المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : المضاف والمضاف إليه - نكرة/معرفة؟



حنين
02-03-2005, 11:09 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ورد في أحد الكتب أن

1. المضاف لا يكون معرفة (أي لا يقرن بـ "ال" التعريف) ولا يكون نكرة (أي لا ينون)...بل يكون مرفوعاً بالضمة الظاهرة أو المقدرة (إلا إذا أثر عليه عامل آخر من حرف جر أو غيره)...

2. المضاف إليه يكون معرفة (اسم علم أو مقترن بـ "ال" التعريف)

3. بناءً على ذلك، فإن المضاف معرفة لاقترانه بمضاف إليه معرفة

هل هذا الكلام صحيح؟ هل يشترط للمضاف أن يكون معرفة؟ أنا أعرف أنه من الممكن أن يكون المضاف إليه نكرة مثل (بيتُ ولدٍ)، وبذلك يكون المضاف نكرة.

----
سؤال خارج عن الموضوع، هل قولي (مضاف إليه معرفة) صحيح؟ أم عليّ قول (مضاف إليه مُعَرَّف)؟

بارك الله فيكم.

حازم
03-03-2005, 11:06 PM
يبـدو لي من قراءة الجمـل السابقة حول " المضاف إليه "، أنَّ ذلك الكتـاب خاص بالمبتـدئين، وإن كنتُ أرَى أنَّ ما جاء فيه يناسـب مرحلتهم، حيث يتَّضح فيه عدم دقَّـة النصوص.
والجمـل الثلاثة المذكورة، تحتـاج إلى تقيـيد وتفصيـل.
ولعلَّ الكتـاب بكامله يحتـاج إلى ذلك.
لذلك أرَى – والله أعلم – الاكتفـاء بالمعلومات التي احتواها، إذ لا بـدَّ من التدرُّج في التعليـم.

وأما قولك – أيتهـا الأسـتاذة الذكيَّـة -: " مضاف إليه معرفة "
قول صحيح وصائب، ولا يحتـاج إلى تعليق.
بل يحتـاج إلى ثنـاء وتقـدير، لهـذا الحسِّ النحـوي اللغـوي العـالي.
بارك الله فيك، وزادك علمـًا ورفعـة.

وإن أردتِ مزيدًا من الإيضاح، فأقول – وبالله التوفيق –:
أرَى أنَّ وصف المذكَّـر والمؤنَّث بكلمة " نكـرة، أو معرفة " جائز من وجهـين:
الأول: أنَّ النكرة والمعرفة، هما في الأصل اسـما مصدرين لنكـر وعرف، ثم جُعلا اسـمي جنس للاسم المنكر والاسم المعرف.
ولذلك عندما نقول: هذا معرفة، أو هـذه معرفة، إنما نقصد بذلك الإشارة إلى ما جاء في باب من أبواب علم النحـو، الذي وُضـع لبيـان حالة الاسم من جهـة التعريف والتنكـير.

الثـاني: أنَّ التـاء قد تكون لازمة فيما يشـترك فيه المذكر والمؤنث، كـ" ربعـة "، للمعتدل القامة من الرجال والنسـاء.
والله أعلـم

مع عاطـر التحـايا

حازم
04-03-2005, 08:59 AM
يرفع، لأنَّ الرد لم يظهر في الصفحة الأولى

حنين
03-04-2005, 10:16 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزاكم الله خير الجزاء...

صلاح أبو زيد
06-06-2015, 12:58 PM
يجوز للمضاف أن يكون معرفة كقولك في الصفة المشبهة: مررت بالرجل الحسن الخُلٌقِ

صلاح أبو زيد
06-06-2015, 01:00 PM
مثلما يجوز مررت برجل حسن خُلُقُهُ
و مررت برجل حسن الحٌلُقِ

صلاح أبو زيد
06-06-2015, 01:08 PM
بشرط أن تكون الإضافة لفظية و ليس معنوية، و ذلك بأن يصح أن يحل محل المضاف فعله فلا يفسد المعنى كقولكَ:
مرررت برجل حًسُنَ خُلُقُهُ بدل قولك مررت بالرجل الحسن الخلق