المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : اضبط الكلمة التالية



محمدمحمود
11-03-2010, 12:59 PM
يقول الجواهري
أنا في صميم الضارعين لربهم ألا يريك كريهة وجفيلا


ما هو ضبط الياء في " يريك "

زهرة متفائلة
11-03-2010, 01:14 PM
يقول الجواهري
أنا في صميم الضارعين لربهم ألا يريك كريهة وجفيلا


ما هو ضبط الياء في " يريك "

محاولة :

ألا يريَك َ / لأن ألا مكونة من أن : حرف مصدري ونصب مبني على السكون لا محل له من الإعراب .
ولا : زائدة مبنية على السكون لا محل لها من الإعراب .
يريك : فعل مضارع منصوب بأن وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره ، والفاعل : ضمير مستتر وجوبا تقديره : أنت ، والكاف : ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب مفعول به .

أرجو ألا أكون قد ألفت / تبقى محاولة .

والله أعلم بالصواب

قلم لاينكسر
11-03-2010, 01:19 PM
رأيي من رأي الأخت زهرة متفائلة

هشام جمعة
11-03-2010, 10:32 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام علي رسول الله ....أما بعد:
أخي الكريم أختي الكريمة بالنسبة لرأي في هذا الموضوع فهو ينحصر في أمرين .

أولاهما:
إن اللغة العربية تكره توالي أربع متحركات ففي كلمة ( يريَك َ) كما تفضلت وقالت الأخت الكريمة
بفتح الياء علي الظاهر فهو من الصعب أن تردكلمة في اللغة بها أربع متحركات متوالية

الأمرالثاني: ففي كلمة( يريَك َ)جاء حرف العلة وهو لام الفعل ألفا والألف لا تظهر عليه الحركات للتعذر.

وفي النهاية أقول بأن الفعل منصوب بأن وعلامة نصبه الفتحة المقدرة أي أن الياء الثانية في كلمة (يريك) ساكنة

...........................................................
من كان لديه تعليق فأرجو ألا يحرمني رأيته ومناقشته

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


العابد لله:ابن هشام الدََّرعَميُّ

ابن القاضي
12-03-2010, 06:18 AM
يقول الجواهري
أنا في صميم الضارعين لربهم ألا يريك كريهة وجفيلا


ما هو ضبط الياء في " يريك "
ألا : مكونة من أن المخففة من الثقيلة ، واسمها ضمير الشأن محذوف ، ولا : نافية ، ليست زائدة .
يريك : فعل مضارع مرفوع بضمة مقدرة منع من ظهورها الثقل .
والله الموفق

عطوان عويضة
12-03-2010, 10:57 AM
يقول الجواهري
أنا في صميم الضارعين لربهم ألا يريك كريهة وجفيلا


ما هو ضبط الياء في " يريك "
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:
إذا ورد مثل هذا في كلام فصيح جاز حمله على أوجه:
* أنَّ أنْ مصدرية ولكن الشاعر سكن الياء للضرورة الشعرية، لأن تحريكها بالفتح يخل بالوزن.
* أن أن مصدرية ولكنها أهملت حملا على ما المصدرية.
* أن أن تفسيرية غير عاملة لما في ( الضارعين) من معنى القول دون حروفه.