المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : قصيدةٌ لي كتبْتُها ، أريدُ آراءَكم



العَروضي
18-03-2010, 11:36 PM
لقدْ نُحِرتْ ورودُ الشَّامِ جَهراً بسيفٍ مِنْ لِحاظِكِ يا سُـعادُ
فسالتْ فوق خدَّيكِ دِمــاها وصارَ لها بهاتيكَ الــرُّقادُ
وطرفٍ قَدْ فتِنتُ به كَـحيلٍ به غُنجٌ وحسْنٌ واجتــهادُ
رمى قلبي بسهمٍ منه عـمداً فيا لله آلقتـلُ اعتــــيادُ
وأغيدَ مِنْ بني جَبْرٍ فــريدٍ لهُ عنهمْ نزوحٌ وانفـــرادُ
وما في الشِّعرِ لفظٌ أو كلامٌ يلمِّحُ وصفَهُ ممَّا يُــــرادُ
عيونٌ لا يزولُ الزَّهْوُ عنها ولا يمحو محاسنَها السُّــهادُ
إذا حلَّ الظَّلامُ لهُ اسبطرَّتْ وتضحكُ حينَ ينحسرُ السَّوادُ
وزيَّنَ خدَّه خالٌ عجيــبُ أراهُ وقد أحـــاطَ به اتِّقادُ
وذابَ الخالُ في نارٍ تَلظَّى على الوجَناتِ فيهِـــنَّ اتِّقادُ
فوا لهفي لقوسٍ فوقَ طرفٍ وجفنٍ زانَهُ ذاكَ السَّـــوادُ
ولو أسطيعُ ردَّ الحتْفِ عنهُ لهُ نفسي فداءٌ والفــــؤادُ
فدته السُّمرُ والبيضُ النَّواصي وحُورُ العِينِ والشُّقرُ الوِرادُ
ووردُ الشَّامِ والغصنُ الطَّروبُ وإنسُ الأرضِ جمعاً والجَمادُ
رزينٌ ثابتٌ حَسَنُ المــحيَّا مِنَ الأشرافِ ما فيهِ ارتِعادُ
وكمْ منْ كارِهٍ يسعى ولكـنْ لَطرفُكَ لي وإنْ كرِهَ العبادُ
فدعْ لومَ العَذولِ إذا أتــاكَ فما في لومِهمْ يوماً سِدادُ
وكم رَغِبَ العِدى حقداً وبغضاً وراموا أنْ يحلَّ بنا ابتعادُ
وألقَوا بالنَّقائصِ في حــكيمٍ فبئسَ المبتغى ما هم أرادوا
ألا لا أبعَدَنْكَ الله عنِّــي فليس على المحبِّين اعتمادُ

العَروضي
18-03-2010, 11:39 PM
هذه القصيدةُ من البحرِِ الوافرِ
وهي محاولتي الثَّانيةُ في مجالِ الشعر
الأولى نُشِرتْ في صحيفة الغد ، صحيفةِ الاتِّحادِ الوطنيّ لطلبةِ سورية
أشكرُ اهتمامَهم
أنتظرُ نقدَكم لها
ولكم جزيل الشّكر

المهتم
19-03-2010, 12:01 AM
سلام عليك:

أراك متمرسا ببحر الوافر، ولك نظر في الشعر العربي القديم
حبذا لو نظرت في الشعر الحديث حتى تكون ابن زمانك
انت شاعر قديم، يحتاج إلى رافد من لغة الشعر الحديث !!

ترانيم الحصاد
19-03-2010, 12:04 AM
لو ضعتها في منتدى الأبداع لكن أفضل

د.عمر خلوف
21-03-2010, 01:10 AM
لقدْ نُحِرتْ ورودُ الشَّامِ جَهراً ** بسيفٍ مِنْ لِحاظِكِ يا سُـعادُ
فسالتْ فوق خدَّيكِي دِمــاها ** وصارَ لها بهاتيكَ الــرُّقادُ
وطرفٍ قَدْ فتِنتُ به كَـحيلٍ ** به غُنجٌ وحسْنٌ واجتــهادُ
رمى قلبي بسهمٍ منه عـمداً ** فيا لله آلْقتـلُ اعتــــيادُ
وأغيدَ مِنْ بني جَبْرٍ فــريدٍ ** لهُ عنهمْ نزوحٌ وانفـــرادُ
وما في الشِّعرِ لفظٌ أو كلامٌ ** يلمِّحُ وصفَهُ ممَّا يُــــرادُ
عيونٌ لا يزولُ الزَّهْوُ عنها ** ولا يمحو محاسنَها السُّــهادُ
إذا حلَّ الظَّلامُ لهُ اسبطرَّتْ ** وتضحكُ حينَ ينحسرُ السَّوادُ
وزيَّنَ خدَّه خالٌ عجيــبُ ** أراهُ وقد أحـــاطَ به اتِّقادُ
وذابَ الخالُ في نارٍ تَلظَّى ** على الوجَناتِ فيهِـــنَّ اتِّقادُ
فوا لهفي لقوسٍ فوقَ طرفٍ ** وجفنٍ زانَهُ ذاكَ السَّـــوادُ
ولو أسطيعُ ردَّ الحتْفِ عنهُ ** لهُ نفسي فداءٌ والفــــؤادُ
فدته السُّمرُ والبيضُ النَّواصي ** وحُورُ العِينِ والشُّقرُ الوِرادُ
ووردُ الشَّامِ والغصنُ الطَّروبُو ** وإنسُ الأرضِ جمعاً والجَمادُ
رزينٌ ثابتٌ حَسَنُ المــحيَّا ** مِنَ الأشرافِ ما فيهِ ارتِعادُ
وكمْ منْ كارِهٍ يسعى ولكـنْ ** لَطرفُكَ لي وإنْ كرِهَ العبادُ
فدعْ لومَ العَذولِ إذا أتــاكَا ** فما في لومِهمْ يوماً سِدادُ
وكم رَغِبَ العِدى حقداً وبغضاً ** وراموا أنْ يحلَّ بنا ابتعادُ
وألقَوا بالنَّقائصِ في حــكيمٍ ** فبئسَ المبتغى ما هم أرادوا
ألا لا أبعَدَنْكَ الله عنِّــي ** فليس على المحبِّين اعتمادُ
يمتلك العروضي ناصية اللغة كما هو واضح
وهو يمتلك أيضاً ناصية الوزن.. وإن لم يمتلك بعدُ لوازمه كلها..
وهذا ما جعله مضطراً إلى إشباع حروف لا يجوز إشباعها (لونتها بالأحمر).

وقد جاءت جلّ صور القصيدة صوراً قديمة معروفة مستهلكة..
والشاعر اليوم وفي كل يوم بحاجة إلى خلق لغته وصوره الخاصة..
انظر إلى مطلع القصيدة أيها العروضي
ثم حاول أن تنسج على منوال تلك الصورة (الطازجة)، وأن توجد في كل بيت أو شطر صورة مثيلة دون أن تخرج على أصول التشبيه واللغة..
أتمنى لك مستقبلاً شعريأً زاهراً

طالبة علم ..
22-03-2010, 07:15 PM
وماذا الشعر غير القديم

القديم الاصل ولكل حرف فيه معاني
تجد فى كل بيت بحور من المعاني لشعرهم حكمه لا يتكرر شعرهم فى عصر عصر العاميه
راائعه القصيده

لافض الله فاك

محمد الجبلي
25-03-2010, 03:35 PM
يمتلك العروضي ناصية اللغة كما هو واضح
وهو يمتلك أيضاً ناصية الوزن.. وإن لم يمتلك بعدُ لوازمه كلها..
وهذا ما جعله مضطراً إلى إشباع حروف لا يجوز إشباعها (لونتها بالأحمر).

وقد جاءت جلّ صور القصيدة صوراً قديمة معروفة مستهلكة..
والشاعر اليوم وفي كل يوم بحاجة إلى خلق لغته وصوره الخاصة..
انظر إلى مطلع القصيدة أيها العروضي
ثم حاول أن تنسج على منوال تلك الصورة (الطازجة)، وأن توجد في كل بيت أو شطر صورة مثيلة دون أن تخرج على أصول التشبيه واللغة..
أتمنى لك مستقبلاً شعريأً زاهراً

لا عطر بعد عروس

محمد الجبلي
25-03-2010, 03:39 PM
وماذا الشعر غير القديم
سوال
القديم الاصل ولكل حرف فيه معاني
تجد فى كل بيت بحور من المعاني لشعرهم حكمه لا يتكرر شعرهم فى عصر عصر العاميه
راائعه القصيده

لافض الله فاك

الفرق بين الصورة القديمة والمبتكرة
كالفرق بين المعلبات والأكل الطازج

أحمد رامي
26-03-2010, 04:13 AM
أخي العروضي سلام الله عليك


كبداية القصيدة جميلة ، ولنا في نصائح أساتذتنا نهج مستقيم إذا سرنا فيه وصلنا الغاية المنشودة .
ثابر وفقك الله

حديث الروح
30-03-2010, 11:22 PM
أخي العروضي دمت ودام شموخ يراعك أمتعتنا بحق وللأساتذه كل الشكر على هذه المداخلات المفيدة

خــــــــــود
02-04-2010, 02:34 AM
وماذا الشعر غير القديم

القديم الاصل ولكل حرف فيه معاني
تجد فى كل بيت بحور من المعاني لشعرهم حكمه لا يتكرر شعرهم فى عصر عصر العاميه
راائعه القصيده

لافض الله فاك

.

هذه الفكرة التي لا أطيقها ..

لا تنتصري أخيّة للقديم و تُعلقي عليه جُلّ آمالك و تطلعاتك
و تنكري كل ما هو حديث .. فقط لأنه حديث ..

عصرنا هذا يزخر بأروع الأدباء ..
و لو كان امرؤ القيس بيننا الآن لصفق لهم ..
فالجمال و الإبداع و الحسن و الجدية
ليسوا بمحصورين على زمنٍ دون زمن ..

هوّني على نفسكِ و على زمنكِ من هذه الأفكار المُعلّبة
و قلّبي في دواوين الشعراء المعاصرين لتجدي من بينهم شعراء يستحي منهم الحرف
و تخجل أمامهم الفكرة ..

درعمية وأفتخر
02-04-2010, 10:10 PM
ما شاء الله رااااااائعة
بارك الله فيك