المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : خامس المديد في لحنين للرحابنة



سليمان أبو ستة
28-02-2010, 02:16 PM
في المديد عروض محذوفة مخبونة ، وضربها مثلها، وهو البيت الخامس من أبياته الستة. وعلى هذا البيت نظم الأخوان رحباني ولحنا قصيدتين شدت بهما فيروز. أما الأولى فوطنية حماسية وأما الأخرى فعاطفية تهتز لها النفس وتتحرك المشاعر.
وسبب عرضي للقصيدتين معا يرجع إلى محاولة مني لفهم دور الوزن في تهذيب اللحن الموسيقى من جانب، ودور الإيقاع الموسيقي في تغطية عيوب الوزن من جانب آخر. وبافتراض أن مؤلف القصيدتين رجل واحد ندعوه (الأخوين رحباني) لمسؤوليتهما المشتركة في اعتماد الشكل النهائي للقصيدة ، لاحظت أن بين القصيدتين فرقا في درجة الصقل الذي توفر في واحدة وتخلف في الأخرى.
فالقصيدة التي تبدأ بقوله:
مصر عـــــادت شمسك الذهب = تحمل الأرض و تـــــغترب
لا تجري كل أبياتها على هذه العروض، إذ أنها في سبعة أبيات منها (وذلك أكثر من نصفها) تبنى على العروض (فاعلن) وليس لهذه العروض مثل ضرب البيت الخامس الذي يفترض أن يكون هو وزن القصيدة من أولها إلى آخرها. إذن، هو بيت جديد جاء به الأخوان رحباني ولم يجزه الخليل الذي لا يدانيهما معرفة بالموسيقى ولا التوزيع ومع ذلك فلا شك عندي أنه لو سئل عن مثله لكان عده كسرا.
وفي هذا الوزن الذي كتبت عليه القصيدتان يلاحظ عندي أنه لا بد من الالتزام بسلامة فاعلن في الحشو ولكن الأخوين رحباني أخلا بهذا الالتزام في ستة من الأبيات هي الأول والثالث والخامس. ولكي يستقيم لفيروز سلامة هذه التفعيلة في غنائها لجأت إلى التضحية بسلامة اللغة حين قالت:
تحمل الأرضا وتغترب، يحمل الحقا وينتسب، جئت يا مصرو وجاء معي. وأما عند قولها:
فسما بالمبدع سببا ، وهو الشطر الذي لم أفهمه ولم أعرف الوجه النحوي لنصب كلمة (سببا) فيه، إضافة إلى الكسر الفظيع حين اضطرت إلى مد كسرة عين (المبدع)، وهو موضع وتد فاعلن، فاصطبغ كلامها بلحن القول النبطي الشائن الذي قصر لحن الأخوين رحباني عن تغطيته.
وأما القصيدة الثانية التي تبدأ بقوله: أنا يا عصفورة الشجن، فلولا أني قرأت في المواقع التي أشارت إليها أنها من نظم الأخوين رحباني لقلت إنها لشاعر أكثر منهما تمكنا في وزنه وأسلوبه وحتى في صوره الشعرية، ولقلت إنها ربما كانت لسعيد عقل الذي لحنوا له عددا من روائعه قبل ذلك. ومع ذلك فقد أخل الشاعر بالتزام فاعلن في حشو شطرين اثنين من القصيدة هما: أول الليل يد الوسن، أنا عيناك هما سكني.
هاتان، إذن، قصيدتان يفترض أنهما تحملان إيقاع هذا الضرب من المديد، فأيهما ترى يصلح أكثر من غيره لتمثيل هذا الإيقاع، وهل يترتب على ذلك أن نطرح القصيدة الأخرى في مكان خارج مضمار الوزن، كما طرح العروضيون قبلها معلقة عبيد؟

القصيدة الأولى:
مصر عـــــادت شمسك الذهب = تحمل الأرض و تـــــغترب
كتب النيــــــــل على شــــــطه = قصصاً بالحــــــــب تلتـهب
لك ماض مصـــــر إن تذكري = يحمل الحق و ينـــــــــتسب
و لك الحاضر فـــي عـــــــزه = قبب تـــــغوى بــــــــها قبب
جئت يا مصر و جــــاء معي = تعب إن الهــــــوى تــــــعب
و ســــهاد موجــــع قلتـــــــه = هـــــارباً منــــي و لا هـرب
صرت نجم الحب أحصى إذا = أحصيت في الظلمة الشـهب
فسمـــــاً بالمبدع ســــــــــبباً = يا حبيبـــي إنـــــك الســــبب
الحضــــارات هنــــا مـهدها = بعطـــــاء المـــجد تصـطخب
نقشت في الصخر أسـفارها = فإذا مـــــن صــــخرك الكتب
مصر يا شعباً جـــــديد غدٍ = صوب وجـه الشمس يغترب
هذا رابط فيه القصيدة غير مكتملة:

وهذا رابط آخر فيه القصيدة كاملة:


القصيدة الثانية:

أنا يا عصفورة الشجـــــــن = مثل عينيك بلا وطـــــــن
بي كما بالطفل تســـــــرقه = أول الليل يد الوســـــــــن
و اغتراب بــي و بي فرح = كارتحال البحر بالســـــفن
أنا لا أرض و لا ســـــكن = أنا عيناك هما ســـــــــكني
راجع من صـــوب أغنية = يا زمانا ضاع في الزمـــن
صوتها يبــــكي فأحــمله = بين زهر الصمت و الوهن
من حدود الأمس يا حلما = زارني طيرا على غصـــن
أي وهم أنت عشــت به = كنت في البال و لم تـــــكن

خشان خشان
01-03-2010, 06:55 PM
أخي وأستاذي الكريم
سلمت وسلم ذوقك وعلمك


خامس المديد = 2 3 4 3 1 3 .............2 3 4 3 1 3

سادس المديد = 2 3 4 3 1 3 .............2 3 4 3 2 2


ثاني الوافر = 3 4 3 1 3 ................3 4 3 1 3
ثالث الوافر 3 4 3 1 3 ................3 4 3 2 2

فيها جميعا لا تكون منطقة العروض 3 2 3 أبدا. لا وتد في آخر مقطعين.
يرعاك الله.

سليمان أبو ستة
02-03-2010, 12:02 AM
أخي الفاضل خشان
وهناك رابع المديد :

الرابع = 2 3 4 3 2 3 ..............2 3 4 3 2 2
وما أراه إلا أن فيه وتدا مقطوعا في الضرب كما في بيتي المديد الذين أشرت إليهما.
هذا ما بدا لي ، واعذرني إن لم أكن استوعبت ما تقصده، فزدني تنويرا زادك الله من نوره نورا.

خشان خشان
02-03-2010, 12:56 AM
أخي الفاضل خشان
وهناك رابع المديد :

الرابع = 2 3 4 3 2 3 ..............2 3 4 3 2 2
وما أراه إلا أن فيه وتدا مقطوعا في الضرب كما في بيتي المديد الذين أشرت إليهما.
هذا ما بدا لي ، واعذرني إن لم أكن استوعبت ما تقصده، فزدني تنويرا زادك الله من نوره نورا.


كلما حظيت باهتمامك أستاذي الكريم تمنيت أكثر لو أنك تضفي على الرقمي نعمة فتح الباب له إلى زكي نفسك لما أتوقعه من جدوى اقترانه بسعة وعمق فهمك.

جوابا على هذا وسابقه قصدت تكرار ما عرضته مرارا من أن لنهايات الأشطر عروضا وضربا بين البحور فئات محددة، منها هنا فئتان
الفئة الأولى التي عرضتها أنا عطفا على موضوعك وهي تضم فيما تضم هذا التناظر بين خامس المديد وسادسه من جهة وثاني الوافر وثالثه من جهة أخرى.

حيث ينتهي الصدر ب 3 1 3 والعجز ب 3 1 3 أو 3 2 2 فكأن آخر مقطعين فاصلة بل هما فاصلة في العجز مع الحفاظ القافية من حيث ثبات المقطع الأول في القصيدة الواحدة على سبب ثقيل أو خفيف.

والفئة الثانية موضع هذا السؤال وهي تضم هذا التناظر الآخر بين :

ثاني السريع : 2 2 3 4 3 2 3 .............2 2 3 4 3 2 3
ثالث السريع = 2 2 3 4 3 2 3 ............2 2 3 4 3 2 2
و
ثالث المديد : 2 3 4 3 2 3 ............. 2 3 4 3 2 3
رابع المديد : 2 3 4 3 2 3 ........... 2 3 4 3 2 2

ووصف هذه الفئة أنه عندما يكون آخر الصدر 3 2 3 فإن آخر العجز يأتي 3 2 3 أو 3 2 2 ولا يمكن أن يكون 3 1 3

المقاطع الأةلى في المديد تجمع الصنفين والمقاطع الأخيرة منه تفصلهما
فكأنما المديد - باعتبار القافية - مديدان ذاك العذب الذي في التناظر الأول الذي صدره 2 3 4 3 1 3
وهذا الأقل عذوبة الذي في التناظر الثاني وصدره 2 3 4 3 2 3
مشكلة الرقمي أن استنتاجاته تبدو مبتورة دون الإحاطة بخلفياتها.
رعاك الله وأسعدك دنيا وآخرة ونفع بك الرقمي كما نفع بك التفعيلي :).

محمد التويجري
02-03-2010, 01:13 AM
أخي الأستاذ خشان

حذفت الروابط لاحتوائها على الأغاني وتعلم تحريم ذلك شرعا مما يجعلها مخالفة لنظام الفصيح


دمت موفقا

خشان خشان
02-03-2010, 05:50 AM
أخي الأستاذ خشان

حذفت الروابط لاحتوائها على الأغاني وتعلم تحريم ذلك شرعا مما يجعلها مخالفة لنظام الفصيح


دمت موفقا

أخي وأستاذي الكريم
الحق معك، ومنك المعذرة.
يرعاك الله.

سليمان أبو ستة
02-03-2010, 07:27 AM
أخي أبا يزن ، حفظك الله ورعاك وأدامك راعيا لهذا المنتدى الذي أطلقته وقفا لله تعالى
أما بعد
فقد قال حسان بن ثابت رضي الله عنه:
تغن بالشعر إما كنت قائله = إن الغناء لهذا الشعرمضمار
والقصيدتان اللتان وصعنا رابطا لهما هما السبيل إلى رؤية هذا المضمار، وتتبع شوارد الأبيات وهي تتحرك فيه متنقلة بين جنباته، سعيا لتحليلها ومعرفة الغرض العلمي السامي من وراء هذه الحركة.
والقصيدتان لهما غرض نبيل واضح للسمع والعيان كما ترى. هما وطنيتان من الدرجة المتازة، تتغنيان بالأرض والانسان، والأولى منهما ذات موسيقى أقرب إلى موسيقات الجوقة العسكرية. فصاحبة الصوت الذي غنى مكة وأهلها الصيدا، ومر باكيا بالشوارع ، شوارع القدس العتيقة، وطاف يتغنى بالبلدان والعواصم العربية كدمشق وعمان ، ولم ترفع صاحبته عقيرتها للترويج لأي مسئول ما .. صاحبة هذا الصوت هي وسيلتنا الأولى في رصد وتحليل الظواهر الإيقاعية، ولأجل الوصول إليه وضعت الروابط التي حذفتها.
وربما كان لك وجه شرعي فيما تراه بالحذف، ولي هدف ما كان يوصل إليه بغير تثبيت هذه الروابط أو إشعار العموم بمواقعه فيلتمسوه في محله.

خشان خشان
02-03-2010, 11:47 AM
أخي وأستاذي الكريم سليمان أبوستة
ظننت أستاذنا الكريم بتوجيهه خطابه لي يعني روابط نشرتها أنا وفيها غناء.
ولولا ذلك ما تقدمت عليك بالإجابة .
فمعذرة