المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : شرح وتوضيح لكلام ابن هشام في المغني؟



محب العلم
01-03-2010, 11:14 PM
شرح الجملة وبيان أن الكلام أخص منها لا مرادف لها

الكلام هو القول المفيد بالقصد والمراد بالمفيد ما دل على معنى يحسن السكوت عليه
والجملة عبارة عن الفعل وفاعله ك قام زيد والمبتدأ وخبره ك زيد قائم وما كان بمنزلة أحدهما نحو ضرب اللص وأقائم الزيدان وكان زيد قائما وظننته قائما
وبهذا يظهر لك أنهما ليسا مترافدين كما يتوهمه كثير من الناس وهو ظاهر قول صاحب المفصل فإنه بعد أن فرغ من حد الكلام قال ويسمى جملة والصواب أنها أعم منه إذ شرطه الإفادة بخلافها ولهذا تسمعهم يقولون جملة الشرط جملة الجواب جملة الصلة وكل ذلك ليس مفيدا فليس بكلام
وبهذا التقرير يتضح لك صحة قول ابن مالك في قوله تعالى * ثم بدلنا مكان السيئة الحسنة حتى عفوا وقالوا قد مس آباءنا الضراء والسراء فأخذناهم بغتة وهم لا يشعرون ولو أن أهل القرى آمنوا واتقوا لفتحنا عليهم بركات من السماء والأرض ولكن كذبوا فأخذناهم بما كانوا يكسبون أفأمن أهل القرى أن يأتيهم بأسنا بياتا وهم نائمون * إن الزمخشري حكم بجواز الاعتراض بسبع جمل إذ زعم أن * أفأمن * معطوف على * فأخذناهم * ورد عليه من ظن أن الجملة والكلام مترادفان فقال إنما اعترض بأربع جمل وزعم أن من عند * ولو أن أهل القرى * إلى * والأرض * جملة لأن الفائدة إنما تتم بمجموعة
وبعد ففي القولين نظر
أما قول ابن مالك فلأنه كان من حقه أن يعدها ثماني جمل إحداها * وهم لا يشعرون * وأربعة في حيز لو وهي آمنوا واتقوا وفتحنا والمركبة من أن وصلتها مع ثبت مقدرا أو مع ثابت مقدرا على الخلاف في أنها فعلية أو أسمية والسادسة * ولكن كذبوا * والسابعة * فأخذناهم * والثامنة * بما كانوا يكسبون *
فإن قلت لعله بنى ذلك على ما اختاره ونقله عن سيبويه من كون أن وصلتها مبتدأ لا خبر له وذلك لطوله وجريان الإسناد في ضمنه
قلت إنما مراده أن يبين ما لزم على اعراب الزمخشري والزمخشري يرى أن أن وصلتها هنا فاعل بثبت
وأما قول المعترض فلأنه كان من حقه أن يعدها ثلاث جمل وذلك لأنه لا يعد * وهم لا يشعرون * جملة لأنها حال مرتبطة بعاملها وليست مستقلة برأسها ويعد لو وما في حيزها جملة واحدة إما فعلية إن قدر ولو ثبت أن أهل القرى آمنوا واتقوا أو اسمية إن قدر ولو أن إيمانهم وتقواهم ثابتان وبعد * ولكن كذبوا * جملة و * فأخذناهم بما كانوا يكسبون * كله جملة وهذا هو التحقيق ولا ينافي ذلك ما قدمناه في تفسير الجملة لأن الكلام هنا ليس في مطلق الجملة بل في الجملة بقيد كونها جملة اعتراض وتلك لا تكون إلا كلاما تاما

أرجو توضيح ما تحته خظ ؟
ولكم جزيل الشكر والعرفان

محب العلم
05-03-2010, 03:12 PM
لا تبخلوا علينا .. ننتظر الرد

عيطموس
11-03-2010, 01:58 AM
أخي الكريم سيفيدك كثيًرا هذا الكتاب
(حاشية الدسوقي على مغني اللبيب من كتب الأعاريب)
متوفرفي أكثرالمكتبات0

محب العلم
15-03-2010, 08:19 AM
أخي عطيموس .. جزاك الله خيراً