَصفٍ اعتمدَ على اسـتفهامٍ أو نَفـيٍ، نحو: " أقائـمٌ زيـدٌ "، " ما قائـمٌ زيـدٌ ".
وهـذا مذهب البصريين إلاَّ الأخفش، وهو أنَّ الوصفَ لا يكونُ مبتدأ إلاَّ إذا اعتمد على اسـتفهامٍ أو نَفـيٍ.
وذهب الأخفش والكوفيون إلى عدم اشتراط ذلك، فأجازوا نحو: " قائـمٌ الزيدان ".
فـ" قائـمٌ " مبتدأ ، " الزيدان " فاعل سـدَّ مسـدَّ الخبر.

وإلى هـذا أشار ابنُ مالكٍ – رحمه الله – بقوله:
وقد يجوزُ نحو: " فائـزٌ أولو الرَّشَـد ".

و" قد " للتقليل، وقد سُـمِع عن العرب، " من الطويل ":
خَبـيرٌ بَنـو لِهْبٍ فلا تَكُ مُلغِيـًا * مَقالةَ لِهْبِـيٍّ إذا الطَّـيرُ مَـرَّتِ

الشاهد: " خبـيرٌ بَنـو لِهْبٍ "
مع أنَّ كلمة " خَبـيرٌ " لم تعتمد على اسـتفهامٍ أو نَفـيٍ.
فيجوز في اللسان العربي أن يسـتغنى بمرفوع الوصف، وإن لم يعتمد على استفهام أو نفي
فكلام ابن مالك يدل على أنَّ الأصل أنه لا يُستغنَى بمرفوع المبتدأ عن الخبر، إلاَّ إذا اعتمد على استفهام أو نفي، لكن قد يجوز في القليل.

وهذا القول وَسَـط، بين قول الكوفيين السَّـمحين الذين يقولون: يجوز أن يسـتغنى بمرفوع المبتدأ وإن لم يعتمد على استفهام أو نفي، مطلقـًا
وبين قول المتشـدِّدين من البصريين، الذين يقولون: لا يجوز أبـدًا.

وأما تقديرك – أيُّها الأسـتاذ الفاضل - أنَّ المبتدأ محذوف، في قوله: " فائـزٌ أولو الرَّشَـد "، وتقديره " هـذا ".
فأرَى أنه تقدير بعيد، إذ لا يصحُّ معنًى ولا إعرابًا، ولا يسـتقيم معنى الجملة به
ويصحُّ تقـدير " هـذا " إذا كان معمول الوصف منصوبًا أو مجرورًا، نحو: " ضاربٌ زيدًا " فتقول: هـذا ضاربٌ زيدًا ، أو: " سـارق المنزلِ "، فتقول: هـذا سـارقُ المنزلِ "، والله أعلم.

وقد أحسـنتَ – أيُّها اللبيب – بقولك: " خبر مقدم، وما بعده مبتدأ مؤخر ".
وهـذا صحيح، وهو توجيه البصريين لإعراب نحو هـذا التركيب، إذ يقولون أنَّ الوصف الذي لم يعتمد على استفهام أو نفي، هو خبر مقدَّم، وما بعده مبتدأ مؤخَّر.

وتجدر الإشـارة إلى أنه لا خلاف بين الكوفيين والبصريين في صحَّة هـذا التركيب، لأنه مسـموع عن العرب، وإنما الخلاف في توجيه إعرابه، فالخلاف دائر بين كونه مبتدأ أو خبرًا.

وأما قولك في نحو: " مُكرهٌ أخاك ": " مكرهٌ، نكرة لم أر لها مسوِّغًا للابتداء بها "
قلتُ: أحسنتَ ثانيةً وثالثةً – أيُّها الألمعيُّ -، ولذلك لا يجيزها البصريون لتكون مبتدأ، إذ لا مسـوِّغ للابتداء بها، فإن اعتمدت على استفهامٍ أو نفي، فأعظِم به من مسـوِّغ.

وعلى رأي مَن لا يشترط اعتماد الوصف على استفهام أو نفي، فيقال: إنَّ الوصف " المبتدأ " عامل، نحو " قائمٌ الزيدان "، وهـذا قول الأشـموني في حال جواز أن يكون الوصف مبتدأ.

وقد تعقَّبَـه " الدمامينـي ": بأنَّ مسـوِّغات النكرة في المبتدأ المخبر عنه، أما الوصف الرافع لمُغـنٍ عن الخبر، فشرطه التنكير، كما نصُّوا عليه، فكان الصواب التمثيل بنحو: " ضربٌ الزيدان حَسـنٌ ".
ووافقه الصبَّان بقوله: ( ويؤيِّـد تعقبه أنَّ تعليلهم امتناع الابتداء بالنكرة بأنها مجهولة، والحكم على المجهول لا يفيد لا يجري فيه، لأنَّ المبتدأ هنا محكوم به لا محكوم عليه ) انتهى

وقرَّر ذلك الخضري أيضًا في " حاشـيته ":
( أما المكتفي بمرفوعه فشرطه التنكير، كما نصُّوا عليه، ولا يحتاج لمسـوغ، لأنه محكوم به كالفعل لا عليه، ولذا كان أصل الخبر التنكـير، وكان حقه أن لا يتصف بتعريف ولا تنكير كالفعل ) انتهى

وتأسـيسًا على ما ذُكـر، أعود إلى قولهم: " مُكرهٌ أخاك لا بَطلٌ ":
جاء في هامش " أوضح المسالك ":
هـذا مَثلٌ من أمثال العرب، ذكره الميداني مرتين، وإعرابه:
مكره: خبر مقدَّم مرفوع بالضمة الظاهرة
أخاك، أخا: مبتدأ مؤخر، مرفوع بضمة مقدَّرة على الألف، منع من ظهورها التعذُّر، وهو مضاف.

قلتُ: إعرابها بضمة مقدَّرة على لغة القصر، كما قال ابنُ مالكٍ – رحمه الله -:
وقَصْرُها مِن نَقْصِهنَّ أشْـهَرُ
وهـذا إعراب البصريين، ووافقهم ابنُ هشـامٍ – رحمه الله -.

وقد سَـبق أنَّ الأخفش والكوفيين، يرون أنها مبتدأ، والله أعلم.

ختاماً، بَقـيَ النظـر في قولك: " فهل يمكننا أن نجوِّز ذلك اعتمادًا على قول الكوفيين؟ "
أقول: نعم، يمكننا الاعتماد على ما نراه أنه هو الأسـهل، والحمد لله، وهـذه المسألة لم ينفرد بها عالم واحد، بل هي رأي أهل الكوفة، ومعهم العالم الفَـذّ " الأخفش "، ووافقهم ابنُ مالكٍ، وأكرِم به مِن إمامٍ في النحـو.
وقد تمَّ توجيه كلام العرب منهم، بدون تأويل، كما فعل أهل البصرة.
ولذلك أرَى أنَّ هـذه المسـألة خلافية، وأرَى أنَّ قول ابنَ مالكٍ حجَّة، بأنه يجوز على وَجهٍ قليل، والله أعلم.

ولا يفوتني أن أشـكر الأسـتاذ " أديب " على إتحافنا بالرابط الذي احتوَى على فوائد عظيمة، بارك الله فيكما.
مع عاطـر التحـايا

موسى 125
21-02-2005, 08:42 PM
شكراً للأستاذ ( حازم ) على التوضيح المفيد نسأل الله أن ينفعنا بعلمه ويوفقه إلى الخير .

موسى 125
15-03-2005, 08:48 PM
الأستاذ ( حازم ) وفقه الله
قلت في مذاخلتك في هذا الموضوع ( لا يصح تقدير ( هذا ) في قول ابن مالك ( فائزٌ أولو الرشد )إلا في حال كون معمول الوصف منصوباً أو مجروراً .....أرجو توضيح سبب المنع ولك الشكر.

حازم
16-03-2005, 12:09 PM
أشـكرك – أيها الأسـتاذ الفاضل -، على ملحوظتـك الرائعـة.
وقد كان كلامي مجملاً، وأسأل الله التوفيق لتوضيح المبهَم.

قولنا: " فائـزٌ أولو الرشَّـد "
جملة كاملة الأركان ، لا تحتاج إلى تقدير ، أو إضمار.

ومعناها مكتمل: الفائزون هم أولو الرشـد.
ويبعـد أن تقول: هـذا فائزٌ أولو الرشـد.
وكذا يبعـد أن تقول: هو فائزٌ أولو الرشـد.

إذ لو كانت الجملة: " فائـزٌ في المسابقة "، لصحَّ أن يقال: هـذا فائزٌ في المسـابقة.
أو تقول: هو فائزٌ في المسابقة.

أما تعليل المنـع لتقدير مبتدأ، لنحو" فائـزٌ أولو الرشـد "، فأقول:
الجملة: " فائـزٌ الطالبُ "، إذا قدَّرتَ المبتدأ، وقلتَ: هـذا فائزٌ الطالبُ "
تعـيَّن أن تكون كلمة: فائـزٌ " خبرًا للمبتـدأ.
وهي وَصفٌ، وبعدها معمول هـذا الوَصف، ولا يمكن أن يكون معمولها مرفوعًا.
لأنَّ المرفوع فاعل، أي: الفائز هو: الطالبُ.
وقد سبق أن ابتدأت الجملة، وأوضحتَ أنَّ الفائـز، هو من أشـرتَ إليه، بقولك: هـذا.
فيحصل التضارب في المعنى، ولا تسـتقيم الجملة.

أما لو كان المعمول منصوبًا، نحو: حافظٌ الدرسَ.
الدرس: مفعول به، فالجملة لم يكتمل معناها، وتحتاج إلى تقدير.
فتشـير إليه وتقول: هـذا حافظٌ الدرسَ
أو تخبر عنه، وتقول: هو حافظٌ الدرسَ.
أو تتكلَّم عن نفسك، وتقول: أنا حافظٌ الدرسَ
ويمكن أن تخاطب بالجملة، وتقول: أنتَ حافظٌ الدرسَ.

وينطبق هـذا التقدير على المعمول إن كان مجرورًا.

والله أعلـم

أرجو أن أكون قد وُفِّقتُ للإجابة الصحيحة
مع عاطـر التحـايا

موسى 125
16-03-2005, 10:56 PM
شكراً لك ..نعم وفقت للإجابة وفقك الله .