المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : ما إعراب " إلا أنّ " ؟



باحث عن الحق
14-03-2010, 01:48 PM
ما إعراب " إلا أنّ " في الجملة الآتية :
وضع النحاة قواعد النحو إلا أنهم لم يهملوا الصرف .
المطلوب : الإعراب الكامل ، و هل هذا يدخل في باب شبه الاستثناء ؟

ناصر الدين الخطيب
14-03-2010, 02:27 PM
إلاّ في مثل هذا الموضع حرف استثناء
والاستثناء منقطع لأنّ إلاّ بمعنى لكن أو لكّنّ
والمعنى : لكّنهم لم يهملوا الصرف
والمصدر المؤوّل من أنّ واسمها وخبرها في محل نصب مستثنى

نور القلم
14-03-2010, 08:46 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


هل يجوز أن نقول إلا إنهم بكسر الهمزة ؟

هويشل
15-03-2010, 09:36 AM
وقعت أن هنا موقع الفاعل لذلك يجب كتابتها أن وليس إن ومنكم نستفيد.

ناصر الدين الخطيب
15-03-2010, 10:25 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


هل يجوز أن نقول إلا إنهم بكسر الهمزة ؟
همزة أنّ مفتوحة وليست مكسورة لأنّها تؤوّل مع معموليها بمصدر له محلّ من الإعراب
فإذا كانت أنّ مؤوّله مع ما بعدها باسم مفرد وجب رفع همزتها

ناصر الدين الخطيب
15-03-2010, 10:27 PM
وقعت أن هنا موقع الفاعل لذلك يجب كتابتها أن وليس إن ومنكم نستفيد.
لم نفهم قصدك هنا أخي العزيز ؟
وماذا تقصد بالفاعل ؟
وأين الفعل ؟

مخلدابوهلاله
16-03-2010, 06:49 PM
إلاّ في مثل هذا الموضع حرف استثناء
والاستثناء منقطع لأنّ إلاّ بمعنى لكن أو لكّنّ
والمعنى : لكّنهم لم يهملوا الصرف
والمصدر المؤوّل من أنّ واسمها وخبرها في محل نصب مستثنى
بارك الله فيك
كيف تقول :والاستثناء منقطع لأنّ إلاّ بمعنى لكن أو لكّنّ" .ثم تقول:والمصدر المؤوّل من أنّ واسمها وخبرها في محل نصب مستثنى
لان الاستثناء المنقطع لا ينصب على الاستثناء ومثال ذلك قوله تعالى "لا يأكله الا الخاطئون"
الخاطئون: فاعل

ناصر الدين الخطيب
16-03-2010, 07:56 PM
بارك الله فيك
كيف تقول :والاستثناء منقطع لأنّ إلاّ بمعنى لكن أو لكّنّ" .ثم تقول:والمصدر المؤوّل من أنّ واسمها وخبرها في محل نصب مستثنى
لان الاستثناء المنقطع لا ينصب على الاستثناء ومثال ذلك قوله تعالى "لا يأكله الا الخاطئون"
الخاطئون: فاعل

يا أخي العزيز
الاستثناء في الآية مفرغ , وليس منقطعا
فالاستثناء المفر غ هو الذي يكون فيه المستثنى منه محذوفا والجملة منفيّة
أمّا الاستثناء المنقطع فهو شيء آخر حيث يكون المستثنى منه موجودا ولكنّ المستثنى ليس من جنس المستثنى منه
مثال :
ما وجدت أصحاب البيت إلاّ حمارَهم
فحمارهم مستثنى على الاستثناء المنقطع لأنّه ليس من جنس المستثنى منه وهو أصحاب البيت
فتأمّل يا عزيزي

مخلدابوهلاله
17-03-2010, 09:49 AM
يا أخي العزيز
الاستثناء في الآية مفرغ , وليس منقطعا
فالاستثناء المفر غ هو الذي يكون فيه المستثنى منه محذوفا والجملة منفيّة
أمّا الاستثناء المنقطع فهو شيء آخر حيث يكون المستثنى منه موجودا ولكنّ المستثنى ليس من جنس المستثنى منه
مثال :
ما وجدت أصحاب البيت إلاّ حمارَهم
فحمارهم مستثنى على الاستثناء المنقطع لأنّه ليس من جنس المستثنى منه وهو أصحاب البيت
فتأمّل يا عزيزي
بارك الله فيك
أليس الاستثناء إخراج مابعده من حكم ما قبله

ما وجدت أصحاب البيت إلاّ حمارَهم ففي هذا المثال لا يقع الحدث " وجد" إلا على أصحاب البيت ويخرج منه الحمار

ولكن في جملة :وضع النحاة قواعد النحو إلا أنهم لم يهملوا الصرف
أين المستثنى والمستثنى منه وكيف خرج الاول من الثاني

أحمد الصعيدي
17-03-2010, 11:15 AM
بارك الله فيك

ولكن في جملة :وضع النحاة قواعد النحو إلا أنهم لم يهملوا الصرف
أين المستثنى والمستثنى منه وكيف خرج الاول من الثاني

السلام عليكما كلامكما طيب وجميل ابن قدامة وأبا هلالة
ولكن
ألا يصح أن نقول المستثنى منه "وضعهم قواعد النحو"والمستثنى "عدم إهمالهم قواعد الصرف"والاستثناء منقطع ؟؟

ناصر الدين الخطيب
17-03-2010, 01:33 PM
السلام عليكما كلامكما طيب وجميل ابن قدامة وأبا هلالة
ولكن
ألا يصح أن نقول المستثنى منه "وضعهم قواعد النحو"والمستثنى "عدم إهمالهم قواعد الصرف"والاستثناء منقطع ؟؟

وعليكم السلام
هو ما تفضّلت به أخي أو ما يشبهه
والاستثناء منقطع

ناصر الدين الخطيب
17-03-2010, 01:38 PM
بارك الله فيك
أليس الاستثناء إخراج مابعده من حكم ما قبله

ما وجدت أصحاب البيت إلاّ حمارَهم ففي هذا المثال لا يقع الحدث " وجد" إلا على أصحاب البيت ويخرج منه الحمار

ولكن في جملة :وضع النحاة قواعد النحو إلا أنهم لم يهملوا الصرف
أين المستثنى والمستثنى منه وكيف خرج الاول من الثاني
أخي الكريم
الاستثناء المنقطع ليس المستثنى فيه مستخرجا من المستثنى منه لأنّه ليس من جنسه
وضابطه أن يكون لإلإّ معنى لكن التي للاستدراك
وواضح أنّ معنى الجملة في مسألة النافذة
وضع النحاة قواعد النحو لكنّهم لم يهملوا الصرف

فالاستثناء هنا واضح وضوح الشمس أنّه منقطع قولا واحدا لا جدال فيه
وارجع أخي إلى الاستثناء المنقطع في مظانّه لتدرك ذلك وتعرفه
ولك منّي خالص الود والمحبّه
واسلم يا عزيزي

الفتح المبين
17-03-2010, 01:45 PM
ابو النعيم قد انعمت جوابا وبارك الله فيك

مخلدابوهلاله
17-03-2010, 05:57 PM
أخي الكريم
الاستثناء المنقطع ليس المستثنى فيه مستخرجا من المستثنى منه لأنّه ليس من جنسه
وضابطه أن يكون لإلإّ معنى لكن التي للاستدراك
وواضح أنّ معنى الجملة في مسألة النافذة
وضع النحاة قواعد النحو لكنّهم لم يهملوا الصرف

فالاستثناء هنا واضح وضوح الشمس أنّه منقطع قولا واحدا لا جدال فيه
وارجع أخي إلى الاستثناء المنقطع في مظانّه لتدرك ذلك وتعرفه
ولك منّي خالص الود والمحبّه
واسلم يا عزيزي
بارك الله فيك
أولا :أقصد خارجا عن حكمه
ما وجدت أصحاب البيت إلاّ حمارَهم ففي هذا المثال لا يقع الحدث " وجد" إلا على أصحاب البيت ويخرج منه الحمار أي انت وجدت أصحاب البيت ولم تجد حمارهم
وأنا لم أقل: أن الاستثناء المنقطع ليس المستثنى فيه مستخرجا من المستثنى منه لأنّه ليس من جنسه
إنما أقصد في الحكم لا الجنس
ثانيا : كيف يكون المستثنى منه جملة ""وضعهم قواعد النحو"هل يكون المستثنى منه جملة؟
ثالثا: أليس معنى المستنى :"عدم إهمالهم قواعد " يعني بمفهوم المخالفة " وضعهم قواعد الصرف "
أي:" عدم إهمالهم قواعد "تعني أنهم وضعوا قواعد الصرف
فعلى هذه الحالة من الاستثناء الذي ذكرتم أن :المستثنى منه "وضعهم قواعد النحو"والمستثنى "عدم إهمالهم قواعد

مخلدابوهلاله
18-03-2010, 09:31 AM
بارك الله فيكم

أعتقد أن "إلا " هنا معناها "غير " وتقدير المعنى :وضع النحاة قواعد النحو غير أنهم لم يهملوا الصرف
ولو قدرنا "إلا " بمعنى " لكن " لكان التقدير "وضع النحاة قواعد النحو لكن أنهم لم يهملوا الصرف
فقواعد النحو وضعت وكذلك قواعد الصرف فلا اختلاف بين ما قبل " لكن" وما بعدها التي هي للاستدراك نقول : المؤمنون في الجنة "لكن" الكافرون في النار
كيف توضع " لكن " بين شيئين لم يختلفا في حكمهما

ناصر الدين الخطيب
18-03-2010, 01:48 PM
بارك الله فيكم

أعتقد أن "إلا " هنا معناها "غير " وتقدير المعنى :وضع النحاة قواعد النحو غير أنهم لم يهملوا الصرف
ولو قدرنا "إلا " بمعنى " لكن " لكان التقدير "وضع النحاة قواعد النحو لكن أنهم لم يهملوا الصرف
فقواعد النحو وضعت وكذلك قواعد الصرف فلا اختلاف بين ما قبل " لكن" وما بعدها التي هي للاستدراك نقول : المؤمنون في الجنة "لكن" الكافرون في النار
كيف توضع " لكن " بين شيئين لم يختلفا في حكمهما
وفيك بارك الله يا عزيزي
أخي الكريم
إلاّ في الاستثناء في كل أحوالها تكون بمعنى غير , وبمعنى عدا , وبمعنى حاشى وبمعنى سوى
ولكن ليست هي هي
أي أنّ إلاّ حرف وليست اسما بينما غير اسم ’ فليس الاسم والحرف سواء
ثانيا : لا تكون إلاّ اسما بمعنى غير إلاّ إذا تحقق في موصوفها شرطان : أحدهما أن يكون جمعاً أو شبهه، والآخر أن يكون نكرة أو معرفاً بأل الجنسية، كقوله تعالى " لو كان فيهما آلهة إلا الله لفسدتا "
واعلم أنّه لا تكون "إلاّ" وحدها الصفة بل كل التركيب من إلاّ وما بعدها
فالصفة في الآية هي " إلاّ الله "
وليست إلاّ وحدها
أمّا جملة النافذة
فقد قلنا أخي أنّه إذا كان لإلّا معنى لكن يكون ما بعدها مستثنى منصوبا , والاستثناء منقطع
وليس شرطا أن تعوضها تعويضا حرفيّا ما إبقاء النص كما هو
فنقول : "وضع النحاة قواعد النحو لكنّهم لم يهملوا الصرف"
ولا نقول " لكن إنّهم "
فتأمّل
وضع النحاة قواعد النحو إلاّ أنّهم لم يهملوا قواعد النحو =( المعنى )=
وضع النحاة قواعد النحو لكنّهم لم يهملوا الصرف

حمزة النادي
19-03-2010, 04:24 PM
يجوز كسرها هنا على اعتبارها استئنافية وقعت في بدء الجملة ويجب كسرها إن أدخلنا اللام في خبرها كما في قوله تعالى في سورة الفرقان : وما أرسلنا قبلك من المرسلين إلا إنهم ليأكلون الطعام ويمشون في الأسواق ) وللمزيد انظر : إعراب القرآن للنحاس ص : 663ط : دار المعرفة والله _ تعالى _ أعلم ( حمزة النادي )

مخلدابوهلاله
22-03-2010, 12:20 PM
وفيك بارك الله يا عزيزي
أخي الكريم
إلاّ في الاستثناء في كل أحوالها تكون بمعنى غير , وبمعنى عدا , وبمعنى حاشى وبمعنى سوى
ولكن ليست هي هي
أي أنّ إلاّ حرف وليست اسما بينما غير اسم ’ فليس الاسم والحرف سواء
ثانيا : لا تكون إلاّ اسما بمعنى غير إلاّ إذا تحقق في موصوفها شرطان : أحدهما أن يكون جمعاً أو شبهه، والآخر أن يكون نكرة أو معرفاً بأل الجنسية، كقوله تعالى " لو كان فيهما آلهة إلا الله لفسدتا "
واعلم أنّه لا تكون "إلاّ" وحدها الصفة بل كل التركيب من إلاّ وما بعدها
فالصفة في الآية هي " إلاّ الله "
وليست إلاّ وحدها
أمّا جملة النافذة
فقد قلنا أخي أنّه إذا كان لإلّا معنى لكن يكون ما بعدها مستثنى منصوبا , والاستثناء منقطع
وليس شرطا أن تعوضها تعويضا حرفيّا ما إبقاء النص كما هو
فنقول : "وضع النحاة قواعد النحو لكنّهم لم يهملوا الصرف"
ولا نقول " لكن إنّهم "
فتأمّل
وضع النحاة قواعد النحو إلاّ أنّهم لم يهملوا قواعد النحو =( المعنى )=

بارك الله فيك
أولا :انا اعتبرتها حالا لا صفة وضع النحاة قواعد النحو غير انهم لم يهملوا الصرف
ثانيا " " غير " تاتي معنى " إلا " كما ان" ال" الموصولة تاتي بمعنى " الذي" وهذا موجود" اليصدع " اي : الذي يصدع
ثالثا: عندما تقدر "لكنهم " لا يجوز لأنها حرف استدراك لحكم جديدفتأمل المعنى عند تقدير لكن

"وضع النحاة قواعد النحو لكنّهم وضعوا قواعد الصرف "

ناصر الدين الخطيب
22-03-2010, 06:30 PM
بارك الله فيك
أولا :انا اعتبرتها حالا لا صفة وضع النحاة قواعد النحو غير انهم لم يهملوا الصرف
ثانيا " " غير " تاتي معنى " إلا " كما ان" ال" الموصولة تاتي بمعنى " الذي" وهذا موجود" اليصدع " اي : الذي يصدع
ثالثا: عندما تقدر "لكنهم " لا يجوز لأنها حرف استدراك لحكم جديدفتأمل المعنى عند تقدير لكن

"وضع النحاة قواعد النحو لكنّهم وضعوا قواعد الصرف "
وفيك بارك الله أخي العزيز
أخي الطيّب للنحو قواعد وضعها النحاة وناقشوا حولها وأشبعوها نقاشا حتى استوفت حقّها , ولا أظنّ أنّها بحاجة إلى اجتهاد جديد
أخي العزيز إلاّ التي للاستثناء لا تكون إلاّ حرفا , قولا واحدا ! وليس لها محل من الإعراب , لا تكون صفة ولا حالا ولا غيره
وتكون هي مع الاسم بعدها في موضع الصفة في حالة واحدة بالشروط التي قدّمتها سابقا , وليست وحدها
يا أخي العزيز نحن ننقاش نصّا مثبتا في جملته الأولى (قبل إلاّ ) منفيّا في جزئه الثاني ( بعد إلاّ )
وهنا يحسن أن تكون للاستدراك لأن الاستدراك من معانيه النفي بعد الاثبات أو الاثبات بعد النفي
مثلا :
ما قرأت كتاب النحو لكنّني قرأت كتاب الأدب
ولو لو كان النص كما يلي :
ما قرأت كتاب النحو إلاّ أنّني قرأت كتاب الأدب
لكانت إلاّ حرف استثناء والمصدر المؤوّل بعدها منصوبا على الاستثناء المنقطع

أمّا بخصوص النص في النافذة ففي حالته تكون إلاّ حرف استثناء والاستثناء منقطع وما بعدها مصدر مؤوّل منصوب على الاستثناء المنقطع
ولو كان النص :
وضع النحاة قواعد النحو غير أنّهم لم يهملوا قواعد الصرف
فالإعراب هنا يختلف
فغير هنا منصوبة على الحاليّة صحيح لأنّها اسم
ويمكن أن نعربها كذلك مستثنى منصوبا على الاستثناء المنقطع
لأنّ غير تعرب إعراب المستثنى بعد إلاّ في حالاته المختلفة

وقد يقول قائل : ألا يعرب المصدر المؤوّل بعد إلاّ في محل نصب حال
أقول مستبعدا ذلك بأنّه لا يكون المستثنى في موضع الحال إلاّ إذا كانت إلاّ للحصر
والحصر لا يكون إلاّ في جملة منفيّة
ولو كانت الجملة :
ما أهمل النحاة قواعد الصرف إلاّ إنّهم وضعوا قواعد النحو
وبرأيي أنّه يجب أن تكون إنّ مكسورة الهمزة في حالتها تلك لأنّ الجملة الحالية جملة جديدة مستقلّة إذا تصدّرتها إنّ وجب كسر همزتها
والله أعلم

ناصر الدين الخطيب
22-03-2010, 06:56 PM
يجوز كسرها هنا على اعتبارها استئنافية وقعت في بدء الجملة ويجب كسرها إن أدخلنا اللام في خبرها كما في قوله تعالى في سورة الفرقان : وما أرسلنا قبلك من المرسلين إلا إنهم ليأكلون الطعام ويمشون في الأسواق ) وللمزيد انظر : إعراب القرآن للنحاس ص : 663ط : دار المعرفة والله _ تعالى _ أعلم ( حمزة النادي )
شكرا لك يا عزيزي
الجملة بعد حرف الاستثناء في محل نصب حال وإلاّ أداة حصر لأنّ الكلام منفي قبلها
ولذلك كُسرت همزة إنّ

مخلدابوهلاله
23-03-2010, 11:09 AM
شكرا لك يا عزيزي
الجملة بعد حرف الاستثناء في محل نصب حال وإلاّ أداة حصر لأنّ الكلام منفي قبلها
ولذلك كُسرت همزة إنّ
بارك الله فيك
كسرت همزة "إن" لان الام دخلت على " ليأكلون " ومثال ذلك :
قال تعالى " والله يعلم إنك لرسوله"

مخلدابوهلاله
23-03-2010, 11:27 AM
وفيك بارك الله أخي العزيز
أخي الطيّب للنحو قواعد وضعها النحاة وناقشوا حولها وأشبعوها نقاشا حتى استوفت حقّها , ولا أظنّ أنّها بحاجة إلى اجتهاد جديد
أخي العزيز إلاّ التي للاستثناء لا تكون إلاّ حرفا , قولا واحدا ! وليس لها محل من الإعراب , لا تكون صفة ولا حالا ولا غيره
وتكون هي مع الاسم بعدها في موضع الصفة في حالة واحدة بالشروط التي قدّمتها سابقا , وليست وحدها
يا أخي العزيز نحن ننقاش نصّا مثبتا في جملته الأولى (قبل إلاّ ) منفيّا في جزئه الثاني ( بعد إلاّ )
وهنا يحسن أن تكون للاستدراك لأن الاستدراك من معانيه النفي بعد الاثبات أو الاثبات بعد النفي
مثلا :
ما قرأت كتاب النحو لكنّني قرأت كتاب الأدب
ولو لو كان النص كما يلي :
ما قرأت كتاب النحو إلاّ أنّني قرأت كتاب الأدب
لكانت إلاّ حرف استثناء والمصدر المؤوّل بعدها منصوبا على الاستثناء المنقطع

أمّا بخصوص النص في النافذة ففي حالته تكون إلاّ حرف استثناء والاستثناء منقطع وما بعدها مصدر مؤوّل منصوب على الاستثناء المنقطع
ولو كان النص :
وضع النحاة قواعد النحو غير أنّهم لم يهملوا قواعد الصرف
فالإعراب هنا يختلف
فغير هنا منصوبة على الحاليّة صحيح لأنّها اسم
ويمكن أن نعربها كذلك مستثنى منصوبا على الاستثناء المنقطع
لأنّ غير تعرب إعراب المستثنى بعد إلاّ في حالاته المختلفة

وقد يقول قائل : ألا يعرب المصدر المؤوّل بعد إلاّ في محل نصب حال
أقول مستبعدا ذلك بأنّه لا يكون المستثنى في موضع الحال إلاّ إذا كانت إلاّ للحصر
والحصر لا يكون إلاّ في جملة منفيّة
ولو كانت الجملة :
ما أهمل النحاة قواعد الصرف إلاّ إنّهم وضعوا قواعد النحو
وبرأيي أنّه يجب أن تكون إنّ مكسورة الهمزة في حالتها تلك لأنّ الجملة الحالية جملة جديدة مستقلّة إذا تصدّرتها إنّ وجب كسر همزتها
والله أعلم
بارك الله فيك : أولا معظم القواعد النحوية كانت محل نقاش وتباين بين النحاة وانت تعرف أن هناك مدارس كثير ة وما بينها من اختلاف فالنحو لا يوجد فيه قولا واحدا يا أخي
وهناك بحث في تأصيل القاعد النحوي " نشر في مجلة مجمع اللغة العربية الجامعة الاردنية فالباحث قام بدراسة نقدية وأذكر ما يهمنا هنا
وجد الباحث أن بعض النحاة أصلو ا لقواعدنحوية لا يوجد لها شواهد من من مصادر الاستشهاد
وبعضهم بنى قاعة على شاهد واحد
نحن نحترم علماءنا ورحمهم الله
ثانيا: اين المستثنى منه
ثالثا: إنعدم اهمالهم بمفهوم المخالفة يعني انهم وضعوا علم الصرف
فأين الاختلاف بين ماقبل "إلا " ومابعدها
فالاعراب فرع المعنى ونحن لا ننظر الى الالفاظ فقط

ناصر الدين الخطيب
23-03-2010, 02:22 PM
بارك الله فيك : أولا معظم القواعد النحوية كانت محل نقاش وتباين بين النحاة وانت تعرف أن هناك مدارس كثير ة وما بينها من اختلاف فالنحو لا يوجد فيه قولا واحدا يا أخي
رغم تعدد المدارس النحويّة إلاّ أنّ أحدا لم يقل بأنّ إلاّ تكون اسما بل هي حرف عند جميعهم إلاّ في قول شاذ بأنّها تكون بمعنى بعد , وهو قول غريب لا تأييد له

وهناك بحث في تأصيل القاعد النحوي " نشر في مجلة مجمع اللغة العربية الجامعة الاردنية فالباحث قام بدراسة نقدية وأذكر ما يهمنا هنا
وجد الباحث أن بعض النحاة أصلو ا لقواعدنحوية لا يوجد لها شواهد من من مصادر الاستشهاد
وبعضهم بنى قاعة على شاهد واحد
نحن نحترم علماءنا ورحمهم الله
كلام جميل أخي الحبيب لكنّ لا علاقة له بموضوع المسألة , فنحن لم نختلف على تعدد المدارس النحويّة , ولا الشواهد النحويّة للقواعد النحويّة

ثانيا: اين المستثنى منه
أخي الكريم , في الاستثناء المنقطع لا يتصوّر الإخراج لأنّ المستثنى ليس من جنس المستثنى منه , فهو ليس بعضا منه , بل شيء مغاير
والمستثنى منه هو ما يفهم من سياق الجملة الأولى , وهو ما يمكن تقديره ب "وضع قواعد النحو" , أمّا المستثنى فهو "عدم إهمال قواعد الصرف"

ثالثا: إنعدم اهمالهم بمفهوم المخالفة يعني انهم وضعوا علم الصرف
فأين الاختلاف بين ماقبل "إلا " ومابعدها
في الاستثناء المنقطع قد يتحقق مفهوم المخالفة كذلك

بوركت
وسلمت من كل سوء

مخلدابوهلاله
23-03-2010, 05:03 PM
شكرا لك يا عزيزي
الجملة بعد حرف الاستثناء في محل نصب حال وإلاّ أداة حصر لأنّ الكلام منفي قبلها
ولذلك كُسرت همزة إنّ
بارك الله فيك
اخي العزيز
كسرت همزة إن" لان الام دخلت على خبر إن "ليأكلون.."ومثال : قال تعالى : والله يعلم إنك لرسوله"

ناصر الدين الخطيب
23-03-2010, 10:47 PM
بارك الله فيك
اخي العزيز
كسرت همزة إن" لان الام دخلت على خبر إن "ليأكلون.."ومثال : قال تعالى : والله يعلم إنك لرسوله"

الشكر لك يا عزيزي
إنّما كسرت همزة إنّ لأنّ الجملة وقعت حاليّة
أمّا دخول اللام المزحلقة على الخبر فهو شيء عارض يمكن الاستغناء عنه
قال الناظم :
فَاكْسِرْ فِي الاِبْتِدَا وَفِي بَدْءِ صِلَهْ أَوْ حُكِيَتْ *** باِلْقَوْلِ أَوْ حَلَّتْ مَحَلْ وَكَسَرُوا مِنْ بَعْدِ فِعْلٍ عُلِّقَا .
وَحَيْثُ إِنَّ لِيَمِينٍ مُكْمِلَهْ حَالٍ كَزُرْتُهُ وَإِنِّي *** ذُو أَمَلْ بِالَّلاَمِ كَاعْلَمْ إِنَّهُ لَذُوتُقَى .

وجاء في معجم القواعد العربيّة للدقر في مواضع كسر همزة إنّ :
"(8) أنْ تَقَعَ حَالاً نحو{ كَمَا أَخْرَجَك رَبُّك مِنْ بَيْتِك بالحَقِّ وَإنَّ فَرِيقاً مِنَ المُؤْمِنِينَ لَكَارِهُون} (الآية "5" من سورة الأنفال "8" . )

مخلدابوهلاله
28-03-2010, 07:03 PM
الشكر لك يا عزيزي
إنّما كسرت همزة إنّ لأنّ الجملة وقعت حاليّة
أمّا دخول اللام المزحلقة على الخبر فهو شيء عارض يمكن الاستغناء عنه
قال الناظم :
فَاكْسِرْ فِي الاِبْتِدَا وَفِي بَدْءِ صِلَهْ أَوْ حُكِيَتْ *** باِلْقَوْلِ أَوْ حَلَّتْ مَحَلْ وَكَسَرُوا مِنْ بَعْدِ فِعْلٍ عُلِّقَا .
وَحَيْثُ إِنَّ لِيَمِينٍ مُكْمِلَهْ حَالٍ كَزُرْتُهُ وَإِنِّي *** ذُو أَمَلْ بِالَّلاَمِ كَاعْلَمْ إِنَّهُ لَذُوتُقَى .

وجاء في معجم القواعد العربيّة للدقر في مواضع كسر همزة إنّ :
"(8) أنْ تَقَعَ حَالاً نحو{ كَمَا أَخْرَجَك رَبُّك مِنْ بَيْتِك بالحَقِّ وَإنَّ فَرِيقاً مِنَ المُؤْمِنِينَ لَكَارِهُون} (الآية "5" من سورة الأنفال "8" . )
بارك الله فيك :
اولا:يقول الامام العكبري :كسرت همزة إن" لان اللام دخلت على خبر إن "ليأكلون


ثانيا : الامثلة الي ذكرت "كَمَا أَخْرَجَك رَبُّك مِنْ بَيْتِك بالحَقِّ وَإنَّ فَرِيقاً مِنَ المُؤْمِنِينَ لَكَارِهُون} (الآية "5" من سورة الأنفال "8" . ) لم يكن فيها اداة الاستثناء"الا "