المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : لا تهينَ



محمد الغزالي
05-03-2010, 08:10 PM
السلام عليكم:
قال الشاعر:
لا تهينَ الفقير علك أنْ ترْ كع يومًا والدهر قد رفعه
حُذفت نون التوكيد الخفيفة من (تهين) والفتحة دليل عليها...
السؤال: لماذا لم تُحذف الياء هنا ألم يجتمع ساكنان قبل دخول نون التوكيد, وهما الياء وسكون الجزم, فيكون الصحيح (لا تهنْ)...
أرجو التوضيح أثابكم الله....

ايهاب عثمان
05-03-2010, 08:23 PM
أقول والله أعلم هي للضرورة الشعرية والنون مفتوحة "لا تهينَ" أصلها لا تهينن "نون توكيد خقيفة حذفت للضرورة وبقيت الفتحة للدلالة عليها.
ومن حذف النون أيضاً قول الشاعر:
يا راكباً بلّغَ إخواننا * مَنْ كان من كندةَ أو وائلِ
أصلها "بلغن"
منقول من هنا (http://talk.fanateq.com/vb/showpost.php?p=163604&postcount=11)

أم لينة
05-03-2010, 09:27 PM
في الأصل الذي دخلت عليه نون التوكيد الخفيفة لا تحذف الياء لعدم التقاء ساكنين إذ النون مفتوحة قبل نون التوكيد تقول: لاتضربَن زيدا ولا تهينَن زيدا ثم حذفت نون التوكيد الخفيفة وبقي الفعل على حاله قبل الحذف .

علي المعشي
05-03-2010, 09:33 PM
أخي العزيز محمدا
لا وجود لسكون الجزم ما دام المضارع مؤكدا بالنون، بمعنى أن الجازم لا يؤثر في لفظ الفعل المبني المؤكد بالنون، وبتوضيح أكثر أقول إن القائل لا يُعمل الجازم في لفظ المضارع ثم يؤكده بالنون بعد الجزم، ولكنه إذا كان ينوي تأكيده بالنون فإنه يتجاهل الجازم من البداية ويبني الفعل على الفتح واصلاً به نون التوكيد.
تحياتي ومودتي.

محمد الغزالي
06-03-2010, 10:55 AM
نعم بارك الله فيك أستاذنا المعشي...
ونريد أن نسمع رأيك في قوله تعالى (لتبلون) حيث أصله قبل التوكيد لتبلوون استثقلت الضمة على الواو الأولى، فحذفت فالتقى ساكنان فحذفت لام الكلمة فصار (لتبلوْن) فأكد بالنون فصار (لتبلوْننَّ) حذفت النون الأولى لتوالي الأمثال فصار (لتبلوْنَّ) فالتقى ساكنان الواو والنون الأولى المدغمة فتعذر حذف أحدهما لأن الواو للجمع والنون جيء بها لغرض التوكيد فحركت الواو بحركة تجانسها وهي الضمة..
السؤال: لماذا لم تحذف الواو هنا أليس مثل الواو في (تخرجُنَّ) إذا الأصل: تخرجون فلما أكد بالنون اجتمعت الأمثال فحذفت نون الرفع فصار (تخرجونَّ) فالتقى ساكنان واو الجمع والنون الأولى المدغمة فحذف واو الجمع.. فكلا الواوين للجمع, واو (لتبلون) وواو (تخرجون)...
أرجو التوضيح أكرمك الله ونفع بعلمك..

علي المعشي
06-03-2010, 11:29 PM
أخي الكريم محمدا
صحيح أن الواو واو الجماعة في الفعلين، ولكنها أي واو الجماعة حذفت من (لتخرجُنّ) عند التقاء الساكنين لأن لام الفعل (الجيم) باقية لتتحمل الدليل على واو الجماعة المحذوفة وهو الضمة، أما في (لتبلوُنّ) فلام الفعل (الواو) قد قُلبت ألفا وحذفت قبل التوكيد بالنون وبقيت فتحة العين (اللام) دليلا على لام الفعل المحذوفة، ولو حذفنا واو الجماعة أيضا عند التوكيد بالنون لما استطعنا إبقاء ضمة لتكون دليلا عليها لأن لام الفعل محذوفة وليست باقية لتحتمل الضمة كالجيم هناك، لذلك كان التخلص من التقاء الساكنين بضم واو الجماعة دون حذفها، كما يحصل في نحو: دعَوُا اللهَ، رأوُا العذاب، حيث بقيت الواو لما كانت لام الفعل محذوفة، واكتفي بضم واو الجماعة للتخلص من التقاء الساكنين.

فإن قال قائل: ولمَ لمْ تحذف واو الجماعة ويضم ما قبلها ليكون الضم دليلا عليها ( أي تضم اللام والعين والهمزة في لتبلَونّ، دعوُا الله، رأَوُا العذاب)؟
الجواب: هذا لا يصح لأن كلاًّ من ثلاثة الحروف عينٌ للفعل وليست لامات، ثم إن كلا منها قد تحمل حركة (فتحة) هي دليل على لام الفعل المحذوفة فإن ضممناها أذهبنا الدليل على لام الفعل المحذوفة، فكأننا لم نفعل شيئا إذ ما يزال عندنا محذوف دون دليل عليه ، وبذلك لم يكن بد من إبقاء الفتحة دليلا على اللام المحذوفة، وإبقاء واو الجماعة إذ لا يمكن جعْل دليل عليها لو حذفت، وعندئذ كان الاكتفاء بضمها للتخلص من التقاء الساكنين، ولا سيما أن تحريك الأول قاعدة مطردة عند التقاء الساكنين.
تحياتي ومودتي.